معجم البلدان/ پاره نخست

از ویکی‌نبشته
پرش به ناوبری پرش به جستجو

الگو:رأسية

پاره نخست[ویرایش]

  1. گفتار أول: در مشخصات زمین و دریاها و انواع دریاها
  2. گفتار دوم در مناطق هفتگانه زمین و تفاوتهای آنها

2.1 منطقه جغرافیایی أول 2.2 منطقه جغرافیایی ثاني 2.3 منطقه جغرافیایی رابع 2.4 منطقه جغرافیایی خامس 2.5 منطقه جغرافیایی سادس 2.6 منطقه جغرافیایی سابع

  1. گفتار در تفسير واژگان كتاب
  2. گفتار
  3. گفتار خامس في جمل من أخبار بلدان

5.1 حرف همزه وف

  1. بخش همزه وف و آنچه به آن مربوط است
  2. بخش همزه وباء و آنچه به آن مربوط است
  3. بخش همزه وتاء و آنچه به آن مربوط است
  4. بخش همزه وثاء مثلثه و آنچه به آن مربوط است
  5. بخش همزه وحاء و آنچه به آن مربوط است
  6. بخش همزه وخاء و آنچه به آن مربوط است
  7. بخش همزه ود و آنچه به آن مربوط است
  8. بخش همزه وذ و آنچه به آن مربوط است
  9. بخش همزه وراء و آنچه به آن مربوط است
  10. بخش همزه وزاي و آنچه به آن مربوط است
  11. بخش همزه وسين و آنچه به آن مربوط است
  12. بخش همزه وشين و آنچه به آن مربوط است
  13. بخش همزه وصاد و آنچه به آن مربوط است
  14. بخش همزه وضاد و آنچه به آن مربوط است
  15. بخش همزه وطاء مهملة و آنچه به آن مربوط است
  16. بخش همزه وغين و آنچه به آن مربوط است
  17. بخش همزه وكاف و آنچه به آن مربوط است
  18. بخش همزه وميم و آنچه به آن مربوط است
  19. بخش همزه ونون و آنچه به آن مربوط است
  20. بخش همزه وهاء و آنچه به آن مربوط است
  21. بخش همزه وياء و آنچه به آن مربوط است

گفتار نخست: زمین و دریاها[ویرایش]

یاقوت اولین نویسنده ای است که این احتمال را طرح کرده است که ممکن است زمین کروی باشد و ممکن است آنچه ما حرکت ستارگان می بینیم در واقع حرکت زمین باشد.البته او خود این فرضیه را رد می کند و نتیجه می گیرد که زمین ثابت است.

فال الله عز وجل ألم نجعل الأرض مهادا، والجبال أوتادا النبأ: 6 و 7، وقال عز وجل: الذي جعل لكم الأرض قرارا والسماء بناء غافر: 64، وقال سبحانه: والله جعل لكم الأرض بساطا نوح: 19، قال المفسرون البساط والمهاد القرار والتمكن منها والتصرف فيها. واختلف القدماء في هيئة الأرض وشكلها، فذكر بعضهم أنها مبسوطة التسطيح في أربع جهات في المشرق والمغرب والجنوب والشمال ومنهم من زعم أنها كهيئة الترس. ومنهم من زعم أنها كهيئة المائدة.

دریاها[ویرایش]

  • ترجمه به فارسی بزودی .............

دریاها[ویرایش]

وأما كيفية وضع البحار في المعمورة فأحسن ما بلغني فيه ما حكاه أبو الريحان البيروتي فقاد أما البحر الذي في مغرب المعمورة وعلى ساحل بلاد طنجة والأند لس فإنه سمي البحر المحيط وسماه اليونانيون أوقيانوس ولا يلج فيه إنما يسلك بالقرب من ساحله وهو يمتد من عند هذه البلاد نحو الشمال على محاذاة أرض الصقالبة ويخرج منه خليج عظيم في شمال الصقالبة ويمتد إلى قرب أرض بلغار بلاد المسلمين ويعرفونه بجرورنك وهم أمة على ساحله ثم ينحرف وراءهم نحو المشرق وبين ساحله وبين أقصى أرض الترك أرضون وجبال مجهولة خربة غير مسلوكة. وأما امتداد البحر المحيط الغربي من أرض طنجة نحر الجنوب فإنه ينحرف عن جنوب أرض سودان المغرب وراء الجبال المعروفة بجبال القمر التي تنبع منها عيون نيل مصر وفي سلوكه غرر لا تنجو منه سفينة. وأما البحر المحيط من جهة الشرق وراء أقاصي أرض الصين فإنه أيضا غير مسلوك ويتشعب منه خليج يكون منه البحر الذي يسمى في كل موضع من الأرض التي تحاذيه فيكون ذلك أول بحر الصين ثم الهند وخرج منه خلجان عظام يسمى كل واحد منها بحرا على حدة كبحر فارس والبصرة الذي على شرقيه تيز ومكران وعلى غرب في حياله فرضة عمان فإذا جاوزها بلع بلاد الشحر التي يجلب منه الكندرومر إلى عدن وانشعب منه هناك خليجان عظيمان أحدهما المعروف بالقلزم وهر ينعطف فيحيط بأرض العرب حتى تصير به كجزيرة ولأن الحبشة عليه بحذاء اليمن فإنه يسمى بهما فيقال لجنوبيه بحر الحبشة وللشمالي بحر اليمن ولمجموعهما بحر القلزم وإما اشتهر بالقلزم لأن القلزم مدينة على منقطعه في أرض الشام حيث يستدق ويستدير عليه السائر على الساحل نحو أرضر البجة. والخليج الأخر المقدم ذكره وهو المعروف ببحر البربر يمتد من عدن إلى سفالة الزنج ولا يتجاوزها مركب لعظم المخاطرة فيه ويتصل بعدها ببحر أوقيانوس المغربي وفي هذا البحر من نواحي المشرق جزائر الزانج جزانر الديجبات وقمير ثم جزائر الزنج ومن أعظم هذه الجزائر الجزيرة المعروفة بسرند يب وبقال لها بالهندث سيلاند يب ومنها تجلب أنواع اليواقيت جميعها ومنها يجلب الرصاص القلعي وسربزه ومنها يجلب الكافور. ثم في وسط المعمورة في أرض الصقالبة والروس بحر يعرف ببنطس عند اليونانيين وعندنا يعرف ببحر طرابزندة لأن فرضة عليه ويخرج منه خليج يمر على سور مدينة القسطنطينية ولا يزال يتضايق حتى يقع في بحر الشام الذي على جنوبيه بلاد المغرب إلى الاسكندرية ومصر وبحذائها في الشمال أرض الأندلس والروم وينصب إلى البحر المحيط عند الأندلس في مضيق يذكر في الكتب بمعبرة هيرقلس وبرف الان بالزقاق يجري فيه ماؤه إلى البحر المحيط وفيه من الجزائر المعروفة قبرس وسامس وردوس وصقلية وأمثالها، وبالقرب من طبرستان بحر فرضة جرجار عليه مدينة آبسكون وبها يعرف ثم يمتد إلى طبرستان وأرض الديلم وشروان وباب الأبواب وناحية اللآن ثم الخزر ثم نهر أتل الافي إليه ثم ديار الغزية ثم يعود إلى آبسكون وقد سمي باسم كل بقعة حاذاها ولكن اشتهاره عندنا بالخزر وعند الأوائل بجرجان وسماه بطلي موسى بحر أرقانيا وليس يتصل ببحر اخر. فأما سائر المياه المجتمعة في مواضع من الأرض فن مستنقحات ويطانح وربما سميت بحيرات كبحيرة أفامية وطبرية وزغر بأرض الشام وكبحيرة خوارزم وآبسكون بالقرى من برسخان. وسترى من هذه الدائرة في الصورة الثانية التالية ما يدل على صورة ما ذكرناه بالتقريب. المحيط الشمالي واختلفوا في سبب ملوحة ماء البحر فزعم قوم أنه لما طال مكثه وألحت الشمس عليه بالإحراق صار مرا ملحا واجتذب الهواء ما لطف من أجزائه فهو بقية ما صفته الأرض من الرطوبة فغلظ، وزعم آخرون أن في اليحر عروقا تغير ماء البحر فلذلك صار مرا زعاقا. وزعم بعضهم أن الماء من الاستح الاف فيطعم كل ماء على طعم تربته. واختلفوا في الجبال قال الله تعالى: وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم النحل: 15، وقال: ألم يجعل الأرض مهادا والجبال أوتادا 11 النبأ: 6 و 7،. وحكي عن بعض اليونان أن الأرض كانت في الابتداء تكفأ لصغرها وعلى طول الزمان تكانفت وثبتت وهذا القول يصدقه القرآن لو أنه زاد فيه أنها تثبت بالجبال، ومنهم من زعم أن الجبال عظام الأرض وعروقهه. واختلفوأ فيما تحت الأرض فزعم بعض القدماء أن الأرض يحيط بها الماء والماء يحيط به الهواء والهواء يحيط به النار والنار تحيط بها السماء الدنيا ثم الثانية ثم الثالثة إلى السابعة ثم يحيط بها فلك الكواكب الثابتة ثم فوق ذلك الفلك الأعظم المستقيم ثم فوقه عالم النفس وفوق عالم النفس عالم العقل وفوق عالم العقل الباري جلت عظمته ليسى وراءه شيء فعلى هذا الترتيب أن السماء تحت الأرض كما هي فوقها، وفي أخبار قصاص المسلمين أشياء عجيبة تضيق بها صدور العقلاء أنا أحكي بعضها غير معتقد لصحتها. رووا أن الله تعالى خلق الأرض تكفأ كما تكفأ السفينمة فبعث الله ملكا حتى دخل تحت الأرض فوضع الصخرة على عاتقه ثم أخرج يديه إحداهما بالمشرق والأخرى بالمغرب ثم قبض على الأرضين السبع فضبطها فاستقرت ولم يكن لقدمه قرار فأهبط الله ثورا من الجنة له أربعون ألف قرن وأربعون ألف قائمة فجعل قرار قدمي الملك على سنامه فلم تصل قدماه إليه بعث الله ياقوتة خضراء من الجنة مسيرها كذا ألف عام فوضعها على سنام الثور فاستقرت عليها قدماه وقرون الثور خارجة من أقطار الأرض مشبكة تحت العرش ومنخر الثور في ثقبين من تلك الصخرة تحت البحر فهو يتنفس كل يوم نفسين فإذا تنفس مد البحر وإذا رده جزر ولم يكن لقوائم الثور قرار فخلق الله تعالى كمكما كغلظ سبع سموات وسبع أرضين فاستقرت عليها قوائم الثور ثم لم يكن للكمكم مستقر فخلق الله تعالى حوتا يقال له بلهوت فوضع الكمكم على وبر ذلك الحوت والوبر الجناح الذي يكون في وسط ظهر السمكة وذلك الحوت على ظهر الريح العقيم وهو مزموم بسلسلة كغلظ السموات والأرضين معقودة بالعرش. قالوا: إن إبليس انتهى إلى ذلك الحوت فقال له إن الله لم يخلق خلقا أعظم منك فلم لا تزلزل الدنيا فهم بشيء من ذلك فسلط الله عليه بقة في عينيه فشغلته. وزعم بعضهم أن الله سلط عليه سمكة كالشطبة فهو مشغول بالنظر إليها ويهابها. قالوا وأنبت الله تعالى من تلك الياقوتة التي على سنام الثور جبل قاف فأحاط بالدنيا فهو من ياقوتة خضراء فيقاد والله أعلم أن خضرة السماء منه ويقال إن بينه ويين السماء قامة رجل وله رأس ووجه ولسان وأنبت الله تعالى من قاف الجبال وجعلها أوتادا للأرض كالعروق للشجر فإذا أراد الله عز وجل أن يزلزل بلدا أوحى الله إلى ذلك الملك أن زلزل ببلد كذا فيحرك عرقا مما تحت ذلك البلد فيتزلزل وإذا أراد أن يخسف ببلد أوحى الله إليه أن أقلب العرق الذي تحته فيقلبه فيخسف البلد. وزعم وهب بن منبه أن الثور والحوت يبتلعان ما ينصب من مياه الأرض فإذا امتلأت أجوافهما قامت القيامة. وقال آخرون: إن الأرض على الماء والماء على الصخرة والصخرة على سنام الثور والثور على كمكم من الرمل متلبد والكمكم على ظهر الحوت والحوت على الريح العقيم والريح على حجاب من الظلمة والظلمة على الثرى وإلى الئرى ينتهي علم الخلائق ولا يعلم ما وراء ذلك إلا الله قال الله تعالى: له ما في السموات والأرض وما بينهما وما تحت الثرى طه: 6. قال عبيد الله الفقير إليه مؤلف الكتاب قد كتبنا قليلا من كثير مما حكي من هذا الباب وههنا اختلاف وتخليط لا يقف عند حد غير ما ذكرنا لا يكاد ذو تحصيل يسكن إليه ولا ذو رأي يعول عليه وإنما هي أشياء تكلم بها القصاص للتهويل على العامة على حسب عقولهم لا مستند لها من عقل ولا نقل وليس في هذا ما يعتمد عليه إلا خبر رواه أبو هريرة عن النبي وهو ما أخبرنا به حنبل بن عبد الله بن الفرج بن سعادة أبو علي المكبر البغداي إذ قال أخبرنا أبو الق اسم هبة الله بن الحصين قال حدثنا أبو علي الحسن بن علي بن محمد بن المذهب قال حدثنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي قراءة عليه فاقرأ به في سنة ست وستين وثلاثمائة قاك حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل قال حدثنا أبي حدثنا شريح حدثنا الحكم بن عبد الملك عن قتادة عن الحسن عن أبي هريرة قال بينما نحن عند رسول الله إذا مرت سحابة فقال أتدرون ما هذه فوقكم قلنا الله ورسوله أعلم. قال هذه العنان وروايا الأرض يسوقه إلى من لا يشكره من عباده ولا يدعونه ربا أتدرون ما هذه فوقكم قلنا الله ورسوله أعلم قال الرقيع موج مكفوف وسقف محفوظ أتدرون كم بينكم وبينها قلنا الله ورسوله أعلم قال مسيرة خمسمانة عام ثم قال أتدرون الذي فوقها قلنا الله ورسوله أعلم قال سماء أخرى أتدرون كم بينكم وبينها قلنا الله ورسوله أعلم قال مسيرة خمسمائة عام حتى عد سبع سموات ثم قال أتدرون ما فوق ذلك قلنا الله ورسوله أعلم قال العرشى ثم قال أتدرون كم بينه وبين السماء السابعة قلنا الله ورسوله أعلم قال مسيرة خمسمائة عام ثم قال أتدرون ما هذه تحتكم قلنا الله ورسوله أعلم قال الأرض أتدرون ما تحتها قلنا الله ورسوله أعلم قال أرض أخرى أتدررن كم بينكم وبينها قلنا الله ورسوله أعلم قال مسيرة سبعمائة عام حتى عد سبع أرضين ثم قال وأيم الله لو دليتم أحدكم بحبل إلى الأرض السابعة السفلى لهبط بكم على الله ثم قرأ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم الحديد: 3، قلت وهذا حديث صحيح أخرجه أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي عن عبد بن حميد عن يونس عن شيبان بن عبد الرحمن عن قتادة عن الحسن البصري عن أبي هريرة رضي الله عنه وفي لفظ الخبر اختلاف والمعنى واحد انتهى.

