إزالة الخفاء عن خلافة الخلفاء/مقصد اول/فصل ششم

از ویکی‌نبشته
پرش به: گشتن، جستجو
فصل پنجم در تقريري فِتَني كه آنحضرت صلى الله عليه وسلم بيان فرموده اند كه بعد انقضاي ايام خلافت خاصه به ظهور رسد إزالة الخفاء عن خلافة الخلفاء مقصد اول
فصل ششم در عمومات قرآن و تعريضات آن كه دلالت مي كنند بر صفات خلافت خاصه و بر خلافت خلفاء و فضائل و سوابق ايشان و آياتي كه موافقات خلفاء اند و آياتي كه سبب نزول آنها خلفاء رضي الله عنهم بوده اند
از شاه ولی‌الله دهلوی
فصل هفتم در اقامت دليل عقلي بر خلافت خلفاء


محتویات

فصل ششم در عمومات قرآن و تعريضات آن كه دلالت مي كنند بر صفات خلافت خاصه و بر خلافت خلفاء و فضائل و سوابق ايشان و آياتي كه موافقات خلفاء اند و آياتي كه سبب نزول آنها خلفاء رضي الله عنهم بوده اند.

علم حديث به طبيعت خود منقسم مي شود به پنج فن:

اقوي همه به اعتبار اسناد فن سنن است مثل موطأ و جامع سفيان، بعد از آن فن سيرت مثل كتاب محمد بن إسحاق و كتاب موسى بن عقبة و أبواب شمائل نيز داخل در آنست، و فن تفسير مانند تفسير عبدالرزاق و تفسير بخاري و ترمذي و ابن ماجه و حاكم و غير ايشان، و فن زهد و رقائق مانند كتاب الزهد لابن المبارك در متقدمين و كتاب قوّت القلوب وفروع آن در متأخرين و أبواب فتن و اشراط قيامت و بعث و بهشت و دوزخ نيز در رقائق داخل است، و فن معرفة الصحابة مثل استيعاب و مناقب صحابه نيز در آن فن داخل است أكثر أحاديث مناسبت به دو فن يا سه فن دارد از اين فنون در هر فني ميتوان تخريج كرد و بعض كتب مصنَّف اند براي يك فن تنها و بعضي براي دو فن يا سه فن.

غرض اصلي از وضع آنست كه دلائل صفات خلافت خاصه و دلائل خلافت خلفاء و سوابق ايشان از أحاديث و آثار مخرجه در علم تفسير بيان كرده شود و آنچه از خلفاء در تفسير قرآن و در مواعظ و غير آن منقول شد در ذيل عمومات قرآن و تعريضات آن ذكر كرده آمد شرط استدلال به تعريض آن است كه قرائن بسيار قاليه و حاليه جمع شود كه مضطر گرداند تالي را به جزم بر آنكه اينجا شخصي هست كذا وكذا كه اشاره سخن به جانب اوست اگر سخن بحسب عموم خود تمام باشد و قرائن حال شخص واحد به اين مشابه مجتمع نشود استدلال از آن نتوان كرد ليكن گاهي با اين همه مذكور مي كنيم بقصد آنكه صاحب آن از صحابه يا تابعين بفضل خلفاء قائل است و اثر او منسلك است در سلك اجماع كل بر تعظيم و تبجيل خلفاء.

(آيه ي سوره فاتحه)

قال أبوالعالية والحسن في تفسير قوله تعالى {اهدنا الصراط المستقيم}: رسول الله وصاحباه.

فقير گويد عفي عنه: توجيه اين كلام آن است كه خداي تعالى در بيان صراط مستقيم مي فرمايد: {صراط الذين أنعمت عليهم} باز الذين أنعم عليهم را جائي ديگر بيان مي كند كه: {من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا} باز آنحضرت صلى الله عليه وسلم در حديث مستفيض بيان فرمودند كه أبوبكر صديق است و عمر شهيد باز آنجناب صلى الله عليه وسلم اصل غرض را بيان فرمود كه: اقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر وعمر. از اين آيه مي توان استدلال كرد كه خداي تعالى عباد خود را تعليم مي فرمايد كه وقت مناجات از من طلب كنيد هدايت بسوي صراط مستقيم. چون بعد اللتيا واللتي منقح شد كه صراط مستقيم طريقه شيخين است لازم آمد كه شيخين خليفه خاص باشند؛ زيرا كه خليفه خاص اوست كه صراط مستقيم طريقه او باشد و مطلوب بود در شريعت توجه بسوي او.

(آيات سوره ي بقره)

قال الله تعالى: {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}.

فقير مي گويد عفي عنه: خداي تعالى قصص پيشينيان بيان نه فرموده است الا براي آنكه عبرت باشد براي آيندگان، پس از اين آيه مسئله چند از مسائل خلافت خاصه مفهوم مي شود:

يكي آنكه چون غلبهء كفار بر مسلمين پديد آمد در صورت وجوب جهاد دفعاً يا اجل موعود فتح در رسد در صورت وجوب جهاد ابتداءً و آنچه حاصل است از رئيس و مرءوس وعُدة و عِدة كفايت نمي كند در اتمام امر مقصود در قضاي الهي لازم مي شود حكم به ملك شخصي كه در غيب فتح بنام او نوشته اند و چون نوبت تا آنجا رسد فرض باشد من عندالله وفي قضائه وحكمه چنانكه بني إسرائيل چون مغلوب شدند در دست عمالقه و اولاد ايشان و ديار ايشان منهوب گشت حالتي كه در آن وقت داشتند كفايت نمي كرد براي فتح، خداي تعالى مستخلف ساخت طالوت را و به نبي زمان فرمود كه به علامت كذا و كذا او را بشناسد وخلافت را بنام او كند.

ديگر آنكه بعد استقرار خلافت او به نص شارع سرباز زدن از قبول خلافتِ او و شكوك واهيه پيدا كردن در استحسان تقديم او معصيت است؛ چنانكه بني إسرائيل چون گفتند: {أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا} يعني طالوت هر چند از نسب بني إسرائيل بود ليكن سابقه در ملك نداشت دباغي بود يا سقائي خداي تعالى اين سخن را از ايشان نه پسنديد و به آن التفات نه فرمود.

سوم آنكه اصل در باب استخلاف مصمم شدن قدر است در غيب كه فتح به تدبير او و بنام او واقع شود و استخلاف خداي تعالى مستلزم اصطفا است ومدار اين اصطفا نه بر صفاتي است كه مدار مدح باشد نزديك عامه مانند كثرت مال و زيادت حسب بلكه مدار آن بر صفات مقربه به مصلحت استخلاف است مع هذا سنت الله آنست كه فضيلت جزئي براي او معين فرمايند تا نفوس قوم مطمئن شود؛ چنانكه در استخلاف طالوت به قلت مال التفات نه كردند و به سقائي او ازدراء نه نمودند بلكه بسط اور در علم وجسم بر منصه اعتبار آوردند تا نفوس قوم بر تقدم او مطمئن گردد والله أعلم، قال الله تعالى: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * ربنا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الحكيم}.

وقال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا}. وقال تعالى: {کنتم خير أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ}.

وأخرج البغوي عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن هذه الأمة تُوْفي سبعين أمة هي خيرها وأكرمها على الله عز وجل.

وأخرج الدارمي عن كعب: في السطر الأول محمد رسول الله عبدي المختار؛ لا فظّ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا يجزي السيئة بالسيئة ولكن يعفو ويغفر مولده بمكة وهجرته بطيبة وملكه بالشام وفي السطر الثاني محمد رسول الله أمته الحمادون؛ يحمدون الله في السراء والضراء يحمدون الله في كل منزلة ويكبرونه على كل شرف رُعاة الشمس يصلون الصلاة إذا جاء وقتها ولو كانوا على رأس كناسة ويأتزرون على أوساطهم ويوضئون أطرافهم وأصواتهم بالليل في جو السماء كأصوات النحل.

وأخرج الدارمي عن ابن عباس أنه سأل كعب الأحبار كيف تجد نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة؟ قال كعب: نجده محمد بن عبد الله يولد بمكة ويهاجر إلى طابة ويكون ملكه بالشام وليس بفحاش ولا سخاب في الأسواق ولا يكافئ السيئة بالسيئة ولكن يعفو ويغفر، أمته الحمادون يحمدون الله في كل السراء والضراء ويكبرون الله على كل نجد، يوضئون أطرافهم ويأتزرون في أوساطهم يصفون في صلواتهم كما يصفون في قتالهم، دويهم في مساجدهم كدوي النحل، يسمع مناديهم في جو السماء.

قوله تعالى: {لتكونوا شهداء} خداي تعالى خواست كه پاك كند بر دست پيغامبر صلى الله عليه وسلم مهاجرين وانصار را و پاك گرداند بر دست مهاجرين و انصار سائر امم را، قال الله تعالى: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ}

أخرج البغوي عن النعمان بن بشير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الله كتب كتابا قبل أن يخلق السموات والأرض بألفي عام فأنزل منه آيتين ختم بها سورة البقرة، فلا تُقرءان في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان.

وأخرج البغوي عن عبد الله بن مسعود قال: لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى به إلى السدرة المنتهى وهي في السماء السادسة إليها ينتهي ما يعرج به من الأرض فيقبض منها وإليها ينتهي ما يهبط به من فوقها فيقبض منها، قال: {إذ يغشى السدرة ما يغشى}، قال: فراش من ذهب، قال: فأعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا: الصلوات الخمس وأعطي خواتيم سورة البقرة وغفر لمن لا يشرك بالله من أمته شيئا المقحماتُ.

فقير گويد عفي عنه: چون صورت محمديه علي صاحبها الصلوات والتسليمات در ازل الآزل براي نبوت معين شد پيرامون او امت نيز ظاهر شدند؛ زيرا كه نبوت امري است اضافي تا امت نباشد نبوت صورت نگيرد

تشريف دست سلطان چوگان بزد و ليكن

بي گوي روز ميدان چوگان چه كار دارد؟

آنانكه وسائط بودند در ميان آنحضرت صلى الله عليه وسلم وامت او به صورت واسطگي ظاهر شدند وهم الشهداء علي الناس، و نشو و نما باز انحطاط و نقصان دين به ظهور رسيد به مثل آنكه اگر كره ي متحركه تصور كني و محور و قطبين و دائرهء عظيمه از صلب اين تصور لازم آيد من حيث تدري أو لا تدري؛ لهذا در كتب الهيه جائي كه ذكر آنحضرت آمده است ذكر امت او نيز آمده و اين نيز در همان موطن مشخص شد كه آخر كار ايشان مغفرت باشد و به شريعت سهله سمحه ايشان را مكلف سازند و اين همه در صورت دعاء و اجابت ممثل گشت خداي عز وجل اين دو آيه را از همان موطن فرود آورده آنحضرت صلى الله عليه وسلم از اين سر خبر دادند.

بالجمله آنچه در ازل الآزال مقصود بود به همان صورت ظهور نمود و آنچه ظاهر نشد مقصود نبود بلكه وهمي بيش نيست كانياب الغول و انسان ذي عشرة رءوس. واي بر كسي كه گمان مي كند كه مقرر در شرع خلافت شخصي بود و واقع در اشخاص ديگر شد. اگر گوئي فتن در قضائي الهي داخل اند آنجا حكم الهي ديگر ميباشد و واقع در خارج ديگر؟ جواب گوئيم صورتيكه ما در تقرير آنيم صورت تشريع است كه از محض رحمت امتنانيه برآمده و صورت رسالت آنحضرت صلى الله عليه وسلم و قيام امت مرحومه به اقتداي او نه فِتَن و معاصي و خلاف مرضي شتّان ما بينهما قال الله تعالى: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رئوف بالعباد}

وقال الله تعالى: {إنَّ الّذينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}.

وقال سبحانه: {الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.

فقير گويد عفي عنه: فضائل اعمالي كه مقرِّب است بشر را به جناب قدس دو قسم است:

قسمي آنست كه جميع ملل در آن متساوي الاقدام اند افراد بشر در جميع اعصار تقرب إلى الله به آن مي نمايند و آن برّ حقيقي است قال الله تعالى: {لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ}.

و قسمي آنست كه در بعض ملل مدار فضل و مناط قرب مي شود دون بعضها و از آنجمله است هجرت و جهاد، قرآن عظيم اين نوع فضائل را خصوصاً شرح و تفصيل تمام داده و علو مراتب در دنيا و آخرت بر آن دائر ساخته، و اين مدعا از بسياري دلائل مستغني است از آنكه به ذكر ادله احتياج داشته باشد ليكن چون علوم اجنبيه در مسلمين داخل شد و حق مختفي گشت لازم آمد تذكر آن دلائل قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي}. خداي تعالى دو فرقه متضاده را ذكر مي فرمايد يكي را مي ستايد و ديگري را مي نكوهد و و صف ستودگان مي نمايد كه بذل ميكنند نفوس خود را در طلب مرضاة رب جل شانه يعني در مهالك مي اندازند قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ نص صريح است در فضيلت مهاجران و مجاهدان، قوله {الذين ينفقون} مفهوم بحسب عرف كثرةِ انفاق است در مصارف خير مرةً بعد اخري وكرةً بعد اولي شك نيست كه خلفاء رضوان الله عليهم بذل نفوس خودها كردند بطلب مرضاة الله صديق أكبر رضي الله عنه در مكه دعوت اسلام نمود تا آنكه او را زدند و كوفتند و ايذاها رسانيدند و همراه آنحضرت صلى الله عليه وسلم اختيار هجرت كرد حالانكه كفار در طلب ايشان مردم فرستادند و ديتي براي يابندهء ايشان مقرر نمودند. و عمر فاروق رضي الله عنه قبل از هجرت اظهار توحيد نمود تا آنكه او را زدند و كوفتند و در هجرت جانبازي عظيم از وي ظاهر شد.

و علي مرتضى رضي الله عنه وقت هجرت بر فراش آنحضرت خواب كرد به وجهي كه اگر كفار حملهء مي كردند بروي مي افتاد. و ذي النورين رضي الله عنه از عمّ خود وقوم خود ايذاها كشيد و عقد ايمان او در آن ميان نه گسست و دوبار هجرت نمود هجرت حبشه و هجرت مدينه بعد از آن همه اين عزيزان با قلت احباء وكثرت اعداء در معارك و ملاحم تحت رأيت آنحضرت داد قتال دادند بعد از آن همه اين بزرگان در مشاهد خير بذل اموال فرمودند پس ايشان همه از اهل اين آيات باشند بلكه سر دفتر آنها وهو المقصود.

و اگر متعصبي گويد كه اين همه كلمات عموم است يحتمل كه مراد بعض افراد ديگر باشد گوئيم قصر عام بر بعض افراد حدي دارد اما آنانكه در آن وصف ابلغ و اشهر باشند و از همه پيشقدم و در اول سماع كلام نظر مخاطبان بر آنان افتد عزل اين جماعه از ميان عموم لغت عرب نيست و نمي گويد آن را مگر غير بليغ و نه فهمد آن را مگر همج سبحانك هذا بهتانٌ عظيم! و اگر متعصب عود كند و گويد اول اين همه فضائل ثابت بود بعد از آن حبط گشت به سبب بعض سيآت، گوئيم اين بدتر است از اول از ابتداي نشو و نماي اسلام تا قيام قيامت اين آيات در صلوات و محافل و محاضر تلاوت مي كنند و خواهند كرد اگر ظاهر متبادر او مراد نباشد تدليس عظيم در هر زمان و هر طبقه پيدا مي شود تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً. وروي عن ابن عباس في قوله تعالى: {آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ} قال أبوبكر وعمر وعثمان وعلي، فقير مي گويد اين اثر ضعيف است از جهت سند قوي است از جهت معني و در معني {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} مفصل بيان كرديم.

قوله تعالى {قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ} هذه الآية من موافقات عمر رضي الله عنه روي ذلك عن الشعبي وعكرمة وقتادة وعبدالرحمن بن أبي ليلى والسدي وذلك من المراسيل الصحيحة لاستفاضة طرقها عن عكرمة وقال كان عمر يأتي يهود ويكلمهم فقالوا: إنه ليس من أصحابك أحد أكثر إتيانا إلينا منك، فأخبر من صاحب صاحبك الذي يأتيه بالوحي؟ فقال: جبريل. قالوا: ذلك عدونا من الملائكة ولو أن صاحبه صاحب صاحبنا لاتبعناه. فقال عمر: من صاحب صاحبكم؟ قالوا: ميكائيل. قال: وما هما؟ قالوا: أما جبريل فينزل بالعذاب والنقمة وأما ميكائيل فينزل بالغيث والرحمة وأحدهما عدو لصاحبه. فقال عمر رضي الله عنه: وما منزلتهما؟ - أي عند الله - قالوا: هما من أقرب الملائكة منه، أحدهما عن يمينه - وكلتا يديه يمين - والآخر عن الشق الآخر. قال عمر رضي الله عنه: لئن كانا كما تقولون ما هما بعدوّين، ثم خرج من عندهم فمرّ بالنبي صلى الله عليه وسلم فدعاه فقرأ عليهم {قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ} الآية. فقال عمر رضي الله عنه والذي بعثك بالحق إنه الذي خاصمتهم به آنفا.

وأخرج الحاكم عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وزيراي من أهل السماء جبريل وميكائيل ومن أهل الأرض أبو بكر وعمر.

وأخرج الطبراني بسند حسن عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن في السماء ملكين أحدهما يأمر بالشدة والآخر باللين وكل مصيب، ذكر جبريل وميكائيل، ونبيان أحدهما يأمر بالشدة والآخر باللين وكل مصيب وذكر إبراهيم ونوحا، ولي صاحبان أحدهما يأمر باللين والآخر بالشدة وكل مصيب وذكر أبابكر وعمر.

وأخرج البزار والطبراني في الأوسط والبيهقي في الأسماء والصفات عن عبد الله بن عمرو قال: جاء فئام من الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا: يا رسول الله زعم أبوبكر أن الحسنات من الله والسيئات من العباد، وقال عمر: الحسنات والسيئات من الله، فتابع هذا قوم وتابع هذا قوم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأقضين بينكما بقضاء إسرافيل بين جبريل وميكائيل، إن ميكائيل قال بقول أبي بكر وقال جبريل لميكائيل: إنا متى يختلف أهل السماء يختلف أهل الأرض فلنتحاكم إلى إسرافيل، فتحاكما إليه فقضى بينهما بحقيقة القدر وخيره وشره وحلوه ومره كله من الله، ثم قال: يا أبابكر إن الله لو أراد أن لا يعصى لم يخلق إبليس، فقال أبو بكر: صدق الله ورسوله.

وقوله تعالى: {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى}.

هذه الآية كذلك من موافقات عمر رضي الله عنه، فقد أخرج البخاري والترمذي وغيرهما عن عمر رضي الله عنه قال: وافقت ربي في ثلاث؛ قلت: يا رسول الله لو اتخذتَ من مقام إبراهيم مصلى، فنزلت {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى}.

ومن قيام عمر بحفظ شعائر الله عزّ وجل إعادته المقام إلى مكانه بعد ما دحرجته السيول، عن سفيان بن عيينة عن حبيب بن أبي الإشراف قال: كان سيل أم نهشل قبل أن يعمل عمر الردم بأعلى مكة، فاحتمل المقام عن مكانه، فلم يدر أين موضعه فلما قدم عمر سأل من يعلم موضعه، فقال عبد المطلب بن أبي وداعة: أنا يا أمير المؤمنين قد كنت قدرته وذرعته بمِقاط وتخوّفت عليه هذا من الحجر والركن إليه ومن وجه الكعبة. فقال: ائت به، فجاء به فوضعه في موضعه هذا وعمل عمر الردم عند ذلك، قال سفيان: فذلك الذي حدثنا هشام بن عروة عن أبيه أن المقام كان على شفع البيت، فأما موضعه الذي هو موضعه الآن وأما ما يقول الناس أنه كان هناك موضعه فلا. قلت: المِقاط بالكسر حبل صغير شديد الفتل والجمع مقط.

عن عمر في قوله تعالى: {يتلونه حق تلاوته} قال: إذا مرّ بذكر الجنة سأل الله الجنة وإذا مر بذكر النار تعوذ بالله من النار. وروي من طرق متعددة أن المصريين لما دخلوا على عثمان كان المصحف بين يديه فضربوه بالسيف على يديه فجرى الدم على {فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم}، فقال عثمان: والله إنها لأولى يد خطَّت المفصّل. قيل: فما مات منهم رجل سويّا.

وروى أحمد وأبو داود من حديث معاذ بن جبل كان عمر رضي الله عنه أصاب من النساء بعد ما نام فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فأنزل الله - سبحانه وتعالى -: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ} إلى قوله تعالى {ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ}.

وأخرج الطبراني في الأوسط عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ذاكر الله تعالى في رمضان مغفور له وسائل الله لا يُخيَّب.

وعن عمر في قوله تعالى: {الحج أشهرٌ معلوماتٌ} قال شوال وذوالقعدة وذوالحجة.

وعن عمر رضي الله عنه: أفصلوا بين حجكم وعمرتكم، اجعلوا الحج في أشهر الحج واجعلوا العمرة في غير أشهر الحج، أتم لحجك وعمرتك.

وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال في خطبته: الصدق أمانة والكذب خيانة، والكَيس التُّقى والعجز الفجور.

وعن عمر رضي الله عنه أنه كتب إلى ابنه عبد الله رضي الله عنه: أما بعد، فإني أوصيك بتقوى الله فإنه من اتقاه وقاه، ومن أقرضه جزاه، ومن شكره زاده، واجعل التقوى نصب عينك وجلاء قلبك، واعلم أنه لا عمل لمن لا نية له، ولا أجر لمن لا حسنة له، ولا مال لمن لا رفق له، ولا جديد لمن لا خلق له.

وأخرج الشافعي في الأم عن عروة بن الزبير أن عمر بن الخطاب حين رفع من عرفة قال:

إليك تعدوا قلقا وضينها * مخالفا لدين النصارى دينها

أخرج البيهقي عن أبي هريرة أن رجلا مرّ بعمر بن الخطاب وقد قضى نُسكَه فقال له عمر: أحججت؟ قال: نعم، فقال له: اجتنبتَ ما نُهيت؟ قال: ما ألوتُ. قال عمر: استقبل عملك.

قيل لعطاء بن أبي رباح: أبَلغك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يستأنفون العمل، يعني الحجاج؟ قال: لا، ولكن بلغني عن عثمان بن عفان وأبي ذر الغفاري - رضي الله عنهم - ما لا يستقبلون العمل.

وعن سالم عن أبيه عن عمر سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قال: يقول الله تبارك وتعالى: من شغله ذكري عن مسألتي أعطيه أفضل ما أُعطي السائلين.

وعن ابن أبي نجيح سُئل ابن عمر رضي الله عنه عن صوم عرفة فقال: حججت مع النبي صلى الله عليه وسلم فلم يصمه ومع عمر رضي الله عنه فلم يصمه ومع عثمان رضي الله عنه فلم يصمه، وأنا لا أصومه ولا آمر ولا أنهى عنه.

وروى صهيب رضي الله عنه أن المشركين لما أطافوا برسول الله صلى الله عليه وسلم وجدته يصلي فكرهت أن أقطع عليه صلاته، فقال: أصَبتَ. وخرجا من ليلتهما فلما أصبح خرج حتى أتى أم رومان زوجة أبي بكر فقالت: ألا أراك ها هنا وقد خرج أخوك ووضع لك شيئا من زاده، قال صهيب فخرجت حتى دخلت على زوجتي أم عمرو، فأخذت سيفي وجعبتي وقوسي حتى أقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فأجده وأبوبكر جالسين فلما رآني أبو بكر قام إليّ فبشرني بالآية التي نزلت فيّ فأخذ بيدي فلمته بعض اللائمة فاعتذر وربحني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ربح البيع أبا يحيى.

عن عكرمة أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا تلا هذه الآية {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ} إلى قوله {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ} قال: اقتتل الرجلان.

غرض از اين كلام آن است كه حضرت عمر رضي الله عنه به فراست دريافت كه در ميان امت مرحومه شهر سيف خواهد شد به اين نوع كه خليفه جابر باشد و مؤمني كه {يَشْرِي نَفْسَهُ} صفت اوست به انكار برخيزد و از انكار او آن جماعه حساب نه گيرند و به مقاتله انجامد، اين نوع از مقاتله به وقوع خواهد آمد اگر چه أكثر صور به مقاتلات آنست كه از هر دو جانب اتباع هوا پيش آيد وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من اغبرّت قدماه في سبيل الله حرم الله عليه النار.

وعن عثمان سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: حرس ليلة في سبيل الله أفضل من ألف ليلة يقام ليلها ويصام نهارها.

وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما ترك قوم الجهاد إلا عمهم الله تعالى بالعذاب.

وعن عمر بن الخطاب إن الله لا يستحي من الحق؛ لا تأتوا النساء في أدبارهن.

وعن زيد بن أسلم قال: بلغني أنه جاءت امرأة إلى عمر بن الخطاب فقالت إن زوجها لا يصيبها، فأرسل إليه فسأله فقال: كبرتُ وذهبت قوّتي، فقال عمر: في كم تصيبها، قال: في كل طهر مرة. فقال عمر: اذهبي فإن فيه ما يكفي المرأة.

وعن الحسن قال: سأل عمر ابنته حفصة كم تصبر المرأة عن الرجل، فقالت: ستة أشهر. فقال: لا جرم لا أجمّر رجلا أكثر من ستة أشهر.

وعن عمر قال: والله إني لأُكره نفسي في الجماع رجاء أن يخرج مني نسمة تسبّح.

وعن أشعث بن أسلم البصري قال: بينا عمر يصلي ويهوديان خلفه قال أحدهما لصاحبه: أهو هو؟ قالا: إنا نجده في كتابنا قرنا من حديد يعطى ما يعطى حزقيل الذي أحيا الموتى بإذن الله. فقال عمر: ما نجد في كتاب الله حزقيل، ولا أحيا الموتى بإذن الله إلا عيسى. قالا: إنا نجد في كتاب الله رسلا لم نقصصهم عليك. فقال عمر رضي الله عنه: بلى. قالا: أما إحياء الموتى فنحدثك أن بني إسرائيل وقع عليهم الوباء فخرج منهم قوم حتى أن كانوا على رأس ميل أماتهم الله فبنوا عليهم حائطا حتى إذا بليت عظامهم بعث الله حزقيل، فقام عليهم فقال ما شاء الله فبعثهم الله، فأنزل الله في ذلك {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ}.

وعن ابن عمر أن عمر بن الخطاب خرج ذات يوم إلى الناس فقال: أيكم يخبرني بأعظم آية في القرآن وأعدلها وأخوفها وأرجاها. فسكت القوم، فقال ابن مسعود: على الخبير سقطتَ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أعظم آية في القرآن {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} وأعدل آية في القرآن {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ} إلى آخرها، وأخوف آية في القرآن {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ}، وأرجا آية في القرآن {يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ}.

وعن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر وعمر فإنهما حبل الله الممدود فمن تمسك بهما فقد تمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها.

عن ابن عباس قال: قال عمر يوما لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: فيم ترون هذه الآية نزلت {أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ}؟ قالوا: الله أعلم، فغضب عمر رضي الله عنه فقال: قولوا نعلم أو لا نعلم. فقال ابن عباس: ضُربت مثل العمل. قال عمر: أيّ عمل؟ قال ابن عباس: لعمل. قال عمر: لرجل غني يعمل بطاعة الله ثم بعث له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى أغرق الأعمال.

وعن ابن عباس قال: قال عمر بن الخطاب: قرأت الليلة آية أسهرتني {أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ} فقرأها كلها، ما عُني بها؟ فقال بعض القوم: الله أعلم. فقال: إني أعلم أن الله أعلم ولكن إنما سألت إن كان عند أحد منكم علم فيها وسمع فيها شيئا أن يخبر بما سمع، فسكتوا فرآني وأنا أهمس، قال: قل يا ابن أخي ولا تحقر نفسك. قلت: عني بها العمل. قال: وما عني بها العمل. قلت: شيء ألقي في روعي فقلته، فتركني وأقبل هو يفسرها؛ صدقت يا ابن أخي عني بها العمل، ابن آدم أفقر ما يكون إلى جنة إذا كبرت سنه وكثر عياله وابن آدم أفقر ما يكون إلى عمله يوم القيامة، صدقت يا ابن أخي.

أخرج الدارقطني عن عمر بن الخطاب قال: إنما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة في هذه الأربعة: الحنطة والشعير والزبيب والتمر.

وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على أعواد المنبر يقول: اتقوا النار ولو بشق تمرة فإنها تقوم العوج وتدفع ميتة السوء وتقع من الجائع موقعها من الشبعان.

وأخرج أبو داود والترمذي عن عمر قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدق فوافق ذلك مالا عندي فقلت اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوما، فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أبقيت لأهلك؟ قلت: مثله. وأتى أبو بكر بكل ما عنده، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أبقيت لأهلك؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله. فقلت: لا أسابقك إلى شيء أبدا.

وعن الشعبي قال: نزلت هذه الآية {إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ}، في أبي بكر وعمر، جاء عمر بنصف ماله يحمله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على رؤوس الناس، وجاء أبو بكر بماله أجمع يكاد أن يخفيه من نفسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما تركت لأهلك؟ قال: عدة الله وعدة رسوله. فقال عمر لأبي بكر: ما استبقنا إلى باب خير قط إلا سبقتنا إليه.

وأخرج أحمد عن ابن أبي مليكة قال: ربما سقط الخطام من يد أبي بكر الصديق فيضرب بذراع ناقته فينيخها فيأخذه، فقالوا له: أفلا أمرتنا نتناولكه. فقال: إن حِبي صلى الله عليه وسلم أمرني أن لا أسأل الناس شيئا.

وأخرج أحمد وأبو يعلى عن أبي سعيد الخدري قال: قال عمر: يا رسول الله لقد سمعت فلانا ما هو كذلك، لقد أعطيته ما بين عشرة إلى مائة فما يقول ذلك. قال: أما والله إن أحدكم ليخرج بمسألة من عندي يتأبَّطها نارا. قال عمر: يا رسول الله لم تعطيها إياهم، قال: فما أصنع؟ يأبون إلا مسألتي ويأبى الله لي البخل.

وأخرج البخاري ومسلم عن ابن عمر قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيني العطاء فأقول أعطه من هو أفقر إليه مني، فقال: خذه إذ جاءك من هذه المال شيء وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه فتموّله إن شئت كله وإن شئت تصدق به وما لا فلا تتبعه نفسك. قال سالم بن عبد الله: فلأجل ذلك كان عبد الله لا يسأل أحدا شيئا ولا يرد شيئا أعطيه.

وعن ابن اسحاق قال: لما قبض أبو بكر واستخلف عمر خطب الناس فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله، ثم قال: أيها الناس إن بعض الطمع فقر وإن بعض اليأس غنى وإنكم تجمعون ما لا تأكلون وتأملون ما لا تدركون، واعلموا إن بعض الشحّ شعبة من النفاق، فأنفقوا خيرا لأنفسكم، فأين أصحاب هذه الآية {الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.

وعن عمر قال: من آخر ما أنزل الله آية الربا، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قُبض قبل أن يفسرها لنا، فدعوا الربا والرِّيبة.

وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحب أن يسمع الله دعوته ويفرج كربته في الدنيا والآخرة فلينظر معسرا وليدع له، ومن سرّه أن يظله الله من فور جهنم يوم القيامة ويجعله في ظله فلا يكونن على المؤمنين غليظا وليكن بهم رحيما.

وعن عثمان سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أظل الله عبدا في ظله يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظله أنظر معسرا أو ترك لغارم.

(آيات سورة آل عمران)

قال الله سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ * وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ * وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ}

فقير گويد عفي عنه: خداي عز وجل در اين آيات بيان فرموده است حقيقت خلافت خاصه و حقيقت فتنه را كه بعد از ايام خلافت خاصه به ظهور آيد و رضاي حضرت خود به آن يك حالت و سخط جناب خود از آن حالت ديگر ارشاد نموده اولاً امر مي فرمايد به اجتماع در اعتصام به حبل الله و نهي ميكند از تفرق در آن، باز اشارت ميفرمايد كه مراد از اجتماع دو امر است:

يكي آنكه در فهم شرائع الهيه از كتاب الله مختلف نشوند يعني يكي مذهب خود اين را گيرد و ديگري چيز ديگر را و اين مضمون در آيت {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا} به طريق اجمال مبين شد و در آيه {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا} به وجه تفصيل، پس اگر اذهان ايشان در فهم معاني شذر ومذر افتد بايد كه با يكديگر مشاوره كنند و اختلاف را از ميان خودها بر اندازند و در فضاء اتفاق و اجماع داخل شوند و عادت الله آنست كه اجماع و رفع اختلاف واقع نمي شود الا به تصدي خليفه راشد عالم مسلم الفضل فيما بينهم ديگر آنكه همه بر اعلاي كلمة الله مي بايد كه مهم خود را متفق سازند و احقاد ديرينه كه در جاهليت ميان ايشان بود همه را فراموش گردانند و برين مضمون اشاره نموده شد در آيه {وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً}

بعد از آن ارشاد مي فرمايد كه سبب اين اجتماع به حسب جري سنة الله آنست كه جماعهء ازايشان به احياء علوم دين و قيام به جهاد و اقامت حدود و امر به معروف و نهي از منكر قائم شوند و ديگران امتثال امر ايشان كنند و اين يكي از واجبات بالكفايه اسلام است و عادت الله آن است كه امر اين امت مفلحه بدون تصدي شخصي مسلّم الفضل فيما بينهم برين اقامت صورت نگيرد و بعد از آن تشديد ميفرمايد در تفرق في الدين تا مانند اهل كتاب نباشند كه بعد وضوح حق و ثبوت حجة الله و لزوم تكليف مختلف شدند و بعد از وقوع اختلاف حال ايشان روز قيامت آنست كه {تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ} بعد از آن فضيلت اين جماعه كه در ميان امت محمديه قائم به احياء دين باشند بر جماعاتي كه در امم سابقه به اين امر قيام مينمودند ارشاد مي فرمايد و سبب مؤخر داشتن يهود و نصاري از اين منزلت بيان مي نمايد كه {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ}.

بالجمله خلافت خاصه آنست كه اجتماع مسلمين به هر دو معني متحقق گردد و اتفاق در مذاهب داشته باشند و احقاد كه به سبب شورش نفس سبعي و بهيمي سينه هاي ايشان را مشحون سازد از ميان خودها دفع كنند و آن قرن خير القرون باشد قال النبي صلى الله عليه وسلم: خير القرون قرني و ايام فتنه آن كه اختلاف در مذاهب پديد آيد و جماعات مسلمين از جهت احقاد جموع مجتمعه شوند و جنود مجنده گردند شرح و بسط اين معاني و آنچه آنحضرت صلى الله عليه وسلم باب در اخبار مشهوره بيان فرموده اند سابق تقرير نموديم فراجع.