بحر الخزر[ویرایش]

بالتحريك، وهو بحر طبرستان وجرجان وآبسكون كلها واحد، وهو بحر واسع عظيم لا اتصال له بغيره ويسمى أيضا الخراساني والجيلي وربما سماه بعضهم الدوارة الخرسانية، وقال حمزة: اسمه بالفارسية زراه أكفودة ويسمى أيضا أكفودة درياو وسماه أرسطاطاليس أرقانيا وربما سماه بعضهم الخوارزمي وليس به لأن بحيرة خوارزم غير هذا تذكر في موضعها إن شاء الله وعليه باب الأبواب وهو الدربند كما وصفناه في موضعه وعليه من جهة الشرق جبال موقان وطبرستان وجبل جرجان ويمتد إلى قبالة دهستان وهناك آبسكون ثم يدور مشرقا إلى بلاد الترك وكذلك في جهة شماله إلى بلاد الخزر وتصب إليه أنهار كثيرة عظام منها الكر والرس وإتل، وقال: الإصطخري وأما بحر الخزر ففي شرقيه بعض الديلم وطبرستان وجرجان وبعض المفازة التي بين جرجان وخوارزم وفي غربيه اللان من جبال القبق إلى حدود السرير وبلاد الخزر وبعض المفازة الغزية وشماليه مفازة الغزية وهم صنف من الترك بناحية سياه كوه، وجنوبيه الجيل وبعض الديلم، قال: وبحر الخزر ليس له اتصال بشيء من البحور على وجه الأرض فلو أن رجلا طاف بهذا البحر لرجع إلى الموضع الذي ابتدأ منه لا يمنعه مانع إلا أن يكون نهر يصب فيه، وهو بحر ملح لا مد فيه ولا جزر وهو بحر مظلم قعره طين بخلاف بحر القلزم وبحر فارس فإن في بعض المواضع من بحر فارس ربما يرى قعره لصفاء ما تحته من الحجارة البيض ولا يرتفع من هذا البحر شيء من الجواهر لا لؤلؤ ولا مرجان ولا غيرهما ولا ينتفع بشيء مما يخرج منه سوى السمك ويركب فيه التجار من أراضي المسلمين إلى أرض الخزر وما بين أران والجيل وجرجان وطبرستان وليس في هذا البحر جزيرة مسكونة فيها عمارة كما في بحر فارس والروم و غيرهما بل فيه جزائر فيها غياض ومياه وأشجار وليس بها أنيس، منها جزيرة سياه كوه وقد ذكرت وبحذاء نهر الكر جزيرة أخرى بها غياض وأشجار ومياه يرتفع منها الفوه. ويحملون إليها في السفن دواب فتسرح فيها حتى تسمن وجزيرة تعرف بجزيرة الروسية وجزائر صغار وليس من آبسكون إلى الخزر للآخذ على يمنى يديه على شاطىء البحر قرية ولا مدينة سوى موضع من آبسكون على نحو خمسين فرسخا يسمى دهستان وبناء داخل البحر تستتر فيه المراكب في هيجان البحر ويقصد هذا الموضع خلق كثير من النواحي فيقيمون به للصيد وبه مياه ولا أعلم غير ذلك، فأما عن يسار آبسكون إلى الخزر فإنه عمارة متصلة لأنك إذا أخذت من آبسكون يسارا مررت على حدود جرجان وطبرستان والديلم والجيل وموقان وشروان والمسقط وباب الأبواب ثم إلى سمندر أربعة أيام ومن سمندر إلى نهر أتل سبعة أيام مفاوز ولهذا البحر من ناحية سياه كوه رنقة يخاف على المراكب إذا أخذتها الريح إليها أن تنكسر فإذا انكسرت هناك لم يتهيأ جمع شيء منها من الأتراك لأنهم يأخذونه ويحيلون بين صاحبه وبينه ويقال: إن دوران هذا البحر ألف وخمسمائة فرسخ وقطره مائة فرسخ والله أعلم. بحر الزنج: هو بحر الهند بعينه وبلاد الزنج منه في نحو الجنوب تحت سهيل وله بر وجزائر كثيرة كبار واسعة فيها غياض كثيرة وأشجار لكنها غير ذات أثمار وإنما هي نحو شجر الابنوس والصندل والساج والقنا ومن سواحلهم يلتقط العنبر ولا يوجد في غير سواحلهم،وهم أضيق الناس عيشا وحدثني غير واحد ممن شاهد تلك البلاد أنهم يرون القطب الجنوبي عاليا يقارب أن يتوسط السماء وسهيل كذلك ولا يرون الجدي قط ولا القطب الشمالي أبدا ولا بنات نعش وإنهم يرون في السماء شينا في مقدار جرم القمر كأنه طاقة في السماء أو شبه قطعة غيم بيضاء لايغيب قط ولا يبرح مكانه وسألت عنه غير واحد فاتفقوا على ما حكيته بلفظه ومعناه وله عندهم اسم لم يحضرني الآن وأنهم لا يدرون إيش هو ولهم هناك مدن أجلها مقدشو وسكانها غرباء واستوطنوا تلك البلاد وهم مسلمون طوائف لا سلطان لهم لكل طائفة شيخ يأتمرون له وهي على بر البربر وهم طائفة من العربان غير الذين هم في المغرب بلادهم بين الحبشة والزنج وسنذكرهم بعد إن شاء الله تعالى ثم يمتد بر البربر على ساحل بحر الزنج إلى قرابة عدن وأقصى هذا البحر يتصل بالبحر المحيط.

دریای پارس[ویرایش]

بحر فارس هو شعبة من بحر الهند الأعظم واسمه بالفارسية كما ذكره حمزة زراه كامسير وحده من التيز من نواحي مكران على سواحل بحر فارس إلى عبادان وهو فوه دجلة التي تصب فيه، وأول سواحله من جهة البصرة وعبادان أنك تنحدر في دجلة من البصرة إلى بليدة تسمى المحرزة في طرف جريرة عبادان تتفرق دجلة عنده فرقتين إحداهما تأخذ ذات اليمين فتصب في هذا البحر عند سواحل أرض البحرين وفيه تسافر المراكب إلى البحرين وبر العرب وتمتد سواحله نحو الجنوب إلى قطر وعمان والشحر ومرباط إلى حضرموت إلى عدن وتأخذ الفرقة الأخرى ذات الشمال وتصب في البحر من جهة بر فارس وتصير عبادان لانصباب هاتين الشعبتين في البحر جزيرة بينهما وعلى سواحل بحر فارس من جهة عبادان من مشهورات المدن مهروبان، قال حمزة: وههنا يسمى هذا البحر بالفارسية زراه أفرنك قال: وهو خليج منخلج من بحر فارس متوجها من جهة الجنوب صعدا إلى جهة الشمال حتى يجاوز جانب الأبلة فيمتزج بماء البطيحة آخر كلامه، ثم يمر من مهروبان نحو الجنوب إلى جنابة بلدة القرامطة ومقابلها في وسط البحر جزيرة خارك ثم يمر في سواحل فارس بسينيز وبوشهر ونجيرم وسيراف ثم بجزيرة اللار إلى قلعة هزو ومقابلها في البحر جزيرة قيس بن عميرة تظهر من بر فارس وهي في أيامنا هذه أعمر موضع في بحر فارس وبها مقام سلطان البحر والملك المستولي على تلك النواحي ثم هرموز في بر فارس ومقابلها في اللجة جزيرة عظيمة تعرف بجزيرة الجاسك ثم تيز مكران على الساحل فبحر فارس وبحر البحرين وعمان واحد على ساحله الشرقي بلاد الفرس وعلى ساحله الغربي بلاد العرب وطوله من الشمال إلى الجنوب. بحر القلزم وهو أيضا شعبة من بحر الهند أوله من بلاد البربر والسودان الذين ذكرنا في بحر الزنج وعدن ثم يمتد مغربا وفي أقصاه مدينة القلزم قرب مصر وبذلك سمي بحر القلزم ويسمى في كل موضع يمر به باسم ذلك الموضع فعلى ساحله الجنوبي بلاد البربر والحبش وعلى ساحله الشرقي بلاد العرب فالداخل إليه يكون على يساره أواخر بلاد البربر ثم الزيلع ثم الحبشة ومنتهاه من هذه الجهة بلاد البجاء الذي قدمنا ذكرهم وعلى يمينه عدن ثم المندب وهو مضيق في جبل كان في أرض اليمن يحول بين البحر وامتداده في أرض اليمن فيقال: إن بعض الملوك القدماء قد ذلك الجبل بالمعاول ليدخل منه خليجا صغيرا يهلك به بعض أعدائه فقد من ذلك الجبل نحو رمية سهمين أو ثلاث ثم أطلق البحر في أراضي اليمن فطفا ولم يكن تداركه فأهلك أمما كثيرة واستولى على بلدان لا تحصى وصار بحرا عظيما فهو يمر بساحله الشرقي على بلاد اليمن وجدة والجار وينبع ومدين مدينة شعيب النبي وأيلة إلى القلزم في منتهاه وهو الموضع الذي غرق فيه قوم فرعون وفرعون أيضا. وبين هذا الموضع وفسطاط مصر سبعة أيام، ثم يدور تلقاء الجنوب إلى القصير وهو مرسى للمراكب مقابل قوص بينهما خمسة أيام ثم يدور في شبه الدائرة إلى عيذاب وأرض البجاء ثم يتصل ببلاد الحبش، فإذا تخيل الخليج الضارب إلى البصرة والخليج الداخل إلى القلزم كانت جزيرة العرب بين الخليجين يحيطان بثلاثة أرباع بلاد العرب. البحر المحيط ومنها مادة سائر البحور المذكورة ها هنا غير بحر الخزر وقد سماه أرسطاطاليس في رسالته الموسومة ببيت الذهب، أوقيانوس وسماه آخرون البحر الأخضر وهو محيط بالدنيا جميعها كإحاطة الهالة بالقمر ويخرج منه شعبتان إحداهما بالمغرب والأخرى بالمشرق فأما التي بالشرق فهي بحر الهند والصين وفارس واليمن والزنج وقد مر ذكر ذلك. والشعبة الأخرى في المغرب تخرج من عند سلا فيمر بالزقاق الذي بين البر الأعظم من بلاد بربر المغرب وجزيرة الأندلس ويمر بإفريقية إلى أرض مصر والشام إلى القسطنطينية كما نذكره، وهذا البحر المحيط لا يسلك شرقا ولا غربا إنما المسلك في خليجيه فقط، واختلفوا هل الخليجان ينصبان في المحيط أم يستمدان منه فالأكثر أن الخليجين يستمدان من المحيط وليس في الأرض نهر إلا وفضلته تصب إما في الشرقي أو في الغربي إلا في مواضع تصب في بحيرات منقطعة نحو جيحون وسيحون فإنهما يصبان في بحرية تخصهما والأردن يصب في البحيرة المنتنة كما نذكره إن شاء الله تعالى. بحر المغرب وهو بحر الشام والقسطنطينية مأخذه من البحر المحيط ثم يمتد مشرقا فيمر من شماليه بالأندلس كما ذكرنا ثم ببلاد الأفرنج إلى القسطنطينية فيمر ببنطس المذكور آنفا ويمتد من جهة الجنوب على بلاد كثيرة أولها سلا ثم سبتة وطنجة وبجاية ومهدية وتونس وطرابلس والإسكندرية ثم سواحل الشام إلى أنطاكية حتى يتصل بالقسطنطينية وفيه من الجزائر المذكورة الأندلس وميورقة وصقلية وأقريطش وقبرص ورودس وغير ذلك كثيرة، وقرأت في غير كتاب من أخبار مصر والمغرب أنه ملك بعد هلاك الفراعنة ملوك بني دلوكة. منهم دركون بن ملوطس وزمطرة وكانا من ذوي الرأي والكيد والسحر والقوة فأراد الروم مغالبتهم على أرضهم وانتزاع الملك منهم فاحتالا أن فتقا البحر المحيط من المغرب وهو بحر الظلمات فغلب على كثير من البلدان العامرة والممالك العظيمة وامتد إلى الشام وبلاد الروم وصار حاجزا بين بلاد الروم وبلاد مصر وهذا هو البحر الذي وصفناه قبل، وعلى هذا فبحر الأندلس وبحر المغرب وبحر الاسكندرية وبحر الشام وبحر القسطنطينية وبحر الأفرنج وبحر الروم جميعه واحد ليس لهذا اتصال ببحر الهند إلا أن يكون من جهة المحيط وأقرب موضع بين البحر الهندي وهذا البحر عند الفرما وهي على ساحل بحر المغرب والقلزم وهو على ساحل بحر اليمن سوى أربعة أيام، ولو أراد مريد أن يسير من سلا إلى إفريقية ثم سواحل مصر والشام ثم الثغور إلى طرابزندة ويقطع جبل القبق ويدير من أطراف بلاد الترك إلى القسطنطينة فيصير البحر على جهته الجنوبية بعد أن كان من جهته الشمالية ويمر بسواحل الأفرنج حتى يدخل الأندلس فيقابل سلا التي بدأ بها من غير أن يقطع بحرا أو يركب مركبا ويمكنه ذلك إلا أن المسافة بعيدة والمشقة في سلوكه صعبة ولمروره بين أمم مختلفة الأديان والألسنة وجبال مشقة وبواد موحشة. بحر الهند وهو أعظم هذه البحار وأوسعها وأكثرها جزائر وأبسطها على سواحله مدن ولا علم لأحد بموضع اتصاله المحيط محدودا لعظم اتصاله به وسعته وامتزاجه به وليس كالمغربي لأن اتصال المغربي من المحيط ظاهر في موضع يقال له: الزقاق بين ساحله الجنوبي الذي عليه بلاد البربر وساحله الشمالي الذي هو بلاد الأندلس أربعة فراسخ بين كل ساحل من الآخر وليس كذلك الهندي ويتشعب من الهندي خلجان كثيرة إلا أن أكبرها وأعظمها بحر فارس والقلزم اللذين تقدم ذكرهما، وقد كنا ذكرنا أن أول بحر فارس التيز آخذا نحو الشمال فأما أخذه نحو الجنوب في بلاد الزنج وينعطف من تيز الساحل مشرقا متسعا فتمر سواحله بالديبل والقس وسومنات وهو أعظم بيوت العبادات التي بالهند جميعه وهو عندهم بمنزلة مكة عند المسلين ثم كنباية ثم خور تدخل منه إلى بروص وهي من أعظم مدنهم ثم ينعطف أشد من ذلك حتى يمر ببلاد مليبار التي يجلب منها الفلفل، ومن أشهر مدنهم منجرور وفاكنور ثم خور فوفل ثم المعبر وهو آخر بلاد الهند ثم بلاد الصين فأولها الجاوة يركب إليها من بحر صعب المسلك سريع المهلك ثم إلى صريح بلاد الصين، وقد أكثر الناس في وصف هذا البحر وطوله وعرضه وقالوا فيه أقوالا مفاوتة يقدح في عقل ذاكرها، وفيه من الجزائر العظام مالا يحصيه إلا الله، ومن أعظمها وأشهرها جزيرة سيلان وفيها مدن كثيرة وجزيرة الزانج كذلك وجزيرة سرنديب كذلك وجزيرة سقطرى، وجزيرة كولم وغير ذلك وإنما أرسم لك صورة المحيط وكيف تشعب البحار منه في الصورة السادسة المقابلة لتعرفه إن شاء الله تعالى. بحرة: موضع من أعمال الطائف قرب لية. قال ابن إسحاق: انصرف رسول الله من حنين على نخلة اليمانية ثم على قرن ثم على المليح ثم على بحرة الرغاء من لية فابتنى بها مسجدا فصلى فيه فأقاد ببحرة الرغاء بدم وهو أول دم أقيد به في الإسلام رجل من بني ليث قتل رجلا من هذيل فقتله به، والبحرة أيضا من أسماء مدينة الرسول ، والبحيرة أيضا من أسمائها، والبحرة أيضا من قرى البحرين لعبد القيس واشتقاقها يذكر في البحيرة.

اصفهان[ویرایش]