باز ميگوئيم كه در اين آيت ثابت شد كه جماعهء عظيمه از أصحاب آنحضرت صلى الله عليه وسلم خير امةٍ اخرجت للناس بودند و متواتر شد كه اين جماعه در تصدي اقامت دين شخصي را رئيس خود ساختند ثم وثم و بر وفق حكم ايشان دعوت إلى الخير كردند و همين است معني خلافت پس اگر اتفاق ايشان بر باطل باشد و غير مستحق رياست را رئيس كردند خير امت نباشند، و اگر جمعي غير مستحقق رياست را رئيس كردند و جمعي ديگر سكوت نمودند و به انكار منكر بر نه خاستند هر دو از خيريت معزول باشند سبحانك هذا بهتانٌ عظيمٌ.

قال سبحانه وتعالى: {الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ * الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيم}.

فقير گويد عفي عنه: مفسرين در تفسير اين آيات مختلف اند اكثري ميل به آن دارند كه {الَّذِينَ اسْتَجَابُوا} و {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ} در بدر صغري نازل شد بالجمله خلفاء از حاضران بدر صغري بودند {فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ} در شان ايشان متحقق بود وناهيك به من الشرف.

قال الله سبحانه وتعالى: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ}.

فقير گويد عفي عنه: اين آيات در فضائل مهاجرين اولين نازل شده هر چند در اول آيات عنوان مهاجرين مذكور نشده است اما چون در آخر مذكور شد {أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ} {فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا} معلوم شد كه اين جماعه مهاجرين اولين است كه از ديار خود برآورده شد و ايشان اند كه لله في الله ايذا داده شد ايشان را و قتال كردند و بعض ايشان مقتول شدند و بعض ديگر در صدد مقتوليت آمده و بذل نفوس نمودند و حفظ الهي ايشان را از مهلكه محفوظ داشت كما قال: {فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ} و به دعاهاي خاص و به اخلاص تمام متصف اند و اگر از اين جمعه سيئه صادر شده باشد بحكم: لعل الله اطلع على أهل بدرٍ فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم.

مغفور است ومآل وحال ايشان دخول جنت است وما أعظمه من بشارة!

وعن عمر بن الخطاب قال: من قرأ البقرة والنساء وآل عمران كتب عند الله من الحكماء.

و أخرج الدارمي عن سليمان بن يسار أن رجلا يقال له صبيغ قدم المدينة فجعل يسأل من متشابه القرآن، فأرسل إليه عمر وقد أعد له عراجين النخل، فقال له: مَن أنت؟ قال: أنا عبد الله صبيغ. فقال: وأنا عبد الله عمر. فأخذ عمر عرجونا من تلك العراجين فضرب به حتى دمى رأسه. فقال: يا أمير المؤمنين حسبك قد ذهب الذي كنت أجد في رأسي.

وعن أبي عثمان النهدي أن عمر كتب إلى أهل البصرة ألا تجالسوا صبيغا. قال: فلو جاء ونحن مائة لتفرقنا.

وعن محمد بن سيرين قال: كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري بأن لا يجالس صبيغ وأن يحرم عطاؤه ورزقه.

قال الشافعي: حكمي في أهل الكلام حكم عمر في صبيغ، أن يُضربوا بالجريد ويحملوا على الإبل ويطاف بهم في العشائر والقبائل وينادى عليهم: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على علم الكلام.

وأخرج الدارمي عن عمر بن الخطاب قال: إنه سيأتيكم ناس يجادلونكم بشبهات القرآن فخذوهم بالسنن، فإن أصحاب السنن أعلم بكتاب الله.

وعن أبي هريرة قال: كنا عند عمر بن الخطاب إذ جاءه رجل يسأل عن القرآن مخلوق هو أم غير مخلوق، فقام عمر فأخذ بمجامع ثوبه حتى قاده إلى علي بن أبي طالب فقال: يا أبا الحسن أما تسمع ما يقول هذا؟ قال: وما يقول؟ قال: جاء يسألني عن القرآن أمخلوق هو أو غير مخلوق. فقال علي: هذه كلمة وستكون لها ثمرة ولو وليت من الأمر ضربت عنقه.

عن قتادة في هذه الآية {قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ} ذكر لنا أن عمر بن الخطاب كان يقول: اللهم زينت الدنيا وأنبأتنا أن ما بعدها خير منها فاجعل حظنا في الذي هو خير وأبقى.

وعن عمر قال: لو ترك الناس الحج لقاتلتهم عليه كما نقاتل على الصلاة والزكاة.

وعن عثمان أنه قرأ {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.

فقير گويد: معني اين حديث نه آن است كه حضرت عثمان اين كلمه را از قرآن مي دانست؛ زيرا كه متواتر شد در ملت كه اين كلمه در مصاحف عثمانيه نبود بلكه معني اين سخن آنست كه اين كلمه از فحواي اين آيت مفهوم مي شود مانند آنكه مفسر مي گويد واسأل القرية يقول واسأل أهل القرية و توجيه اين كلمه آنست كه منصب خليفه راشد نه دعوت ظاهره است به زبان فقط بلكه همت بستن در دفع بلاهاي امت و در پيش حق عز وجل ناليدن حاصل آنكه از متممات خلافت راشده است كه دفع بلاي امت بدعاي او شود.

وعن عمر قال: لو شاء الله لقال أنتم، فقلنا كلنا، ولكن قال: كُنْتُمْ في خاصة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ومن صنع مثل صنيعهم كانوا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ.

وعن عمر في قوله - سبحانه وتعالى -: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ} قال: تكون لأولنا ولا تكون لآخرنا.

عن قتادة قال: ذكر لنا أن عمر بن الخطاب تلا هذه الآية {خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ} ثم قال: أيها الناس من سرّه أن يكون من الأمة التي أخرجت للناس فليؤد شرط الله.

وعن عياض الأشعري قال: شهدت اليرموك وعلينا خمسة أمراء؛ أبو عبيدة ويزيد بن أبي سفيان وابن حسنة وخالد بن الوليد وعياض، وليس عياض هذا، قال وقال عمر رضي الله عنه: إذا كان قتال فعليكم أبو عبيدة رضي الله عنه. فكتبنا إليه أنه قد جاش إلينا الموت واستمددناه، فكتب إلينا أنه قد جاءني كتابكم تستمدوني وإني أدلكم على من هو أعز نصرا وأجفر جندا؛ الله عز وجل، فاستنصروه فإن محمدا صلى الله عليه وسلم قد نصر يوم بدر في أقل من عدتكم فإذا جاءكم كتابي هذا فقاتلوهم ولا تراجعوني، فقاتلناهم فهزمناهم أربع فراسخ.

أخرج أبوداود والترمذي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أصرّ من استغفر وإن عاد في اليوم سبعين مرة.

ومن موافقات عمر رضي الله عنه قوله تعالى {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ}.

عن كليب قال: خطبَنا عمر فكان يقرأ على المنبر آل عمران ثم قال: تفرقنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فصعدت الجبل فسمعت يهوديا يقول: قتل محمد، فقلت: لا أسمع أحدا يقول قتل محمد صلى الله عليه وسلم إلا ضربت عنقه، فنظرت فإذا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس يتراجعون إليه، فنزلت هذه الآية {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ}.

أخرج البخاري عن أبي سلمة عن ابن عباس أن أبابكر خرج وعمر يكلم الناس فقال: اجلس يا عمر، وقال أبوبكر: أما بعد، من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ، قال الله تعالى: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ} إلى قوله {الشَّاكِرِينَ}، قال: فوالله لكأنهم لم يعلموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر، فتلاها منه الناس كلهم، فما أسمع بشرا من الناس إلا يتلوها.

وروي عن أبي هريرة وعروة وغيرهما نحو ذلك، وقال إبراهيم قال أبو بكر: لو منعوني عقالا أعطوا رسول الله صلى الله عليه وسلم لجاهدتهم، ثم تلا {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ}.

وعن علي بن أبي طالب في قوله {وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ} قال: الثابتين على دينهم أبا بكر وأصحابه، فكان علي يقول: أبو بكر أمير الشاكرين.

روي عن ابن عباس {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ} أي؛ أبوبكر وعمر.

وفي رواية عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية في أبي بكر وعمر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لو اجتمعتما في مشورة ما خالفتكما.

در اين موضع اشكالي بهم مي رسد؛ زيرا كه سوق آيات براي جماعتي است كه در غزوه أحد از ايشان تقصيري روي داده و آنحضرت صلى الله عليه وسلم مي بايد كه از سر تقصير ايشان در گزرند و به انواع ملاطفات غبار ندامت از چهره حال ايشان ازاله فرمايند از آنجمله است مشاوره در امور حرب و از شيخين تقصيري در آن واقعه ظاهر نشده تا مصداق اين آيت توانند بود جواب آن است كه ذكر كردن عبدالله بن عباس شيخين را در اين موضع مذهبي دارد غير مذاهب مشهوره در تفسير و آن آنست كه عرب گويند إنما يذكر الشئ بالشئ، و اين نكته را ياد گير كه در بسياري از مواضع كافل حل مشكلات تفسير خواهد بود.

وعن ابن عمرو قال: كتب أبو بكر الصديق إلى عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يشاور في الحرب فعليك به.

وعن الضحاك قال: كان عمر بن الخطاب يشاور حتى المرأة.

قوله تعالى {وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ}.

أخرج البخاري من حديث ابن عمر، أما فراره (فرار عثمان) من أحد فأنا أشهد أن الله قد عفى عنه.

وعن الحسن في قصة البدر الصغرى فقام النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي وناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فتبعوهم..

وقالت عائشة في قصة حمراء الأسد: فانتدب منهم سبعون رجلا فيهم أبو بكر والزبير.

ومن موافقات أبي بكر الصديق رضي الله عنه، قوله تعالى: {لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ}.

روي ذلك من طرق متعددة منها ما يدل على موافقته ومنها ما يدل على تصديق مقالته.

روي عن عكرمة أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث أبا بكر إلى فنحاص اليهودي يستمده وكتب إليه وقال لأبي بكر: لا تَفُت عليَّ بشيء حتى ترجع إليّ، فلما قرأ فنحاص الكتاب قال: قد احتاج ربكم. قال أبو بكر: فهممت أن أقرّه بالسيف ثم ذكرت قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تفت علي بشيء، فنزلت: {لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ}.

وقوله {لَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ} وما بين ذلك في يهود بني قينقاع.

وفي رواية فغضب أبو بكر فضرب وجه فنحاص ضربة شديدة وقال: والذي نفسي بيده لولا العهد الذي بيننا وبينك لضربت عنقك يا عدو الله، فذهب فنحاص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد انظر ما صنع صاحبك بي؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر: ما حملك على ما صنعت؟ قال: يا رسول الله قال قولا عظيما يزعم أن الله فقير وأنهم عنه أغنياء، فلما قال ذلك غضبت لله مما قال فضربت وجهه، فجحد فنحاص فقال: ما قلت ذلك. فأنزل فيما قال فنحاص تصديقا لأبي بكر {لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ} الآية. ونزل فيما بلغه في ذلك من الغضب {وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا}

وعن السدي في قوله: {لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ}، قالها فنحاص اليهودي من بني مرثد، لقيه أبو بكر فكلّمه فقال له: يا فنحاص اتق الله وآمن وصدّق وأقرض لله قرضا حسنا، فقال فنحاص: يا أبابكر تزعم أن ربنا فقير يستقرضنا أموالنا وما يستقرض إلا الفقير من الغني، إن كان ما تقول حقا فإن الله إذا لفقير، فأنزل الله تعالى هذا. فقال أبوبكر: فلو لا هدنة كانت بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين بني مرثد لقتلته.

وعن مجاهد قال: صكّ أبو بكر رجلا من {الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ}، لِمَ يستقرضنا وهو غني. وهم يهود.

أخرج الترمذي عن عثمان بن عفان قال: سمعت رسو الله صلى الله عليه وسلم يقول: موقف ساعة في سبيل الله خير من ألف يوم فيما سواه من المنازل.

ولفظ ابن ماجه: من رابط في سبيل الله كانت كألف ليلة صيامها وقيامها.

فقير گويد عفي عنه: سابق بيان كرديم فضائلي كه به آن عباد الله نزديك شوند به پروردگار خويش دو قسم است:

يكي آنكه خلاص كردن آنها افراد بشر را از سجن طبيعت و نزديك ساختن آنها ايشان را بحظيرة القدس به منزله مذهب طبيعي است لاجرم در جميع اديان و ملل به آن قسم امر فرموده اند مثل توكل و يقين و صبر و صلوة و صوم و صدقه و ذكر باري جل مجده.

و قسم ثاني آنكه تاثير آنها در افراد بشر به اعتبار عنايت الهي مخصوص به زمان خاص است مانند هجرت و جهاد و حج و اين قسم در بعض ملل مقرِّب ميباشد افراد بشر را بخطيرة القدس ودر بعض ملل نه، مثلاً در شريعت ما ارادهء الهيه متعلق شد بكبت ملل ضاله مثل مشركين و يهود و نصاري و مجوس و صورت ايشان در خطيره القدس باين صفت ممثل گشت كه: {لَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ}.

در اين حالت جماعه از افراد بشر در داعيه الهيه به واسطه صحبت پيغامبر صلى الله عليه وسلم فاني شدند مانند جبرئيل در وقت صيحه ثمود و متعرض نفحات الهيه گشتند.

و در ميان ايشان و در ميان ملأ اعلى مشابهتي و مناسبتي واقع شد و آن حالت فتح كرد بابي عظيم را از قرب كه اگر صد سال رياضت بدنيه نفسانيه ميكشيدند به عشر عشير آن مشابهت فائز نمي گشتند و در ملل ديگر اين داعيه و اراده متعلق نگشت و امم را به اين معرض در ميان نياوردند پس هجرت و جهاد در ملل ايشان از اعمال مقربه نبود، در قرآن عظيم و سنت سنيه هر دو فضل را مبين فرموده اند و فضل ثاني را به مزيد اهتمام افاده نموده اند و مناط تفاضل مراتب گردانيده تا مرد به هر دو فضل متصف نباشد تقدم بر افراد بشر و استحقاق رياست عامه مسلمين ميسرش نيست خداي عز وجل در سورهء نساء هر دو فضل را بيان مي فرمايد و آنحضرت صلى الله عليه وسلم صحابه را به آن هر دو مي ستايند تا حجت باشد امت را و تكليف به تقدم ايشان بي پرده ظاهر شود.

(آيات سوره ى نساء)

قال الله تعالى: {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}.

در اول افاده مي فرمايد كه ايمان متكلمان به كلمهء توحيد درست نمي شود تا آنكه وقت مشاجرات كه حالت ظهور نفس سبعي است تسليم تمام از ايشان ظاهر گردد بعد از آن مي فرمايد كه اين مطيعان با پيغامبران و صديقان و شهيدان خواهند بود وحسن أولئك رفيقا و اين آيه شبيه است به آيت ديگر كه: {كِتَابٌ مَرْقُومٌ * يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ} {وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ * عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ}

كمال اين جماعه ابرار آنست كه با اين چهار فرقه محشور شوند و در ذيل ايشان معدود گردند و اين چهار طائفه سر دفتر اهل نجات اند و طبقه علياء از طبقات امت مرحومه و از اين جماعه در مواضع ديگر به مقربين و سابقين تعبير رفته اينقدر از آيت كريمه واضح گشت وضوحاً لا يبقي معه خفاء باز آنحضرت صلى الله عليه وسلم در أحاديث مشهوره كه تكليف به آنها قطعي است عملاً واعتقاداً خبر دادند كه أبوبكر رضي الله عنه صديق است و عمر و عثمان و علي رضي الله عنهم شهيد پس رياست معنوي ايشان بر سائر طبقات مبرهن گشت و در ملت اسلاميه خفاي در اين معني نماند قال الله تعالى: {لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا * دَرَجَاتٍ مِنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}.

خداي تعالى در اين آيت افاده مي فرمايد كه صحابه بر يك طبقه نيستند بلكه بعض ايشان افضل اند از بعض و مناط فضل جهاد است في سبيل الله با نفس خويش يعني مباشرت قتال كفار، و به اموال خويش يعني به انفاق في سبيل الله از اين آيت واضح گشت كه مجاهدان با نفس خويش و با اموال خويش سر دفتر امت اند و از طبقه علياي امت و ايشان افضل اند از غير خود باز در أحاديث مشهوره كه تكليف به آن قائم است و عذري بعد ثبوت آنها باقي نمي ماند ثابت شد كه همه اين بندگان در جميع مشاهد خير در ركاب سعادت آنحضرت صلى الله عليه وسلم حاضر بودند إلا لعذر في بعض الاوقات و از جمعي مباشرت قتال بيشتر به وقوع آمد و از بعض ديگر انفاق زياده تر به ظهور انجاميد و از جمعي هر دو به وجه كمال متحقق گشت قال الله تعالى: {وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}

خداي عز وجل در اول مبحث فرض ميگرداند هجرت را از ديار كفر و بيان ميفرمايد عقوبت تاركان هجرت و مستثني ميسازد ضعيفان را كه حيله هجرت نميدانند و از خانه خود بر آمدن نميتوانند، بعد از آن فضيلت هجرت بيان مي كند و اجر آن در دينا و آخرت ارشاد مينمايد و كسي را كه به قصد هجرت از خانه خود برآيدو به مقصد نا رسيده از عالم ميگذرد ثواب جزيل وعده ميدهد از اين آية فضيلت مهاجران بايد شناخت والله أعلم.

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: إني أنزلت نفسي من مال الله بمنزلة والي اليتيم إن استغنيت استعففت وإن احتجت أخذت منه بالمعروف فإذا أيسرت قضيت.

وعن ابن مسعود قال: كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا سلك بنا طريقا فاتبعناه وجدناه سهلا.

وعن ابن عباس أنه دخل على عثمان فقال: إن الأخوين لا يردان الأم عن الثلث، قال الله سبحانه وتعالى: {فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ} وإن الأخوين ليسا بلسان قومك إخوة، فقال عثمان: لا أستطيع أن أردّ ما كان قبلي ومضى في الأمصار وتوارث به الناس.

وأجاب زيد بن ثابت بجواب آخر، قالوا: يا أبا سعيد إن الله يقول: {فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ} وأنت تحجبها بأخوين، قال: إن العرب تسمي الأخوين إخوة.

فقير گويد: اين اختلاف نيست بلكه حضرت عثمان رضي الله عنه تمسك نمود به آن اصل كه حكم خليفه راشد چون متبع شود و سبيل المسلمين گردد حجت است در دين، و زيد بن ثابت معني را كه صحابه در وقت مشاوره فهميده بودند تقرير نمود.

وعن ابن شهاب قال: قضى عمر بن الخطاب أن ميراث الاخوة من الأم للذكر مثل الأنثى ولا أرى عمر بن الخطاب قضى بذلك إلا أن يكون قد علمه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولهذه الآية، قال الله تعالى {فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ}.

وكتب عمر إلى أبي موسى إذا لهوتم فالهوا بالرمي وإذا تحدثتم فتحدثوا بالفرائض.

وعن عمر قال: تعلموا الفرائض واللحن والسنة كما تعلمون القرآن.

فقير گويد: در اين حديث معجزه ايست عظيمه و افاده اصلي است از اصول مسائل تا خلاف ابن عباس و غير او از ميان بر انداخته شود.

وعن زيد بن ثابت أن عمر لما استشارهم في ميراث الجد والاخوة، قال زيد: كان رأيي أن الاخوة أولى بالميراث، وكان عمر يرى يومئذ أن الجد أولى من الاخوة، فحاورته وضربت له مثلا وضرب علي وابن عباس له مثلا يومئذ السبيل يضربانه ويصرفانه على نحو تصريف زيد.

فقير گويد بعد از آن از حضرت فاروق وحضرت مرتضي كلماتي نقل كرده شد كه از اين راي رجوع كردند ودر اين مسئله قولي ثابت تر از قول حضرت صديق نيست أنزله أباً أخرجه البخاري.

وعن ابن عباس قال: أول من أعال الفرائض عمر، تدافقت عليه وركب بعضها بعضا، قال: ما أدري كيف أصنع بكم والله ما أدري أيكم قدّم اللهُ ولا أيكم أخّر وما أجد في هذا المال شيئا أحسن من أن أقسمه عليكم بالحصص، ثم قال ابن عباس: وايم الله لو قدم من قدم الله وأخر من أخر الله ما عالت فريضة. فقيل له: وأيها قدم الله؟ قال: كل فريضة لم يهبطها الله عن فريضة إلا إلى فريضة، فهذا ما قدم الله وكل فريضة إذا زالت عن فرضها لم يكن لها إلا ما بقي فتلك التي أخر الله، فالذي قدم كالزوجين والأم والذي أخر كالأخوات والبنات فإذا اجتمع من قدم الله وأخر بدى بمن قدم فأعطى حقه كاملا فإن بقي شيء كان لهم وإن لم يبق شيء فلا شيء لهن.

وذكر عند عمر الثلث في الوصية فقال: الثلث وسط لا بخس ولا شطط.

وعن أبي عبد الرحمن السلمي قال: قال عمر بن الخطاب: لا تغالوا في مهور النساء فقالت امرأة: ليس لك ذلك يا عمر إن الله يقول} وآتيتم إحداهن قنطارا} (من ذهب) قال: وكذلك في قراءة ابن مسعود، فقال عمر: إن امرأة خاصمت عمر فخصمتْه.

وعن بكر بن عبد الله المزني قال: قال عمر: خرجت وأنا أريد أنهاكم عن كثرة الصداق، فعرضت لي آية من كتاب الله {وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا}.

وروي أن رجلا تزوج امرأة ولم يدخل بها، ثم رأى أمها فأعجبته، فاستفتى ابن مسعود فأمره أن يفارقها ثم يتزوج أمها، ففعل وولدت له أولادا ثم أتى ابن مسعود المدينة فسأل عمر وفي لفظ فسأل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا لا يصلح، فلما رجع إلى الكوفة قال للرجل إنها عليك حرام، ففارقها.

وسُئل عمر عن جاريتين أختين توطأ إحداهما بعد الأخرى فقال عمر: ما أحب أن أجيزهما جميعا ونهاه.

وأخرج مالك والشافعي عن قبيصة بن ذويب أن رجلا سأل عثمان بن عفان عن الأختين في ملك اليمين هل يجمع بينهما، فقال أحلتهما آية وحرمتها آية وما كنت لأصنع ذلك، فخرج من عنده فلقي رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أراه علي بن أبي طالب فسأله عن ذلك، فقال: لو كان لي من الأمر شيء ثم وجدت أحدا فعل ذلك لجعلته نكالا.

وروي هذا الشك عن علي أيضا عن طريق أبي صالح عن علي قال في الأختين المملوكتين: أحلتهما آية وحرمتها آية ولا آمر ولا أنهى ولا أحل ولا أحرم ولا أفعل أنا ولا أهل بيتي.

وعن عمر أنه خطب فقال: ما بال رجال ينكحون هذه المتعة وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها لا أوتى بأحد نكحها إلا رجمته.

سُئل ابن عمر عن المتعة فقال: حرام. فقيل له: ابن عباس يفتي بها. قال: فهلّا تزمزم بها في زمان عمر.

وعن عاصم ابن بهدلة أن مسروقا أتى صِفين فقام بين الصَفين. فقال: يا أيها الناس أنصتوا أرأيتم لو أن مناديا ناداكم من السماء فرأيتموه وسمعتم كلامه فقال: إن الله ينهاكم عما أنتم فيه أكنتم منتهين؟ قالوا: سبحان الله. قال: فوالله نزل بذلك جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم وما ذاك بأبين عندي منه، إن الله قال {وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا}، ثم رجع إلى الكوفة.

وعن داود بن الحصين قال: كنت أقرأ على أم سعد ابنة الربيع وكانت يتيمة في حجر أبي بكر فقرأتُ عليها: "والذين عاقدت أيمانكم"، فقالت: لا، ولكن {وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ} إنها نزلت في أبي بكر وابنه عبد الرحمن حين أبى أن يُسلم فحلف أبوبكر لا يورثه، فلما أسلم أمره الله أن يورثه نصيبه.

وعن عمر قال: ما استفاد رجل بعد الإيمان بالله خيرا من امرأة حسنة الخلق ودود ولود، وما استفاد رجل بعد الكفر بالله شرا من امرأة سيئة الخلق حديدة اللسان.

وعن عمر بن الخطاب قال: النساء ثلاث؛ امرأة عفيفة مسلمة هنيّة لينة ودود ولود تعين أهلها على الدهر ولا تعين الدهر على أهلها قليل ما تجدها، وامرأة لم تزد على أن تلد الولد، والثالثة غل قمل يجعلها الله في عنق من يشاء وإذا أراد أن ينزعه نزعه.

وعن ابن عباس بُعثتُ أنا ومعاوية حكمين فقيل لنا: إذا رأيتما أن تجمعا جمعتما وإن رأيتما أن تفرقا فرقتما، والذي بعثهما عثمان.

وعن أبي بكر الصديق قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يدخل الجنة سيئ الملكة.

وقال عمر: إن القبلة من اللمس فتوضئوا منها.

وقال عثمان: اللمس باليد.

وعن عمر قال: الجبت الساحر والطاغوت الشيطان.

قرئ عند عمر {كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا}، فقال معاذ: عندي تفسيرها؛ تبدل في ساعة مائة مرة. فقال عمر: هكذا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال عمر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أول ما يرفع من الناس الأمانة وآخر ما يبقى الصلاة ورُب مصل لا خير فيه.

وعن عكرمة في قوله تعالى {وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ}، قال: أبوبكر وعمر. وعن الكلبي: {وَأُولِي الْأَمْرِ} قال: أبوبكر وعمر وعثمان وعلي وابن مسعود.

وعن عكرمة أنه سئل عن أمهات الأولاد فقال: هن أحرار، قيل: بأي شيء تقول؟ قال: بالقرآن. قالوا: بماذا عن القرآن؟ قال: قول الله {أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ}، وكان عمر من أولي الأمر. قال: أعتقَت وإن كان سقطا.

عن عمران بن الحصين قال: كان عمر إذا استعمل رجلا كتب في عهده اسمعوا له وأطيعوا ما عدل فيكم.

وعن عمر قال: اسمع وأطع وإن أمّر عليك عبد حبشي مجدّع إن ضربك فاصبر وإن حرمك فاصبر وإن أراد أمرا ينتقص دينك فقل: دمي دون دِيني.

وأخرج الثعلبي عن ابن عباس في قوله {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ} قال: نزلت في رجل من المنافقين يقال له بشر خاصم يهوديا فدعا اليهودي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ودعاه المنافق إلى كعب الأشرف، ثم إنهما احتكما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقضى لليهودي فلم يرض المنافق، وقال تعال نتحاكم إلى عمر بن الخطاب، فقال اليهودي لعمر قضى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم يرض بقضائه، فقال للمنافق: كذلك؟ قال: نعم. فقال عمر: مكانكما حتى أخرج إليكما، فدخل عمر فاشتمل على سيفه ثم خرج فضرب عنق المنافق حتى برد، ثم قال: هكذا أقضي لمن لم يرض بقضاء الله ورسوله. فنزلت. وللحديث طرق متعددة يتماسك بها؛ عن أبي لهيعة عن أبي الأسود وعن عتبة بن ضمرة عن أبيه وعن مكحول وغير ذلك.

وأخرج مسلم في حديث ابن عباس عن عمر بن الخطاب قال: لما اعتزل النبي صلى الله عليه وسلم نساءه دخلت المسجد فناديت بأعلى صوتي لم يطلق نساءه ونزلت هذه الآية: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ}، فكنت أنا استنبطت ذلك الأمر.

وعن يعلى بن أمية قال: سألت عمر بن الخطاب فقلت: {فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا}، قد أمن الناس، فقال لي عمر: عجبتُ مما عجبتَ منه فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك قال: صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته.

وعن عمرو بن دينار أن رجلا قال لعمر: احكم بيننا بما أراك الله. قال: مه، إنما هذه للنبي صلى الله عليه وسلم خاصة. يعني أن اجتهاد النبي معصوم عن الخطأ قطعا دون غيره.

وعن ابن وهب قال: قال لي مالك: الحكم الذي يحكم به بين الناس على وجهين فالذي حكم بالقرآن والسنة الماضية فذلك الحكم الواجب والصواب، والحكم الذي يجتهد فيه العالم نفسه فيما لم يأت فيه شيء فلعله أن يوافق، قال: وثالث المتكلف لما لا يعلم فما أحسبه ذلك أن لا يوافق.

وروي من طرق متعددة عن علي قال: سمعت أبابكر يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد أذنب ذنبا فقام فتوضأ فأحسن وضوءه ثم قام فصلى واستغفر من ذنبه إلا كان حقا على الله أن يغفر له لأنه يقول: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا}.

وعن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب اطلع على أبي بكر وهو يمد لسانه، قال: ما تصنع يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: إن هذا الذي أوردني الموارد، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ليس شيء من الجسد إلا يشكو ذَرَب اللسان على حدته.

عن مالك قال: كان عمر بن عبد العزيز يقول: سن رسو الله صلى الله عليه وسلم وولاته الأمر من بعده سننا الأخذ بها تصديق لكتاب الله واستكمال لطاعته وقوة على دين الله ليس لأحد تغييرها ولا تبديلها ولا النظر فيما خالفها، من اقتدى بها مهتد ومن استنصر بها منصور ومن يخالفها اتبع غير سبيل المؤمنين وولاه الله ما تولى وأصلاه جهنم وساءت مصيرا.

وعن ابن عمر أن عمر بن الخطاب كان ينهى عن اختصاء البهائم ويقول: هل النماء إلا في الذكور.

وقد صح من طرق متعددة عن أبي بكر الصديق أنه قال: كيف الفلاح يا رسول الله بعد هذه الآية: {لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ}، فكل سوء جزينا به، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: غفر الله لك يا أبا بكر ألست تنصب، ألست تحزن، ألست تصيبك اللأواء؟ قال: بلى. قال: فهو ما تجزون به.

وفي رواية عن أبي بكر الصديق قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه الآية: {لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا}، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكر ألا أقرئك آية نزلت عليَّ؟ قلت: بلى يا رسول الله فأقرأنيها فلا أعلم إلا أني وجدت انقساما في ظهري حتى تمَطّأتُ لها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما لك يا أبابكر؟ قلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله وأيّنا لم يعمل السوء؟ إنا لمجزيّون بكل سوء فعلناه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما أنت وأصحابك يا أبا بكر المؤمنون فتجزون بذلك في الدنيا حتى تلقوا الله ليس لكم ذنوب وأما الآخرون فيجمع لهم ذلك حتى يجزون يوم القيامة.

وعن محمد بن المنتشر قال: قال رجل لعمر بن الخطاب إني أعرف أشد آية في كتاب الله فأهوى عمر رضي الله عنه فضربه بالدرة، وقال: ما لك نقيت عنها حتى تعلمها، فانصرف حتى إذا كان الغد قال له عمر: الآية التي ذكرت بالأمس؟ فقال: {مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ}، فما منا أحد يعمل سوءا إلا جوزي به، فقال عمر: لبثنا حين نزلت، ما ينفعنا طعام ولا شراب حتى أنزل الله بعد ذلك ورخص وقال: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا}.

وأخرج مالك ومسلم عن عمر قال: ما سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء أكثر مما سألته عن الكلالة، فقال: يكفيك آية الصيف التي في آخر النساء.

وأخرج البخاري ومسلم عن عمر قال: ثلاث وددت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عهد إلينا فيهن عهدا انتهى إليه: الجد والكلالة وأبواب من أبواب الربا.

وعن سعيد بن جبير أن عمر كتب في الجد والكلالة كتابا فمكث يسخير الله يقول: اللهم إن علمت أن فيه خيرا فأمضه، حتى إذا طعن دعا بالكتاب فمحي، فلم يدر أحد ما كتب فيه، فقال: إني كتبت في الجد والكلالة كتابا وكنت أستخير الله فيه، فرأيت أن أترككم على ما كنتم عليه.

وعن الشعبي قال: سئل أبوبكر عن الكلالة فقال: إني سأقول فيه برأي أراه؛ ما خلا الوالد والولد، فلما استخلف عمر قال: الكلالة ما عدا الولد، فلما طعن عمر قال: إني لأستحي الله أن أخالف أبابكر رضي الله عنه.

وعن أبي بكر الصديق أنه قال: من مات وليس له ولد ولا والد وورثته كلالة، فضج منه علي ثم رجع إلى قوله.

وعن قتادة قال: ذكر لنا أن أبا بكر الصديق قال في خطبته: ألا إن الآية التي أنزلت في أول سورة النساء في شأن الفرائض، أنزلها الله في الولد والوالد، والآية الثانية أنزلها في الزوج والزوجة والإخوة من الأم والآية التي ختم بها سورة الأنفال أنزلها في أولي الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله مما حبره به الرحم من العصبة.

(آيات سوره ى مائده)

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ}.

فقير گويد عفي عنه: اين آيات ادل دليل است بر خلافت خاصه أبوبكر صديق رضي الله عنه و بر فضائل و مناقب او و تابعان او به وجهي كه جاهل آن معذور نباشد و منكر آن منقطع الحجة باشد در اسلام.

تفصيل اين اجمال آنكه خداي تعالى در اين آيات خبر داد كه جماعه از محبين و محبوبين و كذا و كذا را خواهيم آورد و معني آوردن آنست كه از ميان قبائل عرب گروه گروه برآمده به محض توفيق الهي مجتمع شوند و در برابر مرتدين داد قتال دهند و اين وعده به هيئتها و صورتها در زمان صديق أكبر واقع شد و گروه گروه از قبائل عرب برآمده زير رأيت حضرت صديق جمع شدند و به امر او مقاتله نمودند تا آنكه نار فتنه فرو نشست و عالم به شكل اول باز گشت و بعد از آن حادثه إلى يومنا هذا كه مدد متطاوله گذشته به اين صفت قتال مرتدين واقع نشد پس صديق أكبر و اتباع او به اين فضائل عظيمه كه در اسلام فضيلتي بالاتر از آن نمي باشد متصف بودند و همين است معني خلافت خاصه وهو المقصود.

وأخرج البخاري ومسلم عن طارق بن شهاب قال: قالت اليهود لعمر: إنكم تقرءون آية في كتابكم لو نزلت علينا معشر اليهود لاتخذنا ذلك اليوم عيدا. قال: وأيّ آية؟ قالوا: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا} قال عمر: والله إني لأعلم اليوم الذي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه والساعة التي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، عشية عرفة في يوم الجمعة.

وعن ميسرة قال: لما نزلت {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} وذلك يوم الحج الأكبر بكى عمر، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ما يبكيك؟ قال: أبكاني أنا كنا في زيادة من ديننا، فأما إذا كمل فإنه لم يكمل شيء قط إلا نقص، قال: صدقت.

وعن علقمة بن عبد الله المزني قال: كنت في مجلس عمر بن الخطاب فقال عمر لرجل مِن القوم: كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول؟ قال: إن الإسلام بدأ جذعا ثم ثنيا ثم رباعيا ثم سديسا ثم بازلا، قال عمر: ما بعد البزول إلا النقصان!

وعن عمر بن الخطاب قال: المسلم يتزوج النصرانية ولا تتزوج المسلمة النصراني.