أصبهانات: جمع أصبهانة. وهي مدينة بأرض فارس. إصبهانك: بكسر أوله ويفتح وهو تصغير أصبهان بلغة الفرس وهم إذا أرادوا التصغير في شيء زادوا في آخره كافا. وهي بليدة في طريق أصبهان. أصبهان: منهم من يفتح الهمزة وهم الأكثر وكسره آخرون منهم السمعاني وأبو عبيد البكري الأندلسي وهي مدينة عظيمة مشهورة من أعلام المدن وأعيانها ويسرفون في وصف عظمها حتى يتجاوزوا حد الاقتصاد إلى غاية الإسراف وأصبهان اسم للإقليم بأسره وكانت مدينتها أولا جيا ثم صارت اليهودية وهي من نواحي الجبل في آخر الإقليم الرابع طول ست وثمانون درجة وعرضها ست وثلاثون درجة تحت اثنتي عشرة درجة من السرطان يقابلها مثلها من الجدي بيت ملكها مثلها من الحمل بيت عاقبتها مثلها من الميزان. طول أصبهان أربع وسبعون درجة وثلثان وعرضها أربع وثلاثون درجة ونصف، ولهم في تسميتها بهذا الاسم خلاف. قال أصحاب السير: سميت بأصبهان بن فلوج بن لنطي بن يونان بن يافث، وقال ابن الكلبي سميت بأصبهان بن فلوج بن سام بن نوح عليه السلام. قال ابن دريد أصبهان اسم مركب لأن الاصب البلد بلسان الفرس وهان اسم الفارس فكأنه يقال بلاد الفرسان. قال عبيد الله المستجير بعفوه المعروف أن الأصب بلغة الفرس هو الفرس وهان كأنه دليل الجمع فمعناه الفرسان والأصبهاني الفارس، وقال حمزة بن الحسن أصبهان اسم مشتق من الجندية وذلك أن لفظ أصبهان إذا رد إلى اسمه بالفارسية كان أصباهان وهي جمع أسباه وأسباه اسم للجند والكلب وكذلك سك اسم للجند والكلب وإنما لزمهما هذان الإسمان واشتركا فيهما لأن أفعالهما لفقت لأسمائهما وذلك أن أفعالهما الحراسة فالكلب يسمى في لغة سك وفي لغة أسباه وتخفف فيقال أسبه فعلى هذا جمعوا هذين الاسمين وسموا بهما بلدين كان معدن الجند الأساورة فقالوا لأصبهان أسباهان ولسجستان سكان وسكستان. قال وذكر ابن حمزة: في اشتقاق أصبهان حديثا يلهج به عوائم الناس وهوامهم قال أصله أسباه آن أي هم جند الله قال وما أشبه قوله هذا إلا باشتقاق عبد الأعلى القاص حين قيل له لم سمي العصفور قال لأنه عصى وفر قيل له فالطفشيل قال لأنه طفا وشال. قالوا ولم يكن يحمل لواء ملوك الفرس من ال ساسان إلا أهل أصبهان. قلت: ولذلك سبب ربما خفي عن كثير من أهل هذا الشأن وهو أن الضحاك المسمى بالازدهاق ويعرف ببيوراسب وذي الحيتين لما كثر جوره على أهل مملكته من توظيفه عليهم في كل يوم رجلين يذبحان وتطعم أدمغتهما للحيتين اللتين كانتا نبتتا في كتفيه فيما تزعم الفرس فانتهت النوبة إلى رجل حداد عن أهل أصبهان يقال له كابي فلما علم أنه لا بد من ذبح نفسه أخذ الجلدة التي يجعلها على ركبتيه ويقي النار بها عن نفسه وثيابه وقت شغله ثم إنه رفعها على عصا وجعلها مثل البيرق ودعا الناس إلى قتل الضحاك وإخراج فريدون جد بني ساسان من مكمنه وإظهاره أمره فأجابه الناس إلى ما دعاهم إليه من قتل الضحاك حتى قتله وأزال ملكه وملك فريدون وذلك في قصة طويلة ذات تهاويل وخرافات فتبركوا بذلك اللواء إذ انتصروا به وجعلوا حمل اللواء إلى أهل أصبهان من يومئذ لهذا السبب. قال مسعر بن مهلهل وأصبهان صحيحة الهواء نفيسة الجو خالية من جميع الهوام لا تبلى الموتى في تربتها ولا تتغير فيها رائحة اللحم ولو بقيت القدر بعد أن تطبخ شهرا وربما حفر الإنسان بها حفيرة فيهجم على قبر له ألوف سنين والميت فيه على حاله لم يتغير وتربتها أصح تراب الأرض ويبقى التفاح فيها غضا سبع سنين ولا تسوس بها الحنطة كما تسوس في غيرها. قلت أنا وسألت جماعة من عقلاء أهل أصبهان عما يحكى من بقاء جثه الميت بها في مدفنها فذكروا لي أن ذلك بموضع منها مخصوص وهو في مدفن المصلى لا في جميع أرضها. قال الهيثم بن عدي: لم يكن لفارس أقوى من كورتين واحدة سهلية والأخرى جبلية أما السهلية فكسكر وأما الجبلية فأصبهان وكان خراج كورة اثني عشر ألف ألف مثقال ذهب وكانت مساحة أصبهان ثمانين فرسخا في مثلها وهي ستة عشر رستاقا كل رستاق ثلاثمائة وستون قرية قديمة سوى المحدثة وهي جي وماربانان والنجان والبراآن وبزخوار ورويدشت وأردستان وكروان وبرزاباذان ورازان وفريدين وقهستان وقامندار وجرم قاشان والتيمرة الكبرى والتيمرة الصغرى ومكاهن الداخلة وزاد حمزة رستاق جابلق ورستاق التيمرة ورستاق أردستان ورستاق أنارباذ ورستاق ورانقان، ونهر أصبهان المعروف بزندروذ غاية في الطيب والصحة والعذوبة، وقد ذكر في موضعه وقد وصفته الشعراء. فقال بعضهم:ه وقد وصفته الشعراء. فقال بعضهم: لست آسى من أصبهان على شي ** ء سوى ماءها الرحيق الزلال ونسيم الصبا ومنخرق الريح وجو صاف على كل حال ولها الزعفران والعسل الما ** ذي والصافنات تحت الجلال وكذلك قال الحجاج لبعض من ولاه أصبهان قد وليتك بلدة حجرها الكحل وذبابها النحل وحشيشها الزعفران، وقال آخر: لست آسى من أصبهان على شي ** ء أنا أبكي عليه عند رحيلي غير ماء يكون بالمسجد الجا ** مع صاف مروق مبذول وأرض أصبهان حرة صلبة فلذلك تحتاج إلى الطعم فليس بها شيء أنفق من الحشوش فإن قيمتها عندهم وافرة، وحدثني بعض التجار قال رأيت بأصبهان رجلا من الثناء يطعم قوما ويشرط عليهم أن يتبرزوا في خربة له. قال ولقد اجتزت به مرة وهو يخاصم رجلا ويقول له كيف تستجيز أن تأكل طعامي وتفعل كذا عند غيري ولا يكنى وقد ذكر ذلك شاعر. فقال: بأصبهان نفر ** خشسوا وخاسوا نفرا إذا رأى كريمهم ** غرة ضيف نفرا فليس للناظر في ** أرجائها إن نظرا من نزهة تحيي القلو ** ب غير أوقار الخرا ووجد في غرفة بعض الخانات التي بطريق أصبهان مكتوب هذه الأبيات: قبح السالكون في طلب الرز ** ق على أيذج إلى أصبهان ليت من زارها فعاد إليها ** قد رماه الإله بالخذلان ودخل رجل على الحسن البصري فقال له من أين أنت فقال له من أهل أصبهان فقال: الهرب من بين يهودي ومجوسي واكل ربا، وأنشد بعضهم لمنصور بن باذان الأصبهاني: فما أنا من مدينة أهل جي ** ولا من قرية القوم اليهود وما أنا عن رجالهم براض ** ولا لنسائهم بالمستريد وقال آخر في ذلك: لعن الله أصبهان بلدا ** ورماها بالسيل والطاعون بعت في الصيف قبة الخيش فيها ** ورهنت الكانون في الكانون وكانت مدينة أصبهان بالموضع المعروف بجي وهو الآن يعرف بشهرستان وبالمدينة فلما سار بخت نصر وأخذ بيت المقدس وسبى أهلها حمل معه يهودها وأنزلهم أصبهان فبنوا لهم في طرف مدينة جي محلة ونزلوها وسميت اليهودية ومضت على ذلك الأيام والأعوام فخربت جي وما بقي منها إلا القليل وعمرت اليهودية فمدينة أصبهان اليوم هي اليهودية هذا قول منصور بن باذان. ثم قال: إنك لو فتشت نسب أجل من فيهم من الثناء والتجار لم يكن بد من أن تجد أصل نسبه حائكا أويهوديا، وقال بعض من جال البلدان إنه لم ير مدينة أكثر زان وزانية من أهل أصبهان قالوا ومن كيموس هوائها وخاصيتها أنها تبخل فلا تر بها كريما. وحكى عن الصاحب أبي القاسم بن عباد أنه كان إذا أراد الدخول إلى أصبهان قال من له حاجة. فليسألنيها قبل دخولي إلى أصبهان فإنني إذا دخلت وجدت بها في نفسي شحا لا أجده في غيرها، وفي بعض الأخبار أن الدجال يخرج من أصبهان. قال: و خرج من أصبهان من العلماء والأئمة في كل فن ما يخرج من مدينة من المدن وعلى الخصوص علو الإسناد فإن أعمار أهلها تطول ولهم مع ذلك عناية وافرة بسماع الحديث وبها من الحفاظ خلق لا يحصر ولها عدة تواريخ وقد فشا فيها الخراب في هذا الوقت وقبله في نواحيها لكثرة الفتن والتعصب بين الشافعية والحنفية والحروب المتصلة بين الحربين فكلما ظهرا طائفة نهبت محلة الأخرى وأحرقتها وخربت لا يأخذهم في ذلك إل ولا ذمة ومع ذلك فقل أن تدوم بها دولة سلطان أو يقيم بها فيصلح فاسدها وكذلك الأمر في رساتيقها وقراها التي كل واحدة من كالمدينة، وأما فتحها فإن عمر بن الخطاب رضي عنه في سنة 19 للهجرة المباركة بعد فتح نهاوند بعث عبد الله بن عبد الله بن عتبان وعلى مقدمته عبد الله بن ورقاء الرياحي وعلى مجنبته عبد الله ورقاء الأسدي. قال سيف الدين: لا يعلمون يرون أحدهما عبد الله بن بديل بن ورقاه