أخرج مسلم عن بريدة قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ عند كل صلاة فلما كان يوم الفتح توضأ ومسح على خفيه وصلى الصلوات بوضوء واحد، فقال عمر: يا رسول الله إنك فعلت شيئا لم تكن تفعله، قال: إني عمدا فعلته يا عمر.

وعن عليّ أنه قرأ {وَأَرْجُلَكُمْ}، قال: عاد إلى الغَسل.

وعن ابن مسعود أنه قرأ {وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ} بالنصب. وعن عكرمة أنه كان يقرأ {وَأَرْجُلَكُمْ}، يقول: رجع الأمر إلى الغسل.

وعن أبي عبد الرحمن السلمي قال: قرأ الحسن والحسين {وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} فسمع علي رضي الله عنهم ذلك وكان يقضي بين الناس فقال: {وَأَرْجُلَكُمْ} هذا من المقدم والمؤخر من الكلام.

وعن الأعمش قال: كانوا يقرؤونها {برؤوسكم وأرجلكم} بالخفض وكانوا يغسلون.

وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: اجتمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في غسل القدمين.

وعن الحكم قال: مضت السنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين بغسل القدمين.

وعن أنس قال: نزل القرآن بالمسح والسنة بالغسل. قلت: خالفهم ابن عباس فقال بالمسح. وكان عمله على الغسل، ولا أجد في كتاب الله إلا المسح.

وعن ابن عباس قال: الوضوء غسلتان ومسحتان.

وعن ابن عباس قال: افترض الله غسلتين ومسحتين، ألا ترى أنه ذكر التيمم فجعل مكان الغسلتين مسحتين وترك المسحتين.

وأخرج البخاري عن عائشة قالت: سقطت قلادة لي بالبيداء ونحن داخلون المدينة فأناخ رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزل فثنى رأسه في حجري راقدا وأقبل أبوبكر فلكزني لكزة شديدة وقال حبست الناس في قلادة فبي الموت لمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ وحضرت الصبح فالتمس الماء فلم يجد فنزلت هذه الآية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ} فقال أسيد بن الحضير: لقد بارك الله للناس فيكم يا آل أبي بكر.

ذكر عكرمة في حديث طويل أن رجلين من المسلمين قتلا رجلين كان بين قومهما وبين النبي صلى الله عليه وسلم مواعدة فقدم قومهما على النبي صلى الله عليه وسلم يطلبون عقلهما فانطلق النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أبوبكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف حتى دخلوا على بني النضير يستعينونهم في عقلهما فقالوا: نعم. فاجتمعت يهود لقتل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فاعتلوا له بصنعة الطعام فأتاه جبريل بالذي اجتمعت له يهود من الغدر، وخرج ثم دعا عليا فقال: لا تبرح مكانك هذا فمن مرّ بك من أصحابي فسألك عني فقل وجّه إلى المدينة فأدركوه، فجعلوا يمرون على عليٍّ فيقول لهم الذي أمره النبي صلى الله عليه وسلم حتى أتى عليه آخرهم، ثم تبعهم، ففي ذلك نزلت: {إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ}، إلى {وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ}.

وعن مسروق قال: قلت لعمر بن الخطاب أرأيت الرشوة في الحكم من السحت هي؟ قال: لا ولكن كفر، إنما السحت أن يكون للرجل عند السلطان جاه ومنزلة ويكون للآخر إلى السلطان حاجة فلا يقضي حاجته حتى يهدى إليه هدية.

وعن عمر قال: بابان من السحت يأكلهما الناس الرشا في الحكم ومهر الزانية.

عن ليث قال: تقدم إلى عمر بن الخطاب خصمان فأقامهما ثم عادا فأقامها ثم عادا ففصل بينهما، فقيل له في ذلك، فقال: تقدما إليّ فوجدتُ لأحدهما ما لم أجد لصاحبه فكرهت أن أفصل بينهما على ذلك ثم عادا فوجدت بعض ذلك فكرهت ثم عادا وقد ذهب ذلك ففصلت بينهما.

عن عياض أن عمر أمر أبا موسى الأشعري أن يرفع إليه ما أخذ وما أعطى في أديم واحد وكان له كاتب نصراني فرفع إليه ذلك فعجب عمر وقال: إن هذا لحفيظ! هل أنت قارئ لنا كتابا في المسجد، جاء من الشام؟ فقال: إنه لا يستطيع أن يدخل المسجد. قال عمر: أجنب؟ قال: لا، بل نصراني. قال: فنهرني وصرف فخذي ثم قال: أخرجه. ثم قرأ {لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ}.

عن قتادة قال: أنزل الله هذه الآية وقد علم أنه سيرتد مرتدون من الناس فلما قبض الله نبيه ارتد عامة العرب عن الإسلام إلا ثلاثة مساجد، أهل المدينة وأهل مكة وأهل الجُواثا من عبد القيس، وقال الذين ارتدوا نصلي الصلاة ولا نزكي والله لا نُغصب أموالنا. فتكلم أبوبكر في ذلك يتجاوز عنهم وقيل أما إنهم لو قد فقهوا أدوا الزكاة فقال: والله لا أفرّق بين شيء جمعه الله ولو منعوني عقالا مما فرض الله ورسوله لقاتلتهم عليه، فبعث الله بعصاب مع أبي بكر فقاتلوا حتى قتلوا وأقروا بالماعون وهو الزكاة.

قال قتادة فكنا نتحدث أن هذه الآية في أبي بكر وأصحابه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ}.

وعن الضحاك قال: أبوبكر وأصحابه لما ارتد من ارتد من العرب عن الإسلام جاهدهم أبوبكر بأصحابه حتى ردهم إلى الإسلام.

عن الحسن في قوله {فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} قال: هم الذين قاتلوا أهل الردة من العرب بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبوبكر وأصحابه.

عن القاسم بن مخيمرة قال: أتيت عمر فرحب بي ثم تلا {مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ}، ثم ضرب على منكبي وقال: أحلف بالله أنهم لمنكم أهل اليمن، ثلاثا.

عن أبي موسى الأشعري قال: تليت عند النبي صلى الله عليه وسلم {فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} قال: هؤلاء قوم من أهل اليمن ثم من كندة ثم من السكون ثم من نجيب.

فقير گويد: اين امر واقع شد و قتال مرتدين به امداد اهل يمن متحقق گشت.

عن عمر بن الخطاب قال: إني أحلف لا أعطي أقواما ثم يبدو لي أن أعطيهم فأطعم عشرة مساكين صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو نصف صاع من قمح.

وعن عائشة كان أبوبكر إذا حلف لم يحنث حتى نزلت آية الكفارة، وكان بعد ذلك يقول: لا أحلف على يمين فأرى غيرها خيرا منها إلا أتيت الذي هو خير وقبلت رخصة الله.

وأخرج الترمذي عن عمر بن الخطاب أنه قال: اللهم بين لنا في الخمر بيان شفاء فنزلت التي في البقرة: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ} فدُعي عمر فقُرئت عليه ثم قال: اللهم بين لنا في الخمر بيانَ شفاءٍ، فنزلت التي في النساء {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى} فدُعي عمر فقُرئت عليه، ثم قال: اللهم بين لنا في الخمر بيانَ شفاء فنزلت التي في المائدة {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ} إلى قوله {فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} فدعي عمر فقرئت عليه فقال: انتهينا انتهينا.

وأخرج النسائي عن عبد الرحمن بن الحارث قال: سمعت عثمان رضي الله عنه يقول: اجتنبوا الخمر فإنها أم الخبائث، إنه كان رجل ممن خلا قبلكم يتعبد فعلقته امرأة غوية فأرسلت إليه جاريتها فقالت له: إنا ندعوك للشهادة، فانطلق مع جاريتها فطفقت كلما دخل بابا أغلقته دونه حتى أفضى إلى امرأة وضيئة عندها غلام وباطية خمر فقالت: إني والله ما دعوتك للشهادة ولكن دعوتك لتقع عليّ أو تشرب الخمر كأسا أو تقتل هذا الغلام قال: فاسقيني من هذا الخمر فسقته كأسا، قال: زيدوني، فلم يزل حتى وقع عليها وقتل النفس، فاجتنبوا الخمر فإنها والله لا يجتمع الإيمان وإدمان الخمر إلا ليوشك أن يخرج أحدهما صاحبه.

عن ابن عباس أن الشُرّاب كانوا يضربون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأيدي والنعال والعصي حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبوبكر: لو فرضنا لهم حدا فتوخّى نحو ما كانوا يضربون في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان أبوبكر جلدهم أربعين حتى توُفي ثم كان عمر من بعده فجلدهم كذلك أربعين حتى أتي برجل من المهاجرين الأولين وقد شرب فأمر به أن يُجلد. فقال: لمَ تجلدني بيني وبينك كتاب الله، قال: وفي أيّ كتاب الله تجد أن لا أجلدك، فقال: إن الله يقول في كتابه {لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا} فأنا من الذين آمنوا وعملوا الصالحات {ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا} شهدتُ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا وأحدا والخندق و المشاهد، فقال عمر: ألا تردون عليه، فقال ابن عباس: هؤلاء الآيات نزلت عذرا للماضين وحجة على الباقين، عذرا للماضين لأنهم لقوا الله قبل أن تحرم عليه الخمر وحجة على الباقين لأن الله يقول: {إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ} حتى بلغ الآية الأخرى {آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} {ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا} فإن الله قد نهى أن يشرب الخمر. فقال عمر: فماذا ترون؟ فقال علي بن أبي طالب: نرى أنه إذا شرب سكر وإذا سكر هذى وإذا هذى افترى وعلى المفتري ثمانون جلدة، فأمر عمر فجلد ثمانين.

وعن الحكم في آية جزاء الصيد إن عمر كتب أن يُحكم عليه في الخطأ والعمد.

عن ميمون ابن مهران أن أعرابيا أتى أبابكر قال: قتلت صيدا وأنا محرم فما ترى عليَّ من الجزاء؟ فقال أبوبكر لأبي بن كعب وهو جالس عنده: ما ترى فيها؟ فقال الأعرابي: أتيتك وأنت خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أسألك فإذا أنت تسأل غيرك. قال أبوبكر: وما تنكر، يقول الله {يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ} فشاورت صاحبي حتى إذا اتفق على شيء أمرناك به.

عن بكر بن عبد الله المزني قال: كان رجلان محرمين فحاش أحدهما ظبيا فقتله الآخر، فأتيا عمر وعنده عبد الرحمن بن عوف فقال له عمر: وما ترى؟ قال: شاة. قال: وأنا أرى ذلك، اذهبا فاهديا شاة. فما مضيا قال أحدهما لصاحبه: ما أدرى أمير المؤمنين ما يقول حتى يسأل صاحبه، فسمعها عمر فردهما وأقبل على القائل ضربا بالدرة، قال: تقتلون الصيد وأنتم حرم وتغمصون الفتيا، إن الله تعالى يقول {يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ} ثم قال: إن الله لم يرض لعمر وحده فاستعنتُ بصاحبي هذا.

عن ابن عباس قال: خطب أبوبكر الناس وقال: {أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ} قال: وطعامه ما قذف به.

وعن أنس عن أبي بكر الصديق في الآية قال: صيده ما حويت عليه وطعامه ما لفظ إليك.

عن أبي هريرة قال: قدمت البحرين فسألني أهل البحرين عما يقذف البحر من السمك فقلت لهم: كلوا. فلما رجعت سألت عمر بن الخطاب عن ذلك فقال: بم أفتيتهم؟ قلت: أفتيتهم أن يأكلوا. قال: لو أفتيتهم بغير ذلك لعلوتك بالدرة، ثم قال: {أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ} فصيده ما صيد منه، وطعامه ما قذف.

وعن الحارث بن نوفل قال: حج عثمان بن عفان فأتي بلحم صيد صاده حلال فأكل منه عثمان ولم يأكل علي، فقال عثمان: والله ما صدنا ولا أمرنا ولا أشرنا فقال علي: {وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا}.

فقير گويد عفي عنه: صيد گاهي اطلاق كرده مي شود به معني مصدر صاد يصيد و گاهي اطلاق كرده ميشود به معني حيواني كه صيد كرده شد ولكل وجهة هو موليها.

عن الحسن أن عمر بن الخطاب لم يكن يرى بأسا بلحم الصيد للمحرم إذا صيد بغيره وكرهه علي بن أبي طالب.

عن الحسن أن أبابكر الصديق حين حضرته الوفاة قال: ألم تر أن الله ذكر آية الرجاء عند آية الشدة وآية الشدة عند آية الرجاء ليكون المؤمن راغبا راهبا لا يتمنى على الله غير الحق ولا يلقى بيده إلى التهلكة.

وعن أبي هريرة قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو غضبان محمار وجهه حتى جلس على المنبر فقام إليه رجل فقال: أين آبائي؟ قال: في النار. فقام آخر فقال: من أبي؟ قال: أبوك فلان. فقام عمر بن الخطاب فقال: رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وبالقرآن إماما، إنا يا رسول الله حديث عهد بالجاهلية والشرك والله أعلم مَن آباؤنا، فسكن غضبه ونزلت هذه الآية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ}.

عن قيس قال: قام أبو بكر فحمد الله وأثنى عليه وقال: يا أيها الناس إنكم تقرءون هذه الآية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ} وإنكم تضعونها على غير موضعها وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الناس إذا رأوا منكرا ولم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقاب.

عن أبي ذر قال: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم بأبي أنت وأمي يا رسول الله قمت الليلة بآية من القرآن ومعك قرآن لو فعل هذا بعضنا وجدنا عليه، قال: دعوت لأمتي. قال: فماذا أجبت؟ قال: أجبت بالذي لو اطلع كثير منهم لتركوا الصلاة. قال: أفلا أبشر الناس؟ قال عمر: يا رسول الله إنك إن تبعث إلى الناس بهذا اتكلوا عن العبادة، فناداه أن ارجع فرجع وتلا الآية التي يتلوها {إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}.

آيات سوره ي انعام

قال الله تعالى: {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ}

وقال سبحانه: {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ * فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ * وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ * لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}

خداي عز وجل در سورهء انعام سه آيت نازل فرمود متضمن فضيلت سه فرقه از مهاجرين اولين؛ فرقهء اولي جماعه اذكياء صحابه كه در اول مبعث آنحضرت صلى الله عليه وسلم ايمان آوردند و به شهادت علوم اجماليه كه در صدور ايشان موجود بود تصديق نمودند و از آن جماعه است عثمان بن عفان و سردفتر ايشان صديق أكبر است كه ترك عبادت اصنام و اثبات توحيد و اجتناب از زناء و نفرت از خمر و سائر قبائح در جبلت او مفطور بود و خوابهاي بسياري كه دلالت بر رسالت آنحضرت صلى الله عليه وسلم مي نمود ديده لاجرم به مجرد دعوت ايمان آورد و محتاج به تكرار دعوت يا اظهار معجزات با انواع مخاصمات نشد خداي تعالى تعريض به حال ايشان بلكه به حال سر دفتر ايشان مي فرمايد و مقابله مي نهد در ميان ايشان و در ميان جماعه از كفار كه در طرف مقابل ايشان افتاده اند مانند مقابله نور با ظلمت و روز با شب قال الله تعالى {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ}.

فرقهء ثانيه جماعه كه عمري در كفر و عداوت آنحضرت صلى الله عليه وسلم بسر بردند و زمان درازي در موت معنوي كه عبارت از انكار پيغامبر است صلى الله عليه وسلم بعد بعثت او گرفتار بودند باز توفيق الهي دستگيري ايشان نمودند و ايشانرا حيات معنوي عطا فرمود و عمدهء زمره مسلمانان ساخت مثل حمزة بن عبدالمطلب و عمر بن الخطاب و سر دفتر ايشان عمر بن الخطاب است خداي تعالى به حال ايشان تعريض ميفرمايد بلكه به حال سر دفتر ايشان، و مقابله مي نهد در ميان ايشان و در ميان مصرين كه بر كفر بودند و بر كفر گذشتند مانند ابوجهل و اضراب او، فرقه ثالثه ضعفاي مسلمين از موالي قريش و امثال ايشان كه رؤساي قريش را از مجالست ايشان استنكاف تمام بود و در باب ايشان نازل شد {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ} بايد دانست كه حقيقت تعريض تمام نمي شود تا آنكه قرائن بسياري قاليه و حاليه بر شخص واحد منطبق شود لا غير در اين صورت از عام يا مطلق پي به آن خاص توان برد.

پس اول قرينه آن است كه سورهء انعام دفعةً نازل شد در مكه به اجماع مفسرين قريب به اسلام حضرت عمر رضي الله عنه، و صديق أكبر رضي الله عنه پيش از آن به مدت دراز مسلمان شده بود پس لفظ {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا} {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ} متناول نيست متأخرين مهاجرين را و نه انصار را و نه من تبعهم باحسان را، همان پنجاه شست كس كه در وقت نزول آيات مسلمان بودند مراد توانند شد لاغير.

وثانياً: آنكه مَنْ كَانَ مَيْتًا دلالت مي كند بر آنكه زماني دراز از بعثت پيغامبر گذشته باشد و آن عزيز مشار إليه ايمان نياورد بعد از آن ايمان آورد و قدم راسخ زد در اسلام و وي شكيمتي وقوتي داشته است تا او را در اكابر مجرميها توان سنجيد {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ} بر وجه اتم در آن صورت متحقق تواند بود كه شخص از ته دل خود به غير تكرار دعوت و به غير مخاصمت ايمان آورده باشد و شكوك و شبهات {لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ} و امثال آن گرد خاطر او نه گردد و سرّ شرائع به اكمل وجوه از خود بخود بفهمد به اين قرينه تقليل شركاء لازم آمد.

ثالثاً: خداي تعالى مي فرمايد: {وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ} و اين دلالت بر آن مي كند كه هم مهتدي است و هم هادي و به سبب او نفع عظيم به مسلمانان عائد شود و آن منحصر است از اين فريق در ذات عمر بن الخطاب رضي الله عنه كما لا يخفى.

رابعاً: عديل مي سازد اين مرد مشار إليه را به اكابر مجرميها و قد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي جهل حين قتل: مات اليوم فرعون هذه الامة.

و آنحضرتصلى الله عليه وسلم دعاء كرده بودند كه: اللهم أيّدني بأحبّ هذين الرجلين إليك عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام. پس دعاء آنجناب در حق عمر بن الخطاب مستجاب شد چون اين همه قرائن جمع آمد ذهن سبقت نمود به شيخين رضي الله عنهما در اول نظر.

باز بايد دانست كه خداي تعالى يكي را به شرح صدر للاسلام كه حقيقت صديقيت است مي ستايد و ديگري را به حيات معنوي و نوري كه در ميان مردمان اثر آن افتد كه حقيقت خلافت خاصه و حقيقت محدثيت است وصف مي كند باز ايشان را جميعاً وعده ء دارالسلام ميدهد و صراط مستقيم براي ايشان اثبات ميفرمايد وهو وليهم ميگويد و ناهيك به من الشرف، و اينها صفات خلافت خاصه است.

و فرقهء سوم را مي ستايد و مي گويد: {يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ} بعد از آن تنصيص مي فرمايد بر اخلاص ايشان كه {يُرِيدُونَ وَجْهَهُ} و وعدهء مغفرت ميدهد، كدام فضيلت بهتر از اين فضائل خواهد بود؟.

عن عمر بن الخطاب قال: الأنعام من نواجب القرآن. قلت: في الدر النثير، الأنعام من نجائب القرآن أو نواجبه، أي أفاضل سوره، جمع نجيبة، والنواجب هي عتاقه.

وأخرج الترمذي عن سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الآية: {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ}، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما أنها كائنة ولم يأت تأويلها بعد.

فقير گويد: يعني {وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ} در قتال مسلمين وارد شده و آن بودني است بعد انقضاي خمس وثلاثين، و در حديث متواتر ظاهر شد كه عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ به دعاي آنحضرت صلى الله عليه وسلم مرتفع شد {وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ} باقي است. قوله {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ} أخرج مسلم عن سعد بن أبي وقاص قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ستة نفر فقال المشركون للنبي صلى الله عليه وسلم؟ اطْرُد هؤلاء لا يجترءون علينا، قال كنت أنا وابن مسعود ورجل من هذيل وبلال ورجلان لست اسميهما فوقع في نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم ما شاء الله أن يقع فحدّث نفسه فأنزل الله عز وجل {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ}.

عن أبي بكر الصديق أنه سُئل عن هذه الآية: {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ} قال ما تقولون؟ قالوا: لم يظلموا، قال حمَلتم الأمر على الشدة. بظلم بشرك، ألم تسمع إلى قول الله: {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}.

وعن عمر بن الخطاب {وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ} قال بشرك.

عن عكرمة قال: لما تزوج عمر أم كلثوم بنت علي اجتمع أصحابه فبرّكوا له ودعوا له، فقال: تزوجتها وما لي حاجة إلى النساء ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي، فأحببت أن يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم سبب.

عن ابن عباس في قوله {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ}، قال: كان كافرا ضالا فهديناه وجعلنا له نوراً، هو القرآن، {كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ} في الكفر والضلالة.

وعن زيد بن أسلم في قوله: {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ} قال: نزلت في عمر بن الخطاب وأبي جهل بن هشام كانا ميتين في ضلالتهما فأحيا الله عمر بالإسلام وأعزه وأقرّ أبا جهل في ضلالته وموته، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا فقال: اللهم أعز الإسلام بأبي جهل بن هشام أو بعمر بن الخطاب.

فقير گويد: اين آيت تعريض است به حال عمر بن الخطاب و أبوجهل نزديک جمهور مفسرين، عن ابن مسعود قال: إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير القلوب فاصطفاه لنفسه فانبعثه برسالته، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه يقاتلون على دينه، فما رأى المسلمون حسنا فهو عند الله حسن وما رأوه سيئاً فهو عند الله سيئ.

عن أبي الصلت الثقفي أن عمر بن الخطاب قرأ هذه الآية: {وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا} بنصب الراء، وقرأها بعض من عنده من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حرِجا بالخفض، فقال عمر: ابغوني رجلا من كنانة واجعلوه راعيا فأتوا به، فقال له عمر: يا فتى ما الحرَجة فيكم، قال: الحرجة فينا الشجرة التي تكون بين الأشجار التي لا تصل إليها راعية ولا وحشية ولا شيء، فقال عمر: كذلك قلب المنافق، لا يصل إليه شيء من الخير.

وعن علي بن أبي طالب قال: لما أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يعرض نفسه على قبائل العرب خرج إلى منى وأنا معه وأبو بكر، وكان أبو بكر رجلا نسابة فوقف على منازلهم ومضاربهم بمنى فسلّم عليهم وردّوا السلام، وكان في القوم مفروق بن عمر وهاني بن قبصة والمثنى بن حارثة والنعمان بن شريك، وكان أقرب القوم إلى أبي بكر مفروق قد غلب عليهم بيانا ولسانا فالتفت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس وقام أبو بكر يظله بثوبه فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أدعوكم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأني رسول الله ولا تؤذوني وتضربوني وتمنعوني حتى أؤدّي عن الله الذي أمرني به فإن قريشا قد تظاهرت على أمر الله وكذّبت رسوله وأعانت الباطل على الحق والله هو الغني الحميد، قال له: وإلى ما تدعوني أيضاً يا أخا قريش، فتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا} إلى قوله تعالى {تَتَّقُونَ} قال له مفروق: إلى ما تدعوني أيضاً يا أخا قريش فوالله ما هذا من كلام أهل الأرض ولو كان من كلامهم فعرفناه، فتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ}.. فقال له مفروق: دعوت والله يا قريشي في مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال ولقد أفك قوم كذبوك وظاهروا عليك. وقال هاني بن قبيصة: قد سمعت مقالتك واستحسنت قولك يا أخا قريش وأعجبني ما تكلمت به، ثم قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: لن تلبثوا إلا يسيرا حتى يمنحكم الله بلادهم وأولادهم، يعني أرض فارس وأنهار كسرى، ويعرسكم بناتهم تسبحون الله وتقدسونه، قال له النعمان بن شريك: اللهم وأنى ذلك لك يا أخا قريش، فتلا له رسول الله صلى الله عليه وسلم: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا} ثم نهض رسول الله صلى الله عليه وسلم قابضا على يد أبي بكر.

عن ابن عباس قال خطبنا عمر فقال: أيها الناس سيكون قوم من هذه الأمة يكذّبون بالرجم ويكذبون بالدجال ويكذبون بطلوع الشمس من مغربها ويكذبون بعذاب القبر ويكذبون بالشفاعة ويكذبون بقوم يخرجون من الناس بعد ما امتحشوا.

آيات سوره اعراف

قال الله تعالى: {وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.

مضمون اين آيات آنست كه حضرت موسى عليه السلام به درگاه مجيب الدعوات مناجات نمود كه {وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ} خداوندا بنويس يعني مقدر كن و در ملكوت قضاي ثبوت حسنه نازل گردان و صورت مثاليه ثبوت حسنه در دنيا و آخرت براي امت من مخلوق فرما از جناب رب الارباب خطابش در رسيد كه يهود را يك حال نخواهد بود {عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ}.

از ايشان جمعي باشند كه عقوبت دنيا بديشان رسد كه قال عز وجل: {وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ}

و جمعي باشند كه رحمت الهي بايشان رسد كما قال عزّ من قائل: {اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا وَآتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ}

{فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ} خواهم نوشت حسنه دنيا و آخرت را در زمان آينده براي جمعي كه صفت ايشان اينست كه متقيان باشند و اداي زكوة مينمايند و به آيات ما ايمان مي آرند. از اينجا مفهوم گشت كه در زمان آينده أمتي پيدا خواهد شد متصف به اين صفات و خداي تعالى حسنه دنيا كه عبارت از فتح و نصرت است و اتساع ارزاق و آنكه رياست عالم ميان ايشان باشد و ديگران همه باج ده و خراج گزار ايشان يا اسير و بنده در دست ايشان باشند، و حسنه آخرت كه عبارت از مغفرت است و نجات و رفع درجات هر دو ايشان را بخشد. باز خداي تعالى ارشاد ميفرمايد كه امت موعوده تابعان نبي امي اند آن موعود بر ايشان راست آمد و آن حسنهء دنيا و آخرت براي ايشان نوشتيم يعني در ملكوت قضاي آن مصمم نموديم آنانكه پيروي نبي امي صلى الله عليه وسلم مي كنند ايمان آوردند به او و تقويت دادند او را و ياري نمودند و پيروي نوري كه همراه او نازل شد يعني پيروي قرآن كردند ايشان اند رستگار، وصف نبي امي آنست كه مي يابند نعت او در تورات و انجيل.

يهود در تورات خواندند و نصاري در انجيل و بر سائر امم نيز حجت ثابت شد از جهت ظهور معجزات موسى و عيسى عليهما السلام و ثبوت نبوت ايشان و شهرت آن پس چون در دنيا نعت آنحضرت صلى الله عليه وسلم در كتب الهيه موجود است وانبياء ثابت الصدق به آن خبر دادند حجت بر كافه ناس متحقق گشت اگر آن را معترف نشوند عندالله معذور نباشند، و اين نعت آنست كه مي فرمايد به كار پسنديده و نهي ميكند از نا پسنديده و حلال ميگرداند براي ايشان چيزهاي پاكيزه را و از سر ايشان فرو مي آرد بار گران ايشان را و طوق گردنها را كه سابق بر ايشان بود يعني شرائع شاقه نسخ ميفرمايد و به ملت حنيفيه سهله سمحه ارشاد ميكند و نبوت كه به اين صفت باشد كمال رحمت الهي است و تمام رافت او. در اين آيات خداي تعالى ياران پيغامبر را منطوقاً اثبات فلاح مي فرمايد و مفهوماً حسنهء دنيا و آخرت را ثابت ميكند و شك نيست كه خلفاء ايمان آوردند و تقويت نمودند چه در ايام حيات آنحضرت صلى الله عليه وسلم و چه بعد وفات او پس به اين فضل كه بالاتر از آن فضلي متصور نيست متصف باشند وهو المقصود.

وعن عمر بن الخطاب قال: أعطيتُ ناقةً في سبيل الله فأردت أن أشتري من نسلها فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: دعها تأتي يوم القيامة هي وأولادها جميعا في ميزانك.

عن الحسن قال: رأيت عثمان على المنبر قال: يا أيها الناس اتقوا الله في هذه السرائر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: والذي نفس محمد صلى الله عليه وسلم بيده ما عمل أحدٌ عملا قط سرا إلا ألبسه الله رداء علانية إن خيرا فخير وإن شرا فشر، ثم تلا هذه الآية: {ورياشا} -ولم يقل وَرِيشًا – {وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ}

عن الحسن قال: دخل عمر على ابنه عبد الله وإذا عندهم لحم، فقال ما هذا اللحم؟ قال: اشتهيته، قال: وكلما اشتهيت شيئاً أكلته، كفى بالمرء إسرافا أن يأكل كلما اشتهى.

وعن عمر بن الخطاب قال: إياكم والبطنة في الطعام والشراب فإنها مفسدة للجسد ومورثة للسقم مكلة من الصلوات وعليكم بالقصد فيهما فإنه أصلح للجسد وأبعد من السرف، وإن الله ليبغض الحبر السمين وإن الرجل لن يهلك حتى يؤثر شهوته على دينه.

وعن ابن المسيب قال: لما طُعن عمر قال كعب: لو دعا اللهَ عمرُ لأخر في أجله. فقيل له: أليس قد قال الله: {فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ} فقال كعب: وقد قال الله: {وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلَا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ} فإن الله يؤخر ما يشاء وينقص فإذا جاء أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون.

عن أبي مليكة قال: لما طعن عمر رضي الله عنه جاء كعب فجعل يبكي بالباب ويقول: والله لو أن أمير المؤمنين يقسم على الله أن يؤخر لأخره، فدخل ابن عباس فقال: يا أمير المؤمنين، هذا كعب يقول كذا وكذا، قال: إذا والله لا أسأله.

عن سالم بن عبد الله وأبان بن عثمان وزيد بن حسن أن عثمان بن عفان أتي برجل قد فجر بغلام من قريش فقال عثمان: أحصن؟ قالوا: قد تزوج بامرأة ولم يدخل بها بعد، فقال علي لعثمان: لو دخل بها لحل عليه الرجم. فأما إذا لم يدخل بأهله فاجلده الحد، فقال أبو أيوب: أشهد أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الذي ذكر أبو الحسن: فأمر به عثمان فجلد مائة.

عن أبي بكر الصديق قال: قال موسى عليه السلام: يا رب ما لمن عزّى الثكلى؟ قال: أظله بظلي يوم لا ظل إلا ظلي.

عن خالد الربعي قال: قرأت في كتاب الله المنزل أن عثمان يأتي رافعا يديه إلى الله يقول: يا رب قتلني عبادك المؤمنون.

عن مسلم بن يسار الجهني أن عمر بن الخطاب سُئل عن هذه الآية: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ} فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عنها. قال: إن الله خلق آدم ثم مسح ظهره بيمينه فاستخرج منه ذرية فقال: خلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون، ثم مسح ظهره فاستخرج منه ذرية فقال: خلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون، فقال رجل يا رسول الله ففيم العمل؟ فقال: إن الله إذا خلق العبد للجنة استعمله بعمل أهل الجنة حتى يموت على عمل من أعمال أهل الجنة، وإذا خلق العبد للنار استعمله بعمل أهل النار حتى يموت على عمل من أعمال أهل النار فيدخله به النار.

عن عمر بن الخطاب أنه خطب بالجابية فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل الله فلا هادي له، فقال له قسّ بين يديه كلمة بالفارسية. فقال عمر لمترجم له: ما يقول؟ قال: يزعم أن الله لا يضل أحداً، فقال عمر: كذبت يا عدو الله، بل الله خلقك وهو أضلك وهو يدخلك النار إن شاء الله تعالى، ولولا أن بيننا عقد لضربت عنقك، فتفرق الناس وما يختلفون في القدر.

وأخرج البخاري عن ابن عباس قال قدم عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر فنزل على ابن أخيه الحر بن القيس وكان من النفر الذين يدنيهم عمر وكان القراء أصحاب مجالس عمر ومشاوريه كهولا كانوا أو شبانا، فقال عيينة لابن أخيه: يا ابن أخي هل لك وجه عند الأمير فتستأذن لي، فاستأذن لعيينة فأذن له عمر، فلما دخل قال: يا ابن الخطاب والله ما تعطينا الجزل ولا تحكم بيننا بالعدل، فغضب عمر حتى هم أن يوقع به، فقال له الحر: يا أمير المؤمنين إن الله عز وجل قال لنبيه صلى الله عليه وسلم {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} وإن هذا من الجاهلين، والله ما جاوزها عمر حين تلاها عليه، وكان وقافا عند كتاب الله عز وجل.

آيات سوره انفال

قال الله تعالى: {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ * وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}

فقير گويد: مفسران در معني اين فتنه اختلاف دارند جمعي گويند اين فتنه آنست كه طائفه از مسلمانان مرتكب معاصي شوند و ديگران از نهي منكر توقف نمايند پس عذاب خدا همه را در گيرد، عاصيان به عصيان خود مأخوذ شوند و تاركان نهي از منكر به ترك نهي منكر معذب گردند وفيه بحث؛ زيرا كه حينئذٍ هر يكي مأخوذ شد به ظلم خود از فعل يا كف.

معنى صحيح آنست كه اين فتنه فتنهء خلافت است وهي الفتنة التي تموج كموج البحر چون مسلمين جنود مجنده شوند و هر يكي براي طلب خلافت بر خيزد افناء نفوس و نهب اموال و غلبهء كفار كه هميشه در انتهاز اين فرصت ميباشند به ظهور آيد و اين فتنه شاخها بر كشد كه هر مسلماني را رسد از اهل حضر و اهل بوادي چه خامل چه مشهور چه معتزل چه مختلط، خداي تعالى از همين قسم فتنه تهويل و تهديد مي فرمايد و عقب آن ارشاد ميكند {وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ} يعني شما مغلوب كفار بوديد گرسنه و تشنه خداي تبارك وتعالى از آن حالت به حالت تأئيد و نصر و اتساع رزق فرمود.

شكر اين نعمت آنست كه كاري نكنيد كه موجب غلبه كفار شود و سبب بر هم خوردن مكاسب و ارزاق شما گردد وقال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ * وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ * وَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}.

فقير گويد: خداي عز وجل در اين آيات فضيلت مهاجرين اولين بيان مي فرمايد در دنيا و آخرت و مي گويد كه مهاجرين اولين و انصار با هم اكفاء اند و ناصر يكديگر چون يكي از ايشان به شدتي گرفتار آيد بر ديگري لازم است قيام به نصرت او، و اين معامله با مسلمين غير مهاجرين لازم نيست الا چون ميان ايشان و ميان حربيان تائره حرب مرتفع شود اگر چه به سبب عداوت دنياوي باشد آنجا لازم است نصرت ايشان؛ زيرا كه كفار با هم رفيق يكديگر اند اگر مسلمين به نصرت آنها قيام ننمايند غلبه كفر لازم آيد و مردمان از اسلام نكول كنند وذلك قوله {إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ}.

بعد از آن فضيلت مهاجرين اولين و انصار بيان مي فرمايد: {وَالَّذِينَ آمَنُوا} و كدام فضيلت بالاتر از اين فضيلت تواند بود؟

بعد از آن مهاجرين متأخر الهجرة را به ذيل ايشان در مي آرد و متشبه به ايشان ميگرداند قوله {وَأُولُو الْأَرْحَامِ}.