الخزاعي لذكر ورقاء فطنوا أنه نسب إلى جده وكان عبد الله بن بديل بن ورقاء قتل بصفين وهو ابن أربعة وعشرين سنة فهو أيم صبي، وسار عبد الله بن عتبان إلى جي والملك يومئذ بأصبهان القاذوسقان ونزل بالناس على جي فخرجوا إليه بعد ما شاء الله من زحف فلما التقوا قال القاذوسقان لعبد الله لا تقتل أصحابي ولا أصحابك ولكن ابرز لي فإن قتلتك رجع أصحابك وإن قتلتني سالمتك أصحابي فبرز له عبد الله فقال له إما أن تحمل علي وإما أن أحمل عليك فقال أنا أحمل عليك فأثبت لي فوقف له عبد الله وحمل عليه القاذوسقان فطعنه فأصاب قربوس السرج فكسره وقطع اللبب والحزام فأزال اللبب والسرج فوقف عبد الله قائما ثم استوى على فرسه عريانا فقال له أثبت فحاجزه وقال له ما أحب أن أقاتلك فإني رأيتك رجلا كاملا ولكني أرجع معك إلى عسكرك فأصالحك وأدفع المدينه إليك على أن من شاء أقام وأدى الجزية وأقام على ماله وعلى أن يجري من أخذتم أرضه مجراهم ومن أبى أن يدخل في ذلك ذهب حيث شاء ولكم أرضه قال ذلك لك، وقدم عليه أبو موسى الأشعري من ناحية الأهواز وكان عبد الله قد صالح القاذوسقان فخرج القوم من جي ودخلوا في الذمة إلا ثلاثين رجلا من أصبهان لحقوا بكرمان ودخل عبد الله وأبو موسى جيا وجي مدينة أصبهان، وكتب عبد الله بالفتح إلى عمر رضي الله عنه فرجع إليه الجواب يأمره أن يلحق بكرمان مددا للسهيل بن عدي لقتال أهلها فاستخلف على أصبهان السائب بن الأقرع ومضى، وكان نسخة كتاب صلح أصبهان بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من عبد الله للقاذوسقان وأهل أصبهان وحواليها إنكم آمنون ما أديتم الجزية وعليكم من الجزية على قدر طاقتكم كل سنة تؤدونها إلى من يلي بلدكم من كل حاكم ودلالة المسلم وإصلاح طريقه وقراه يومه وليلته وحملان الراجل إلى رحله لا تسلطوا على مسلم وللمسلمين نصحكم وأداء ما عليهم ولكن الأمان بما فعلتم فإن غيرتم شيئا أو غيره منكم مغير ولم تسلموه فلا أمان لكم ومن سب مسلما بلغ منه فإن ضربه قتلناه وكتب وشهد عبد الله بن قيس وعبد الله بن ورقاء وعصمة بن عبد الله، وقال عبد الله بن عتبان في ذلك. ألم تسمع وقد أوذي ذميما ** بمنعرج السراة من اصبهان عميد القوم إذ ساروا إلينا ** بشيخ غير مسترخي العنان وقال أيضا: من مبلغ الأحياء عني فإنني ** نزلت على جي وفيها تفاقم حصرناهم حتى انسروا ثمت انتزوا ** فصدهم عتا القنا والصوارم وحادلها القاذوسقان بنفسه ** وقد دهدهت بين الصفوف الجماجم فثاورته حتى إذا ما علوته ** تفادى وقد صارت إليه الحزائم وعادت لقوحا أصبهان بأسرها ** يدر لنا منها القرى والدراهم وإني على عمد قبلت جزاءهم ** غداة تفادوا والعجاج فواقم ليزكوا لنا عند الحروب جهادنا ** إذا انتطحت في المأزمين الهماهم هذا قول أهل الكوفة يرون أن فتح أصبهان كان لهم، وأما أهل البصرة وكثير من أهل السير فيرون أن أبا موسى الأشعري لما انصرف من وقعة نهاوند إلى الأهواز فاستقراها ثم أتى قم فأقام عليها أياما ثم افتتحها ووجه الأحنف بن قيس إلى قاشاق ففتحها عنوة ويقال بل كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أبي موسى الأشعري يأمره بتوجيه عبد الله بن بديل الرياحي إلى أصبهان في جيش فوجهه ففتح عبد الله بن بديل جيا صلحا على أن يؤدي أهلها الخراج والجزية وعلى أن يؤمنوا على أنفسهم وأموالهم خلا ما في أيديهم من السلاح ونزل الأحنف بن قيس على اليهودية فصالحه أهلها على مثل صلح أهل جي. قال البلاذري وكان فتح أصبهان ورساتيقها في بعض سنة 23 وبعض 24 في خلافة عمر رضي الله عنه، ومن نسب إلى أصبهان من العلماء لا يحصون إلا إنني أذكر من أعيان أئمتهم جماعة غلبت على نسبهم فلا يعرفون إلا بالأصبهاني. منهم الحافظ الامام أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران سبط محمد بن موسى البناء الحافظ المشهور صاحب التصانيف منها حلية الأولياء وغير ذلك مات يوم الاثنين لعشرين من محرم سنة 430 ودفن بمردبان ومولده في رجب سنة 330 قاله ابن مندة يحيى. أصبهبذان: بسكون الهاء وضم الباء الثانية وذال معجمة وألف ونون، والأصبهبذان في أصل كلام الفرس لغة لكل من ملك طبرستان كما نعت ملك الفرس بكسرى وملك الترك بخاقان وملك الروم بقيصر، وهي مدينة في بلاد الديلم كان يسكنها ملك تلك الناحية وبينها وبين البحر ميلان. الأصدار: كأنه جمع الصدر ضد الورد. مواضع بنعمان الأراك قرب مكة يجلب منها العسل والمراد بها صدور الوادي عن الأصمعي. أصطاذنة: ناحية بالمغرب غزاها عابس بن سعد وجهه مسلمة بن مخلد أمير مصر من قبل معاوية إليها قبيل سنة 57 إصطخر: بالكسر وسكون الخاء المعجمة والنسبة إليها إصطخري وإصطخرزي بزيادة الزاي. بلدة بفارس من الإقليم الثالث طولها تسع وسبعون درجة وعرضها اثنتان وثلاثون درجة وهي من أعيان حصون فارس ومدنها وكورها. قيل كان أول من أنشأها اصطخر بن طهمورث ملك الفرس وطهمورث عند الفرس بمنزلة آدم. قال جرير بن الخطفي يذكر أن فارس والروم والعرب من ولد إسحاق بن إبراهيم الخليل عليه السلام ويجمعنا والغر أبناء سارة ** أب لا نبالي بعده من تعذرا وأبناء إسحاق الليوث إذا ارتدوا ** حمائل موت لابسين السنورا إذا افتخروا عدوا الصبهبذ منهم ** وكسرى وعدوا الهرمزان وقيصرا وكان كتاب فيهم ونبوة ** وكانوا باصطخر الملوك وتسترا قال الإصطخري، وأما إصطخر فمدينة وسطة وسعتها مقدار ميل وهي من أقدم مدن فارس وأشهرها وبها كان مسكن ملك فارس حتى تحول اردشير إلى جور، وفي بعض الأخبار أن سليمان بن داود عليه السلام كان يسير من طبرية إليها من غدوة إلى عشية، وبها مسجد يعرف بمسجد سليمان عليه السلام وزعم قوم من عوام الفرس أن جم الملك الذي كان قبل الضحاك سليمان بن داود قال وكان في قديم الأيام على مدينة إصطخر سور فتهدم وبناؤه من الطين والحجارة والجص على قدر يسار الباني وقنطرة خراسان خارجة عن المدينة على بابها مما يلي خراسان ووراء القنطرة أبنية ومساكن ليست بقديمة ولازال باصطخر وباء، إلا أن خارج المدينة صحيح الهواء وبين اصطخر وشيراز اثنا عشر فرسخا قال ويرتفع من جبال اصطخر حديد وبقرية من كورة إصطخر تعرف بدار أبجرد معدن الزيبق ويقولون أن كور فارس خمس وقيل سبع أكبرها وأجلها كورة إصطخر وبها كانت قبل الإسلام خزائن الملوك، وكان إدريس بن عمران يقول أهل اصطخر أكرم الناس أحسابا ملوك وأبناء ملوك، ومن مشهور مدن كورتها البيضاء ومائين ونيريز وابرقويه ويزد وغير ذلك وطول ولايتها اثنا عشر فرسخا في مثلها والمنسوب إليها جماعة وافرة من أهل العلم. منهم أبو سعيد الحسن بن أحمد بن يزيد بن عيسى المفضل الإصطخري القاضي أحد الأئمة الشافعية وصاحب قول فيهم مولده سنة 244 ووفاته في جمادى الآخرة سنة 328، وأبو سعيد عبد الكريم بن ثابت الإصطخري ثم الجزري مولى بني أمية وهو ابن حصيف أصله من اصطخر سكن حران، وأحمد الحسين بن داناج أبو العباس الزاهد الإصطخري سكن مصر وسمع إبراهيم بن دحيم ومحمد بن صالح عصمة بدمشق وعبد الله بن محمد بن سلام المقدسي ومحمد بن عبيد الله بن فضيل الحمصي وعبدان أحمد الأهوازي وجعفر الفريابي وعبد الله بن أحمد حنبل والحسن بن سهل بن عبد العزيز المجوز بالبصرة و علي بن عبد العزيز البغوي بمكة وأبا علي الحسن أحمد بن المسلم الطبيب بصنعاء وغيرهم روى أبو بكر محمد بن أحمد بن علي بن إبراهيم بن جابر التنيسي وأبو محمد بن النحاس وغيرهما ومات بمصر لعشرين ليلة خلت من شهر ربيع الأول سنة 336. أصطفانوس: بالفتح والفاء وألف ونون مضمومة وواو ساكنة وسين مهملة. محلة بالبصرة مسماة باسم كاتب نصراني قديم كان في أيام زياد أو ما قاربها. اصطنبول: بسكون النون وضم الباء الموحدة وسكون الواو ولام. هو اسم لمدينة القسطنطينية وهناك يبسط القول فيها إن شاء الله تعالى. أصفون: بضم الفاء وسكون الواو ونون. قرية بالصعيد الأعلى على شاطىء غربي النيل تحت إشني وهي على تل عال مشرف. أور: بالضم ثم السكون وراء من أصقاع رامهرمز بخوزستان فيه قرى وبساتين.