در اينجا اثبات وجوب تناصر مينمايد به قرابت رحم و آن با آيات سابق منافات ندارد، بر اين توجيه در اين آيات منسوخي نيست و اين اصح توجيهات است نزديك فقير عفي عنه.

عن عمر بن الخطاب قال: لو وزن إيمان أبي بكرٍ بإيمان أهل الأرض لرجح إيمان أبي بكرٍ.

فقير گويد: روز بدر موافقات عظيمه و فراسات صادقه از شيخين رضي الله عنهما ظاهر گرديد.

ذكر موسى بن عقبة قصة بدر مفصلاً، فذكر من فراستهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أشيروا علينا في أمرنا وسيرنا، فقال أبو بكر: أنا أعلم الناس بمسافة الأرض، أخبرنا عدي أن العير كانت تعادي كذا وكذا فكفانا وإياهم فرسي رهان إلى بدر. ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أشيروا عليّ، فقال عمر بن الخطاب إنها قريش وعزها والله ما ذلت منذ عزت ولا آمنت منذ كفرت، والله لتقاتلنك فتأهب لذلك أهبة وأعدد له عدته، وذكر من فراسة أبي بكر الصديق فقال: لما طلع المشركون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم هذه قريش قد جاءت بخُيَلائها وفخرها تحارب وتكذب رسولك اللهم إني أسألك ما وعدتني، ورسول الله صلى الله عليه وسلم ممسك بعضد أبي بكر يقول: اللهم إني أسألك ما وعدتني، فقال أبو بكر: أبشر فوالذي نفسي بيده لينجزن الله ما وعدك، فاستنصر المسلمون واستغاثوه، فاستجاب الله لنبيه صلى الله عليه وسلم وللمسلمين، ثم ذكر أنه عجّ المسلمون إلى الله يسألونه النصر حين رأوا القتال قد نشب ورفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه إلى الله يسأله النصر ويقول: اللهم إن ظهروا على هذه العصابة ظهر الشرك ولم يقم لك دين وأبو بكر يقول: يا رسول الله والذين نفسي بيده لينصرنك الله وليبيضن وجهك، فأنزل الله من الملائكة جندا في أكناف العدو.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد أنزل الله نصره ونزلت الملائكة، أبشر يا أبا بكر فإني قد رأيت جبريل معتجرا يقود فرسا بين السماء والأرض، فلما هبط إلى الأرض جلس عليها فتغيب علي ساعة ثم رأيت على شفتيه غباراً.

وعن علي قال نزل جبريل في ألف من الملائكة عن ميمنة النبي صلى الله عليه وسلم وفيها أبو بكر ونزل مكائيل عن ميسرة النبي صلى الله عليه وسلم وأنا في الميسرة.

وعن عمر بن الخطاب في قوله تعالى: {وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ} قال: لا تغرنكم هذه الآية فإنما كانت يوم بدر، وأنا فئة لكل مسلم.

أخرج مسلم وأبو داود والترمذي عن عبد الله بن عباس قال: حدثني عمر بن الخطاب قال: لما كان يوم بدر نظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه وهم ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا ونظر إلى المشركين فإذا هم ألف وزيادة فاستقبل نبي الله القبلة ثم مدّ يديه وجعل يهتف لربه مادّا يديه مستقبل القبلة حتى سقط ردائه فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه وألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه، قال: يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ} فلما كان يومئذ والتقوا هزّم اللهُ المشركين فقتل منهم سبعون رجلاً وأسر منهم سبعون رجلا واستشار رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر وعمر وعليا، فقال أبو بكر: يا رسول الله هؤلاء بنو العم والعشيرة والإخوان إني أرى أن تأخذ منهم الفدية فيكون ما أخذنا منهم قوة لنا على الكفار وعسى الله أن يهديهم ليكونوا لنا عضدا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما ترى يا ابن الخطاب؟ قلت: والله ما أرى ما رأى أبو بكر، ولكني أرى أن تمكنني من فلان (قريب عمر) فأضرب عنقه، وتمكن علياً من عقيل فيضرب عنقه، وتمكن حمزة من فلان أخيه فيضرب عنقه حتى يعلم الله أن ليست في قلوبنا مودة للمشركين، هؤلاء صناديدهم وأئمتهم وقادتهم. فهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال أبو بكر ولم يهو ما قلت وأخذ منهم الفداء، فلما كان من الغد قال عمر: فغدوت إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر قاعدان يبكيان، فقلت: يا رسول الله أخبرني ماذا يبكيك أنت وصاحبك فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما. قال النبي صلى الله عليه وسلم أبكي للذي عرض عليَّ أصحابك من أخذ الفداء، ثم قال: عُرض عليَّ عذابهم أدنى من هذه الشجرة، لشجرة قريبة، وأنزل الله {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ} إلى قوله {لَوْلَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ} (من الفداء). ثم أحل لهم الغنائم، فلما كان يوم أحد من العام المقبل عوقبوا بما صنعوا يوم بدر من أخذهم الوزراء، فقتل منهم سبعون وفروا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من النبي صلى الله عليه وسلم وكسرت رباعيته وهشمت البيضة على رأسه، وسال الدم على وجهه، فأنزل الله {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ} بأخذكم الفداء.

قال ابن عباس رضي الله عنه بينما رجل من المسلمين يشتد في أثر رجل من المشركين أمامه إذ سمع ضربة بالسوط فوقه وصوت الفارس فوقه يقول: أقدم حيزوم إذ نظر إلى المشرك أمامه فخر مستلقيا، فنظر إليه فإذا هو قد خطم أنفه وشق وجهه بضربة السوط فاخضر ذلك أجمع، فجاء الأنصاري فحدث ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: صدقت وذلك من مدد السماء الثالثة، فقتلوا يومئذ سبعين وأسروا سبعين.

وعن عمر بن الخطاب أنه سمع غلاما يدعو: اللهم إنك تحول بين المرء وقلبه فحل بيني وبين الخطايا فلا أعمل بسوء منها، فقال: رحمك الله ودعا له بخير.

عن مطرف قال: قلنا للزبير يا أبا عبد الله ضيعتم الخليفة حتى قتل ثم جئتم تطلبون بدمه، قال الزبير: إنا قرأنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً} ولم نكن نحسب أنا أهلها حتى وقعت فينا حيث وقعت.

وعن قتادة في الآية قال: علم والله ذو الألباب من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم حين نزلت هذه الآية أنه ستكون فتن.

وعن الحسن في الآية: نزلت في علي وعثمان وطلحة والزبير.

وعن الضحاك نزلت في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خاصة.

وعن السدي أخبرتُ أنهم أصحاب الجمل.

وعن رفاعة بن رافع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعمر رضي الله عنه: اجمع لي قومك فجمعهم، فلما حضروا باب النبي صلى الله عليه وسلم، دخل عمر رضي الله عنه عليه فقال قد جمعت الآن قومي، فسمع ذلك الأنصار فقالوا: قد نزل في قريش الوحي فجاء المستمع والناظر ما يقال لهم، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقام بين أظهرهم فقال: هل فيكم من غيركم؟ قالوا: نعم فينا حليفنا وابن أختنا وموالينا. قال النبي صلى الله عليه وسلم: حليفنا منا وابن أختنا منا وموالينا منا، أنتم تسمعون أنْ أوليائي منكم إلا المتقون، فإن كنتم أولئك فذاك وإلا فانظروا ليأتي الناس بالأعمال يوم القيامة وتأتون بالأثقال فيعرض عنكم.

وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: سألت علياً فقلت: يا أمير المؤمنين أخبرني كيف كان صنيع أبي بكر وعمر في الخمس نصيبكم، فقال: أما أبو بكر رحمه الله فلم تكن في ولايته أخماس، وأما عمر فلم يزل يدفعه إلي في كل خمس حتى كان خمس السوس وجنديسابور فقال وأنا عنده: هذا نصيبكم أهل البيت من الخمس وقد أحل ببعض المسلمين واشتدت حاجتهم. فقلت: نعم. فوثب العباس بن عبد المطلب فقال: لا تفرض في الذي لنا، فقلت ألسنا أحق من أرفق المسلمين؟ وشفّع أمير المؤمنين فقبضه، فوالله ما قضانا ولا قدرت عليه في ولاية عثمان ثم أنشأ علي يحدث فقال: إن الله حرم الصدقة على رسوله فعوضه سهماً من الخمس عوضا مما حرم وحرمها على أهل بيته خاصة دون أمته فضرب لهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سهما عوضا مما حرم ورغب لكم عن غسالة الأيدي لأن لكم في خمس الخمس ما يغنيكم أو يكفيكم.

وعن علي قال: ولاني رسول الله صلى الله عليه وسلم في خمس الخمس فوضعته مواضعه حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما.

وعن قتادة أن أبا بكر أوصى بالخمس وقال: أرضى بما رضي الله لنفسه ثم تلا {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ}.

وعن حبان بن واسع بن حبان عن أشياخ من قومه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدل صفوف أصحابه يوم بدر ورجع إلى العريش فدخل أبو بكر وقد خفق رسول الله صلى الله عليه وسلم خفقة وهو في العريش ثم انتبه فقال: أبشر يا أبا بكر أتاك نصر الله، هذا جبريل أخذ بعنان فرسه يقوده على ثناياه المنتقع.

وعن أبي هريرة قال: أنزل الله على نبيه بمكة {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ}. فقال عمر بن الخطاب: يا رسول الله أيّ جمع ذلك؟ قبل بدر، فلما كان يوم بدر وانهزمت قريش نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في آثارهم مصلتا بالسيف يقول: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ}.

وعن حرام بن معاوية قال: كتب إلينا عمر بن الخطاب أن لا يجاورنكم خنزير ولا يرفع فيكم صليب ولا تأكلوا على مائدة يشرب عليها الخمر وأدّبوا الخيل وامشوا بين الغرضين.

آيات سوره توبه

قال الله تعالى: {أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}.

فقير گويد عفي عنه: سبب نزول اين آيات آنست كه كفار قريش با مهاجران خصوصاً با علي مرتضى مفاخرت نمودند كه ما با آباد مي داريم مسجد حرام را و آشاميدني ميدهيم حاجيان را پس ما بهتر باشيم. و مهاجران جواب دادند كه ما ايمان آورديم به پيغامبر و به روز آخر و هجرت و جهاد نموديم پس ما بهتريم خداي عز وجل حكم فصل در ميان مشاجره نازل فرمود: {مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ * إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ}.

يعني عمارت مسجد حرام عملي است از اعمال صالحه و شرط قبول عمل صالح ايمان است به خدا و به روز آخر و اقامت صلوة و ايتاء زكوة و يك جهت و يك روي بودن در خشيت حق جل وعلا، و چون در كفار قريش اين صفات مفقود است اعمال ايشان حبط شد وكأن لم يكن ماند پس اين جماعه را به صورت آن اعمال فضيلتي حاصل نشد تا چه رسد به مهاجران؟ باز مي فرمايد كه اگر به فرض آن اعمال را تحققي ميبود و نابود نمي گشت سنجيدن آن به مقابلهء هجرت و جهاد خطا است {لَا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ} بعد از آن تسجيل و تأكيد اين مينمايد كه {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا} آنانكه ايمان آوردند و هجرت كردند و جهاد في سبيل الله به اموال و انفس خويش بجا آوردند و بزرگتر اند به اعتبار درجه نزديك خداي تعالى يعني از عمارت مسجد حرام و سقايت حاج و سائر اعمال ايشان اند به مطلب رسندگان بشارت مي دهد ايشان را پروردگار ايشان به بخشايشي از جانب خود به خشنودي و به بهشتها كه ايشان را باشد آنجا نعيم دايم جاويدان آنجا هميشه هر آينه خداي تعالى نزديك اوست اجر بزرگ يعني به دست اوست هر كرا خواهد عطا فرمايد و بر هر عملي كه خواهد ميدهد. از اين آيت فضيلت مهاجران و مجاهدان معلوم شد و زيادت آن عمل از سائر اعمال خير و مآل حال اين جماعه اصرح ما يكون به ظهور پيوست وهو المقصود.

{إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى توبيخ مي كند مسلمانان را كه اگر شما نصرت ندهيد پيغامبر را زيان نه كرده باشيد مگر نفس خود را و هيچ ضرر به پيغامبر نخواهد بود هر آئينه نصرت داد او را خداي تعالى وقتيكه برآوردند او را كافران حالانكه دوم دو كس بود.

وقتيكه آن دو كس در غار بودند وقتي كه مي گفت آن يار خود را اندوه مخور هر آئينه خداي تعالى با ماست پس فرود آورد خداي تعالى آرام دل را بر وي و تأئيد داد او را به آن لشكرها كه نديديد شما آنرا يعني ملائكه را در غزوه بدر وغير آن نازل فرمود و ساخت خداي تعالى سخن كافران را پست تر و سخن خداي تعالى همان است بلند تر و خدا غالب با حكمت است اخبار متواتره و اتفاق امت مرحومه حتى اهل هوا نيز متفق اند دال ست بر آنكه آن يار ديگر أبوبكر صديق بود واين فضيلت عظيمه است او را وتنويه است بحال او واشارهء جليه است بسوي قبول آن عمل از وجه آن عمل اگر در اعلي مرتبه عزو قبول نمي بود واين تشريف واين قدر تعظيم نمي فرمود وهو المقصود.

{وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى در اين آيات حال و مآل منافقان و مؤمنان بيان مي فرمايد صفت منافقان امر است به منكر و نهي از معروف و بخل در حقوق ماليه واجبه و مآل ايشان آنكه به موافقت كفار هميشه در نار باشند و باشد ايشان را لعنت و عذاب دائمي، بعد از آن تشبيه ميدهد ايشان را با كفار پيشين و انذار مينمايد به همان پاداش كه آنجماعه را بوده است و صفت مؤمنان نصرت يكديگر دادن در حق و امر به معروف و نهي از منكر و بر پا داشتن نماز و دادن زكاة و فرمانبرداري خدا و رسول او و مآل ايشان آنست كه وعده داده است خداي تعالى بهشتها مي رود زير آن جويها جاويدان آنجا و خانه هاي پاكيزه در باغهاي جاويد و از اينهمه نعمتها بزرگتر خوشنودي خداي تبارك وتعالى است و آن ايشان را باشد. شك نيست كه خلفاء متصف بودند به اين اوصاف از جهت اخبار متواتره كه هيچ شبهه در آن نتوان نمود پس به اين بشارت فخيمه مبشر باشند وهو المقصود.

قال الله تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.

فقير گويد عفي عنه: خداي عز وجل بيان مي فرمايد در اين آيت حسن حال و مآل أصحاب آنحضرت صلى الله عليه وسلم و مي گويد: پيشينيان نخستينان از مهاجرين و انصار كه قبل بدر يا قبل از بر گشتن قبله از بيت المقدس به جانب كعبه و هر دو نزديك يك ديگر بوده است و آنانكه تابع ايشان شدند به نيكو كاري كه هجرت كردند و نصرت دادند راضي شد خداي تعالى از ايشان و راضي شدند ايشان از وي جل شأنه و مهيا كرد خداي تعالى بر ايشان بهشتها ميرود زير آن جويها جاويدان آنجا هميشه، اين است كاميابي بزرگ. در اين آيت تشريف عظيم است صحابه رضي الله عنهم را و ار است به آنكه خداي تعالى از ايشان راضي شد و ايشان از وي جَلّ شانه راضي شدند وناهيك به من فضيلة.

قال الله تعالى: {لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}

فقير گويد: اين آيت در غزوه تبوك نازل شد كه خداي تعالى به رحمت باز گشت يعني تعطف و مهرباني زياده از آنچه سابق بود انعام فرمود به پيغامبر صلى الله عليه وسلم و مهاجران و انصار كه پيروي او كردند در وقت تنگدستي بعد از آنكه نزديك بود كه كج شود دل جماعه از ايشان از جهت كمال شدت حال يعني با وجود آنكه يك طائفه از ايشان ضعف صبر داشتند رحمت نمود بر همهء ايشان هر آئينه خداي در حق ايشان مهربان است. در اين آيت فضيلت عظيمه است حاضران تبوك را به چند وجه:

يكي آنكه ايشان را با پيغامبر در يك نسق جمع فرمود.

دوم آنكه نص نمود به رجوع خود به رحمت بر ايشان.

سوم آنكه صبور و ناصبور از آنجماعه همه صاحب فضل اند والله أعلم بالصواب.

قال الله تعالى: {مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ * وَلَا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً وَلَا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.

خداي عز وجل لوم ميكند متخلفان را از سفر تبوك كه لائق نبود ايشان را كه تخلف نمايند اين به سبب آنست كه نميرسد به غازيان لشكر آنحضرت صلى الله عليه وسلم تشنگي و نه رنجي و نه گرسنگي در راه خدا و نمي سپرند موضعي را كه بخشم مي آرد كفار را سپردن آن و به دست نمي آرند از كفار هيچ دست بردي را يعني قتل كنند كفار را يا نهب نمايند اموال ايشان را يا جرح رسانند به يكي از كفار يا اسير گيرند بعض ايشانرا هر قسمي كه باشند مگر نوشته ميشود براي غازيان به عوض آن عمل نيك هر آئينه خداي تعالى ضائع نميگرداند مزد نيكوكاران را، و انفاق نمي كنند هيچ نفقه خورد يا بزرگ و قطع نمي نمايند هيچ وادي را مگر نوشته ميشود عمل خير براي ايشان آخر كار آنكه جزا دهد ايشان را خداي تعالى بر بهترين آنچه به عمل مي آوردند.

در اين آيت فضائل جهاد تبوك خصوصاً و سائر مجاهدات عموماً به صريح ترين وجهي معلوم شد و بالقطع معلوم است كه خلفاي كرام از حاضران اين واقعه و سائر مشاهد خير بودند پس اين جزاء ايشان را باشد وهو المقصود.

أخرج الترمذي عن ابن عباس قال قلت لعثمان بن عفان: ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءةَ وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموها في السبع الطوال، ما حملكم على ذلك؟ فقال عثمان: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يأتي عليه الزمان وهو ينزل عليه السور ذوات العدد فكان إذا نزل عليه الشيء دعا من كان يكتب فيقول ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا وكانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدينة وكانت براءة من آخر القرآن نزولاً وكانت قصتها شبيها بقصتها فظننت أنها منها، فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبين لنا فمن أجل ذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم وضعتها في السبع الطوال.

وعن عثمان بن عفان قال: كانت الأنفال وبراءة يدعيان في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم القرينتين فلذلك جعلتهما في السبع الطوال.

وعن أبي عطية الهمداني قال: كتب عمر بن الخطاب تعلموا سورة براءة وعلّموا نساءكم سورة النور.

عن الشعبي أن أباذر والزبير بن العوام سمع أحدهما من النبي صلى الله عليه وسلم أنه يقرأها وهو على المنبر يوم الجمعة فقال لصاحبه: متى أنزلت هذه الآية؟ فلما قضى صلاته قال عمر بن الخطاب: لا جمعة لك، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فقال صدق عمر.

وعن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل أبا بكر على الحج ثم أرسل عليا ببراءة على إثره ثم حج النبي صلى الله عليه وسلم العام المقبل ثم رجع فتوفي فوُلِّيَ أبو بكر فاستعمل عمر على الحج ثم حج أبو بكر عام قابل ثم مات ثم ولي عمر بن الخطاب فاستعمل عبد الرحمن بن عوف على الحج ثم كان يحج بعد ذلك هو حتى مات ثم ولي عثمان فاستعمل عبد الرحمن بن عوف على الحج ثم كان هو يحج حتى قتل.

أخرج الدارمي والنسائي عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث أبا بكر على الحج ثم أرسل عليا ببراءة فقرأ على الناس في مواقف الحج حتى ختمها.

وعن عروة قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر أميرا على الناس سنة تسع وكتب سنن الحج وبعث معه علي بن أبي طالب بآيات من براءة فأمره أن يؤذّن بمكة وبمنى وبعرفة وبالمشاعر كلها بأنه برئت ذمةُ الله وذمة رسوله من كل مشرك حج بعد العام أو طاف بالبيت عريانا، وأجّلَ مَن كان بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم عهدُ أربعة أشهر وسار على راحلته والناس كلهم يقرأ عليهم القرآن {بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} وقرأ عليهم {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ}.

فقير گويد: در اين قصه بعض روات را خطا واقع شده است كه ميگويند أبوبكر صديق را باز گردانيد. اصل قصه آنست كه أبوبكر صديق رضي الله عنه بلا نزاع امير الحج بود و سورهء براءة اول به دست أبوبكر صديق داده بودند بعد از آن جبرئيل فرود آمد و امر كرد كه آن را به دست حضرت مرتضى بايد فرستاد.

أخرج الترمذي عن أنس قال بعث النبي صلى الله عليه وسلم ببراءة مع أبي بكر ثم دعاه فقال: لا ينبغي لأحد أن يبلغ هذا إلا رجل من أهلي، فدعا عليا وأعطاه إياها.

وعن سعد بن أبي وقاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا بكر ببراءة إلى أهل مكة ثم بعث عليا على إثره فأخذها منه وقال أبو بكر وجد في نفسه. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكر لا يؤدي عني إلا أنا أو رجل مني.

أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال: بعثني أبو بكر في تلك الحجة في مؤذنين بعثهم يوم النحر يؤذنون بمنى أن لا يحج بعد هذا العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان، ثم أردف النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب فأمره أن يؤذن ببراءة فأذّن معنا عليٌّ في أهل منى يوم النحر ببراءة أن لا يحج بعد هذا العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان.

وأخرج الترمذي وحسنه والحاكم وصححه عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا بكر وأمره أن ينادي بهؤلاء الكلمات ثم أتبعه عليا وأمره أن ينادي بهؤلاء الكلمات فانطلقا فحجا فقام عليٌ في أيام التشريق فنادى {أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ} {فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ} ولا يحجن بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان ولا يدخل الجنة إلا مؤمن، فكان علي ينادي فإذا عَيِيَ قام أبو بكر فنادى بها.

عن الحسن أنه سُئل عن يوم الحج الأكبر فقال: ذاك عام حج فيه أبو بكر استخلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم فحج بالناس واجتمع فيه المسلمون والمشركون فلذلك سمي الحج الأكبر ووافق عيد اليهود والنصارى.

وعن عمر بن الخطاب قال: الحج الأكبر يوم عرفة.

عن ابن أبي مليكة قال: قدم أعرابي في زمان عمر بن الخطاب فقال: من يقرئني مما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم، فأقرأه رجل براءة. فقال: {أن الله بريء من المشركين ورسوله} بالجر فقال الأعرابي: لقد برئ الله من رسوله إن يكن اللهُ برئَ من رسوله فأنا أبرأ منه. فبلغ عمر مقالة الأعرابي فدعاه، فقال: يا أعرابي أتبرأ من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: يا أمير المؤمنين إني قدمت المدينة ولا علم لي بالقرآن فسألت من يُقرئني فأقرأني هذه السورة براءة فقال أن الله بريء من المشركين ورسوله. وقال الأعرابي: وأنا والله أبرء مما برئ الله منه، فأمر عمر بن الخطاب أن لا يقرئ الناس إلا عالم باللغة وأمر الأسود فوضع النحو.

وعن عمر بن الخطاب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من بنى مسجدا يذكر فيه اسم الله بنى الله له بيتا في الجنة.

وعن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب فقال: والله لأنت يا رسول الله أحبّ إلي من كل شيء إلا نفسي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه.

وعن جابر قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: لئن بقيت لِقابل لأخرجن المشركين من جزيرة العرب، فلما ولي عمر أخرجهم.

عن جعفر عن أبيه أن عمر بن الخطاب استشار الناس في المجوس فقال عبد الرحمن بن عوف: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سُنّوا بهم سنة أهل الكتاب.

عن سعيد بن أبي سعيد أن رجلا باع دارا له على عهد عمر فقال له عمر: أخذت ثمنها احفر تحت فراش امرأتك. فقال: يا أمير المؤمنين أوليس بكنز، قال: ليس بكنز ما أدي زكاته.

عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه الآية: {وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ} كبُر ذلك على المسلمين قالوا: ما يصنع أحد منا لولده ما لا يبقى بعده، فقال عمر: أنا أفرج عنكم. فانطلق عمر واتبعه ثوبان فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا نبي الله قد كبر على أصحابك هذه الآية. فقال: إن الله لم يفرض الزكاة إلا ليطيّب بها ما بقي من أموالكم وإنما فرض المواريث من مال يبقى بعدكم، فكبّر عمر ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم: ألا أخبرك بخير ما يكنز المرء المرأة الصالحة التي إذا نظر إليها سرته وإذا أمرها أطاعته وإذا غاب عنها حفظته.

وعن بريدة قال: لما نزلت {وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ} قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: نزل اليوم في الكنز ما نزل فقال أبو بكر: يا رسول الله ماذا نكنز اليوم؟ قال: لسانا ذاكرا وقلبا شاكرا وزوجة صالحة تعين أحدكم على إيمانه.

وأخرج البخاري ومسلم عن البراء بن عازب قال: اشترى أبو بكر من عازب رحلا بثلاثة عشر درهما فقال لعازب مر البراء فليحمله إلى منزلي فقال: لا حتى تُحدّثَنا كيف صنعت حين خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت معه، فقال أبو بكر خرجنا فأدلجنا فأحيينا يومنا وليلتنا حتى أظهرنا وقام قائم الظهيرة وضربتُ ببصري هل أرى ظلا فآوي إليه، فإذا أنا بصخرة فأهويت إليها فإذا بقية ظلها فسويته لرسول الله صلى الله عليه وسلم وفرشت له فروة وقلت اضطجع يا رسول الله فاضطجع ثم خرجت أنظر هل أرى أحدا من الطلب فإذا أنا براعي غنم فقلت: لمن أنت يا غلام؟ فقال لرجل من قريش فسماه فعرفته، فقلت: هل في غنمك من لبن؟ قال: نعم، قلت: وهل أنت حالب لي، قال: نعم، قال: فأمرته فاعتقل شاة منها ثم أمرته فنفض ضرعها فحلب كثبة، ثم صببت الماء على القدح حتى برد أسفله ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فوافيته قد استيقظ فقلت: اشرب يا رسول الله فشرب حتى رضيت ثم قلت: ألم يأن للرحيل؟ فارتحلنا والقوم يطلبونا فلم يدركنا منهم إلا سراقة بيننا وبينه قدر رمح أو رمحين أو ثلاثة، قلت: يا رسول الله هذا الطلب قد لحقنا فقال: لا تحزن إن الله معنا، حتى إذا دنا فكان بيننا وبينه فرس له فقلت: يا رسول الله هذا الطلب قد لحقنا وبكيت، قال: لم تبكي، قال: قلت أما والله لا أبكي على نفسي ولكن أبكي عليك، فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: اللهم اكفناه بما شئت. فساخت فرسه إلى بطنها في أرض صلد ووثب عنها فقال: يا محمد إن هذا عملك فادع الله أن ينجيني مما أنا فيه فوالله لأعمّين على من ورائي من الطلب وهذه كنانتي فخذ منها سهما فإنك ستمر بإبلي وغنمي في موضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا حاجة لي به فانطلق. فرجع إلى أصحابه ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه حتى قدمنا المدينة فتلقاه الناس فخرجوا في الطريق وعلى الأحاجير واشتدّ الخدم والصبيان في الطريق الله أكبر جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل الليلة على بني النجار أخوال عبد المطلب لإكرامهم بذلك فلما أصبح غدا حيث أمر.

وعن ضبة بن محصن قال: قلت لعمر بن الخطاب أنت خير من أبي بكر، فبكى وقال: والله ليلة من أبي بكر ويوم خير من عمْر عمر، هل لك أن أحدثك عن ليلته ويومه؟ قال: قلت: نعم يا أمير المؤمنين. قال: أما ليلته فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم هاربا من أهل مكة خرج ليلا فتبعه أبو بكر فجعل يمشي مرة أمامه ومرة خلفه ومرة عن يمينه ومرة عن يساره فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما هذا يا أبا بكر من فعلك؟ قال: يا رسول الله أذكر الرصد فأكون أمامك وأذكر الطلب فأكون خلفك ومرة عن يمينك ومرة عن يسارك لا آمن عليك. قال فمشى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلته أطراف أصابعه حتى حفيت رجلاه فلما رآها أبو بكر رضي الله عنه إنهما قد حفيت حمله على كاهله جعل يشتد به حتى أتى به فم الغار فأنزله ثم قال له: والذي بعثك بالحق لا تدخله حتى أدخله فإن كان فيه شيء نزل بي قبلك فدخل فلم ير شيئا فحمله فأدخله وكان في الغار فرَقٌ فيه حيات وأفاعي فخشي أبو بكر أن يخرج منهن شيء فيؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنقمه قدمه فجعلن يضربنه وتلسعه الحيات والأفاعي وجعلت دموعه تنحدر ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له: يا أبابكر لا تحزن إن الله معنا، فأنزل الله سكينته طمأنينة لأبي بكر، فهذه ليلته، وأما يومه فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وارتدت العرب فقال بعضهم نصلي ولا نزكي وقال بعضهم لا نصلي ولا نزكي فأتيته ولا آلوه نصحا فقلت: يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم تألف الناس وارفق بهم، فقال: جبار في الجاهلية خوّار في الإسلام! فيماذا أتألفهم بشعر مفتعل أو بشعر مفترى؟ قبض النبي صلى الله عليه وسلم وارتفع الوحي فوالله لو منعوني عقالا مما كانوا يعطون رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم عليه، قال: فقاتلنا معه فكان والله رشيد الأمر، فهذا يومه.

وعن علي بن أبي طالب قال: إن الله ذم الناس كلهم ومدح أبا بكر فقال: {إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا}.

وعن أبي بكر قال: ما دخلني إشفاق من الشيء ولا دخلني في الدين وحشة إلى أحد بعد ليلة الغار فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأى إشفاقي عليه وعلى الدين قال لي: هوّن عليك فإن الله قد قضى لهذا الأمر بالنصر والتمام.

وعن أنس بن مالك قال لما كانت ليلة الغار قال أبو بكر رضي الله عنه: يا رسول الله دعني فلأدخل قبلك فإن كانت حية أو شيء كانت بي قبلك قال: أدخل فدخل أبو بكر فجعل يلمس بيديه فكلما رأى جحرا قال بثوبه فشقه ثم ألقمه الجحر حتى فعل ذلك بثوبه أجمع وبقي جحر فوضع عليه عقبه وقال ادخُل فلما أصبح قال له النبي صلى الله عليه وسلم فأين ثوبك يا أبابكر فأخبره بالذي صنع فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه وقال: اللهم اجعل أبابكر معي في درجتي يوم القيامة، فأوحى الله إليه أن الله استجاب لك.

وعن جندب بن سفيان قال: لما انطلق أبوبكر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الغار قال له أبوبكر رضي الله عنه: لا تدخل يا رسول الله حتى أدخل أستبرئه فدخل أبو بكر الغار فأصاب يده شيء فجعل يمسح الدم عن أصبعه وهو يقول:

هل أنتِ إلا إصبعٌ دميت * وفي سبيل الله ما لقيت

عن عمرو بن الحارث عن أبيه أن أبابكر الصديق قال: أيّكم يقرأ سورة التوبة، قال رجل: أنا، قال: اقرأ، فلما بلغ {إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ} بكى وقال: والله أنا صاحبه.

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أبو بكر أخي وصاحبي في الغار فاعرفوا ذلك له فلو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا سدوا كل خوخة في هذا المسجد غير خوخة أبي بكر.

وعن عبد الله بن الزبير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لو اتخذت خليلاً غير ربي لاتخذت أبابكر خليلا ولكن أخي وصاحبي في الغار.

وأخرج البخاري عن أنس قال: أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وهو مردف أبا بكر وهو شيخ يُعرف والنبي صلى الله عليه وسلم لا يعرف فكانوا يقولون: يا أبا بكر من هذا الغلام بين يديك؟ قال: هذا يهديني إلى السبيل. قال: فلما دنا من المدينة نزل في الحَرّة وبعث إلى الأنصار فجاءوا قال فشهدته يوم دخل المدينة فما رأيت يوما كان أحسن ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه، وشهدته يوم مات فما رأيت يوما كان أقبح ولا أظلم من يوم مات فيه صلى الله عليه وسلم.

وعن ابن عباس في قوله تعالى: {فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ} قال: على أبي بكر لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم تزل السكينة معه.

وعن حبيب ابن أبي ثابت فأنزل الله سكينته عليه، قال: على أبي بكر فأما النبي صلى الله عليه وسلم فقد كانت عليه سكينته.

ومن موافقات عمر رضي الله عنه آية {وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ} أخرج البخاري والنسائي عن أبي سعيد الخدري قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم يقسم قَسْما إذ جاءه ذو الخويصرة التميمي فقال: اعدل يا رسول الله. فقال له: ويلك من يعدل إذا لم أعدل؟ فقال عمر بن الخطاب: يا رسول الله ائذن لي فأضرب عنقه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: دعه فإن له أصحابا يحقر أحدكم صلاته مع صلواتهم وصيامه مع صيامهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فينظر في قذذه فلا يوجد فيه شيء ثم ينظر في نصله فلا يوجد قد سبق الفرث والدم آيتهم رجل أسود إحدى يديه أو قال: ثدييه مثل ثدي المرأة أو مثل البضعة تدردر يخرجون على حين فترة من الناس، قال فنزلت فيهم {وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ}.

قال أبو سعيد رضي الله عنه: أشهد أني سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشهد أن عليا حين قتلهم وأنا معه جيء بالرجل على النعت الذي نعَت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

عن عمر بن الخطاب أنه مر برجل من أهل الكتاب مطروح على باب فقد استكدوني وأخذوا مني الجزية حتى كف بصري فليس أحد يعود علي بشيء. فقال عمر: ما أنصفنا إذا، ثم قال هذا من الذين قال الله {إنما الصدقات للفقراء والمساكين} ثم أمر له برزق يجري عليه.

وعن عمر في قوله تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ} قال هم زمناء أهل الكتاب.

عن الشعبي قال: ليست اليوم يعني قوله {وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ} إنما كان رجال يتألفهم النبي صلى الله عليه وسلم على الإسلام فلما إن كان أبو بكر قطع الرُّشى في الإسلام.

وعن عبيدة السلماني قال: جاء عيينة بن حصن والأقرع بن حابس إلى أبي بكر فقالا: يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم عندنا أرض سبخة ليس فيها كلاء ولا منفعة فإن رأيت أن تُقطعناها لعلّنا نحرثها ونزرعها ولعل الله أن ينفع بها فأقطعَها إياهما وكتب لهما بذلك كتابا وأشهد لهما. فانطلقا إلى عمر ليشهداه على ما فيه فلما قرئ على عمر ما في الكتاب تناوله من أيديهما فتفل فيه فمحاه، فتذامّوا وقالوا له مقالة سيئة، فقال عمر: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتألفهما والإسلام يومئذ قليل وإن الله قد أعز الإسلام فاذهبا فاجهدا جهدكما لا أرعى الله عليكما إن رعيتما.