اهواز[ویرایش]

الأهواز: آخره زاي وهي جمع هوز وأصله حوز فلما كثر استعمال الفرس لهذه اللفظة غيرتها حتى أذهبت أصلها جملة لأنه ليس في كلام الفرس حاء مهملة وإذا تكلموا بكلمة فيها حاء قلبوها هاء فقالوا في حسن هسن وفي محمد مهمد ثم تلقفها منهم العرب فقلبت بحكم الكثرة في الاستعمال وعلى هذا يكون الأهواز اسما عربيا سمي به في الإسلام وكان اسمها في أيام الفرس خوزستان وفي خوزستان مواضع يقال لكل واحد منها خوز كذا منها خوز بني أسد وغيرها، فالأهواز اسم للكورة بأسرها وأما البلد الذي يغلب عليه هذا الاسم عند العامة اليوم فإنما هو سوق الأهواز. وأصل الحوز في كلام العرب مصدر حاز الرجل الشيء يحوزه حوزا إذا حصله وملكه. قال أبو منصور الأزهري الحوز في الأرضين أن يتخذها رجل ويبين حدودها فيستحقها فلا يكون لأحد فيها حق فذلك الحوز هذا لفظه حكاه شمر بن حمدويه، وقرأت بعد ما أثبته عن التوزي أنه قال الأهواز تسمى بالفارسية هر مشير وإنما كان اسمها الأخواز فعربها الناس فقالوا الأهواز. وأنشد الأعرابي: لا ترجعن إلى الأخواز ثانية ** وقعيقعان الذي في جانب السوق ونهر بط الذي أمس يؤرقني ** فيه البعوض بلسب غير تشفيق وقال أبو زيد الأهواز اسمها هرمزشهر وهي الكورة العظيمة التي ينسب إليها سائر الكور، وفي الكتب القديمة أن سابور بنى بخوزستان مدينتين سمى إحداهما باسم الله عز وجل والأخرى باسم نفسه، ثم جمعهما باسم واحد وهي هرمزداد سابور ومعناه عطاء الله لسابور وسمتها العرب سوق الأهواز يريدون سوق هذه الكورة المحوزة أو سوق الأخواز بالخاء المعجمة لأن أهل هذه البلاد بأسرها يقال لهم الخوز وقيل إن أول من بنى الأهواز أردشير وكانت تسمى هرمز أردشير، وقال صاحب كتاب العين الأهواز سبع كور بين البصرة وفارس لكل كورة منها اسم ويجمعهن الأهواز ولا يفرد الواحد منها بهوز. وأما طالعها فقال بطليموس بلد الأهواز طوله أربع وثمانون درجة وعرضه خمس وثلاثون درجة وأربع دقائق تحت إحدى عشرة درجة من السرطان وست وخمسين دقيقة يقابلها مثلها من الجدي وبيت عاقبتها مثلها من الميزان لها جزء من الشعرى الغميضاء ولها سبع عشر دقيقة من الثور من أول درجة منه قال صاحب الزيج الأهواز في الإقليم الثالث طولها من جهة المغرب خمس وسبعون درجة وعرضها من ناحية الجنوب اثنتان وثلاثون درجة. والأهواز كورة بين البصرة و فارس وسوق الأهواز من مدنها كما قدمناه، وأهل الأهواز معروفون بالبخل والحمق وسقوط النفس ومن أقام بها سنة نقص عقله وقد سكنها قوم من الأشراف فانقلبوا إلى طباع أهلها وهي كثيرة الحمى ووجوه أهلها مصفرة مغبرة ولذلك قال مغيرة بن سليمان أرض الأهواز نحاس تنبت الذهب وأرض البصرة ذهب تنبت النحاس، وكور الأهواز سوق الأهواز ورامهرمز وإيذج وعسكر مكرم وتستر وجنديسابور وسوس وسرق ونهر تيري ومناذر وكان خراجها ثلاثين ألف ألف درهم وكانت الفرس تقسط عليها خمسين ألف ألف درهم. وقال مسعر بن المهلهل سوق الأهواز تخترقها مياه مختلفة منها الوادي الأعظم وهو ماء تستر يمر على جانبها ومنه يأخذ واد عظيم يدخلها وعلى هذا الوادي قنطرة عظيمة عليها مسجد واسع وعليه أرحاب عجيبة ونواعير بديعة وماؤه في وقت الممدود أحمر يصب إلى الباسيان والبحر ويخترقها وادي المسرقان وهو من ماء تستر أيضا ويخترق عسكر مكرم ولون مائه في جميع أوقات نقصان المياه أبيض ويزداد في أيام المدود بياضا وسكرها أجود سكر الأهواز وعلى الوادي الأعظم شاذروان حسن عجيب متقن الصنعة معمول من الصخر المهندم يحبس الماء على أنهار عدة وبإزائه مسجد لعلي بن موسى الرضا رضي الله عنه بناه في اجتيازه به وهو مقبل من المدينة يريد خراسان وبها نهر آخر يمر على حافاتها من جانب الشرق يأخذ من وراء واد يعرف بشوراب وبها آثار كسروية. قال وفتحت الأهواز فيما ذكر بعضهم على يد حرقوس بن زهير بتأمير عتبة بن غزوان أيام سيره إليها في أيام تمصيره البصرة وولايته عليها، وقال البلاذري غزا المغيرة بن شعبة سوق الأهواز في ولايته بعد أن شخص عتبة بن غزوان من البصرة في اخر سنة 15 أو أول سنة 16 فقاتله البيروان دهقانها ثم صالحه على مال ثم نكث فغزاها أبو موسى الأشعري حين ولاه عمر البصرة بعد المغيرة ففتح سوق الأهواز عنوة وفتح نهر تيري عنوة وولى ذلك بنفسه في سنة 17 وسبى سبيا كثيرا فكتب إليه عمر أنه لاطاقة لكم بعمارة الأرض فخلوا ما بأيديكم من السبي واجعلوا عليهم الخراج قال فرددنا السبي ولم نملكهم ثم سار أبو موسى ففتح سائر بلاد خوزستان كما نذكره في مواضعه إن شاء الله تعالى. وقال أحمد بن محمد الهمداني أهل الأهواز ألأم الناس وأبخلهم و هم أصبر خلق الله على الغربة والتنقل في البلدان وحسبك أنك لا تدخل بلدا من جميع البلدان إلا ووجدت فيه صنفا من الخوز لشحهم وحرصهم على جمع المال وليس في الأرض صناعة مذكورة ولا أدب شريف ولا مذهب محمود لهم في شيء منه نصيب وإن حسن أو دق أو جل ولا ترى بها وجنة حمراء قط وهي قتالة للغرباء على أن حماها في وقع انكشاف الوباء ونزوع الحمى عن جميع البلدان وكل محموم في الأرض فإن حماه لا تنزع عنه ولا تفارقه وفي بدنه منها بقية فإذا نزعت فقد وجد في نفسه منها البراءة إلا أن تعود لما يجتمع في بطنه من الأخلاط الرديئة والأهواز ليست كذلك لأنها تعاود من نزعت عنه من غير حدث لأنهم ليس يؤتون من قبل التخم والإكثار من الأكل وإنما يؤتون من عين البلدة ولذلك كثرت بسوق الأهواز الأفاعي في جبلها الطاعن في منازلها المطل عليها والجرارات في بيوتها ومنازلها ومقابرها ولو كان في العالم شيء شر من الأفاعي والجزارات وهي عقارب قتالة تجر ذنبها إذا مشت لاترفعه كما تفعل سائر العقارب لما قصرت قصبة الأهواز عنه وعن توليده. ومن بليتها أن من ورائها سباخا ومناقع مياه غليظة وفيها أنهار تشقها مسايل كنفهم ومياه أمطارهم ومتوضاتهم فإذا طلعت الشمس طال مقامها واستمر مقابلتها لذلك الجبل قبل تشبب الصخرية التي فيها تلك الجرارات فإذا امتلأت يبسا وحرا وعادت جمرة واحدة قذفت ما قبلت من ذلك عليهم وقد أنجرت تلك السباخ والأنهار فإذا التقى عليهم ما أفجرت من تلك السباخ وما قذفه ذلك الجبل فسد الهواء وفسد بفساده كل شيء يشتمل عليه ذلك الهواء وحكى عن مشايخ الأهواز أنهم سمعوا القوابل يقلن أنهن ربما قبلن الطفل المولود فيجدنه محموما في تلك الساعة يعرفون ذلك ويتحدثون به. ومما يزيد في حرها أن طعام أهلها خبز الأرز ولا يطيب ذلك إلا سخنا فهم يخبزون في كل يوم من منازلهم فيقدر أنه يشجر بها في كل يوم خمسون ألف تنور فما ظنك ببلد يجتمع فيه حر الهواء وبخار هذه النيران، ويقول أهل الأهواز إن جبلهم إنما هو من غثاء الطوفان تحجر وهو حجر ينبت ويزيد في كل وقت وسكرها جيد وثمرها كثير لابأس به وكل طيب يحمل إلى الأهواز فإنه يستحيل وتذهب رائحته ويبطل حتى لا يتتفع به، وقد نسب إليها خلق كثير ليس فيهم أشهر من عبد الله بن أحمد بن موسى بن زياد أبي محمد الجواليقي الأهوازي القاضي المعروف بعبدان أحد الحفاظ المجودين المكثرين ذكره أبو القاسم وقال قدم دمشق نحو سنة 240 فسمع بها هشام بن عمار ودحيما وهشام بن خالد وأبا زرعة الدمشقي وذكر غيرهم من أهل بغداد وغيرها وروى عنه يحيى بن صاعد والقاضي الحسين بن إسماعيل الضبي وإسماعيل بن محمد بن الصفار وذكر جماعة حفاظا أعيانا وكان أبو علي النيسابوري الحافظ يقول عبدان يفي بحفظ مائة ألف حديث وما رأيت من المشايخ أحفظ من عبدان وقال عبدان دخلت البصرة ثمان عشرة مرة من أجل حديث أيوب السختياني كلما ذكر لي حديث من حديثه رحلت إليها بسببه وقال أحمد بن كامل القاضي مات عبدان بعسكر مكرم في أول سنة 306 ومولده سنة 210 وكان في الحديث إماما.الأفاعي في جبلها الطاعن في منازلها المطل عليها والجرارات في بيوتها ومنازلها ومقابرها ولو كان في العالم شيء شر من الأفاعي والجزارات وهي عقارب قتالة تجر ذنبها إذا مشت لاترفعه كما تفعل سائر العقارب لما قصرت قصبة الأهواز عنه وعن توليده. ومن بليتها أن من ورائها سباخا ومناقع مياه غليظة وفيها أنهار تشقها مسايل كنفهم ومياه أمطارهم ومتوضاتهم فإذا طلعت الشمس طال مقامها واستمر مقابلتها لذلك الجبل قبل تشبب الصخرية التي فيها تلك الجرارات فإذا امتلأت يبسا وحرا وعادت جمرة واحدة قذفت ما قبلت من ذلك عليهم وقد أنجرت تلك السباخ والأنهار فإذا التقى عليهم ما أفجرت من تلك السباخ وما قذفه ذلك الجبل فسد الهواء وفسد بفساده كل شيء يشتمل عليه ذلك الهواء وحكى عن مشايخ الأهواز أنهم سمعوا القوابل يقلن أنهن ربما قبلن الطفل المولود فيجدنه محموما في تلك الساعة يعرفون ذلك ويتحدثون به. ومما يزيد في حرها أن طعام أهلها خبز الأرز ولا يطيب ذلك إلا سخنا فهم يخبزون في كل يوم من منازلهم فيقدر أنه يشجر بها في كل يوم خمسون ألف تنور فما ظنك ببلد يجتمع فيه حر الهواء وبخار هذه النيران، ويقول أهل الأهواز إن جبلهم إنما هو من غثاء الطوفان تحجر وهو حجر ينبت ويزيد في كل وقت وسكرها جيد وثمرها كثير لابأس به وكل طيب يحمل إلى الأهواز فإنه يستحيل وتذهب رائحته ويبطل حتى لا يتتفع به، وقد نسب إليها خلق كثير ليس فيهم أشهر من عبد الله بن أحمد بن موسى بن زياد أبي محمد الجواليقي الأهوازي القاضي المعروف بعبدان أحد الحفاظ المجودين المكثرين ذكره أبو القاسم وقال قدم دمشق نحو سنة 240 فسمع بها هشام بن عمار ودحيما وهشام بن خالد وأبا زرعة الدمشقي وذكر غيرهم من أهل بغداد وغيرها وروى عنه يحيى بن صاعد والقاضي الحسين بن إسماعيل الضبي وإسماعيل بن محمد بن الصفار وذكر جماعة حفاظا أعيانا وكان أبو علي النيسابوري الحافظ يقول عبدان يفي بحفظ مائة ألف حديث وما رأيت من المشايخ أحفظ من عبدان وقال عبدان دخلت البصرة ثمان عشرة مرة من أجل حديث أيوب السختياني كلما ذكر لي حديث من حديثه رحلت إليها بسببه وقال أحمد بن كامل القاضي مات عبدان بعسكر مكرم في أول سنة 306 ومولده سنة 210 وكان في الحديث إماما.

ترجمه از عربی[ویرایش]

  • بطور موقت ترجمه گوگل : تا برگردم و ترجمه کنم .