عن يزيد بن هارون قال: خطب أبو بكر الصديق فقال في خطبته يؤتى بعبد قد أنعم الله عليه وبسط له في رزقه وأصح بدنه وقد كفر نعمة ربه فوهن بين يدي الله تعالى فيقال له: ماذا عملت ليومك هذا؟ وما قدّمت لنفسك؟ فلا يجده قدّم خيراً فيبكي حتى تنفد الدموع ثم يعير ويخزى ما ضيع من طاعة الله فينتحب حتى تسقط حدقاته على وجنتيه وكل واحد منهما فرسخ في فرسخ ثم يعير ويخزى حتى يقول: يا رب ابعثني إلى النار وأرحني من مقامي هذا، وذلك قوله {أَنَّهُ مَنْ يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ} إلى قوله {الْعَظِيمُ}.

ومن موافقات عمر رضي الله عنه: عن شريح بن عبيد أن رجلا قال لأبي الدرداء: يا معشر القرّاء ما بالكم أجبَن منا وأبخل إذا سُئلتم وأعظم لقما إذا أكلتم. فأعرض عنه أبو الدرداء ولم يرد عليه شيئا. فأخبر بذلك عمر بن الخطاب فانطلق عمر إلى الرجل الذي قال ذلك فقال بثوبه وخنقه وقاده إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال الرجل: إنما كنا نخوض ونلعب. فأوحى الله إلى نبيه صلى الله عليه وسلم {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ}.

ومن موافقات عمر: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ}.

أخرج البخاري عن ابن عباس قال: سمعت عمر رضي الله عنه يقول: لما توفي عبد الله بن أبي دُعي رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة عليه فقام عليه، فلما وقف قلت: أعلى عدو الله عبد الله بن أبي القائل كذا وكذا، أعَدّدُ أيامه ورسول الله صلى الله عليه وسلم يتبسم حتى إذا أكثرت قال: يا عمر أخّر عني إني خُيرت قد قيل لي: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً} فلو أعلم أني إن زدت على السبعين غفر له لزدت عليها، ثم صلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومشى معه حتى قام على قبره حتى فرغ منه، فعجبت لي ولجرأتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله ورسوله أعلم فوالله ما كان إلا يسيرا حتى نزلت هاتان الآيتان {وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ} فما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على منافق بعد حتى قبضه الله عز وجل.

أخرج البخاري ومسلم عن ابن عمر قال: لما توُفي عبد الله بن أبي بن سلول أتى ابنه عبد الله رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله أن يعطيه قميصه ليكفنه فيه، فأعطاه ثم سأله أن يصلي عليه فقام عمر بن الخطاب فأخذ ثوبه، فقال: يا رسول الله، أتصلي عليه وقد نهاك الله أن تصلي على المنافقين؟ قال: إن ربي خيرني وقال: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ} وسأزيد على السبعين. وقال: إنه منافق فصلى عليه، فأنزل الله: {وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ} فترك الصلاة عليهم.

وعن حبيب بن الشهيد عن عمرو بن عامر الأنصاري أن عمر بن الخطاب قرأ {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ} فرفع {الأنصار} ولم يلحق الواو في {الذين} فقال له زيد بن ثابت: {والذين}. فقال عمر: {الذين}. فقال زيد: أمير المؤمنين أعلم، فقال: ايتوني بأبي بن كعب، فأتاه فسأله عن ذلك، فقال أبي: {وَالَّذِينَ} فقال: فنِعْم إذا، فتابع أبيا.

عن أبي صخر حميد بن زياد قال: قلت لمحمد بن كعب القرظي أخبِرني عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنما أريد الفتن، فقال: إن الله قد غفر لجميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأوجب لهم الجنة في كتابه محسنهم ومسيئهم، قلت له: وفي أيّ موضع أوجب الله لهم الجنة في كتابه؟ قال: ألا تقرأ {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ} أوجب لجميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الجنة والرضوان وشرَط على التابعين شرطا لم يشرط فيهم، قلت: وما اشترط عليهم؟ قال: اشترط عليهم أن يتبعوهم بإحسان، يقول: يقتدوا بهم في أعمالهم الحسنة ولم يقتدوا بهم في غير ذلك، قال أبو صخرة: فوالله لكأني لم أقرأها قبل ذلك وما عرفت تفسيرها حتى قرأها علىَّ محمد بن كعب.

وعن ابن عمر في قوله تعالى: {كُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} مع محمد وأصحابه.

وقال سعيد بن جبير: مع أبي بكر وعمر.

وقال الضحاك: أمروا أن يكونوا مع أبي بكر وعمر وأصحابهما.

وقال ابن عباس: مع علي بن أبي طالب.

وقال أبو جعفر: مع علي بن أبي طالب.

وعن سفيان قال: ليس في تفسير القرآن اختلاف إنما هو كلام جامع يراد به هذا وهذا.

وعن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب قال: أراد عمر بن الخطاب أن يجمع القرآن فقام في الناس فقال: من كان تَلقّى في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا من القرآن فليأتنا به وكانوا كتبوا ذلك في الصحف والألواح والعُسب وكان لا يقبل من أحد شيئاً حتى يشهد به شاهدان فقتل وهو يجمع ذلك إليه فقام عثمان بن عفان فقال: من كان عنده شيء من كتاب الله فليأتنا به وكان لا يقبل من ذلك حتى يشهد به شاهدان، فجاء خزيمة بن ثابت فقال: إني رأيتكم تركتم آيتين لم تكتبوها. فقالوا: ما هما؟ قال: تلقيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} فقال عثمان: وأنا أشهد أنهما من عند الله، فأين ترى أن نجعلهما، قال: اختم بهما آخر ما نزل من القرآن فختمت بها براءة.

آيات سوره يونس

قال الله تعالى: {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.

فقير گويد عفي عنه: كه اين آيت نص است در فضيلت اولياء الله اولاً بيان حال ايشان مي فرمايد كه {لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} در آخرت بر ايشان ترسي نباشد از هيچ مخوف و مكروه و اندوهگين نشوند بر هيچ فائت. ثانياً حقيقت ولاية با ما صدَق آن مذكور مي نمايد كه {الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ}.

پس حقيقت ولايت د رآن جماعه متحقق شود كه به وصف ايمان حقيقي كه شرح آن در سورهء انفال مذكور است {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} وبه وصف تقوي متصف اند.

ثالثاً بعض لوازم ولايت ارشاد مي فرمايد: {لَهُمُ الْبُشْرَى}

و اين بشارت است به جنت بر ألْسنهء رُسل صلوات الله وسلامه عليهم و اين اعظم انواع بشارت است يا به رؤيا و فراست صادقه و آن دون اوست اين قدر به وجه عموم از آيت مفهوم شد باقيماند آنكه اعياني كه در زمان آنحضرت صلى الله عليه وسلم به اين اوصاف سنيه متصف بودند كيانند؟ اندكي تأمل را كار فرما بايد شد.

"ولي" به دو معني مستعمل ميشود:

يكي از ولايت بمعني دوستي و محبت پس معني ولي دوست ودوست داشته شده باشد.

و ديگر معني ولايت كار سازي كردن، پس معني ولي كار سازنده و كار ساخته شده باشد مانند لفظ حار كه بر هر دو شخص اطلاق كرده ميشود فاعل و مفعول و اگر معني اول مراد است خداي تعالى ميفرمايد در حق صديق رضي الله عنه و تابعان او كه: {يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} و اگر معني ثاني مراد است حق تعالى ميفرمايد: {وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ} بعد از آن آنحضرت صلى الله عليه وسلم در أحاديث متواتره كه شبهه را در آن مدخل نباشد اين جماعه را به وصف صديق و شهيد ستودند و بر ايمان و تقوي ايشان گواهي دادند و بشارات عظيمه به بهشت بلكه به اعلي درجات بهشت دادند وهو المقصود.

عن الأحنف قال: صليت خلف عمر الغداة فقرأ بيونس وهود وغيرهما.

وعن قتادة في قوله تعالى: {ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ} قال ذكر لنا أن عمر بن الخطاب قرأ هذه الآية فقال: صدق ربنا ما جعلَنا خلائف في الأرض إلا لينظر إلى أعمالنا فأروا الله خير أعمالكم بالليل والنهار والسر والعلانية.

عن ابن عمر أن تميما الدارمي سأل عمر بن الخطاب عن ركوب البحر فأمر بتقصير الصلاة، قال: يقول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ}.

وعن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من عباد الله ناسا يغبطهم الأنبياء والشهداء، قيل: من هم يا رسول الله؟ قال: قوم تحابوا في الله من غير أموال ولا أنساب لا يفزعون إذا فزع الناس ولا يحزنون إذا حزنوا، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.

آيات سوره هود

قال الله تعالى: {أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ}

خداي عز وجل در اول كلام تهديد كفار و تغليظ بر ايشان مينمايد {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا}

بعد از آن بيان مي كند حال جماعه از مؤمنين محققين تا فرق در ميان ظلمت كفر و نور ايمان روشن شود مانند فرق ليل به نسبت نهار و تباعد مشرق به نسبت مغرب و اين سنة الله است در تمام قرآن عظيم غالباً تفاوت درجتين و تباين مرتبتين در هر سورتي بيان مي فرمايد وإنما يعرف الشئ بضدّه چون نوبت مؤمنين محققين رسيد فرمود: {أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ}.

مفسرين در معني اين كلمه اختلاف دارند اما آنچه محققين اصول شرائع را پيش از بعثت آنحضرت صلى الله عليه وسلم به شهادت دل خود تلقي نموده بودند لهذا عبادت اصنام مكروه ميدانستند و قبح خمر و زنا از خود در دل خود مي يافتند و تعيّن پيغامبري كه در آن زمان مبعوث شد به طريق رؤيا و فراست ادراك مي نمودند و نفوس ايشان به آن همه مطمئن گشت و عقل ايشان همه را باور داشت و اين علم اجمالي منفوخ در صدور ايشان بيّنه است از جانب پروردگار تبارك وتعالى و بعد از آن قرآن نازل شد و شهادت بر آن علم اجمالي داد و آن مجمل را مفصّل ساخت و آن مظنون را كالمشاهد نمود پس شاهدي كه از طرف حق جل وعلا اظهار حق بر وجه اكمل نمود قرآن است و پيش از قرآن كتاب حضرت موسى عليه السلام بود مقتداي اهل دين و رحمتي از جانب خداي تعالى كه مثل اين شهادت ادا مي فرمود جماعه از عظماي صحابه به اين وصف متصف بودند از آنجمله صديق أكبر و ابوذر غفاري رضي الله عنهما و غير ايشان و حضرت صديق رضي الله عنه اكمل آن همه است و اسبق ايشان و از جهت همين مناسبت باطني توقف نكرد در ايمان آوردن و معجزه نه طلبيد پس وي سر دفتر اهل اين آيت است بلكه اغلب راي آنكه تعريض است به او و اشاره است به جانب او والله أعلم.

أخرج الترمذي عن ابن عباس قال: قال أبو بكر: يا رسول الله قد شبت، قال: شيّبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت.

وعن أبي سعيد الخدري قال عمر بن الخطاب: يا رسول الله أسرع إليك الشيب، قال: شيبتني هود وأخواتها الواقعة وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت.

عن عمر بن الخطاب قال: لما استقرت السفينة على الجودي لبث ما شاء الله ثم أنه أذن له، فهبط على الجبل فدعا الغراب فقال: ائتني بخبر الأرض، فانحدر الغراب على الأرض وفيها الغرقى من قوم نوح فأبطأ عليه، فلعنه ودعا الحمامة فوقع على كف نوح فقال: اهبطي فلتأتيني بخبر الأرض، فلم يلبث إلا قليلاً حتى جاء بنفض وريشة في منقاره فقال: اهبط فقد أثبتت الأرض، قال نوح عليه السلام: بارك الله فيك وفي بيت يؤويك وحببك إلى الناس لولا أن يغلبك الناس على نفسك لدعوت الله أن يجعل رأسك من ذهب.

وعن محمد بن المنكدر ويزيد بن خصيفة وصفوان بن سليم أن خالد بن الوليد كتب إلى أبي بكر الصديق أنه قد وجد رجلا في بعض نواحي العرب يُنكح كما تنكح المرأة وقامت عليه بذلك البينة. فاستشار أبو بكر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال علي بن أبي طالب: إن هذا ذنب لم يعص الله به أمة من الأمم إلا أمة واحدة فصنع الله بها ما قد علمتم، أرى أن تحرقه بالنار، فاجتمع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم على أن يحرقوه بالنار، فكتب أبو بكر إلى خالد أن أحرقه بالنار، ثم حرقهم ابن الزبير في إمارته ثم حرقهم هشام بن عبد الملك.

عن عمر بن الخطاب قال: لما نزلت {فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ} قلت: يا رسول الله فعلى ما نعمل على شيء قد فرغ منه أو على شيء لم يفرغ منه؟ قال: على شيء قد فرغ منه جرت به الأقلام يا عمر، ولكن كل مُيسَّر لما خُلق له.

عن أبي بكر الصديق قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: سلوا الله العافية فإنه لم يعط أحد أفضل من معافاة بعد اليقين وإياك والريبة فإن لم يؤت أحد أشد من ريبة بعد كفر.

عن أبي اليسر: أتتني امرأة تبتاع تمرا فقلت: إن في البيت تمرا أطيب منه فدخَلتْ معي البيت فأهويت فقبلتها فأتيت أبا بكر فذكرت ذلك له، قال: استر على نفسك وتب ولا تخبر أحداً، فلم أصبر فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له، فقال: أخلَفت غازيا في سبيل الله في أهله بمثل هذا؟ حتى تمنى أنه لم يكن أسلم إلا تلك الساعة حتى ظن أنه من أهل النار وأطرق رسول الله صلى الله عليه وسلم طويلاً حتى أوحى الله إليه {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ} إلى قوله {لِلذَّاكِرِينَ}. قال أبو اليسر فأتيته فقرأها عليَّ فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ألهذا خاصة أم للناس كافة؟ قال: بل للناس كافة.

وعن سليمان التيمي قال: ضرب رجل على كفَل امرأة ثم أتى أبا بكر وعمر رضي الله عنهما فسألها عن كفارة ذلك، فقال كل منهما: لا أدري، ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فقال: لا أدري، حتى أنزل الله {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ}.

عن عثمان قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ثم قال: من توضأ وضوئي هذا ثم قام فصلّى صلاة الظهر غفر له ما كان بينه وبين صلاة الصبح، ثم صلى العصر غفر له ما كان بينه وبين صلاة الظهر ثم صلى المغرب غفر له ما كان بينه وبين صلاة العصر ثم صلى العشاء غفر له ما كان بينه وبين صلاة المغرب ثم لعله يبيت ليتمرّغ ليلته ثم إن قام فتوضأ وصلى الصبح غفر له ما بينها وبين صلاة العشاء وهُنّ الحسنات يذهبن السيئات، قالوا: هذه الحسنات فما الباقيات يا عثمان؟ قال: هي لا إله إلا الله وسبحان الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وأخرج مالك عن عثمان بن عفان قال: لأحدّثنكم حديثا لولا أنه في كتاب الله ما حدثتكموه ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من امرء يتوضأ فيحسن الوضوء ثم يصلي الصلاة إلا غفر الله له ما بينه وبين الصلاة الأخرى حتى يصليها، قال مالك أراه يريد هذه الآية {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}.

آيات سوره يوسف

قال الله تعالى: {وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ * قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ}.

فقير گويد عفي عنه: كه حضرت يوسف علي نبينا وعليه الصلوة والسلام طلب كرد از ملك مصر امارت بيت المال را و بيان نمود استحقاق خود را به آن امارت كه {إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ}.

پس از اينجا معلوم شد كه شرط تصرف در بيت المال حفظ است از ضياع و از خيانت خائنين و علم است به آنكه از كجا بايد گرفت و به كجا بايد صرف نمود چون تصرف در بيت المال كار خليفه است لازم آمد كه خلافت خاصه مرضيه وقتي متحقق گردد كه خليفه حافظ و عليم باشد و آن در لوازم خلافت خاصه داخل است چنانكه سابق تحرير نموديم.

عن خالد بن عرفطة قال: كنت جالسا عند عمر إذا أتي برجل من عبد القيس فقال له عمر: أنت فلان العبدي. قال: نعم، فضربه بفناة معه، فقال الرجل: مالي يا أمير المؤمنين؟ قال: إجلس، فجلس فقرأ عليه بسم الله الرحمن الرحيم {الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ} {لَمِنَ الْغَافِلِينَ}. فقرأها عليه ثلاثا وضربه ثلاثا، فقال له الرجل: ما لي يا أمير المؤمنين؟ فقال: أنت الذي نسخت كتاب دانيال، قال مرني بأمرك أتبعه، قال: انطلق فامحه بالحميم والصوف ثم لا تقرأه ولا تُقرئْه أحدا من الناس فلئن بلغني عنك أنك قرأته أو أقرأته أحداً من الناس لأنهكنك عقوبة، ثم قال له: اجلس فجلس بين يديه فقال: انطلقتُ أنا فانتسخت كتابا من أهل الكتاب ثم جئت به في أديم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما هذا في يدك يا عمر؟ قلت: يا رسول الله كتابا نسخته لنزداد به علماً إلى علمنا. فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى احمرت وجنتاه ثم نودي بالصلاة جامعة فقالت الأنصار: أغضب نبيكم السلاح السلاح، فجاءوا حتى أحدقوا بمنبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا أيها الناس إني أعطيت جوامع الكلم وخواتيمه واختصر لي اختصارا ولقد أتيتكم بها بيضاء نقية فلا تتهوّكوا ولا يغرنكم المتهوكون، قال: عمر، فقمت وقلت: رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبك رسولا ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعن إبراهيم النخعي قال: كان بالكوفة رجل يطلب كتب دانيال وذلك الضرب فجاء فيه كتاب من عمر بن الخطاب أن يرفع إليه فلما قدم على عمر علاه بالدرة ثم جعل يقرأ عليه: {الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ} (حتى بلغ) {الْغَافِلِينَ} قال فعرفت ما يريد فقلت: يا أمير المؤمنين دعني فوالله لا أدع عندي شيئا من تلك الكتب إلا حرقته، قال: فتركه.

عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن أبيه سمع عمر رجلا يقرأ هذا الحرف {ليسجُنّه حتى حين} فقال له عمر: من أقرأك هذا؟ قال: ابن مسعود، فقال عمر: {لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ} ثم كتب إلى ابن مسعود: سلام عليك، أما بعد؛ فإن الله أنزل القرآن فجعله قرآنا عربيا مبينا وأنزله بلغة هذا الحي من قريش فإذا أتاك كتابي هذا فأقرِئ الناس بلغة قريش ولا تُقرئهم بلغة هذيل.

عن عمر أنه استأذن عليه رجل فقال: استأذنوا لابن الأخيار. فقال عمر: ائذنوا له، فلما دخل قال: من أنت؟ قال: فلان بن فلان بن فلان فعدّ رجالا من أشراف الجاهلية. فقال عمر: أنت يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم؟ قال: لا، قال: ذاك ابن الأخيار وأنت ابن الأشرار، إنما تعد عليَّ خبال أهل النار.

عن أبي هريرة قال: استعملني عمر على البحرين ثم نزعني وغرّمني اثني عشر ألفا ثم دعاني بعدُ إلى العمل فأبيت، فقال: لمَ وقد سأل يوسف العمل وكان خيرا منك؟ فقلت: إن يوسف نبي بن نبي بن نبي وأنا ابن أميمة وأنا أخاف أن أقول بغير حلم وأن أفتي بغير علم وأن يضرب ظهري ويشتم عرضي ويؤخذ مالي.

عن عبد الله بن شداد قال: سمعت نشيج عمر بن الخطاب وإني لفي آخر الصفوف في صلاة الصبح وهو يقرأ {إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ}.

وعن علقمة ابن وقاص قال: صليت خلف عمر بن الخطاب فقرأ سورة يوسف فلما أتى على ذكر يوسف نشَج حتى سمعت نشيجه وأنا في مؤخر الصفوف.

آيات سوره رعد

قال الله تعالى: {وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ * أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ}.

فقير گويد ترجمه آيت آنست كه اگر بنمائيم به تو بعض آنچه وعده ميدهيم ترا از فتوح و غلبهء اسلام يا قبض روح تو كنيم -يعني پيش از وقوع بعضى آنچه وعده مي دهيم از باب فتوح وغلبهء اسلام در هر دو شق هيچ باك نيست -جز اين نيست كه لازم بر تو پيغام رسانيدن است و لازم بر ما حساب است.

بعد از آن تسجيل ميفرمايد كه مراد وعدهء فتوحات اسلاميه است آيا نديدند كه ما مي آئيم بسوي زمين مشركان ناقص مي گردانيم آن را از اطراف آن يعني در مدينه و در قبائل أسلم و غفار و جهينه و مزينه و غير ايشان اسلام در آمد و جمعي مسلمان شدند و در شوكت كفر رخنه عظيمه پديد آمد و اين از مقدمات و ارهاصات اوست.

فقير گويد: در اين آيت اشارهء جليه است به سوي آنكه بعض فتوح اسلام كه وعده به آن رفته است در زمان آنحضرت صلى الله عليه وسلم به ظهور خواهد آمد و بعض از آن بعد وفات آنحضرت صلى الله عليه وسلم و لابد آن مواعيد بر دست شخصي از نواب آنحضرت صلى الله عليه وسلم ظهور نمود و آن يكي از لوازم خلافت خاصه است والله أعلم.

قال الله تعالى: {لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ * أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ * وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ * وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ * وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ}.

فقير گويد عفي عنه: حق سبحانه تعالى تباين مراتب سعداء و اشقياء بيان مي فرمايد چنانكه سنت مستمرهء اوست تعالى در جميع قرآن براي جمعي كه قبول كردند دعوت حق را حسني كه كلمه جامعهء جميع خيرات است اثبات مي نمايد و براي فرقهء كه قبول نه نمودند دعوت او را عقوبت عظيم ايعاد مي كند كه {لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا}

باز فرق ديگر بين الفريقين تقرير مي فرمايد كه آن يك گروه اهل علم است به حقيقت كتاب منزل و آن ديگر اعمي، باز اشاره مي كند كه اينجا مراد از علم علمي است كه مقرون به اصلاح قوت عامله باشد از آنجهت كه تذكر به معني پند پذيرفتن و به علم حق متأدب شدن است و آن بدون صحت عمل ميسر نيست.

از جمله تصحيح عمل چند خصلت را به ذكر تخصيص مي فرمايد وفا به عهد خداي تعالى و رسول او و صلهء ارحام و وصل جيران و غير آن و اعظم آن همه وصل پيغامبر است صلى الله عليه وسلم و ترسيدن از خداي عز وجل و باور داشتن حساب آخرت و صبر بر مشاقّ طاعات و تحمل بر شدت مصائب محض به طلب مرضاة پروردگار تعالى و اقامت صلوات و انفاق مال في سبيل الله و علم نمودن و به مقابله سيئه مُسئ حسنه به جا آوردن باز مآل حال اين سعداء بيان مي فرمايد: {أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ * جَنَّاتُ عَدْنٍ}

بعد از آن ذمائم افعال اشقياء ارشاد مي نمايد. از آنجمله است نقض عهدي كه با خداي تعالى بسته اند و قطع ارحام و عقوق آباء و امهات و اشد از آن همه عقوق پيغامبر است صلى الله عليه وسلم كه مبعوث من عند الله است و منصوب براي هدايت خلق، و خداي تعالى طاعت خود را به طاعت او باز بسته. و از آنجمله افساد في الأرض است باز مآل حال آن اشقياء تقرير مي فرمايد: {أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ}

باز فقير مي گويد: كه در عدّ اين صفات بخصوصها از ميان صفات سعداء تعريض است به حال جماعه از سُباق مهاجرين كه اتصاف ايشان به اين صفات مشهور گشته مثل صديق أكبر رضي الله عنه و عمر فاروق رضي الله عنه و اضراب (امثال) ايشان كه چون ايمان آوردند به آنحضرت صلى الله عليه وسلم و ميثاق نصرت و قيام به اعلاء كلمة الله بستند بر همان بودند و ذره ي از آن كوتاهي ننمودند و صله آنحضرت صلى الله عليه وسلم و أصحاب او بجا آوردند به وجهي كه لسان نبوت به اين كلمه نطق فرمود كه: أمَنّ الناس عليَّ في صحبته وماله أبوبكرٍ.

و خشيت خداي تعالى و صبر بر ايذاي قوم و اكثار صلاة و انفاق بر آنحضرت صلى الله عليه وسلم و بر فقراي صحابه رضي الله عنهم و حلم در برابر جهل جاهلان علي اكمل الوجه از ايشان ظهور نمود چنانكه دفتر دفتر از احوال آن بزرگواران شاهد عدل است بر آن وهو المقصود.

عن كنانة العدوي قال: دخل عثمان بن عفان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أخبرني عن العبد كم معه من مَلك، فقال: ملك على يمينك على حسناتك وهو أمير على الذي على الشمال إذا عملت حسنة كُتبت عشرا فإذا عملت سيئة قال الذي على الشمال للذي على اليمين اكتب. قال: لعله يستغفر الله ويتوب، فإذا ثلاثاً قال: نعم اكتبه أراحنا الله منه، فبئس القرين ما أقل مراقبته لله وأقل استحياؤه منه، يقول الله: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} وملكان من بين يديك من خلفك يقول الله: {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ} وملك قابض على ناصيتك فإذا تواضعت لله رفعك وإذا تجبرت على الله قصمك وملكان على شفتيك ليس يحفظان عليك إلا الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وملك قائم على فيك لا يدع أن تدخل الجنة في فيك وملكان على عينيك فهؤلاء عشرة أملاك على كل بني آدم ينزلون ملائكة الليل على ملائكة النهار لأن ملائكة الليل يسوي ملائكة النهار فهؤلاء عشرون ملكاً على كل آدمي وإبليس بالنهار وولده بالليل.

عن ابن جريج في قوله {أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ} قال: أخبرني ليث بن أبي سليمان عن أبي محمد عن حذيفة بن اليمان عن أبي بكر إما حضر ذلك حذيفة من النبي صلى الله عليه وسلم مع أبي بكر وإما حدثه إياه أبو بكر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الشرك فيكم أخفى من دبيب النحل، قال أبو بكر: يا رسول الله وهل الشرك إلا ما عُبد من دون الله أو ما دعي مع الله، قال: ثكلتْك أمّك، الشرك فيكم أخفى من دبيب النمل، ألا أخبرك بقول يذهب صغاره وكباره، أو قال: صغيره وكبيره. قال: بلى قال: تقول كل يوم ثلاث مرات: اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم، والشرك أن تقول: أعطاني الله وفلان، والند أن تقول: لولا فلان قتلني فلان.

وعن معقل بن يسار قال: انطلقت مع أبي بكر الصديق إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا أبا بكر لَلشرك فيكم أخفى من دبيب النمل، فقال أبو بكر: وهل الشرك إلا من جعل مع الله إلها آخر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده للشرك أخفى من دبيب النمل، ألا أدلك على شيء إذا فعلته ذهب عنك قليله وكثيره، قال: قل اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم.

عن مجاهد قال: قرأ عمر على المنبر {جَنَّاتُ عَدْنٍ} فقال: أيها الناس هل تدرون ما جنات عدن؟ قصر في الجنة له عشرة آلاف باب، على كل باب خمسة وعشرون ألفا من الحور العين لا يدخله إلا نبي أو صديق أو شهيد. وروي نحو ذلك عن عبد الله بن عمر ورفعه.

و اين شاهد عدل است برانچه تقرير کرديم والله أعلم.

عن ابن عمر قال: ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم طوبى، قال: شجرة في الجنة لا يعلم طولها إلا الله فيسير الراكب تحت غصن من أغصانها سبعين خريفاً ورقها الحلل يقع عليها الطير كأمثال البخت، قال أبو بكر: إن ذلك الطير ناعم، فقال: أنعم منه من أكله وأنت منهم يا أبا بكر إن شاء الله.

عن عمر بن الخطاب أنه قال وهو يطوف بالبيت: اللهم إن كنت كتبت عليَّ شقوة أو ذنباً فامحه فإنك تمحو ما تشاء وتُثبت وعندك أم الكتاب فاجعله سعادة ومغفرة.

وعن السائب بن لمحان من أهل الشام وكان قد أدرك الصحابة قال: لما دخل عمر رضي الله عنه الشام حمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر، ثم قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا خطيبا كقيامي فيكم فأمر بتقوى الله وصلة الرحم وصلاح ذات البين وقال: عليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة وإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد، لا يخلونّ رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثها ومن ساءته سيئته وسرته حسنته فهو أمارة المسلم المؤمن وأمارة المنافق الذي لا تسوءه سيئته ولا تسره حسنته، إن خيراً لم يرجُ من الله في ذلك ثوابا وإن علم شرا لم يخَف من الله في ذلك الشر عقوبة، وأجملوا في طلب الدنيا فإن الله قد تكفل بأرزاقكم وكلٌّ سيُتَمّ له عمله الذي كان عاملاً، استعينوا الله على أعمالكم فإنه يمحو ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب، صلى الله على نبينا محمد وآله وعليه السلام ورحمة الله السلام عليكم.

عن الزهري قال كان عمر بن الخطاب شديدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق يوما حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فسمعه وهو يقرأ {وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ} حتى بلغ {الظَّالِمُونَ} وسمعه وهو يقرأ {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا} إلى قوله: {عِلْمُ الْكِتَابِ} فانتظره حتى سلّم فأسرع في إثره فأسلم.

آيات سوره ابراهيم

قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ * يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ * أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ * جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ}.

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى تباين ظلمت كفر و نور ايمان به اساليب متنوعه بيان مي فرمايد:

از آنجمله مي گويد صفت كلمهء حق و دين اسلام كه به حكم الهي از فوق سبع سموات مستصحب الهامات و تقريبات ملكوت در ارض نازل شد و آنجا شيوع تمام پيدا نمود و أكثر اقاليم صالحه معتدله را در گرفت مانند صفت درخت پاك نافع ميوه دار است كه بيخش در زمين محكم است و شاخهايش به جانب آسمان سر بالا كشيده و صفت كلمهء نا پاك كه عبارت از شرك و يهوديت و نصرانيت و مجوسيت محرَّفه مغيره است به حكم الهي و وحي رباني محكم الاساس نگشته و ملكوت در تائيد آن كوشش نه نمودند بلكه به سبب شبهات واهيه ناشيه از صدور بني آدم و مساعي ايشان به حسب آن شبهات صورت گرفت و در اندك زماني به عنايت الهي به بعث رسل و اشاعت دين ايشان بر هم خورد مانند درخت ناپاك غير نافع كه بر كنده شد از بالاي زمين به غير آنكه محتاج به كافتن زمين شوند و از زير زمين آن بيخ را بر آرند.

بعد از آن او سبحانه بيان مي فرمايد حال جماعه از رؤساي مسلمين دائمه ايشان كه به كلمه حق آخذند و به نصرت آن كمر بسته اند و بر دست ايشان اشاعت آن واقع شود و حال گروهي از رؤساء كفار كه در ترويج كلمه باطل سعي مي نمايند و فرقه اولي را تثبيت به سبب آن قول ثابت و آن كلمه حق اثبات مي فرمايد در حيات دنيا به نصر و تائيد و غلبه بر سائر امم، و در آخرت به نجات و رفع درجات و سابقيت در دخول جنت، و رؤساء كفار را به مقابلهء نعمت ايزدي به كفران و سوق قوم خويش به دار بوار مي نكوهد.

فقير مي گويد: اين كلمه ايست مجمله چون مهاجرين اولين به سبب اخذ به قول ثابت در دنيا و آخرت سر آمد اهل نجات گشتند و ملت حقه به سبب ايشان رواج كلي يافت و عاتبان قريش در مقابل ايشان گرفتار نكال وبال گشتند آن مجمل مفصل گشت و آن معني صورت گرفت و فضيلت آن جمع كالشمس في رابعة النهار هويدا گرديد وهو المقصود.

و باقي ماند آنكه در حديث صحيح تفسير اين آيت واقع شده كه مراد از آن تثبيت توفيق الهي است كه مؤمن را عطا مي فرمايد تا منكَر ونكير را جواب درست گويد و آن با مبحث ما به تضاد نمي آويزد بلكه بيان بعض انواع تثبيت است كه اهم انواع تواند بود مانند تفسير {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ} به رمي حالانكه دوانيدن اسپ و گردانيدن نيزه همه در قوت داخل است و ليكن اينجا فرد اكمل را به مزيد اهتمام تخصيص فرمودند.

وعن عدي بن حاتم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قلّب العباد ظهرا وبطنا فكان خير عباده العرب وقلب العرب ظهرا وبطنا فكان خير العرب قريشا، وهي الشجرة المباركة التي قال الله في كتابه مثل كلمة طيبة يعني القرآن {كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ} يعني بها قريشا {أَصْلُهَا ثَابِتٌ} يقول أصلها كبير {وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ} يقول الشرف الذي شرفهم الله بالإسلام الذي هداهم الله له وجعلهم من أهله.

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف أنت يا عمر إذا انتهى بك إلى الأرض فحفر لك ثلاثة أذرع وشبر في ذراع وشبر ثم أتاك منكر ونكير أسودان يجران أشعارهما كأنّ أصواتهما الرعد القاصف وكأن أعينهما البرق الخاطف يحفران الأرض بأنيابهما فأجلساك فزعا فتلْتلاك وتوهّلاك. قال: يا رسول الله وأنا يومئذ على ما أنا عليه؟ قال: نعم، قال: أكفيكهما بإذن الله يا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعن عثمان بن عفان قال: مرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بجنازة عند قبره وصاحبه يدفن فقال: استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل.

عن عمر بن الخطاب في قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا} قال: هما الأفجران من قريش بنوا المغيرة وبنو أمية، فأما بنو المغيرة فكفيتموهم يوم بدر وأما بنو أمية فمتعوا إلى حين.

وعن ابن عباس أنه قال لعمر: يا أمير المؤمنين هذه الآية {الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا} قال: هما الأفجران من قريش أخوالي وأعمامك، فأما أخوالي فاستأصلهم الله يوم بدر وأما أعمامك فأملى الله لهم إلى حين.

عن عمر بن الخطاب أنه قال: اللهم اغفر لي ظلمي وكفري، قال قائل: يا أمير المؤمنين هذا الظلم فما بال الكفر، قال: إن الإنسان لظلوم كفار.

آيات سوره حجر

قال الله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}.

فقير گويد: خداي تعالى وعده فرموده است كه قرآن را از تغيّر و تبديل و نسيان محفوظ دارد و معني حفظ الهي آنست كه سبب پيدا فرمايد كه در خارج حفظ قرآن منوط به آن سبب گردد در خارج.

اول سبب براي حفظ آن سعي مشايخ ثلاثه بود كه در آن باب مساعي جميله بكار بردند و تمام ايام خلافت خويش در همان اهتمام صرف نمودند تا اين مجموع بين الدفتين مضبوط شد و همه عالم بر آن متفق گشت چنانكه نقل متواتر شاهد است بر آن از اينجا معلوم گرديد كه وعدهء حفظ بر دست ايشان به انجاز رسيد و آن يكي از خصال خلافت راشده است.

عن الحسن البصري قال: قال علي بن أبي طالب: فينا والله أهل بدر نزلت: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ}.

وعن كثير النواء قال: قلت لأبي جعفر إن فلانا حدثني عن علي بن الحسين أن هذه الآية نزلت في أبي بكر وعمر وعلي: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ} قال: والله إنها لفيهم أنزلت وفيمن تنزل إلا فيهم؟ قلت: وأيّ غلّ هو؟ قال: غل الجاهلية إن بني تميم وبني عدي وبني هاشم كان بينهم في الجاهلية فلما أسلم هؤلاء القوم تحابوا فأخذت أبا بكر الخاصرة فجعل عليٌّ يسَخّن يده فيكمد بها خاصرة أبي بكر، فنزلت هذه الآية.

وروي من طرق كثيرة عن علي أنه قال لأبن طلحة إنى أرجو أن أكون أنا وأبوك من الذين قال الله: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} فقال رجل من همدان: الله أعدل من ذلك، فصاح عليٌ عليه صيحة تدعى لها القصر وقال: فمن إذا إن لم نكن نحن أولئك؟

وعن علي قال: إني لأرجو أن أكون أنا وعثمان والزبير وطلحة ممن قال الله: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ}.

وعن عمر بن الخطاب في قوله: {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي} قال: السبع الطوال.

وروي ذلك أيضا عن ابن عمر وابن عباس ومجاهد وسفيان وغيرهم وتوجيهه في قول الضحاك المثاني القرآن يذكر الله القصة الواحدة مراراً.

آيات سوره نحل

قال الله تعالى: {إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ * لَا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ * لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ * قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ * ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ * الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ * وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى تباين مراتب كفر و ايمان بيان مي كند در قال و حال و مآل آن يك فريق را وصف مي فرمايد كه قرآن را اساطير الأولين گفتند و تشبيه ميدهد به اقوام انبياء ماضين عليهم السلام كه به سبب كفر به انواع عقوبات مبتلا شدند و خزي آخرت اثبات مينمايد و آن مخاطبات عنيفه كه در وقت قبض ارواح از ملائكه شنوند ذكر مي فرمايد و آن فريق ديگررا مي ستايد كه در حق قرآن انزل الله خيراً گفتند و ايشان را حسنه دنيا كه عبارت از نصر و غلبه بر امم عالم است و خلافت و تسلط بر همه و حسنه آخرت كه عبارت از ثواب عظيم و جنات عدن است اثبات مي كند و مخاطبات لطف كه در وقت قبض ارواح از ملائكه شنوند ذكر مي فرمايد:

{وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ * الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى مي فرمايد آنانكه هجرت كردند در راه خدا به طلب مرضاة او بعد از آنكه مظلوم شدند البته جاي خواهيم داد ايشان را به دنيا در حالت حسنه كه عبارت از غلبه بر سائر امم است و بدست آوردن غنائم كثيره و بودن به فراغ خاطر هر جا كه خواهند هر آئينه اجر آخرت بزرگتر است اگر ميدنستند به كشادگي پيشاني مي كردند.

باز فقير گويد: اين آيت نص است در وعد مهاجرين به حسنهء دنيا و اجر عظيم خواهند يافت و آنحضرت صلى الله عليه وسلم در حديث مستفيض تعين أسماء آنجماعه نمودند وهو الصادق المصدوق فيما قال وهو المبين بكلام الملك المتعال.

عن عمر بن الخطاب رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: يقول الله: من تواضع لي هكذا، وأشار بباطن كفه إلى الأرض وأدناها من الأرض، رفعته هكذا، وأشار بباطن كفه إلى السماء ورفعها نحو السماء.

وعن عمر أنه قال على المنبر: يا أيها الناس تواضعوا فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من تواضع لله رفعه الله وقال: انتعش رفعك الله، فهو في نفسه صغير وفي أعين الناس عظيم ومن تكبر وضعه الله وقال: اخسأ خفضك الله فهو في أعين الناس صغير وفي نفسه كبير حتى لهو أهون عليهم من كلب أو خنزير.

عن عمر بن الخطاب أنه كان إذا أعطي الرجل من المهاجرين عطاءه يقول: خذ بارك الله لك هذا ما وعدك الله في الدنيا وما ذخر لك في الآخرة أفضل ثم قرأ هذه الآية: {لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}.

عن عمر أنه سألهم عن هذه الآية: {أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ} فقالوا: ما نرى إلا عند تنقص ما يرده من الآيات فقال عمر: ما أرى إلا أنه على ما تنقصون من معاص الله فخرج رجل ممن كان عند عمر فلقي أعرابيا فقال: يا فلان ما فعل ربك؟ قال: قد تخَيّفته يعني: انتقصته، فرجع إلى عمر فأخبره، فقال: قد رأيته ذلك.

فقير گويد اين تفسير ملازم كلمه است معني تخوّف آنست كه معاقب پيش از وقوع عقوبت قرائن عقوبت بيند و از آن انديشه تمام بر دل او مستولي گردد چون عبد عاصي بعد رسيدن وعيد خداي تعالى عصيان مي كند انديشه عقوبت بخاطرش مي گزرد پيش از رسيدن عقوبت.

عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أربع قبل الظهر بعد الزوال يُحسب بمثلهن من صلاة السحر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وليس من شيء إلا وهو يسبح الله تلك الساعة ثم قرأ: {يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ}.

عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ} في رجلين عثمان بن عفان ومولى له كافر وهو أسيد بن أبي العيص كان يكره الإسلام وكان عثمان ينفق عليه ويكفله ويكفيه المئونة وكان الآخر ينهاه عن الصدقة والمعروف فنزلت فيهما.

عن سليم بن عمر قال صحبت حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وهي خارجة من مكة إلى المدينة فأخبرت أن عثمان قد قتل، فرجعت وقالت ارجعوا بي فوالذي نفسي بيده إنها للقرية التي قال الله {قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً}.

عن أبي بصيرة قال: قرأت هذه الآية في سورة النحل: {وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ} فلم أزل أخاف الفتيا إلى يومي هذا.

عن ابن مسعود قال عسى رجل أن يقول: إن الله أمر بكذا ونهى عن كذا فيقول الله عز وجل: كذبت، أو يقول: إن الله حرم كذا وأحل كذا، فيقول الله له: كذبت.

آيات سوره بني اسرائيل

قال الله تعالى: {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا}

فقير گويد عفي عنه: مؤمنين اولين كفار را هدف لعن و طعن مي ساختند و از اين جهت فتنه دو بالا مي شد و عداوتها مستحكم ميگشت و در اسلام توقف بسياري بظهور مي آمد خداي تعالى اين آيت نازل فرمود {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}

بگو بندگان مرا كه بگويند آن كلمه كه نيك تر است و به حلم نزديك تر و به مصلحت دعوت آينده تر هر آئينه شيطان تحريك مينمايد در ميان ايشان يعني تهيّج غضب مي كند هر آئينه شيطان دشمن ظاهر است آدمي را آن كلمه كه نيكتر است اينست {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ} پروردگار شما داناتر است به احوال شما اگر خواهد ببخشايد بر شما و اگر خواهد عقوبت كند شما را و نفرستاديم ترا بر ايشان گماشته.

باز فقير مي گويد: كه سورهء بني إسرائيل از قديم آنچه در مكه نازل شده است پس مراد بكلمهء {عِبَادِي} نيستند مگر جماعتي از سباق مؤمنين مهاجرين كه به مذاكرهء كفار مشهور بودند و با عصاة قريش جدال مي كردند و در كلمهء عبادي، اضافت تشريف محلي دارد.

عظيم از لطف و رحمت و اختصاص و لطف پس اين بزرگواران متصف اند به اين اختصاص و لطف وهو المقصود.

أخرج أبو يعلى وابن عساكر عن أم هانئ قالت: دخل عليَّ النبي صلى الله عليه وسلم بغلس وأنا على فراش فقال: شعرتِ أني نمت الليلة في المسجد الحرام فأتاني جبريل فذهب بي إلى باب المسجد فإذا دابة أبيض فوق الحمار ودون البغل مضطرب الأذنين فركبته فكان يضع حافره مُدّ بصره إذا أخذ بي في هبوط طالت يداه وقصرت رجلاه وإذا أخذ بي في صعود طالت رجلاه وقصرت يداه وجبريل لا يفوتني حتى انتهينا إلى بيت المقدس فأوثقته بالحلقة التي كانت الأنبياء توثق بها فنشر لي رهط من الأنبياء منهم إبراهيم وموسى وعيسى فصليت بهم وكلمتهم وأُتيت بإناءين أحمر وأبيض فشربت الأبيض وقال لي جبريل شربت اللبن وتركت الخمر لو شربت الخمر لارتدت أمتك، ثم ركبته فأتيت المسجد الحرام فصليت به الغداة. فتعلقت بردائه وقلت: أنشدك الله يا ابن عم أن تحدث بهذا قريشاً فيكذبك من صدقك، فضرب بيده على ردائه فانتزعه من يدي فارتفع عن بطنه فنظرت إلى عُكنِه فوق إزاره كأنها طيّ القراطيس وإذا نور ساطع عند فؤاده كاد يختطف بصري فخررت ساجدة فلما رفعت رأسي إذا هو قد خرج فقلت لجاريتي: ويحك اتبعيه فانظري ماذا يقول وماذا يقال له، فلما رجعت أخبرتني أنه انتهى إلى نفر من قريش فيهم المطعم بن عدي وعمرو بن هشام والوليد بن المغيرة، فقال: إني صليت الليلة العشاء في هذا المسجد وصليت به الغداة وأتيت فيما بين ذلك بيت المقدس فنشر لي رهط من الأنبياء فيهم إبراهيم وموسى وعيسى فصليت بهم وكلمتهم. فقال عمرو بن هشام كالمستهزئ: صفهم لي فقال: أما عيسى ففوق الربعة ودون الطويل عريض الصدر ظاهر الدم جعد الشعر تعلوه صهبة كأنه عروة بن مسعود الثقفي، وأما موسى فضخم آدم طوال كأنه من رجال شنوءة كثير الشعر غائر العينين متراكب الأسنان مقلّص الشفة خارج اللثة عابس وأما إبراهيم فوالله لأشبه الناس بي خَلقا وخُلقا، فضجوا وعظموا ذاك، فقال المطعم كل أمرك قبل اليوم كان أمَما غير قولك اليوم أنا أشهد أنك كاذب نحن نضرب أكباد الإبل إلى بيت المقدس مصعدا شهرا ومنحدرا شهراً تزعم أنك أتيته في ليلة واللات والعزى لا أصدقك. فقال أبو بكر: يا مطعم بئس ما قلت لابن أخيك جبَهته وكذبته أنا أشهد أنه صادق، فقالوا: يا محمد صف لنا بيت المقدس، قال: دخلته ليلاً وخرجت منه ليلاً، فأتاه جبريل فصوره في جناحه فجعل يقول: باب منه كذا في موضع كذا وباب منه كذا في موضع كذا، وأبو بكر يقول: صدقت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ: يا أبا بكر إن الله قد سماك الصديق، قالوا: يا محمد أخبرنا عن عيرنا، فقال: أتيت على عير بني فلان بالروحاء قد أضلوا ناقة لهم فانطلقوا في طلبها، فانتهيت إلى رحالهم ليس بها منهم أحد وإذا قدح ماء فشربت منه ثم انتهيت إلى عير بني فلان فنفرتْ مني الإبل وبرك منها جمل أحمر عليه جوالق مخطّط ببياض لا أدري أكسر البعير أم لا، ثم انتهيت إلى عير بني فلان في التنعيم يقدمها جمل أورق وها هي هذه تطلع عليكم من الثنية. فقال الوليد بن المغيرة: ساحر، فانطلقوا فنظروا فوجدوا كما قال فرموه بالسحر وقالوا: صدق الوليد، فأنزل الله {وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ}.

وفي رواية أخرى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجبريل: إنّ قومي لا يصدّقوني، قال: يصدّقك أبوبكر وهو الصديق.

وعن عمر قال: لما أُسري برسول الله صلى الله عليه وسلم رأى مالكا خازن النار، فإذا رجل عابس يعرف الغضب في وجهه.

وعن عبيد بن آدم أن عمر بن الخطاب كان بالجابية فذكر فتح بيت المقدس، فقال لكعب: أين ترى أن أصلي، قال: خلف الصخرة، قال: لا ولكن أصلي حيث صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتقدم إلى القبلة فصلى.

وعن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسري بي رأيت على العرش مكتوباً: لا إله إلا الله محمد رسول الله أبو بكر الصديق عمر الفاروق عثمان ذو النورين.

وعن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: رأيت ليلة أسري بي في العرش فرندة خضراء فيها مكتوب بنور أبيض لا إله إلا الله محمد رسول الله أبو بكر الصديق عمر الفاروق.

وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما عرج بي رأيت على ساق العرش مكتوباً: لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بعلي.

وعن أبي هريرة قال: لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليلة أُسري به فكان بذي طوى قال: يا جبريل إن قومي لا يصدقوني، قال: يصدقك أبو بكر وهو الصديق.

وأخرج الحاكم عن عائشة قالت: لما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى أصبح يحدث الناس بذلك فارتد ناس ممن كانوا آمنوا به وصدقوه وسعوا بذلك إلى أبي بكر قالوا: هل لك في صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس. قال: أوقال ذلك؟ قالوا: نعم، قال: لئن قال ذلك لقد صدق. قالوا: فتصدقه إنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح؟ قال: نعم، إني لأصدقه بما هو أبعد من ذلك، أصدقه بخبر السماء في غدوة وروحة، فلذلك سمي أبو بكر الصديق.

وعن زيد بن أسلم قال: كان للعباس بن عبد المطلب دار إلى جنب مسجد المدينة فقال له عمر بعنيها وأراد أن يزيدها في المسجد فأبى العباس أن يبيعها إياه، فقال عمر فهبها لي فأبى، فقال عمر: فوَسِّعْها أنت في المسجد فأبى، فقال عمر: لابد من إحداهن فأبى عليه، قال: فخذ بيني وبينك رجلاً، فأخذ أبي بن كعب فاختصما إليه، فقال أبي لعمر: ما أرى أن تخرجه من داره حتى ترضيه، فقال له عمر: أرأيت قضائك هذا في كتاب الله وجدته أم سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: أبي: بل سنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر وما ذاك؟ فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن سليمان بن داود لما بنى بيت المقدس جعل كلما بنى حائطا أصبح منهدما فأوحى الله إليه أن لا تبن في حق رجل حتى ترضيه، فتركه عمر، فوسّعها العباس بعد ذلك في المسجد.

وعن كعب قال: أوحى الله إلى داود، ابن لي بيتَ المقدس فعارضه بيتاً له فأوحى الله إليه يا داود أمرتك أن تبنيَ بيتا لي فعارضته بيتا لك ليس لك أن تبنيَه. قال: يا رب ففي عقبي قال عقبك. فلما وُلّى سليمان أوحى الله إليه أن ابن بيت المقدس فبناه، فلما دخله خرّ ساجداً شكرا لله، قال: يا رب من دخله من خائف فآمنه أو من داع فاستجب له أو مستغفر فاغفر له، فأوحى الله إليه أني قد خصصت لآل داود الدعاء فذبح أربعة آلاف بقرة وسبعة آلاف شاة وصنع طعاما ودعا بني إسرائيل إليه.

وفي رواية رافع بن عمير: ثم أخذ في بناء المسجد فلما تم السور سقط ثلاثا فشكى ذلك إلى الله، فأوحى الله إليه إنك لا تصلح أن تبني لي بيتاً، قال: ولِمَ يا رب؟ قال: لما جرى على يديك من الدماء. قال: يا رب، أولم يكن ذلك في هواك ومحبتك قال: بلى ولكنهم عبادي وأنا أرحمهم، فشق ذلك عليه فأوحى الله إليه: لا تحزن فإني سأقضي بناءه على يدي ابنك سليمان، فلما مات داود أخذ سليمان في بنائه فلما تم قرّب القرابين وذبح الذبائح وجمع بين بني إسرائيل فأوحى الله إليه قد أرى سرورك ببنيان بيتي فسلني أعطك، قال: أسألك ثلاث خصال؛ حكما يصادف حكمك وملكا لا ينبغي لأحد من بعدي ومن أتى هذا البيت لا يريد إلا الصلاة فيه خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما الاثنين فقد أعطيهما وأنا أرجو أن يكون قد أعطي الثالثة.

أخرج الترمذي عن عمر بن الخطاب أنه لبس ثوباً جديداً فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي، ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من لبس ثوبا جديداً فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به حياتي ثم عمد إلى الثوب الذي خلق فتصدق به كان في كتف الله وفي حفظ الله وفي ستر الله حيا وميتا، قالهما ثلاثاً.

عن عطاء بن السائب قال: أخبرني غير واحد إن قاضياً من قضاة الشام أتى عمر فقال: يا أمير المؤمنين رأيت رؤيا أفظعتني، قال: وما رأيت؟ قال: رأيت الشمس والقمر يقتتلان والنجوم معهما نصفين. قال: فمع أيهما كنت؟ قال: مع القمر على الشمس، فقال عمر: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً} فانطلقْ فوالله لا تعمل لي عملاً أبداً. قال عطاء: فبلغني أنه قُتل مع معاوية يوم صفين.

عن ابن عباس رضي الله عنه قال: إنه لما كان من أمر هذا الرجل ما كان، يعني عثمان، قلت لعلي: اعتزل فلو كنت في جحر طُلبت حتى تستخرج، فعصاني، وايم الله ليتأمّرنّ عليكم معاويةُ وذلك أن الله يقول: {وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا}.

وعن عمر قال: لا تلطموا وجوه الدواب فإن كل شيء يسبح بحمده.

وعن ميمون بن مهران قال: أتى أبو بكر الصديق بغراب وافر الجناحين فجعل ينشر جناحه ويقول: ما صيد من صيد ولا عضدت من شجرة إلا بما ضيعت من التسبيح.

عن ابن عباس قال: لما نزلت {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ} جاءت امرأة أبي لهب، فقال أبو بكر: يا رسول الله لو تنحّيت عنها فإنها امرأة بذية قال: يحال بيني وبينها، فلم تره، فقالت: يا أبا بكر هجانا صاحبك، قال: والله ما ينطق بالشعر ولا يقوله، فقالت: إنك لمصدَّق، فاندفعت راجعة، فقال أبو بكر: يا رسول الله ما رأتك، قال: كان بيني وبينها ملك يسترني بجناحه حتى ذهبت.

وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: رأيت ولد الحكم بن أبي العاص على المنابر كأنهم القردة وأنزل الله في ذلك {وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ} يعني الحكم وولده.

وعن عمر بن الخطاب عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ} قال: لزوال الشمس.

عن قتادة في قوله: {رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ} أخرجه الله من مكة مخرج صدق وأدخله المدينة مدخل صدق قال: وعلم نبيُ الله صلى الله عليه وسلم أنه لا طاقة له بهذا الأمر إلا بسلطان فسأل سلطانا نصيرا لكتاب الله وحدوده وفرائضه ولإقامة كتاب الله فإن السلطان عزة من الله جعلها بين أظهر عباده، لولا ذلك لأغار بعضهم على بعض وأكل شديدهم ضعيفهم.

وعن عمر بن الخطاب قال: والله لمّا نزع الله بالسلطان أعظم مما ينزع بالقرآن.

عن محمد بن سيرين قال: نُبئت أن أبا بكر كان إذا قرأ خفض وكان عمر إذا قرأ جهر فقيل لأبي بكر لم تصنع هذا؟ قال: أناجي ربي قد عرف حاجتي، وقيل لعمر لم تصنع هذا؟ قال: أطرد الشيطان وأوقظ الوسنان، فلما نزلت {وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا} قيل لأبي بكر: ارفع شيئا وقيل لعمر: اخفض شيئاً.

(آيات سوره كهف)

قال الله تعالى: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا}

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى پيغامبر خود را صلى الله عليه وسلم آداب زهد تعليم مي فرمايد هر چند وي صلى الله عليه وسلم به خلق عظيم متصف بود ليكن تا دستور باشد امت را.

اولاً: ارشاد ميكند تلاوة كتاب الله.

ثانياً: مي فرمايد حبس كن نفس خود را با آن جماعه كه مي خوانند پروردگار خود را طلب كنان مرضاة او را و بايد كه تجاوز نكنند چشمان تو از ايشان طلب كنان زينت زندگاني دنيا را و فرمان مبر كسي را كه غافل ساختيم دل او را از ذكر خود و پس روي كرد خواهش نفس خود را پس شد كار او از حد گذشته.

حاصل كلام آن است كه با جماعه ي از فقراي مؤمنين كه به طاعت الهي صبح و شام مشغول اند صحبت دار و با اهل تنعّم مجالست مكن الا به قدر ضرورت، دعوت و تنعمات دنيويه ايشان را نيك مپندار و آن تنعمات را به نظر استسحان مبين.

و ثالثاً: خداي تعالى عذاب متنعمين كفار و ثواب فقراي مؤمنين بيان مي فرمايد: {إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا} و {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا}

رابعاً: مثلي ضرب مي كند كه قصهء كافر متنعم و مؤمن فقير است {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ}.

وخامساً: تشبيه ميدهد تنعمات حيات دنيا را به سبزه زمين كه عنقريب خشك شود و از هم ريزد و همچنين مال و بنون عنقريب زوال پذيرد و باقيات صالحات را كه عبارت از ذكر خداي تعالى است بقاي سرمد اثبات مي فرمايد.

باز فقير مي گويد: اين سوره مكيه است پس جمعي كه خداي تعالى پيغامبر خود را صلى الله عليه وسلم به مجالست ايشان امر مي نمايد و به ذكر صبح و شام مي ستايد و وعدهء نعيم مقيم ميدهد نيستند الا مهاجرين اولين كه به كثرت ذكر موصوف بودند و از اول فقير بودند يا بر فقراء الله في الله صرفِ اموال نموده فقير گشتند پس اين اعظم انواع تشريف است آنجماعه را وهو المقصود.

عن زيد بن وهب أن عمر قرأ في الفجر بالكهف.

وعن عثمان بن عفان أنه سئل: ما الباقيات الصالحات؟ قال: هن لا إله إلا الله وسبحان الله والحمد لله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وروى عن خالد بن معدان مرسلا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن ذي القرنين فقال: ملك يمسح الأرض من تحتها بالأسباب.

عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ في ليلة {فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ} كان له نور من عدن أبيَن إلى مكة حشْوُه الملائكة.

(آيات سوره مريم)

قال الله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا * فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا * جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا * لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا * تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا}.

فقير گويد: خداي تعالى مآثر انبياء صلوات الله عليهم بيان مي فرمايد بعد از آن مي گويد: {أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ}.

ايشان اند آن گروه كه انعام كرد خدا بر ايشان از جمله پيغامبران چون خوانده مي شد بر ايشان آيات خداي تعالى بر روي مي افتادند سجده كنان و گريان {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ} پس از پي در آمدند ايشان را جا نشينان بد كه ضائع ساختند نماز را يعني حقوق صلوة را ادا نكردند و پيروي نمودند خواهش نفس را پس نزديك است كه برخورند به جزاي گمراهي {إِلَّا مَنْ تَابَ} ليكن كسي كه توبه كرد از اعمال زشت خود و به عمل آورد كار شائسته پس ايشان در آيند به بهشت كم كرده نشود از اجور عمل ايشان چيزي، آن بهشت چيست باغهاي هميشه ماندن آن باغهاي كه وعده داده است خداي تعالى بندگان خود را نا ديده هر آئينه هست وعده او البته آينده، نشنوند آنجا سخن بيهوده ليكن بشنوند سلام بر يك ديگر و ايشان راست روزي ايشان گاه و بيگاه اينست آن بهشت كه وارث آن مي سازيم از بندگان خود كسي را كه باشد پرهيزگار.

حاصل كلام آن است كه بعد انقراض عصر انبياء جماعتي پيدا شدند كه بر خلاف سيرت ايشان رفتند و اين اشارت است به يهود و نصاري كه در دين خود تحريف و تبديل كردند و معاني تديّن را از دست دادند و تنها به اسم يهوديت و نصرانيت اكتفا كرده طمع لحوق به انبياء صلوات الله عليهم نمودند و جزاي ايشان اين است كه برخورند روز قيامت به جزاي گمراهي خود بعد از آن مي ستايد مؤمنان امت مرحومه محمديه را و ايشان را جنات عدن وعده ميدهد، و در ضمن كلام اشاره مي فرمايد كه دعوي يهود و نصاري كه ما تابع انبياء ماضيين هستيم باطل است تابعان انبياء ماضيين مؤمنين اين امت مرحومه اند.

باز فقير مي گويد: كه ظاهر حال دال بر آن است كه جمعي در وقت نزول سورهء مريم به اين صفات متصف بودند تا مدار سخن بر آنان باشد نه فرض محض و شك نيست كه در وقت نزول سورهء غيرِ سُبّاق مؤمنين از مهاجرين اولين موجود نبودند پس ايشان اند مشرف باين تشريف و متوقع به اين مواعيد جميله وهو المقصود.

قال الله تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَقَامًا وَأَحْسَنُ نَدِيًّا * وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثًا وَرِئْيًا * قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا * وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا * أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا}.

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى شبهه اي از شبهات كافران را ذكر مي فرمايد و آنرا ازاحه (رد) مينمايد و به حقيقت اين شبهه ي همه أصحاب جهل است در هر طبقه و در هر زمان يعني چون تلاوت كرده ميشود بر كافران آيات واضح آمده ميگويند كافران و خطاب ميكنند مسلمانان را كدام يك از اين دو فريق بهتر است به اعتبار منزلت و نيكوتر است به اعتبار مجلس؟

حاصل كلام اين است كه براعة حسب و زيادة جاه و كثرت اعوان و انصار را مدار فضل و خيرة ميگيرند و خود را احسن و اخير ميشمارند و مستحق بشارات عظيمه و فوز به درجات اخرويه مي انگارند. خداي عز وجل رد اين شبهه مينمايد اول به ذكر قصه قرون پيشين كه احسن بودند به اعتبار متاع خانه و به اعتبار ديدار، خداي تعالى ايشان را به جزاي كردار زشت ايشان هلاك نمود.

ثانياً مي فرمايد: {قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ} يعني سنت الهي چنين جاري شده كه اهل ضلالت را در ضلالت مي گذارند زمان دراز و ايشان در جهل و گمراهي خود مي افزايند تا آنكه ميديدند آنچه بيم كرده مي شدند عقوبت دنيا يا عذاب آخرت آنگاه با فاقه مي آيند و بدانند كسي را كه وي بدتر است در منزلت و ناتوان تر است به اعتبار لشكر و زياده دهد خداي تعالى آنان را كه راه يافتند راه يابي و اذكار شائسته كه باقي است در نامهء اعمال ايشان بهتر است نزديك خداي تعالى به اعتبار ثواب و بهتر است به اعتبار مرجع كار.

حاصل كلام آنكه نزديك خداي تعالى تفاضل بني آدم به اعتبار حسب زيادت جاه و به اعتبار كثرت اعوان و انصار نيست بلكه به اعتبار اعمال خير است.

باز فقير مي گويد: اسقاط تفاضل به حيثيت سوابق اسلاميه اصل عظيم است در باب تفاضل صحابه فيما بينهم فتدبّر.

عن الشعبي قال: كتب قيصر إلى عمر بن الخطاب أن رسلي أتتني من قبلك فزعمت أن فيكم شجرة ليست بخليقة لشيء من الخير تخرج مثل آذان الحمير ثم تشقق عن مثل اللؤلؤ الأبيض ثم تصير مثل الزمرد الأخضر ثم تصير مثل الياقوت الأحمر ثم تينع وتنضج فتكون كأطيب فالوذج أكل ثم قبس فتكون عصمة للمقيم زادا للمسافر فإن تكن رسلي صدقتني فلا أرى هذه الشجرة إلا من شجر الجنة، فكتب إليه عمر: إن رسلك قد صدقتك، هذه الشجرة عندنا هي الشجرة التي أنبتها الله على مريم حين نفَست بعيسى.

وعن عمر بن الخطاب أنه قرأ مريم فسجد ثم قال: هذا السجود فأين البكاء.

وعن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال: اغتسلت أنا وآخر، فرآنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأحدنا ينظر إلى صاحبه فقال: إني أخشى أن تكونا من الخلف الذين قال الله: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا}.

عن أبي بكر الصديق قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال في دبر الصلاة بعدما سلّم هؤلاء الكلمات كتبه ملك في رق فختم بخاتم ثم رفعه إلى يوم القيامة فإذا بعث الله العبد من قبره جاءه الملك ومعه الكتاب ينادي أين أهل العهود حتى يدفع إليهم، والكلمات أن يقول: اللهم فاطر السموات والأرض وعالم الغيب والشهادة، الرحمن الرحيم إني أعهد إليك في هذه الحياة الدنيا بأنك أنت الله الذي لا إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمداً عبدك ورسولك فلا تكلني إلى نفسي فإنك إن تكلني إلى نفسي تُقرّبني من الشر وتُباعدني من الخير وإني لا أثق إلا برحمتك فاجعل رحمتك عهدا لي عندك تؤدّيه إليَّ يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد.

(آيات سوره طه)

قال الله تعالى: {قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا}.

فقير گويد: رب العزة تبارك و تعالى حضرت موسى را به جانب فرعون فرستاد و آن حضرت بعض سوالات ضروريه كه به غير آن تحمل اعباء رسالت متعذر باشد طلب نمودند الحال تفصيل آن بايد شنيد.

از جمله سوالات سوالي هست كه به نفس حضرت موسى تعلق دارد {رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي} واين از جمله ضروريات تحمل اعباء رسالت است تا شرح صدر نباشد هر سوال را جواب با صواب ميسر نيايد و تا تيسير امور از جهت غيب نباشد مكافحه اعداء كه بادشاهان زمين باشند بوجود نيايد و تا فصاحت لسان نباشد تبليغ رسالت رب العزة بأبْلغ وجوه صورت نگيرد.

و از جمله آنها سوالي هست كه به اعانت ديگري در امر رسالت تعلق دارد و اين را به وزارت تعبير رفته و در جاي ديگر به {رِدْءًا يُصَدِّقُنِي} تقرير كرده شد.

باز اينجا سه صفت در باب وزارت طلب كردند يكي {مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي} و اين وصف از جهت خصوص حال بود كه حضرت موسى را غير حضر هارون در آن وقت كسي به اين نصرت قيام نمي توانست نمود نه شرط وزارت مطلقاً به قرينه آنكه حضرت موسى حضرت يوشع را كه نه از سبط موسى بود خليفه خود ساخت و خلافت ابلغ است از وزارت آنچه در وزارت مطلوب ميشود مردِ صاحب قوت و مروت است كه قوم از حل و عقد وي حساب مي گرفته باشند و در خلافت زياده از آن اشتراك با پيغمبر در جد اعلي كه قبيله به وي منسوب باشد مطلوب است تا مردمان در خليفه به چشم حقارت نه نگرند؛ لهذا خداي تعالى در بني إسرائيل پيغامبري نفرستاد مگر از بني إسرائيل از سبط حضرت موسى باشد يا غير آن و همين معني را آن حضرت صلى الله عليه وسلم در خلفاي خود جاري ساختند كه الأئمة من قريش تا موافقت سنة الله في انبياء بني إسرائيل واقع شود. ديگر {اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي} و اين حقيقت وزارت است كه در كارهاي مطلوب از بعثت پيغامبر مثل مخاصمه و جهاد با اعداء و فتح بلدان و جمع قرآن اعانتي نمايان داشته باشد و اين مضمون را جاي ديگر به اين عبارت ادا كرده شد كه {رِدْءًا يُصَدِّقُنِي}.

سوم: كه {نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا} يعني فائده مترتب بر وزارت وزير آن است كه چون تحمل اعباء دعوت بر دو شخص افتاد هذا مرةً وذاك مرةً هر دو متضرع باشند در تسبيح و ذكر.

باز فقير مي گويد: چون حقيقت وزارت شناخته شد بايد دانست كه حضرات شيخين باليقين شرف وزارت حضرت خير الرسل صلى الله عليه وسلم دريافته اند به موجب حديث: أما وزيراي من أهل الأرض فأبوبكر وعمر.

و از جهت حديث: الحمد لله الذي أيدني بهما. و از جهت نقل متواتر كه معاني مطلوبه وزارت از ايشان متحقق گشت وناهيك به من فضيلة.

عن أنس قال: خرج عمر متقلدا بالسيف فلقيه رجل من بني زهرة فقال له: أين تعمد يا عمر؟ قال: أريد أن أقتل محمدا. قال: وكيف تأمن من بني هاشم وبني زهرة؟ فقال له عمر: ما أراك إلا قد صبوت وتركت دينك؟ قال: أفلا أدلك على العجب، إن أختك وختَنك قد صبوا وتركا دينك. فمشى عمر ذامرا حتى أتاهما وعندهما خباب، فلما سمع خباب بحس عمر توارى في البيت، فدخل عليهما، فقال: ما هذه الهُينمة التي سمعتها عندكم؟ - وكانوا يقرأون {طه} - فقالوا: ما عدا حديثا تحدثنا به، قال: فلعلكما قد صبوتما؟ فقال له ختنه: يا عمر، إن كان الحق في غير دينك، فوثب عمر على ختنه فوطئه وطأ شديدا، فجاءت أخته لتدفعه عن زوجها فنفحها نفحة بيده فدمى وجهها، فقال عمر: أعطوني الكتاب الذي هو عندكم فأقرأه، فقالت أخته: إنك رجس وإنه لا يمسه إلا المطهرون فقم فتوضأ، فقام فتوضأ ثم أخذ الكتاب فقرأ: {طه} حتى انتهى إلى {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي} فقال عمر: دلوني على محمد. فلما سمع خباب قول عمر خرج من البيت فقال: أبشر يا عمر، فإني أرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لك ليلة الخميس "اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بعمرو بن هشام" فخرج عمر حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم.

وعن ابن عباس أنه قال لعمر بن الخطاب: يا أمير المؤمنين ممّ يذكر الرجل ومم ينسى؟ فقال: إنّ على القلب طخاءة كطخاءة القمر فإذا تغشت القلب نسي ابن آدم ما كان يذكر، فإذا انجلت ذكر ما نسي.

(سوره انبياء)

قال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ}.

فقير گويد: در معني اين آيت جمعي زمين جنت را مراد داشته اند و هيچ جا شاهد آن نخواهي يافت كه در قرآن يا سنت لفظ ارض گفته باشند و جنت عدن اراده كرده بلكه معني صحيح آن است كه از ارض اراضي معتدله صالحه براي نشاء اشخاص معتدلة الاخلاق اراده كرداند يا ارض شام تنها به سبب آنكه انبياء بني إسرائيل در شام بودند و ذكر وقائع ارض شام پيش ايشان مهم بود و اين سخن بدان ميماند كه تاجر از لفظ مال سرمايه خود را مي خواهد و راعي مواشي و زارع زراعت خود مراد مي گيرد و چندين آثار بر اين معني دلالت مي كند.