برخی زمین را مانند سفره و بعضی مانند سینی و بعضی آنرا مانند گنبد می دانند.بعضی از آنها آن را به عنوان یک میز مدعی است. برخی از آنها آن را به عنوان یک طبل درام ادعا کرد. او ادعا کرد که آنها دوست دارند هر نیمکره Khenh گنبد آسمان و در لبه آن نصب شده است. او گفت برخی از آنها عبارتند از سنگ Kalostoana مستطیل شکل یا ستون، و گفت: مردم از زمین می آیند بی پایان و آسمان را تا پایان. او گفت که افرادی که چرخش سیارات نقش زمین است اما نه نقش نجوم است. دیگران گفت: برخی از زمین نگه می دارد برخی از .. او گفت: مردم در صحرا پایان از توالت نیست. او ادعا کرد که Erstatalis خارج از جهان از توالت چقدر تنفس آسمان در آن است. بسیاری از آنها استدلال می کنند که گردش نجوم در مرکز همه جنبه های آن نگهداری می شده است. سخنرانان یا Vmokhtlfon، هشام بن-Hakam ادعا کرد که بدن زیرزمینی افزایش خواهد یافت و برجستگی مانند آتش و باد و که ضد شیب زمین به خودی خود نیاز به عمد به دلیل آن است که مورد نیاز نمی باشد ولی که فرود آمد به افزایش است. ابو Hudhayl ​​او ادعا کرد که خداوند بدون رابطه عمدا متوقف است. برخی از آنها گفت: زمین از دو جسم همراه با Valkhviv سنگین و سبک، بالا و فرود های سنگین جلوگیری از هر یک از دو صاحب از رفتن در این قسمت از Tdafhma پاداش. و که بر اساس آن هواداران خود که به زمین دور توپ Ktdoar در میانه نجوم Kmahh در وسط تخم مرغ و نسیم به دور زمین قرار داده شده جذاب است در تمام جنبه های آن به نجوم، با ایجاد بر روی زمین و نسیم جذاب است چرا که بدن آنها از روشنایی و زمین، جذاب، چرا که بدن آنها وزن، زیرا زمین مانند اهن ربا، که را جذب آهن از حیوانات و آنچه که آنها و دیگران مانند آهن است. دیگران گفت: از زمین Oaaanam در مرکز نجوم توسط کولیس در مقدار وسط یکی از بالا و پایین احاطه شده و از هر طرف و قطعات نجوم را به خود جلب از هر صورت در نتیجه تمایلی به دست بیرون کشتی را بدون دست، به دلیل نیروی قسمت برابر، به عنوان مثال، اهن ربا، که را جذب آهن چرا که در چاپ نجوم است که جذب زمین است. و درست آنچه که من در آن و Osdh در نظر از آنچه که توسط محمد بن احمد خوارزمی نقل گفت که زمین در وسط آسمان و مرکز حق است تحتانی و به دور زمین کالج Mdharsh Paljzih از یک سو را دیدم، کوه های برجسته کاورنو Lwahdat و آن را تا توپ را پرداخت نمی کند اگر حس از جمله وجود دارد، زیرا مقدار از کوه ها، هر چند کوچک Hmokht به همه زمین در مقایسه با شما فکر می کنید که توپ قطر بازو یا دو بازو اگر کودکان Kgaursat و برگ غار که نشان افتخار بوده است که مانند او مفاد بخشنامه های تقریبی جلوگیری نمی کند، اما نه برای این Altdharas به آب در همه طرف احاطه شده و غوطه ور شما نشان می دهد آنها را به چیزی، آب و زمین که همکاری در وزن و در از هاوا به سمت تحتانی دو در آن دیفرانسیل توسط آب علاوه بر به زمین و این زمین Termsp را در آب کاهش یافته و قطعنامه Alcdorh آب را کاهش داده، آن را به زمین اما Asuch با پوکی استخوان آنها با شیرجه رفتن نیست و با هوا مخلوط شده و آب، اگر در آب هوا پایین هوا و خارج آنها را به عنوان پایین قطر از ابر آن و چه از سطح زمین پدیدار تراز خودم را با آب به عمق به پوکی استخوان به تصویب رسید ملوانان شد و در مجموع شد آب و زمین توپ و یک طول می کشد آن را به هوا از کلیه مشارکتهای شما به مقصد و سپس از هوا چه مدار میسی ماه به دلیل از جنبش و Anshaj Almtmasan گرم است اگر آتش اطراف Mtsagrh هوا بسیار در فک به قطب حرکت آرام و در نزدیکی آنها تصویر است که تصویر اول در بالای صفحه است. ابو Rayhan: متوسط ​​نرخ روز Bnsfin زمینی که بر روی یک دایره به نام خط استوا خواهد بود یکی از نیمی از کره ای ها و و Jnoaba دیگر قطع اگر Tohmt دایره بزرگ بر روی زمین در قطب از خط استوا عبور تقسیم هر یک از نیمه زمین Bnsfin، Vanksm از جمله Erbaa Jnobian و Hmalian چه منصوب پدربزرگ خود بود تجاوز نمی پایان دادن شمال سه ماهه است به نام Mamora چهارم یا نقطه عطفی جزیره مسکونی توسط دریا و در سه ماهه در همان شامل چه می شود شناخته می شود و نمایشگاه از دریا، الجزایر، احاطه شده کوه ها و رودخانه ها و Mufaoz شناخته شده پس از آن که کشور و روستاها، از جمله این که باقی مانده، که قطب قطعه شمال از سرما بیش از حد و تجمع برف ساخته شده است. Engohm گفت: اگر توهم حفاری در روی زمین به طرف دیگر منجر به سوراخ، حتی اگر انجام داده، از جمله Bfushnj به سرزمین چین. آنها گفتند: مردم بر روی زمین مانند مورچه ها در Bhaggag تخم مرغ برای گفتن بسیاری از آنها، از جمله مدارک من را قانع نه چندان دور از زمین به دلیل به احتمال زیاد چیزی Ncz ساده بر روی این زمین را برای کسانی که در زیر میز هستند و اعتراض به چه کسی است آن را پوشش میدهد. آنها در مساحت متفاوت، به یاد می آورد محمد بن موسی خوارزمی را به زمین شهرنشینی در نظر گرفته شده 9000 لیگ زمین 1/2 Sdsha شاقول و بقیه است ساختمان و یا گیاه و یا حیوانی و دریاها را از ساخت و ساز و Mufaoz اندازه گیری نیست که ساخت و ساز معماری. سعید ابو Rayhan: طول قطر زمین Balafrasch، دو هزار و یک صد و شصت و سه لیگ و دو سوم لیگ و نقش آن Balafrasch 6800 لیگ، و این فضا بر روی سطح خارج Mteixra چهارده هزار هفت صد و چهل هزار Eraah دو صد و چهل و دو، پنج لیگ لیگ. سن گیلان بن ادعا می کند که تمام جهان، بیست و هفت هزار فرسنگ کشور سودان دوازده هزار فرسنگ و کشور از هشت هزار رومی لیگ و کشور ایران سه هزار فرسنگ ها و هزاران نفر از سرزمین عرب، 4 لیگ است. و روایت Ozdhir او گفت که زمین چهار قسمت بخشی از سرزمین ترک و بین Mgarb هند به بیش از رومیها و بخشی از مراکش، بین رم Mgarb به قبطی، بربر، بخشی از سرزمین سودان، بین بربرها به هند و بخشی از این سرزمین، که به ایران میان رود بلخ منسوب به قطع فارسی جمهوری آذربایجان و ارمنستان را به فرات، و سپس فرود به اعراب عمان و مکران و پس از آن به کابل و Tkharsinan. Drotheos گفت که زمین پنج و بیست هزار فرسنگ از ترک و چین دوازده هزار فرسنگ و پنج هزار رومی لیگ، بابل هزار فرسنگ است. و گفت که بطلمیوس در Almagest خشن حران و ادعا کرد بالاترین زمین و تعداد زیاد یافت و پس از آن اندازه گیری کوه از کوههای Amed و بازگشت و محو شده است اندازه گیری 1 جایگاه سطح 2 اندازه گیری از زمین او را در بر داشت شصت و شش مایل او را در نقش نجوم، شش و شصت درجه رسیده است که بیست و چهار هزار مل هشت هزار لیگ ادعا کرد که نقش زمین های اطراف هزار و لیگ 8. او بطلمیوس، که به نظر می کرد که زمین تقسیم شده است Bnsfin بین خط استوا است که از شرق تا مراکش در طولانی ترین خط در زمین فوتبال و زودیاک طولانی ترین خط در ستاره شناسی و مشاهده زمین از قطب جنوب، که به دلیل Lederer اطراف سهیل به شمال است که در اطراف آن دختران تابوت Fastdarh موقعیت زمین از خط استوا سه صد و شصت درجه درجه پنج و 20 لیگ به طوری که نه هزار فرسنگ و Khtalastewae و هر یک از قطب 90 درجه و چرخش یک پیشنهاد می خواهم که چرا که معماری از زمین بین خط استوا و هر یک از بیست و چهار درجه و بقیه آب دریا، موجودات در شمال سه ماهه از زمین و تخریب سه ماهه جنوبی مستغرق بود و 1/2 در زیر آن، که ثابت نیست و رودخانه ها قابل مشاهده هستند Eraah Rabaan استان دهم و هفت و هفت پر از لذت بردن به گرمای شدید. و وال برخی از آنها گفته شده است که ساخت و ساز در سمت شمال زمین از در Aljnos می باشد، در شمال چهار هزار شهرستان و هر یک از نیمی از زمین 2/4 Achammalian Valravan نیمی از جهان، عراق را به این جزیره و شرق مدیترانه، مصر و رومی ها و فرانکها و رومیان، و شیرین بیان جزیره سعادت آنها را در این سه ماهه، غرب، شمال و عراق به مرداب و کوه و خراسان و تبت به چین به بازارهای WA S شرق چهارم از شمال و نیمه جنوبی 2/4 در شرق جنوب کشور حبشه و Zinj و Nubia درآمد حاصل از غرب است یکی از کسانی که در برابر از زمین است که در مجاورت به سودان Itah که بربرها Itakhmun مانند کوکو و مانند آن. او به دیگران می گفتند که بطلمیوس، پادشاه یونانی و من فکر می کنم این است Almagest ملک بود و نه در روز از پادشاهان وابسته به بطلمیوس جغرافیدان و منجم بود، اما بعد از آنها به سه ماهه فرستاده می شود، مردم عاقلانه طالع Fbgesoa کشور و Olotfoa را مورد توجه قرار و هوش را از علمای آن دسته از کشورهایی که همگرایی و در مرز آنها را به او ترک است به او گفت که او را خراب جسی زمین های بایر، پادشاه و نه شهرستان و نه معماری نامیده می شود و این سه ماهه سوزش و نیز نامیده می شود در سه ماهه خراب پس از آن که بطلمیوس می خواستند بدانند او قدر از زمین و توسعه آن و تخریب آن به نظر می رسید او آن را در زمان از طلوع آفتاب تا غروب آفتاب از تعداد و روز و شب، سپس به بخش در ساعت 24 تخت 15 بخش و چهار و بیست در پانزده ضربه و سیصد و Stien بخش شد او می خواستند بدانند او چگونه بسیاری مایل به او آن را از گرفتگی ماه در زمان خورشید نگاه کیلومتر بین شهرستان به شهر از یک ساعت و چقدر از شهر به طرف دیگر تقسیم مسافت پیموده شده در بخش هایی از زمان و در بر داشت قسمت اول که هفتاد و پنج سال میا smote هفتاد و پنج سه صد و شصت بخش هایی از زودیاک که رسیده است بیست و هفت هزار مایل، او گفت: یک دور در زمین باید به هوا چه می گذرد بر مسافت پیموده شده بیست و هفت هزار مایل است. پس از آن ساخت و ساز و در نظر گرفتن یافت شهری جزیره که در مراکش به دریا سبز به حداکثر عمران چین اگر خورشید در الجزایر، که ما در چین وجود ندارد، اگر وجود ندارد در این Almdzanr طلعت چین و نیم چرخش زمین و به 13 هزار افزایش می یابد مایل مایل Khmsmana و در طول ساخت و ساز است. پس از آن نیز در نظر گرفته ساخت و ساز و عمران زمین به جنوب به سمت شمال منظورم چرخش زمین، جایی که او روز و شب در CIF تا بیست ساعت تبدیل شده و شب چهار SAA T. در فصل زمستان، در غیر این صورت شب یک ساعت یک روز بیستم و چهار ساعت، به او گفت که روز صاف و شب در جزیره ای بین هند و اتیوپی به جنوب است که از زمان، بخش 60 به چهار هزار و پنج هزار مایل در صورتی ششم در نیمه است که نیمی از کره زمین چرخش ضربه تبدیل روز و شب برای پیدا کردن ساخت و ساز شناخته شده نصف یک ششم زمین است. بطلمیوس، که با توجه به نظر که زمین شده توسط Bnsfin بین خط استوا تقسیم شده است از شرق تا مراکش در طولانی ترین خط در زمین فوتبال و زودیاک طولانی ترین خط در ستاره شناسی و مشاهده زمین از قطب جنوب است، که Lederer در سراسر سهیل به سمت شمال که در اطراف تابوت دختر Fastdarh موقعیت زمین از خط استوا در سطح درجه سه صد و شصت و پنج، بیست و لیگ به طوری که نه هزار فرسنگ و Khtalastewae و هر یک از قطب 90 درجه و یک پیشنهاد است که چرخش به دلیل معماری از زمین بین استوا و هر یک از بیست و چهار درجه و بقیه ممکن است با آب دریا، مخلوقات در شمال سه ماهه از زمین و جنوب ربع تباهی و نیمه غرق شده که در زیر ایستا نیست و رودخانه ها قابل مشاهده هستند Eraah Rabaan استان دهم و هفت و هفت پر از لذت بردن به گرمای شدید. و وال برخی از آنها گفته شده است که ساخت و ساز در سمت شمال زمین از در Aljnos می باشد، در شمال چهار هزار شهرستان و هر یک از نیمی از زمین 2/4 Achammalian Valravan نیمی از جهان، عراق را به این جزیره و شرق مدیترانه، مصر و رومی ها و فرانکها و رومیان، و شیرین بیان جزیره سعادت آنها را در این سه ماهه، غرب، شمال و عراق به مرداب و کوه و خراسان و تبت به چین به بازارهای WA S شرق چهارم از شمال و نیمه جنوبی 2/4 در شرق جنوب کشور حبشه و Zinj و Nubia درآمد حاصل از غرب است یکی از کسانی که در برابر از زمین است که در مجاورت به سودان Itah که بربرها Itakhmun مانند کوکو و مانند آن. او به دیگران می گفتند که بطلمیوس، پادشاه یونانی و من فکر می کنم این است Almagest ملک بود و نه در روز از پادشاهان وابسته به بطلمیوس جغرافیدان و منجم بود، اما بعد از آنها به سه ماهه فرستاده می شود، مردم عاقلانه طالع Fbgesoa کشور و Olotfoa را مورد توجه قرار و هوش را از علمای آن دسته از کشورهایی که همگرایی و در مرز آنها را به او ترک است به او گفت که او را خراب جسی زمین های بایر، پادشاه و نه شهرستان و نه معماری نامیده می شود و این سه ماهه سوزش و نیز نامیده می شود در سه ماهه خراب پس از آن که بطلمیوس می خواستند بدانند او قدر از زمین و توسعه آن و تخریب آن به نظر می رسید او آن را در زمان از طلوع آفتاب تا غروب آفتاب از تعداد و روز و شب، سپس به بخش در ساعت 24 تخت 15 بخش و چهار و بیست در پانزده ضربه و سیصد و Stien بخش شد او می خواستند بدانند او چگونه بسیاری مایل به او آن را از گرفتگی ماه در زمان خورشید نگاه کیلومتر بین شهرستان به شهر از یک ساعت و چقدر از شهر به طرف دیگر تقسیم مسافت پیموده شده در بخش هایی از زمان و در بر داشت قسمت اول که هفتاد و پنج سال میا smote هفتاد و پنج سه صد و شصت بخش هایی از زودیاک که رسیده است بیست و هفت هزار مایل، او گفت: یک دور در زمین باید به هوا چه می گذرد بر مسافت پیموده شده بیست و هفت هزار مایل است. پس از آن ساخت و ساز و در نظر گرفتن یافت شهری جزیره که در مراکش به دریا سبز به حداکثر عمران چین اگر خورشید در الجزایر، که ما در چین وجود ندارد، اگر وجود ندارد در این Almdzanr طلعت چین و نیم چرخش زمین و به 13 هزار افزایش می یابد مایل مایل Khmsmana و در طول ساخت و ساز است. پس از آن نیز در نظر گرفته ساخت و ساز و عمران زمین به جنوب به سمت شمال منظورم چرخش زمین، جایی که او روز و شب در CIF تا بیست ساعت تبدیل شده و شب چهار SAA T. در فصل زمستان، در غیر این صورت شب یک ساعت یک روز بیستم و چهار ساعت، به او گفت که در روز صاف و شب در جزیره بین هند و اتیوپی به سمت جنوب، از آن زمان، بخش 60 به چهار هزار و پنج هزار مایل در صورتی ششم در نیمه است که نیمی از زمین چرخش ضربه بصورتی پایدار و محکم در شب و روز به منظور پیدا کردن نیمه عمران، می داند که یک ششم زمین است. و دیگران را در میزان و مقدار زمین برای Makhoul خزدار متفاوت گفت که راهپیمایی بین زمین پایین تر به حداکثر دو صد پانصد سال است که آب گرفتگی دریا و ساکنان یک صد و هشتاد و یاجوج و ماجوج و بیست که در آن موجودات دیگر. Qatada. گفت: حداقل 24،000 لیگ های حاکم در سودان، از جمله لیگ 12،000 ایرانیان و پادشاه سه هزار فرسنگ و پادشاه رومی هشت هزار فرسنگ و پادشاه عرب ها هزار فرسنگ. یکی دیگر از حساب را برای مقدار از بطلمیوس است که او از این دنیا آمد و Assadartha Almagest چرخش تقریبی زمین، گفت: یک صد هزار و هشتاد و هزار از منطقه Alasitadion Asitadion از چهار صد و از بازوی هزار و بیست و چهار مایل خواهد بود 8 هزار فرسنگ، از جمله کوه ها، دریاها و اقیانوس ها، بیابان ها و بیشه. ضخامت گفت: زمین، قطر از 7630 مایل را به دو هزار و چهل و لیگ Akhmsmaúh لیگ ها لیگ و دو سوم گفت Vtxeir تمام زمین، 132،600 هزار و دو صد هزار مایل هزار و هشت هزار و هشتاد و لیگ. آنها همچنین در بسیاری از خاکی، گفت: خدا متفاوت است: هفت آسمان و زمین مانند آنها طلاق: 12، Vaanml در تعداد و ظروف خزدار در برخی از اخبار که بر روی یکدیگر و غلیظ شدن تمام زمین از ماه مارس از پنج صد سال به یک عدد برای هر وضعیت زمین خوش آمدید شده است و فوق العاده و به نام تمام این سرزمین از طرف خاص به نام های ویژه ای که تمام آسمان و در سمت چپ بن به عبارت مناقصه از خداوند متعال که آسمانها و زمین Mihin گفت: در تمام زمین از آدم و نوح Kadamkm Knugm Cabrahimkm، ابراهیم و خدا داناتر است. او گفت که سرزمین باستانی هفت منطقه مجاور مجاور به Vafteraq مربوط و Isolationists Almkaash و مسلمانان تمایل به این و برخی از آنها بر این باورند که زمین هفتم بر روی انعطاف پذیری بالا و پایین با این سو و ان سو حرکت کردن ارزشمند است. آنها در دریاها و آبها و رودخانه ها او می گوید مسلمانان که خدا ایجاد Zaaaca دریا تلخ و از آسمان، آب شیرین ارسال شده همان طور که خدا می گوید متفاوت است: و ما آب را از آسمان به عنوان به عنوان Vosknah در مؤمنان زمین: 18 و تمام آب شیرین از چاه یا رودخانه که در صورت نزدیک شدن به زمان ملک خدا را با آب حوضه فرستاده بازگشت که آن را به آسمان جمع شده بودند. ادعا شده است که مردم از رودخانه Eraah کتاب از بهشت ​​و Sihon و فرات و دجله و جیحون، آنها ادعا می کنند که بهشت ​​در شرق است. چگونه به قرار دادن دریا در جهان طوری به خوبی آنچه من کرده اند شنیده چه آن توسط ابو Rayhan Beiruti نقل شد سوار دریا که در مراکش جهان و در ساحل طنجه کشور و آند شورای آن دریا اقیانوس به نام شد و او را به نام اقیانوسیه یونانیان و می رود که در آن نمایشگاه در نزدیکی ساحل که توسعه در این کشور به سمت شمال در تراز دلخواه برای زمین Alsqalbh و از خلیج بزرگ در شمال Alsqalbh و گسترش نزدیک به سرزمین بلغارها کشورهای مسلمان و آنها می دانند که ملت Bjrornk آنها در سواحل و سپس veers پشت سر آنها را نسبت به سواحل شرق و بین حداکثر و زمین و کوه ها از تجربه ناشناخته ترک Erdon است Msloch. دریا در امتداد غرب اقیانوس آرام از سرزمینی که در جنوب از کشتار طنجه آن را انحراف از زمین را از جنوب سودان، مراکش و کوه ها فراتر از کوه ها، معروف به ماه، که ناشی از چشم از رود نیل در مصر فریب رفتار خود را به زنده ماندن نیست کشتی اش. اقیانوس دریا از شرق به فراتر از به پایان می رسد سرزمین چین، آن را نیز ناشناخته و شاخه از خلیج فارس است از دریا، که در هر موقعیتی از زمین که Thave به طوری که اولین دریای چین و هند به نام، و سمت چپ استخوان خلیج هر یک از آنها از طریق دریا به وحدت دریایی ایران و بصره که تس شرقی و مکران و غرب در مورد آن ترمینال امان اگر Jaozha بلع شهر کشور است که به ارمغان می آورد او را Alkndromr عدن به نام و تقسیم آن Khalijan دو بزرگ یکی شناخته شده Bakulzm Loehr زمین Faihat اعراب را می چرخاند به جزیره و به دلیل حبشه یمن کفش تبدیل وجود دارد، نام آنها را به دریای جنوب حبشه و شمال یمن گفت: بالغ بر دریای دریای خزر و یا به دلیل Qulzum شهرستان Bakulzm معروف در سرزمین شام، بریده شده که در آن Istdq را روشن کنید و آن را در ساحل در مورد پله Erdhar Beja. و خلیج فارس، گزارش های دیگر ذکر شده به عنوان بربر دریای شناخته شده از عدن به Zinj تباهی نیز گسترش یافته است و نه فراتر از یک ترکیب از این خطر بزرگ که مربوط به دریای اقیانوسیه مراکش در این دریا از جنبه های از شرق الجزایر Alzhang Dzanr Aldegbat و Comair، و الجزایر Zinj یکی از بزرگترین این جزیره الجزایر شناخته شده بر بقال Bsrnd شده Bahindt Sealand بر آنها آورد و همه انواع Aliwaqat و آنها را به ارمغان می آورد منجر ارگ به ارمغان می آورد و آنها را Serbzh و کافور. سپس در وسط جهان را که در سرزمین Alsqalbh و روسی دریای شناخته شده Bbnts یونانیان و دانسته ایم که دریای Tarabzndh به دلیل ترمینال در داخل و خارج از خلیج عبور بر روی دیوار شهر قسطنطنیه بود هنوز هم حتی اذیت واقع در دریای لوانت، که در جنوب مغرب به اسکندریه، مصر، Bhmaiha در شمال، سرزمین اندلس و روم تمرکز به دریا اقیانوس در اندلس در تنگه کمی Hergls جاده کتاب و قفسه Balzakkak بودن آب به دریا و اقیانوس که در آن از الجزایر قبرس شناخته شده، و کتاب و Rdos و سیسیل و مانند، و در نزدیکی دریای Tabaristan ترمینال Jrjar توسط شهرستان Abiskun و آن شناخته شده است، سپس به Tabaristan و زمین گسترش درها و درب بر روی رودخانه آلن و دریای خزر و سپس تلاوت آن، و خانه Gazan علوی و سپس به Abiskun بازگشت Daylam و Shirwan از طرف همه کسانی که در نقطه خط می آیند نامگذاری شد، اما ما Balkhozr Achtharh در Bjrjan اول و او نام قهرمان موسی Erghania دریا و دریا خود را به دیگری مرتبط است. همانطور که برای بقیه ترکیبی از آب در نقاط مختلف زمین و هنر از Mstnqahat Itanh و دریاچه ها احتمالا نام دریاچه Tiberias، و Owamyh Zgr سرزمین شام و الگوریتم به عنوان دریاچه و از روستاهای Abiskun Barskhan به. و شما از این حوزه در تصویر دوم نشان می دهد آنچه را که تصویر زیر را از ما تقریبا. اقیانوس منجمد شمالی آنها در علت از شوری آب دریا متفاوت است و ادعا کرد که مردم تا زمانی که منتظر و فشرده خورشید Balahrac آن نمک تلخ شد و جذب هوا به عنوان مهربانی یک از اجزاء آن است که بقیه از او به نام سرزمین رطوبت Vgz، و دیگران ادعا می کنند که در آب دریا تغییر Yahar نژادها در نتیجه تبدیل به یک Zaaaca تلخ. او ادعا کرد که برخی از آب از هزاران از Alasth را پس از آن تغذیه آب طعم و مزه خاک. آنها در کوه ها متفاوت است، گفت: خدا: و در زمین انداخت تا مبادا با شما تکان نحل: 15، و گفت: آیا زمین گستره و کوه ها را به عنوان بر اساس فکت بوک 11 اخبار: 6 و 7. و گفت: در مورد برخی از یونان بود که زمین در Tikva کاراموزی به دوران کودکی او و مدت زمان و Tkanaft ثابت و معتقدند که او می گویند که قرآن اگر او ثابت می کند که کوه ها را افزایش داده است، و برخی از آنها ادعا کرد که استخوان ها از زمین و کوه ها Aroukha. و با توجه به زیرزمینی متفاوت ادعا کرد که برخی از مردم باستان که زمین با آب و آب احاطه شده است هوا و هوا می باشد، احاطه توسط آتش و آتش احاطه شده توسط آسمان اول و دوم و سوم را احاطه هفتم و سپس توسط مدار سیارات ثابت شده و پس از آن در بالا از آن نجوم احاطه بزرگترین راست و سپس آن را روانشناس و بالاتر از جهان روانشناس ذهن و ذهن بالاتر باری جهان خالی عظمت خود را به جسی در پشت هر چیز، این ترتیب که در آسمان تحت زمین آن را به عنوان بالا، و در قصاص اخبار مسلمانان چیزهای فوق العاده محدود کردن صدور خردمندان برخی می گویند که من معتقد به اصالت. گفته شده که خدا خلق Tikva زمین به عنوان Tikva Ambassnma او فرستاده خدا ملک حتی وارد زیرزمینی او سنگ را روی شانه هایش ریخته و پس از آن انجام شد و دست های خود را، روشن و از سوی دیگر در مراکش، و سپس هفت خاکی Villtha فرود نمی گرفتن برای تصمیم خود را برای تو گاو از آسمان به او چهل هزار یک قرن و چهل هزار

متن کامل عربی[۱]