عن ابن عباس في قصة بُخت نصر قال: إنه رأى رؤيا قد أفظعه فأصبح قد نسيها قال: عليَّ السحرة والكهنة. قال: أخبروني عن رؤيا رأيتها الليلة، والله لتخبرنّي بها أو لأقتلنكم، قالوا: ما هي؟ قال: قد نسيتها. قالوا: ما عندنا من هذا علم إلا أن ترسل إلى أبناء الأنبياء فأرسل إلى أبناء الأنبياء قال: أخبروني عن رؤيا رأيتها قالوا: وما هي؟ قال: نسيتها، قالوا: غيب ولا يعلم الغيب إلا الله، قال: والله لتخبرني بها أو لأضربن أعناقكم، قالوا: فدعنا حتى نتوضأ ونصلي وندعوا إلى الله قال: فافعلوا فانطلقوا فاحسنوا لوضوء وأتوا صعيدا طيبا فدعوا الله فأخبروا بها، ثم رجعوا فقالوا: رأيت كأن رأسك من ذهب وصدرك من فخار ووسطك من نحاس ورجليك من حديد، قال: نعم أخبروني بعبارتها أو لأقتلنكم، قالوا: فدعنا ندعوا ربنا، قال: رأيت كأن رأسك من ذهب ملكك هذا يذهب عند رأس الحول من هذه الليلة، قال: ثم مه، قالوا: ثم يكون بعدك مَلِك يفخر على الناس، ثم يكون ملك يخشى على الناس شدته ثم يكون ملك لا يقله شيء إنما هو مثل الحديد يعني الإسلام.

درين صورت اين بشارت بر شيخين رضي الله عنهما صاىق آمد که فتح شام به تدبير ايشان واقع شد و در حوزه تصرف ايشان در آمد پس صلاح، صفت ايشان باشد و انجاز وعد انبياء بر دست خليفه يکي از خصال خليفه خاص است.

عن ابن عمر رضي الله عنه قال: لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أبوبكر في ناحية المدينة فجاء فدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مُسَجًّى فوضع فاه على جبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يقبّله ويبكي ويقول: بأبي وأمي طبت حيا وطبت ميتا، فلما خرج مرّ بعمر بن الخطاب وهو يقول: ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يموت حتى يقتل الله المنافقين وحتى يخزي الله المنافقين، قال: وكانوا قد استبشروا بموت النبي صلى الله عليه وسلم فرفعوا رؤوسهم، فقال: أيها الرجل أربع على نفسك فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات، ألم تسمع الله يقول: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ} وقال: {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ} وقال: ثم أتى المنبر فصعده فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا أيها الناس إن كان محمدٌ صلى الله عليه وسلم إلهكم الذي تعبدون فإن محمدا قد مات، وإن كان إلهكم الذي في السماء فإن إلهكم لم يمت ثم تلا {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} حتى ختم الآية ثم نزل وقد استبشر المسلمون بذلك واشتدّ فرحهم وأخذت المنافقين الكآبة. قال عبد الله بن عمر: فوالذي نفسي بيده لكأنما كانت على وجوههم أغطية فكشفت.

عن محمد بن حاطب قال: سئل علي عن هذه الآية {إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى} قال: هو عثمان وأصحابه.

(آيات سوره حج)

قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ * أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ}

فقير گويد عفي عنه: اين آيات ادل دليل است بر خلافت خلفاء؛ زيرا كه ممكَّن شدند در ارض به اتفاق موافق و مخالف و از مهاجرين بودند بلا شك پس اقامت صلاة و ايتاء زكاة و امر معروف و نهي از منكر از ايشان متحقق گشت و همين است معني خلافت خاصه و در فصل سوم در تفسير اين آيت بسط نموديم فراجع.

{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ * فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ * وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}.

فقير گويد: يعني اي مردمان جز اين نيست كه من براي شما ترسانندهء آشكار ام پس آنانكه ايمان آوردند و عملهاي شائسته كردند ايشان را است آمرزش و رزق گرامي و آنانكه سعي كردند در آيات ما غلبه طلب كنان ايشان اند اهل دوزخ مقابله كرده شد در ميان دو فريق كه بعد انذار مختلف شدند و آيه مكيه است پس مراد از فريق مؤمنين همان سُبّاق مؤمنين اند از مهاجرين اولين فتدبر.

{الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقًا حَسَنًا وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ * لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ * ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ}

فقير گويد: يعني بادشاهي آن روز خاص براي خدا است حكم خواهد كرد در ميان ايشان پس آنانكه ايمان آوردند و كارهاي شائسته كردند در بهشتهاي نعيم باشند، و آنانكه كافر شدند و دروغ شمردند آيات ما را ايشان راست عذاب خوار كننده، و آنانكه هجرت كردند در راه خدا بعد از آن كشته شدند يا به موت طبيعي مردند البته روزي خواهد داد خداي تعالى ايشان را رزق نيك و هر آئينه خدا است بهترين روزي دهندگان البته در آرَد ايشان را به جاي كه پسند كنند آن را و هر آئينه خدا داناي برد بار است اين است حال و هر كه پاداش دهد به مثل آنچه معامله كرده شد با او باز تعدي كرده شود بر وي البته ياري خواهد داد او را خداي تعالى هر آئينه خدا تعالى در گذرندهء آمرزنده است. يعني مهاجرين اولين از دست كفار ايذاي بسيار چشيدند اگر به مقابلهء آن ايذائي بكفار رسانند عين عدل است و اگر كفار باز مجتمع شوند و انتقام اين كشند نصرت الهي شامل حال مهاجرين اولين خواهد بود و اين آيت هم معني همان آيت است كه {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ} بعد از آن خداي تعالى تقويت مي كند وعد نصر را به بيان قدرت خويش در آفاق و انفس و به ذكر تصرف خود در عالم بر حسب ارادهء خود.

باز فقير مي گويد: اين آيت نص است در بشارت مهاجرين به بهشت در آخرت و به نصر در دنيا وهو المقصود.

عن عمر أنه كان يسجد سجدتين في الحج وقال: إن هذه السورة فُضِّلت على سائر القرآن بسجدتين.

عن أبي بكر الصديق قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا صلى الصبحَ: مرحبا بالنهار الجديد والكاتب والشهيد اكتبا بسم الله الرحمن الرحيم، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله وأشهد أن الدين كما وُصف والكتاب كما أنزل وأشهد أن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور.

عن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة.

عن ابن عمر أن عمر نهى أن تُغلق أبواب دور مكة فإن الناس كانوا ينزلون منها حيث وجدوا حتى كانوا يضربون فساطيطهم في الدور.

وعن عمر بن الخطاب أن رجلا قال له عند المروة: يا أمير المؤمنين أقطعني مكانا لي ولعقبي، فأعرض عنه عمر وقال: هو حرم الله سواء العاكف فيه والباد.

وعن عمر بن الخطاب قال: احتكار الطعام بمكة إلحاد بظلم.

عن عبيد ابن عمير قال: لقي عمر بن الخطاب ركبا يريدون البيت فقال: من أنتم؟ فأجابه أحدثهم سنا فقال: عباد الله المسلمون. قال: من أين جئتم؟ قال: من الفج العميق، قال: أين تريدون؟ قال: البيت العتيق، فقال عمر: تأوّلها لعمر والله، فقال عمر: من أميركم؟ فأشار إلى شيخ منهم، فقال عمر: بل أنت أميرهم، لأحدثهم سنا الذي أجابه.

وعن ابن عباس قال: رأيت عمر بن الخطاب قبّل الحجر وسجد عليه ثم قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل هذا.

عن محمد بن سيرين قال: أشرف عليهم عثمان من القصر فقال: ائتوني برجل تالي كتاب الله، فأتوه بصعصعة بن صوحان فتكلم بكلام فقال: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ}. فقال له عثمان: كذبت ليست لك ولا لأصحابك ولكنها لي ولأصحابي.

عن ابن عباس: {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ} أي من مكة إلى المدينة {بِغَيْرِ حَقٍّ} يعني محمدا صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

وعن عثمان ابن عفان قال: فينا نزلت هذه الآية {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ} بعدما أخرجنا من ديارنا بغير حق ثم مكنا في الأرض فأقمنا الصلاة وآتينا الزكاة وأمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر فهي لي ولأصحابي.

وعن ثابت بن عرفجة الحضرمي قال: حدثني سبعة وعشرون من أصحاب علي وعبد الله منهم لاحق بن الأقمر والعيزار بن جرول وعطية القرظي أن عليا قال: إنما أنزلت هذه الآية في أصحاب محمد {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ} الآية قال: لولا دفع الله بأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم والتابعين لهدمت صوامع.

عن ابن أبي أوفى قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجد المدينة فجعل يقول: أين فلان، أين فلان؟ فلم يزل يفقدهم وينصت إليهم حتى اجتمعوا عنده، فقال: إني محدثكم بحديث فاحفظوه وعوه وحدثوا به من بعدكم: إن الله اصطفى من خلقه خلقا، ثم تلا هذه الآية: {اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ} خلقا يدخلهم الجنة وإني مصطفي منكم من أحب أن أصطفيه من مؤاخي بينكم كما آخى الله بين الملائكة، قم يا أبابكر فقام فجثى بين يديه، فقال: إن لك عندي يدا إن الله يجزيك بها فلو كنت متخذا خليلا لاتخذتك خليلا وأنت مني بمنزلة قميصي من جسدي وحرك قميصه بيده ثم قال: ادن يا عمر، فدنا فقال: قد كنت شديد الشغب علينا أبا حفص فدعوت الله أن يعز الدين بك أو بأبي جهل ففعل الله ذلك بك وكنتَ أحبهما إليّ فأنت معي في الجنة ثالث ثلاثة من هذه الأمة، ثم تنحى وآخا بينه وبين أبي بكر ثم دعا عثمان بن عفان فقال: ادن يا عثمان، أدن يا عثمان، فلم يزل يدنو منه حتى ألصق ركبته بركبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم نظر إليه ثم نظر إلى السماء فقال: سبحان الله العظيم، ثلاث مرات، ثم نظر إلى عثمان فإذا أزراره محلولة فزرّها رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ثم قال: اجمع عطفَي ردائك على نحرك فإن لك شأنا في أهل السماء، أنت ممن يرد علي الحوض وأوداجه تشخب دما، فأقول لك: من فعل هذا بك؟ فتقول: فلان وفلان وذلك كلام جبريل وذلك إذ هتف من السماء ألا إن عثمان أمير على كل خاذل. ثم دعا عبد الرحمن بن عوف ثم قال: ادن يا أمين الله والأمين في السماء يسلط الله على مالك بالحق، أما إن لك عندي دعوة وقد أخرتها، قال: خرها لي يا رسول الله، قال: حملتني يا عبد الرحمن أمانة أكثر الله مالك وجعل يحرك يده ثم تنحى وآخى بينه وبين عثمان. ثم دخل طلحة والزبير فقال: ادنوا مني، فدنوا منه، فقال: أنتما حواريّ كحواري عيسى بن مريم ثم آخى بينهما. ثم دعا سعد بن أبي وقاص وعمار بن ياسر فقال: يا عمار تقتلك الفئة الباغية ثم آخى بينهما. ثم دعا أبا الدرداء وسلمان الفارسي فقال: يا سلمان أنت منا أهل البيت وقد أتاك الله العلم الأول والعلم الآخر والكتاب الأول والكتاب الآخر، ثم قال: ألا أرشدك يا أبا الدرداء؟ قال: بلى يا رسول الله. قال: إن تنفذهم ينفذون وإن تتركهم لا يتركون، وإن تهرب منهم يدركون فأقرضهم عرضك ليوم فقرك، فآخى بينهما ثم نظر في وجوه أصحابه فقال: أبشروا وقرّوا عينا فأنتم أول من يرد علي الحوض وأنتم في أعلى الغرف ثم نظر إلى عبد الله بن عمر فقال: الحمد لله الذي يهدي من الضلالة. فقال علي: يا رسول الله ذهب روحي وانقطع ظهري حين رأيتك فعلت ما فعلت بأصحابك غيري فإن كان من سخط عليّ فلك العتبى والكرامة. فقال: والذي بعثني بالحق ما أخرتك إلا لنفسي فأنت عندي بمنزلة هارون من موسى ووارثي. فقال: يا رسول الله ما أرث منك؟ قال: ما أورثت الأنبياء. قال: وما أورثت الأنبياء قبلك؟ قال: كتاب الله وسنة نبيهم، وأنت معي في قصري في الجنة مع فاطمة بنتي وأنت أخي ورفيقي، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية {إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} الأخلاء في الله ينظر بعضهم إلى بعض.

عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال لي عمر: ألسنا كنا نقرأ فيما نقرأ {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ} في آخر الزمان كما جاهدتم في أوله، قلت: بلى، فمتى هذا يا أمير المؤمنين؟ قال: إذا كانت بنو أمية الأمراء وبنو المغيرة الوزراء.

وعن محمد ابن زيد بن عبد الله بن عمر قال: قرأ عمر بن الخطاب هذه الآية {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ} ثم قال: ادعوا لي رجلا من بني مدلج قال: ما الحرج فيكم؟ قال: الضيق.

(آيات سوره المؤمنون)

قال الله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}

وقال تعالى: {أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ * إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ}

فقير گويد عفي عنه: سورهء مؤمنون مكيه است چون وصف مؤمنين به صفات كذا و كذا نموده آمد كه در سُباق مؤمنين از مهاجرين اولين بود بلكه ايشان به آن صفات مشهور بودند و آن جماعه را وصف صلاح و وعدهء جنت و مسارعت در خير اثبات كرده شد تعريض ظاهر آمد بر فضائل جماعهء خاص كه خلفاء در آن جماعه داخل اند وهو المقصود.

أخرج الترمذي عن عمر بن الخطاب قال: كان إذا نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي يُسمع عند وجهه كدويّ النحل، فأنزل عليه يوما فمكثنا ساعة فسُرّي عنه فاستقبل القبلة فرفع يديه فقال: اللهم زدنا ولا تنقصنا وأكرمنا ولا تُهنّا وأعطنا ولا تحرمنا وآثرنا ولا تؤثر علينا وارض عنا وأرضنا. ثم قال: لقد أنزلت عليَّ عشر آيات مَن أقامهن دخل الجنة ثم قرأ {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ} حتى ختم العشر.

عن أبي بكر الصديق قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تعوذوا بالله من خشوع النفاق، قالوا يا رسول الله وما خشوع النفاق؟ قال: خشوع البدن ونفاق القلب.

وعن مجاهد عن عبد الله بن الزبير أنه كان يقوم في الصلاة كأنه عود، وكان أبوبكر يفعل ذلك، وقال مجاهد: هو الخشوع في الصلاة.

وعن أسماء بنت أبي بكر عن أم رومان والدة عائشة، قالت: رآني أبوبكر الصديق أتميّل في صلاتي فزجرني زجرة كدت أنصرف من صلاتي، ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا قام أحدكم في الصلاة فليكن أطرافه لا يتميل تميُّل اليهود، فإن سكون الأطراف في الصلاة من تمام الصلاة.

عن قتادة قال: تسرت امرأة غلاما لها فذكرت لعمر فسألها ما حملك على هذا؟ فقالت: كنت أرى أنه يحل لي ما يحل للرجل من ملك اليمين. فاستشار عمر فيها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا: تأوّلتْ كتاب الله على غير تأويله، فقال عمر: لا جرم والله لا أحلك لحر بعده أبدا. كأنه عاقبها بذلك، ودرأ الحد عنها وأمر العبد أن لا يقربها.

وعن صالح أبي الخليل قال: لما نزلت هذه الآية علي النبي صلى الله عليه وسلم {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ} إلى قوله {ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ}، قال عمر: فتبارك الله أحسن الخالقين. قال: والذي نفسي بيده إنها خُتمت بالذي تكلمتَ به يا عمر.

عن الحسن أن عمر بن الخطاب أتي بفروة كسرى بن هرمز فوضعت بين يديه وفي القوم سراقة بن مالك، فأخذ عمر سوارَيه فرمى بهما إلى سراقة فأخذهما فجعلهما في يديه فبلغتا منكبيه، فقال: الحمد لله سوارَي كسرى بن هرمز في يدي سراقة بن مالك بن جشعم أعرابي من بني مدلج، ثم قال: اللهم إني قد علمت أن رسولك قد كان حريصا على أن يصيب مالا ينفعه في سبيلك وعلى عبادك فزويتَ عنه ذلك، اللهم إني أعوذ بك أن يكون هذا مكراً منك بعمر ثم تلا {أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ}.

وعن عمر بن الخطاب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي.

عن أبي بكر الصديق أنه قال: يا رسول الله علمني دعاء أدعو به في صلواتي، قال: قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم.

(آيات سوره نور)

قال الله تعال في قصة براءة عائشة رضي الله عنها: {وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ * الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}

فقير گويد عفي عنه: كه در كلمهء {أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ} تعريض ظاهر است به صديق أكبر رضي الله عنه به شهادت سياق و سباق و سبب نزول و ظاهر آن است كه از فضل، فضل في الدين مراد باشد تا تكرار لازم نيايد بلكه في الحقيقت نهي خاص براي محسنين است اگر شخصي شخصي را رنجانيده باشد بغير حق و او بر رنجانندهء خود بذل مال خود نكند آثم نباشد به اتفاق پس مراد اينجا نهي به اعتبار منزلت محسنين است و در كلمهء {أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ} آن حضرت صلى الله عليه وسلم و صديق أكبر و حضرت عائشة و صفوان بن معطل همه داخل اند و دخول عائشة و صفوان خود ظاهر است اما آنحضرت صلى الله عليه وسلم و صديق أكبر رضي الله عنه از آن سبب كه اگر خدا نكرده تحققي در آن افك مي بود لوثي از آن به دامن پاك آن حضرت صلى الله عليه وسلم مي رسيد به جهت نسبت فراش و لوثي به صديق أكبر عائد مي شد به جهت نسبت ولادت.

{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}

فقير گويد: اين آيت نص است در اثبات خلافت خلفاء و تاويلات بعيده كه اهل اهوا مي كنند ايشان را از وادي عصيان بر نمي آرد چنانكه در فصل سوم بسط نموديم.

عن حارثة بن مضرب قال: كتب إلينا عمر بن الخطاب أن تعلموا سورة النساء و الأحزاب والنور.

عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم: {إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا} قال: توبتهم إكذابهم أنفسهم فإن كذبوا أنفسهم قُبلت شهادتهم.

عن سعيد بن المسيب قال شهدت عمر بن الخطاب حين جلد قذفَة المغيرة بن شعبة منهم أبو بكرة فقال: إن تكذّب نفسك نجز شهادتك، فأبى أن يكذب نفسه ولم يكن عمر يجيز شهادتهما حتى هلكا، فذلك قوله: {إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا} وتوبتهم إكذابهم أنفسهم.

وعن عمر بن الخطاب قال: لا يجتمع المتلاعنان أبداً.

عن عائشة قالت: أنزل الله عذري وكادت الأمة تهلك في سببي فلما سُرّي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعَرج الملك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي: اذهب إلى ابنتك فأخبرها أن الله قد أنزل عذرها من السماء. قالت: فأتاني أبي وهو يعدو يكاد أن يعثر فقال: أبشري يا بنية بأبي وأمي فإن الله قد أنزل عذرك، قلت: بحمد الله لا بحمدك ولا بحمد صاحبك الذي أرسلك. ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتناول ذراعي فقلت بيده هكذا، فأخذ أبو بكر النعل يعلوني به، فمنعتُه فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أقسمت لا تفعل.

وعن عائشة لما نزل عذرها قبّل أبو بكر رأسها فقالت: ألا عذرتني؟ قال: أيُّ سماء تظلني وأي أرض تقلني إن قلت ما لا أعلم.

عن قتادة في قوله {وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ}. قال: نزلت هذه الآية في رجل من قريش يقال له مِسطح كان بينه وبين أبي بكر قرابة وكان يتيماً في حجره وكان فيمن أذاع على عائشة ما أذاع، فلما أنزل الله براءتها وعذرها تألّى أبو بكر لا يرزؤه خيراً، وأنزل الله هذه الآية فذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم دعا أبا بكر فتلاها عليه فقال: أما تحب أن يغفر الله لك، قال: بلى، قال: فاعف عنه وتجاوز، فقال أبو بكر: لا جرم والله لا أمنعه معروفا كنت أوَلِّيه قبل اليوم.

عن أبي بكر الصديق قال: أطيعوا الله فيما أمر كم به من النكاح ينجز لك ما وعدكم من الغنى، قال تعالى: {إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ}.

وعن قتادة قال: ذُكر لنا أن عمر بن الخطاب قال: ما رأيت كرجل لم يلتمس الغناء في الباءة وقد وعد الله فيها ما وعد، فقال: {إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ}.

عن عمر بن الخطاب قال: ابتغوا الغناء في الباءة، وفي لفظ اطلبوا الفضل في الباءة وتلا {إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ}.

عن أنس بن مالك قال: سألني سيرين المكاتبة فأبيت عليه، فأتى عمر بن الخطاب فأقبل عليَّ بالدرّة وقال: كاتبْه، وتلا {فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا} فكاتبته.

عن عمر أنه كاتب عبدا له يكنى أبا أمية فجاء بنجمه حين حلَّ قال يا أبا أمية اذهب فاستعن به مكاتبتك قال: يا أمير المؤمنين لو تركته حتى يكون من آخر نجم قال: أخاف أن لا أدرك ذلك. ثم قرأ {وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ}.

عن السدي قال: كان لعبد الله بن أُبي جارية تُدعى معاذة فكان إذا نزل ضيف أرسلها إليه ليواقعها إرادة الثواب منه والكرامة له، فأقبلت الجارية إلى أبي بكر فشكت ذلك إليه، فذكره أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم فأمره بقبضها، فصاح عبد الله بن أبي: من يعذرنا من محمد يغلبنا على مماليكنا؟ فنزلت الآية يعني {وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ}.

أخرج الترمذي عن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ائتدموا بالزيت وادهنوا به فإنه يخرج من شجرة مباركة.

عن شريك بن غلة قال: ضفتُ عمر بن الخطاب ليلة فأطعمني كسورا من رأس بعير بارد وأطعمنا زيتا وقال: هذا الزيت المبارك الذي قال الله لنبيه.

عن أبي العالية قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بمكة نحواً من عشرين سنة يدعون إلى الله وحده وعبادته وحده لا شريك له سرّا وهم خائفون لا يؤمرون بالقتال حتى أمروا بالهجرة إلى المدينة فقدموا المدينة فأمرهم الله بالقتال وكانوا بها خائفين يُمسُون في السلاح ويصبحون في السلاح فغيروا بذلك ما شاء الله ثم إن رجلاً من أصحابه قال: يا رسول الله أبد الدهر نحن خائفون هكذا، أما يأتي علينا يوم نأمن فيه ونضع السلاح؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لن تغيروا إلا يسيراً حتى يجلس الرجل في الملأ العظيم محتبياً ليست فيهم حديدة فأنزل الله {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ} فأظهر الله نبيه على جزيرة العرب فآمِنوا ووضعوا السلاح ثم إن الله قبض نبيه فكانوا كذلك آمنين في زمان أبي بكر وعمر وعثمان حتى وقعوا فيما وقعوا وكفروا النعمة فأدخل الله عليهم الخوف الذي كان رفع عنهم واتخذوا الحُجر والشُرط وغيروا فغُيِّر ما بهم.

(آيات سوره فرقان)

قال الله تعالى: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا * وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا * وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا * وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا * وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا * أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا * خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا}.

فقير گويد عفي عنه: سنة الله در قرآن عظيم چنان جاري شده كه اهل نجات را با اهل ضلال هر جا در ميزان اعتبار مي سنجند و اوصاف هر فريق را بيان مي كنند آن يكي را به عذاب اليم ايعاد مي نمايند و آن ديگر را به نعيم مقيم وعده ميدهند و در عدّ اوصاف فريقين به فرض و احتمال اكتفا نمي نمايند مانند آنكه از شبهات كفار غير آنچه بر زبان ايشان گذشت در مجالس و محافل به آن نطق مي نمودند مذكور نمي شود و به سوالات مقدره و احتمالات بعيده متوجه نمي شوند و مانند آنكه در باب احكام نكاح و طلاق و غير آن به صور محتمله غير واقعه نمي پردازند. چون اين اصل را فهميدي بدانكه خداي تعالى در سورهء فرقان شبهات كفار و جهليات ايشان نيز مي شمارد و پاداش هر يكي و قطع ماده هر اشكالي بيان مي نمايد بعد از آن صفات عباد الله المقربين ذكر مي فرمايد و آنجا بر صفات ثابته مشهوره در اشخاص موجودين يومئذٍ اكتفا مي كند تا با دلالت عامه خود تعريض باشد به حاضرين {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ} و آن صفات وقار است.

و حلم به نسبت جاهلان، مواظبت بر نماز تهجد و خشيت از عذاب آخرت و پناهيدن از آن به رب العزت تبارك وتعالى و اقتصاد در صرف اموال و توحيد عبادت و ترك قتل نفس و اجتناب از زنا و احتراز از حضور مجالس زور و بصيرت و نيايش در وقت استماع آيات الله و دعاء به جناب الهي به قرة عين در اولاد و ازواج، و ايشان را غرفه كه اعلي موضع است در بهشت وعده مي دهد و حاضرين آن وقت نبودند الا سُباق مؤمنين از مهاجرين اولين وناهيك به من فضيلة.

أخرج مالك والشيخان عن عمر بن الخطاب قال: سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرءنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكدت أساوره في الصلاة فتصبرت حتى سلم فلبيته بردائه فقلت: من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ؟ قال: أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: كذبت فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أقرأنيها على غير ما قرأت، فانطلقت به أقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: إني سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرأنيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقرأ يا هشام. فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرأ. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كذلك أنزلت، ثم قال: اقرأ يا عمر. فقرأت القراءة التي أقرأني. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كذلك أنزلت. إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسر.

عن عبد الله بن المغيرة قال: سئل عمر بن الخطاب عن نسب وصهر، فقال: ما أراكم إلا وقد عرفتم النسب فأما الصهر فالأَختان والصحابة.

عن الحسن أن عمر أطال صلاة الضحى فقيل له صنعت اليوم شيئاً لم تكن تصنعه، فقال: إنه بقي عليَّ من وردي شيء فأحببت أن أتمه، أو قال: أقضيه، وتلا هذه الآية: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً}.

وعن عمر أنه رأى غلاما يتبختر في مشيته فقال له: إن التبخترية مشية تكره إلا في سبيل الله وقد مدح الله أقواما فقال: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا} فاقصد في مشيتك.

(آيات سوره شعراء)

قال الله تعالى: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ * وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ * وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ * إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}.

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى در سورهء شعراء قصهء هفت پيغامبر عليهم الصلوة والسلام بيان مي فرمايد بعد از آن اثبات نزول قرآن بر دل مبارك آن حضرت صلى الله عليه وسلم از جانب حق به واسطه جبرئيل مي نمايد و دليل حقيقت آن مي آرد كه علماي اهل كتاب به سبب مذكور بودن آن در زبُر اولين حقّيت آن را مي شناسند.

باز فائده نزول قرآن بر مرد عربي به لسان عرب نه بر شخص عجمي به زبان عجم ارشاد مي كند {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ} باز مستحكم بودن انكار در قلوب اهل شقاق افاده مي فرمايد {كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ} بعد از آن تقويت ميدهد حقيقت قرآن را به آنكه قرآن از باب القاي شياطين نيست به دو وجه:

يكي آنكه شياطين از وصول به ملأ اعلى كه محل انعقاد احكام الهيه است براي مصالح جمهور بني آدم محروم اند.

دوم آنكه سنت الله چنان جاري شده كه القاي شياطين نمي باشد مگر بر نفوس دنيه خبيثه؛ زيرا كه مناسبت در ميان مفيد و مستفيد شرط است و نفس مبارك آن حضرت صلى الله عليه وسلم از نفوس عاليه قدسيه است در غايت طهارت اعمال و اخلاق.

و نيز از باب شِعر نيست كه كار شعراء غالباً افراط است در مدح و هجو و تشبيب و امثال آن و به اصلاح اخلاق و اعمال و هدايت خلق الله مناسبتي ندارند و اينجا در هر مسئله مراد اصلاح اخلاق و اعمال است كما لا يخفي.

در ضمن اين تقرير شريف مي فرمايد: {فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ} يعني بر توحيد عبادت مستمر باش و نزديك ترين قبيله خود را به تخصيص انذار كن و با جمعي كه پيروي تو كرده اند به تواضع پيش آئي و اگر آن امت دعوت فرمان تو بجاي نيارند توكل كن بر خداي عز وجل و غبار تشويش از انكار ايشان بايد كه بر خاطر تو نه نشيند.

باز فقير مي گويد: كه خداي تعالى پيغامبر خود را صلى الله عليه وسلم به خفض جناح به نسبت طائفه كه به ايمان مشرف شده اند ارشاد مي فرمايد و اين سوره بي شبه مكيه است و آنانكه در آن وقت مؤمن بودند و اتباع آن حضرت صلى الله عليه وسلم كرده اند نيستند مگر سُباق مؤمنين از مهاجرين اولين وناهيك به من فضيلة.

عن ابن عباس: {إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا}.

قال: أبو بكر وعمر وعلي وعبد الله بن رواحة.

وروي من طرق متعددة أن حسان بن ثابت لما استأذن النبي صلى الله عليه وسلم في هجاء قريش قال: اذهب إلى أبي بكر فليحدثك حديث القوم وأيامهم وأحسابهم.

عن عائشة قالت: كتب أبي في وصيته سطرين: بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أوصى أبوبكر بن أبي قحافة عند خروجه من الدنيا حين يؤمن الكافر ويتقي الفاجر ويصدق الكاذب إني استخلفت عليكم عمر بن الخطاب فإن يعدل فذلك ظني به ورجائي فيه وإن يجُر ويبدّل فلا أعلم الغيب {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ}.

(آيات سوره نمل)

قال الله تعالى: {قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ}.

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى در سوره نحل اهلاك ثمود و قوم لوط به سبب طغيان و كفر ايشان ذكر مي فرمايد بعد از آن ارشاد مي كند {قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ} بگو همه ستايش مر خداي را است بر نصرت انبياء و اهلاك اشقياء و سلامت است از آفات دنيا و آخرت براي بندگان او كه بر گزيد ايشان را و برگزيدن او سبحانه بندگان خود را درجات دارد مرتبه اعلي آن علي الاطلاق اصطفاء انبياء است عليهم السلام بر سائر خلق بعد از آن جماعاتيكه از ميان مسلمين براي اعلاي كلمة الله و نصر رسل الله ايشان را برگزيد سُباق مؤمنين اند و به يك معني اصطفا تمام امت مرحومه را شامل است قال تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا} ظاهر آيت آن است كه در مقابله اشقياء كه ساعي در اعلاء كلمهء كفر بودند سباق مؤمنين را كه مساعي جميله در اعلاي كلمه حق صرف نموده اند مراد داشته اند و لهذا أكثر مفسرين به أصحاب آن حضرت صلى الله عليه وسلم تفسير كرده اند بر اين تقدير منقبت عظيمه است سُباق مؤمنين را از مهاجرين اولين.

عن ابن عباس في قوله {وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى} قال: هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم اصطفاهم الله لنبيه.

عن سفيان الثوري في قوله: {وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى} قال: نزلت في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم خاصة.

(آيات سوره قصص)

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: إن موسى {وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ} فلما فرغوا أعادوا الصخرة على البئر ولا يطيق رفعها إلا عشرة رجال، فإذا هو بامرأتين قال: ما خطبكما؟ فحدثتاه، فأتى الحجر فرفعه وحده ثم استسقى فلم يستق إلا ذنوبا واحدا حتى رويت الغنم فرجعت المرأتان إلى أبيهما، فحدثتاه {ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} قال: {فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ} واضعة ثوبها على وجهها ليست بسَلفع من النساء خرّاجة ولّاجة قالت: {إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} فقام معها موسى فقال لها: امشي خلفي وانعتي لي الطريق فإني أكره أن تصيب الريح ثيابك فتصف لي جسدك، فلما انتهى إلى أبيها قص عليه {قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} قال: بُنَيّة ما علّمكِ بأمانته وقوته؟ قالت: أما قوته فرفعه الحجر ولا يطيقه إلا عشرة رجال، وأما أمانته فقال: امشي خلفي وانعتي لي الطريق فإني أكره أن تصيب الريح ثيابك فتصف لي جسدك، فزاده ذلك رغبة فيه فقال: {إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ} إلى قوله: {سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} أي في حسن الصحبة والوفاء بما قلت، قال موسى: {ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ} قال: نعم. قال: {وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ} فزوجه وأقام معه يكفيه ويعمل له في رعاية غنمه وما يحتاج إليه وزوجه صفورة أو أختها شرفاء وهما اللتان كانتا تذودان.

وعن عمر بن الخطاب في قوله {تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ} قال: جاءت مستترة بكُمِّ درعها على وجهها.

(آيات سوره عنكبوت)

قال الله تعالى: {يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ * كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ * وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ * الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}

يعني اي بندگان من كه ايمان آورده ايد هر آئينه زمين من فراخ است پس خاص مرا عبادت كنيد يعني اگر قوم شما از اخلاص در عبادت مانع مي شوند هجرت كنيد تا اخلاص عبادت ميسر آيد هر نفس چشنده مرگ است باز به سوي ما گردانيده شويد و آنانكه ايمان آورده اند و كردند كار هاي شائسته البته جاي دهيم ايشان را از بهشت به محلهاي مرتفع كه ميرود زير آن جويها جاودان آنجا نيكو، مزد كار نيك كنندگان است آن محلها آن كار نيك كنندگان كه صبر كردند يعني بر مشاق هجرت، و توكل مي كنند بر پروردگار خويش و بسا جانور كه بر نمي دارد روزي خود را خدا روزي ميدهد او را و نيز شما را و اوست شنوا دانا.

فقير گويد: اين آيت امر است به هجرت از دار كفر و وعد است به بهشت آنان را كه شكيبائي ورزيدند بر مشاق هجرت و جهاد و غيرهما بر خدا توكل كردند و تشجيع است مؤمنان را بر هجرت و ترك اسباب معاش كه هر يكي در وطن خود مهيا داشت به تذكر حال دواب كه ذخيره نهادن و زراعت كردن و تجارت نمودن شأن ايشان نيست معهذا خداي تعالى هر يكي را روزي مي رساند.

باز فقير گويد: به نقل متواتر ثابت شد به وجهيكه شك را در آن مدخل نيست كه جماعه از سُباق مؤمنين هجرت كردند و بر مشاق هجرت و جهاد صبر نمودند و اسباب معاش كه در مكه ميسر داشتند به طلب رضاي الهي ترك نمودند و انواع اعمال خير از ايشان به ظهور انجاميد پس وعد غرف كه اعلي درجات است در بهشت براي ايشان مقرر باشد وهو المقصود.

وعن الشعبي في قوله: {الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا}. قال أنزلت في أناس كانوا بمكة قد أقروا بالإسلام فكتب إليهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة لما نزلت آية الهجرة: أنه لا يقبل منكم إقرار ولا إسلام حتى تهاجروا، قال: فخرجوا عائدين إلى المدينة فاتبعهم المشركون فردوهم، فنزلت فيهم هذه الآية، فكتبوا إليهم أنه قد أنزل فيكم آية كذا وكذا، فقالوا: نخرج فإن اتبعنا أحد قاتلناه، فخرجوا فأتبعهم المشركون فقاتلوهم فمنهم من قتل ومنهم من نجا، فأنزل الله فيهم {ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}.

وعن ابن مسعود قال: أول من أظهر إسلامه سبعة: رسول الله و أبو بكر وسمية أم عمار وعمار وصهيب وبلال والمقداد، فأما رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنعه الله بعمه أبي طالب وأما أبوبكر فمنعه الله بقومه وأما سائرهم فأخذهم المشركون فألبسوهم أدراع الحديد وصهروهم في الشمس فما منهم أحد إلا قد داناهم على ما أرادوا إلا بلال فإنه هانت عليه نفسه في الله وهان على قومه فأخذوه فأعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به في شعاب مكة وهو يقول: أحد، أحد.

عن أنس قال: أول من هاجر من المسلمين إلى الحبشة بأهله عثمان بن عفان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: صحبهما الله إن عثمان لأول من هاجر إلى الله بأهله بعد لوط.

عن أسماء بنت أبي بكر قالت: هاجر عثمان إلى الحبشة فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنه لأول من هاجر بعد إبراهيم ولوط.

وعن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما كان بين عثمان وبين رقية وبين لوط مِن مهاجر.

عن ابن عباس قال: أول من هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان كما هاجر لوط إلى إبراهيم.

عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دخلت أنا وأبو بكر الغار فاجتمعت العنكبوت فنسجت بالباب فلا تقتلوهن.

عن أبي قلابة أن عمر بن الخطاب مر برجل يقرأ كتابا فاستمعه ساعة فاستحسنه فقال للرجل: أتكتب لي من هذا الكتاب؟ قال: نعم فاشترى أديما فهيأه ثم جاء به إليه فنسخ له في ظهره وبطنه ثم أتى به النبي صلى الله عليه وسلم: فجعل يقرأه عليه وجعل وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلوّن، فضرب رجل من الأنصار بيده الكتاب وقال: ثكلتك أمك يا ابن الخطاب ألا ترى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ اليوم وأنت تقرأ عليه هذا الكتاب؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك: إنما بعثت فاتحا وخاتما وأعطيت جوامع الكلم وفواتحه واختصر لي الحديث اختصارا فلا يهلكنكم المتهوكون.

(آيات سوره روم)

قال الله تعالى: {الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ}

اينجا قراء مختلف اند جمعي غَلبت به صيغه معلوم وسيُغلبون به صيغه مجهول خوانند و جمعي غُلبت به صيغه مجهول وسيَغلبون به صيغه معلوم تلاوت كنند در وجه اول بشارت است به فتح مسلمين روم را و آن در زمان آن حضرت صلى الله عليه وسلم واقع نشد بلكه در زمان شيخين صورت گرفته و انجاز مواعيد الهي بر دست خليفه يكي از خواص خلافت خاصه است.

أخرج الترمذي والحاكم وصححه عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله: {الم * غُلِبَتِ الرُّومُ} قال: غَلبت وغُلبت، قال: كان المشركون يحبون أن تظهر فارسُ على الروم لأنهم أصحاب أوثان، وكان المسلمون يحبون أن تظهر الروم على فارس لأنهم أصحاب كتاب، فذكروه لأبي بكر فذكره أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما أنهم سيغلبون، فذكره أبو بكر لهم فقالوا: اجعل بيننا وبينك أجلا فإن ظهرنا كان لنا كذا وكذا وإن ظهرتم ثم كان لكم كذا وكذا، فجعل بينهم أجلاً خمس سنين فلم يظهروا، فذكر ذلك أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ألّا جعلته أراه قال: دون العشرة، فظهرت الروم بعد ذلك فذلك قوله: {الم * غُلِبَتِ الرُّومُ} فغُلبت ثم غَلبت بعد لقول الله: {لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ}.

عن ابن مسعود والبراء بن عازب ونيار بن مكرم الأسلمي ورواه أيضاً مرسلا الزهري وقتادة وعكرمة عن ابن عباس قال: قال عمر رضي الله عنه: أما الحمد فقد عرفناه فقد يحمد الخلائق بعضهم بعضا وأما لا إله إلا الله فقد عرفناها فقد عُبدت الآلهة من دون الله وأما الله أكبر فقد يكبر المصلي وأما سبحان الله فما هو؟ فقال رجل من القوم: الله أعلم، فقال عمر: قد شقي عمر إن لم يكن يعلم أن الله أعلم، فقال علي: يا أمير المؤمنين اسم ممنوع أن ينتحله أحد من الخلائق وإليه مفزع الخلق وأحب أن يقال له، فقال هو كذاك.

أخرج مسلم عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك قتلى بدر ثلاثة أيام حتى جيّفوا ثم أتاهم فقام يناديهم فقال: يا أمية بن خلف، يا أبا جهل بن هشام، يا عتبة بن ربيعة، هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا؟ فسمع صوته عمر فجاء فقال: يا رسول الله تناديهم بعد ثلاث وهل يسمعون؟ يقول الله {إنك لا تسمع الموتى} فقال: والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع منهم ولكنهم لا يطيقون أن يجيبوا.

(سوره لقمان)

قال الله تعالى: {الم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ * هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ}.

فقير گويد: خداي تعالى در سوره لقمان تباين مراتب سعداء و اشقياء بيان مي فرمايد و لابد هر دو فريق در وقت نزول سورهء لقمان موجود بودند و اين سوره مكيه است جمعي را احسان كه صفت كاشفه آن اقامت صلاة است و ايتاء زكاة و يقين كردن است به آخرت اثبات مي فرمايد و قرآن را هدايت و رحمت براي ايشان مي سازد و فلاح و وعدهء جنت ايشان را مي دهد و جمعي ديگر را اشتراء لهو الحديث واضلال واستهزاء به آيات الله و استكبار از قبول قرآن بر دامن مي بندد.

باز فقير مي گويد: كه اين آيات تشريف عظيم است براي سُباق مؤمنين از مهاجرين اولين كه در وقت نزول سورهء لقمان به شرف اسلام و معارضه با كفار موصوف و مشهور بودند وناهيك به من فضيلة.

(آيات سوره السجدة)

قال تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ * وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ}

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى مي فرمايد و هر آئينه داديم موسى را كتاب پس مباش در شبهه از بر خوردنِ كتاب.

مراد از كتاب اول تورات است و از كتاب ثاني قرآن عظيم اينجا (صنعت) استخدام كه فني است از بديع بكار برده شد {وَجَعَلْنَاهُ هُدًى} و ساختيم تورات را هدايت براي بنى إسرائيل و ساختيم از بني إسرائيل پيشوايان كه راه مي نمودند به توفيق ما چون صبر كردند و به آيات ما يقين مي آوردند.

باز فقير مي گويد: خداي تعالى در اول كلام ذكر مومنين كاملين فرمود {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا} بعد از آن فرق در معاد اين جماعه و معاد جماعه كه طرف مقابل ايشان واقع شده اند ارشاد نمود {أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ} بعد از آن تشبيه داد حالت آن حضرت را صلى الله عليه وسلم به حالت حضرت موسى كه پيش از اين به حضرت موسى تورات داديم و آن را سبب هدايت بني إسرائيل گردانيديم پس اگر ترا قرآن داديم و آن را هدايت امت مرحومه گردانيديم محل استبعاد نيست و از بني إسرائيل جمعي را ائمه ساختيم چون استحقاق امامت پيدا كردند و به صبر بر مشاق جهاد و مخاصمهء كفار و به قوت يقين پس اگر از مؤمنين كاملين جمعي را از امت تو امام سازيم و به دست ايشان عالمي را مهتدي گردانيم جاي تعجب نيست و در اين آيت به حسب سباق و سياق اشارتيست خفي به آن كه جماعه ى از امت مرحومه ائمه خواهند بود:

تدرو حسن دارد آشيان در هر بن خاري

ولي هر ديده كه بيند شكار چشم باز است

(آيات سوره احزاب)

قال الله تعالى: {وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا * مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا * لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا}

فقير گويد عفي عنه: اين آيت در قصه احزاب نازل شده {وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ} و چون ديدند مسلمانان افواج مشركين را گفتند اين است آنچه وعده داد ما را خدا و رسول او و راست فرمود خدا و رسول او و زياده نه كرد آمدن افواج مشركين در حق ايشان مگر باور داشتن و گردن نهادن را يعني آنحضرت صلى الله عليه وسلم خبر دادند كه چند روز از دست كافران شدتي پيش خواهد آمد بعد از آن فتح و نصرت نصيب شما خواهد شد {وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} چون مؤمنان اجتماع كفار ديدند دانستند كه نصفي از موعود به انجاز رسيد و توقع نصف ثاني در دلهاي ايشان مستحكم شد {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ} از مسلمانان جمعي هستند كه راست كردند با خدا آنچه بر آن عهد بسته بودند با خداي عز وجل يعني ثبات قدم در مواطن حرب اختيار نمودند پس از ايشان كسي هست كه به تمام رسانيد نذر خود را و از ايشان كسي هست كه انتظار مي كشد تمامي نذر خود را يعني محقين مؤمنين با خدا عهد بستند كه در اعلاء كلمة الله سعي جميل بكار برند و در مواقع حرب ثابت قدم باشند پس گروهي از ايشان آنچه كردني بود كردند و به انجام رسانيدند يعني شهيد شدند يا غير از اعلاء كلمة الله كه به وقوع آمد نصيب ايشان چيزي ديگر نبود اگر چه باقيماندند و گروهي هنوز بار ديگر در انتظار اعلاي كلمة الله هستند يعني باقيمانند بعد آن حضرت صلى الله عليه وسلم بعد از وفات وي صلى الله عليه وسلم در اعلاي كلمة الله داد اسلام دادند.

باز فقير گويد: در اين آيات تشريف عظيم است براي جمعي كه در غزوه احزاب ظاهراً و باطناً استقامت نمودند و بذل جهد در جهاد كردند و بيشك خلفاء از آن جماعه بودند و اشاره خفيه است به آنكه هنوز كارها در پيش است از جمعي سعي بليغ در آن كار ها به ظهور خواهد رسيد.

فقد أخرج البخاري ومسلم عن ابن عباس أن عمر قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا أيها الناس لا تخدعنّ من آيات الرجم فإنها أنزلت في كتاب وقرأناها وإنها ذهبت في قرآن كثيرٍ ذهب مع محمد صلى الله عليه وسلم، وآية ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قد رَجم وأن أبا بكر قد رجم ورجمت بعدهما، وإنه سيجيء قوم من هذه الأمة يكذّبون بالرجم.

وروي ذلك عن عبد الرحمن بن عوف وسعيد بن المسيب وزيد بن أسلم عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف المزني عن أبيه عن جده قال: خط رسول الله صلى الله عليه وسلم الخندق عام الأحزاب فخرجت لنا من الخندق صخرة بيضاء مدوّرة فكُسرت حديدنا وشقت علينا فشكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذ المِعْوَل من سلمان فضرب الصخرة ضربة صدعها وبرقت منها برقة أضاء ما بين لابتي المدينة حتى لكان مِصباحا في جوف ليلٍ مظلم فكبّر رسول الله صلى الله عليه وسلم فكبر المسلمون، ثم ضربها الثانية فصدعها وبرق منها برقة أضاء ما بين لابتيها فكبر وكبر المسلمون، ثم ضربها الثالثة فكسرها وبرق منها برقة أضاء ما بين لابتيها فكبر وكبر المسلمون، فسألناه فقال: أضاء لي في الأولى قصور الحيرة ومدائن كسرى كأنها أنياب الكلاب فأخبرني جبريل أن أمتي ظاهرة عليها وأضاء لي في الثانية القصور الحُمر من أرض الروم كأنها أنياب الكلاب وأخبرني جبريل أن أمتي ظاهرة عليها فأبشروا بالنصر فاستبشر المسلمون وقالوا: الحمد لله موعد صادق بأن وعدنا النصر بعد الحصر فطلعت الأعراب فقال المسلمون: {هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا} وقال المنافقون: ألا تعجبون يحدثكم ويعدكم ويمنّيكم الباطل إنه يُبصِر من يثرب قصور الحيرة ومدائن كسرى وإنها تفتح لكم وأنتم تحفرون الخندق ولا تستطيعون أن تبرزوا وأنزل القرآن {وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا}.

عن قتادة قال: همّ عمر بن الخطاب أن ينهى عن الحِبَرة من صباغ البول فقال له رجل: أليس قد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبسها، قال عمر: بلى قال الرجل: ألم يقل الله {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}.

وعن ابن عباس أن عمر أكبّ على الركن فقال: إني لأعلم إنك حجر ولو لم أر حِبّي صلى الله عليه وسلم قبلك واستلمك ما استلمتك ولا قبلتك، {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}.

وعن يعلى بن أمية قال: طُفتُ مع عمر فلما كنت عند الركن الذي يلي الباب مما يلي الحجر أخذت بيده ليستلم فقال: ما طفت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قلت: بلى، قال: فهل رأيته يستلمه، قلت: لا، قال: فابعد عنك فإن لك في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة.

عن عيسى بن طلحة قال: دخلتُ على أم المؤمنين عائشة وعائشة بنت طلحة هي تقول لأمها أسماء: أنا خير منكِ وأبي خير من أبيك، فجعلت أسماء تشمتها وتقول: أنت خير مني، فقالت عائشة: ألا أقضي بينكما، قالت: بلى، قالت: فإن أبا بكر دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: أنت عتيق الله من النار، قالت: فمن يومئذ سمي عتيقاً، ثم دخل طلحة فقال: أنت يا طلحة ممن قضى نحبه.

عن جابر قال: أقبل أبو بكر يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس ببابه جلوس والنبي صلى الله عليه وسلم جالس فلم يؤذن له ثم أقبل عمر فاستأذن فلم يؤذن له ثم أذن لأبي بكر وعمر فدخلا والنبي صلى الله عليه وسلم جالس وحوله نساؤه وهو ساكت فقال عمر: لأكلمن النبي صلى الله عليه وسلم لعله يضحك، فقال عمر: يا رسول الله لو رأيت ابنة زيد امرأة عمر سألتني النفقة آنفاً فوَجأتُ عنقها، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدى ناجذه، وقال: هن حولي سألني النفقة، فقام أبو بكر إلى عائشة ليضربها وقام عمر إلى حفصة كلاهما يقولان تسألان النبي صلى الله عليه وسلم ما ليس عنده، فنهاهما رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلن نساؤه: والله لا نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذا المجلس ما ليس عنده، وأنزل الله الخيار فبدأ بعائشة فقال: إني ذاكر لكِ أمراً ما أحب أن تعجلي فيه حتى تستأمري أبويك، قالت: ما هو، فتلا عليها: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ} قالت عائشة: أفيك أستأمر أبويّ، بل اختار الله ورسوله وأسألك ألا تذكر إلى امرأة من نسائك ما اخترتُ، فقال: إن الله لم يبعثني متعنتا ولكن بعثني معلما مبشرا، لا تسألُني امرأةٌ منهن عما اخترتِ إلا أخبرتها.

عن عمر قال: استعينوا على النساء بالعري، إن إحداهن إذا كثرت ثيابها وحسنت زينتها أعجبها الخروج.

عن معاذ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رجلا سأله فقال: أيّ المجاهدين أعظم أجراً؟ قال: أكثرهم لله ذكراً، قال: فأي الصائمين أعظم أجراً، قال: أكثرهم لله ذكراً، ثم ذكر الصلاة والزكاة والحج والصدقة كل ذلك ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أكثرهم لله ذكراً، فقال أبو بكر لعمر: يا أبا حفص ذهب الذاكرون بكل خير، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أجل.

عن مجاهد قال: لما نزلت {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ} قال أبو بكر يا رسول الله ما أنزل الله عليك خيراً إلا أشركنا فيه فنزلت {هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ}.

أخرج الترمذي وحسنه والحاكم وصححه عن أم هانئ بنت أبي طالب قالت: خطبني رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعتذرت فعذرني، فأنزل الله {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ} إلى قوله {هَاجَرْنَ مَعَكَ} قالت: فلم أكن أحَلُّ له لأني لم أهاجر معه، كنت من الطلقاء.

وعن أبي صالح مولى أم هانئ قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم أم هانئ بنت أبي طالب فقالت: يا رسول الله إني مؤتمَّةٌ وبَنيَّ صغار، فلما أدرك بنوها عرضت نفسها عليه، فقال: أما الآن فلا، إن الله أنزل علي: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ} إلى قوله {هَاجَرْنَ مَعَكَ} ولم تكن من المهاجرين.

عن أنس قال: قال عمر بن الخطاب يا رسول الله يدخل عليك البِرّ والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب، فأنزل الله آية الحجاب.

عن ابن عباس قال: دخل رجل على النبي صلى الله عليه وسلم فأطال الجلوس فقام النبي صلى الله عليه وسلم مرارا كي يتبعه ويقوم، فلم يفعل، فدخل عمر فرأى الرجل وعرف الكراهية في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لمقعده فقال: لعلك آذيت النبي صلى الله عليه وسلم ففطن الرجل فقام، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قد قمت مرارا كي يتبعني فلم يفعل، فقال عمر: لو اتخذت حجابا فإن نساءك لسن كسائر النساء وهو أطهر لقلوبهن فأنزل الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ} فأرسل إلى عمر فأخبره بذلك.

وعن عائشة قالت: كنت آكل مع النبي صلى الله عليه وسلم في قعب فمرّ عمر فدعاه فأكل فأصاب إصبعه إصبعي فقال عمر: أوه، لو أطاعُ فيكنّ ما رأتْكن عين، فنزلت آية الحجاب.

وعن عائشة أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كن يخرجن بالليل إذا تبرّزن إلى المناصع وهو صعيد أفيح، وكان عمر بن الخطاب يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم: احجب نساءك، فلم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل، فخرجت سودة بنت زمعة ليلة العشاء وكانت امرأة طويلة فناداها عمر بصوته الأعلى: قد عرفناك يا سودة حرصا على أن ينزل الحجاب فأنزل الله الحجاب، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ}.

وعن ابن مسعود قال: فُضِّل الناسَ عمر بن الخطاب بأربع: بذكره الأسارى يوم بدر وأمر بقتلهم فأنزل الله: {لَوْلَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ} وبذكره الحجاب أمر نساء النبي صلى الله عليه وسلم أن يحتجبن فقالت له زينب: وإنك لتغار علينا يا ابن الخطاب والوحي ينزل في بيوتنا، فأنزل الله: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ} وبدعوة النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم أيّد الإسلام بعمر، وبرأيه في أبي بكر كان أول الناس بايعه.

عن أبي بكر الصديق قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء رجل فسلم فرد النبي صلى الله عليه وسلم وأطلق وجهه وأجلسه إلى جنبه فلما قضى الرجل حاجته نهض، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكر هذا الرجل يرفع له كل يوم كعمل أهل الأرض، قلت: ولِم ذاك؟ قال: إنه كلما أصبح صلى عليَّ عشر مرات كصلاة الخلق أجمع، قلت: وما ذاك؟ قال: يقول: اللهم صل على محمد النبي عدد من صلى عليه من خلقك وصل على محمد النبي كما ينبغي لنا أن نصلي عليه وصل على محمد النبي كما أمرتنا أن نصلي عليه.

وعن أبي بكر الصديق قال: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أمحق للخطايا من الماء للنار والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من عتق الرقاب وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من مهج الأنفس أو قال: من ضرب السيف في سبيل الله.

وعن قتادة في الآية {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ} قال: إياكم وأذى المؤمنين فإن الله يحوطه ويغضب له وقد زعموا أن عمر بن الخطاب قرأها ذات يوم فأفزعه ذلك حتى ذهب إلى أبيّ بن كعب فدخل عليه فقال: يا أبا المنذر إني قرأت آية من كتاب الله فوقعت مني كل موقع {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ} والله إني لأعاقبهم وأضربهم، فقال له: إنك لست منهم، إنما أنت مؤدب إنما أنت معلم.

وعن الشعبي أن عمر بن الخطاب قال: إني لأبغض فلانا، فقيل للرجل ما شأن عمر يبغضك، فلما كثر القوم في الدار جاء فقال: يا عمر أفتَقتُ في الإسلام فتقا؟ قال: لا، قال: فجنيت جناية؟ قال: لا، قال: أحدثت حدَثا؟ قال: لا، قال: فعلامَ تبغضني وقال الله: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} فقد آذيتني فلا غفرها الله لك، فقال عمر: صدق والله ما فتق فتقا ولا ولا فاغفرها لي، فلم يزل به حتى غفر له.

عن أبي قلابة قال: كان عمر بن الخطاب لا يَدعُ في خلافته أمَةً تتقنّع ويقول: إنما القناع للحرائر لكي لا يؤذين.

وعن أنس رأى عمر جارية متقنعة فضربها بدرته وقال: ألقي القناع لا تُشبهين بالحرائر.

(آيات سوره سبأ)

قال الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ * وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ * قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ * وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ}

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى در اين آيات بيان مي فرمايد شبهه از شبهات كفار كه أكثر اهل دنيا در هر طبقه گرفتار آن شبهه اند يعني نظر به اموال و اولاد خود كردن و فضيلت را به وجود آن دانستن و نجات آخرت با فضيلت نفساني بر آن دائر ساختن، و جواب اين شبهه ارشاد مي نمايد {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ} بگو هر آئينه پروردگار من فراخ مي سازد روزي را براي هر كه خواهد و تنگ مي كند بر هر كه خواهد ليكن أكثر مردمان نميدانند حقيقت حال را و نيست مالهاي شما و نه اولاد شما به اين مثابه كه نزديك گرداند شما را پيش ما به منزلت قرب ليكن هر كه ايمان آورد و كار شائسته كرد اين جماعه را باشد جزاي دو چند به عوض آنچه عمل كردند و ايشان در كوشكهاي بلند از جميع مخوفات ايمن باشند و آنانكه سعي مي كنند در آيات ما غلبه كنان اين جماعه در عذاب حاضر كرده شدگانند.

باز فقير مي گويد: اسقاط اعتبار مال و اولاد و جاه و حسب و نسب در فضائل مسلمين فيما بينهم و اعتبار وصف ايمان قلب و اعمال جوارح در فضيلت مسلمانان اصلي عظيم است از اصول اسلام.

عن إبراهيم التميمي قال: قال رجل عند عمر: اللهم اجعلني من القليل، فقال عمر: ما هذا الدعاء الذي تدعوه؟ قال: إني سمعت الله يقول: {وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} فأنا أدعو الله أن يجعلني من ذلك القليل. فقال عمر: كل الناس أعلم من عمر.

وعن مسعر قال: سمع عمر رجلا يقول: اللهم اجعلني من القليل، فقال: يا عبد الله ما هذا؟ قال: سمعت الله يقول: {وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ} {وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} وذكر آية أخرى، فقال عمر: كل أحد أفقه من عمر.

(آيات سوره فاطر)

قال الله تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ}.

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى در اول كلام فضيلت جمعي كه تلاوت كتاب الله مي كنند و اقامت صلاة و انفاق در سِر و علانيه به عمل مي آرند بيان مى فرمايد و اجر جزيل براي ايشان مقرر مي نمايد بعد از آن ارشاد مي كند كه قرآن عظيم حق است به سوي تو وحي فرستاديم آن را موافق كتابهاي پيشين بعد از آن مي فرمايد: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ} يعني بعد از آنكه قرآن را به تو وحي نموديم وارث قرآن ساختيم امت برگزيدهء را از بندگان خود پس از ايشان كسي هست كه ظلم كرده است بر نفس خود به ارتكاب بعضي معاصي و باز از آن ندامت مي كشند و بعض از ايشان ميانه رو است و بعض از ايشان پيشي گيرنده است به جانب بهترين حالتي يا خصلتي به توفيق خداي تعالى اين است فضل بزرگ. بعد از آن ثواب امت مرحومه بيان مي فرمايد {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا} و عقوبت اضداد ايشان كه بر طرف مقابل افتاده اند ارشاد مينمايد {وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ}

باز فقير مي گويد: اين آيت با آيات ديگر نص است در تقسيم امت مرحومه به سه قسم:

اعلي همه سابقين اند يعني صديقين وصالحين وايشان را مقربين نيز گويند.

وقسم اوسط مقتصد يعني أصحاب اليمين و ابرار.

و فرو ترين همه ظالم است يعني كسيكه اعتقاد ايمان درست كرده است و در اعمال تقصيري از وي واقع شد و به ندامت و بازگشت به جانب الهي تدارك آن مينمايد. و سابقاً بيان كرديم كه خلافت خاصه وقتي متحقق شود كه خليفه از سابقين مقربين باشد فيما يتعلق بنفسه و از سابقين اولين باشد در طبقات مؤمنين به اعتبار سوابق اسلاميه فتدبر.

عن الضحاك عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية: {أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا} حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم أعز دينك بعمر بن الخطاب أو بأبي جهل بن هشام، فهدى الله عمر وأضل أبا جهل، ففيهما أنزلت.

عن سعيد بن المسيب قال: وضع عمر بن الخطاب للناس ثماني عشر كلمة حكم كلها: ما عاقبت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه. ضع أمر أخيك على أحسنه حتى يجيئك من ما يغلبك. لا تظنن بكلمة خرجت من مسلم شرا وأنت تجد لها في الخير محملا. من عرض نفسه للتهمة فلا يلومن من أساء به الظن. من كتم سرّه كانت الخيرة في يده. عليك بأخوان الصدق تعش في أكنافهم فإنهم زينة في الرخاء عدة في البلاء. عليك بالصدق وإن قتلك. لا تعرَّض فيما لا يعني. لا تسأل عما لم يكن فإن فيما كان شغلا عما لم يكن. لا تطلبن حاجتك إلى من لا يحب نجاحها لك. لا تهاون بالحلف الكاذب فيُهلكك الله. لا تصحب الفجار لتعلم من فجورهم. اعتزل عدوك. احذر صديقك إلا الأمين ولا أمين إلا من خشي الله. تخشّ عند القبور. ذلّ عند الطاعة. واستعصم عند المعصية. واستشر في أمرك الذين يخشون الله فإن الله تعالى يقول: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ}.

عن عمر بن الخطاب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سابقُنا سابق ومقتصدنا ناج وظالمنا مغفور له. وقرأ عمر: {فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ}.

وعن عثمان بن عفان أنه أفزع بهذه الآية، ثم قال: ألا إنَّ سابقنا أهل جهادنا ألا وإن مقتصدنا أهل حضرنا وظالمنا أهل بَدْونا.

وعن صهيب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في المهاجرين: هم السابقون الشافعون المدلون على ربهم والذي نفس محمد بيده إنهم ليأتون يوم القيامة وعلى عواتقهم السلاح فيقرعون باب الجنة فيقول لهم الخزنة: من أنتم؟ فيقولون: نحن المهاجرون فيقول لهم الخزنة: هل حوسبتم فيجثون على ركبهم ويرفعون أيديهم إلى السماء فيقولون: أي رب أبهذه نحاسب قد خرجنا وتركنا الأهل والمال والولد فيمثل الله لهم أجنحة من ذهب مخوصة بالزبرجد والياقوت فيطيرون حتى يدخلون الجنة فذلك قوله: {وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ} إلى قوله: {وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ} قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهم بمنازلهم في الجنة أعرف بمنازلهم في الدنيا.

(آيات سوره يس)

قال الله تعالى: {وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ * اتَّبِعُوا مَنْ لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ}.

فقير گويد: خداي تعالى در اين آيات ارشاد مي كند كه جمعي از غير انبياء كلمه حق را به شهادت قلب خود مي شناسند و به متعابعت انبياء جمهور بني آدم را به آن كلمة الحق دعوت مي نمايند و در آخرت اجر جزيل كه تلو مراتب انبياء ميتوان گفت مي يابند و اين يكي از صفات خلافت خاصه است فتدبر.

عن أبي بكر الصديق قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سورة يس تدعى في التوراة المُعِمَّة تعم صاحبها بخير الدنيا والآخرة وتُكابِد عنه بلوى الدنيا والآخرة وتدفع عنه أهاويل الآخرة وتدعى الدافعة والقاضية تدفع عن صاحبها كل سوء وتقضي له كل حاجة من قرأها عدلت عشرين حجة ومن سمعها عدلت له ألف دينار في سبيل الله ومن كتبها ثم شربها أدخلت جوفه ألف دواء وألف نور وألف يقين وألف بركة وألف رحمة ونزعت عنه كل غل وداء.

وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من زار قبر والديه أو أحدهما في كل جمعة فقرأ عندهما يس غفر الله تعالى له بعدد كل حرف منها.

عن عروة قال: قدم عروة بن مسعود الثقفي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم ثم استأذن ليرجع إلى قومه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنهم قاتلوك، قال: لو وجدوني نائما ما أيقظوني، فرجع إليهم فدعاهم إلى الإسلام فعصوه وأسمعوه من الأذى فلما طلع الفجر قام على غرفة فأذن بالصلاة وتشهد فرماه رجل من ثقيف بسهم فقتله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه قتْله: مثَلُ عروة مثل صاحب يس دعا قومه إلى الله فقتلوه.

عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتمثل بهذا البيت: "كفى بالإسلام والشيب للمرء ناهيا" فقال أبو بكر: يا رسول الله إنما قال الشاعر: كفى الشيب والإسلام للمرء ناهيا. فأعاده كالأول، فقال أبو بكر: أشهد أنك رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما علمك الشعر وما ينبغي لك.

وعن عبد الرحمن ابن أبي الزناد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للعباس بن مرداس: أرأيت قولك: أصبح نهبي ونهب العُبيد: - بين الأقرع وعيينة. فقال أبو بكر: بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما أنت بشاعر ولا راوية وما ينبغي لك إنما قال: بين عيينة والأقرع.

(آيات سوره الصافات)

قال الله تعالى: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ}.

هر آئينه در ازل ثابت شده وعدهء ما براي بندگان فرستادهء خويش كه هر آئينه ايشان اند ياري داه شده و هر آئينه لشكر ما همان است غالب. فقير گويد: صحيح در تفسير اين آيه آنست كه مراد از مرسلين در اين آيت آن پيغامبران اند كه به جهاد يا مخاصمهء كفار مأمور اند نه آن جماعه كه محض براي الزام حجت ايشان را خداي تعالى فرستاده پس ايشان همه منصورند در دنيا و آخرت. مراد از لشكر تابعان رسل اند كه داعيه نصرت پيغامبران و اعلاء كلمة الله در جذر قلوب ايشان منفوخ شده و اين جماعه چه در حضور پيغامبر و چه بعد انتقال وي صلى الله عليه وسلم به رفيق اعلى پيوسته غالب و چيره دست اند بر مبعوث الهيم.

باز فقير گويد: كه بعد وجود اين وعده چون ديديم كه در قلوب طائفه از أصحاب آن حضرت صلى الله عليه وسلم داعيهء اعلاء كلمة الله منفوخ شد و ايشان بر دوست ودشمن غالب آمدند بالبداهت دانسته شد كه بشرف تخصيص جندنا مشرف اند وهو المقصود

عن النعمان بن بشير عن عمر بن الخطاب في قوله: {احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ} قال: أمثالهم الذين هم مثلهم، يجيء أصحاب الرياء مع أصحاب الرياء وأصحاب الزنا مع أصحاب الزنا وأصحاب الخمر مع أصحاب الخمر، أزواج في الجنة وأزواج في النار.

(آيات سوره ص)

قال الله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ * كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}

آيا ميگردانيم آنان را كه ايمان آوردند و كارهاي شائسته كردند مانند تباهي كنندگان در زمين يا مي سازيم پرهيزگاران را مانند بدكاران. قرآن كتابي است با بركت كه فرود آورديم آن را به سوي تو تا تأمل كنند مردمان آيات آن را و تا پند پذيرند خداوندان خرَد.

فقير گويد: ظاهر آن است كه مراد جمعي هستند كه در زمان نزول سوره ايمان آوردند يا گوئيم اين جماعه البته داخل اند در اين عموم چنانكه گفتند سبب نزول مراد بالقطع است از عمومات قرآن وحينئذ تشريف عظيم است براي مهاجرين اولين.

عن السائب بن يزيد قال: صليت خلف عمر الفجر فقرأ بنا سورة ص فسجد فيها، فلما قضى الصلاة قال له رجل: يا أمير المؤمنين ومن عزائم السجود هذه؟ فقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد فيها.

عن أبي مريم قال: لما قدم عمر الشام أتى محراب داود فصلى فيه فقرأ سورة ص فلما انتهى إلى السجدة سجد.

عن عمر بن الخطاب أنه سأل طلحة والزبير وكعبا وسلمان: ما الخليفة من المَلِك؟ فقال طلحة والزبير: ما ندري، فقال سلمان: الخليفة الذي يعدل في الرعية ويقسم بينهم بالسوية ويشفق عليهم شفقة الرجل على أهله ويقضي بكتاب الله، فقال كعب: ما كنت أحسب أن في المجلس أحداً يعرف الخليفة من الملك غيري.

وعن سلمان أن عمر قال له: أنا ملك أم خليفة؟ فقال له سلمان: إن أنت جبيت من أرض المسلمين درهما أو أقل أو أكثر ثم وضعته في غير حقه فأنت ملك غير خليفة، فاستعبر (بكى) عمر.

وعن سليمان بن أبي العوجاء قال: قال عمر بن الخطاب: والله ما أدري أخليفة أنا أم ملك؟ قال قائل: يا أمير المؤمنين إن بينهما فرقاً، قال: ما هو؟ قال: الخليفة لا يأخذ إلا حقا ولا يضعه إلا في حق وأنت بحمد الله كذلك، والمَلك يعسف (يظلم) الناس فيأخذ من هذا ويعطي هذا، فسكت عمر.

وعن معاوية أنه كان يقول إذا جلس على المنبر: يا أيها الناس إن الخلافة ليست بجمع المال ولا بتفريقه ولكن الخلافة العمل بالحق والحكم بالعدل وأخذ الناس بأمر الله.

وأخرج البخاري عن عمر قال: نُهينا عن التكلّف.

(آيات سوره زمر)

قال الله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

فقير گويد: اگر كسي در نسق اين آيات تأمل وافي بكار برد البته بفهمد كه جملهء {لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ} اشاره به هجرت است وحث است بران و وعده است جمعي را كه هجرت كردند و بر مشاق آن صبر نمودند به اجر جزيل و تشريف به اضافة عبادي وناهيك به من فضيلة للمهاجرين الأولين.

عن ابن عمر أنّه تلا هذه الآية: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ} قال: ذاك عثمان بن عفان، وفي لفظ نزلت في عثمان بن عفان.

وعن ابن عباس في قوله: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا} قال: نزلت في عمار بن ياسر، وفي رواية: في ابن مسعود وعمار بن ياسر وسالم مولى أبي حذيفة.

عن مجاهد في قوله: {وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ} قال: أرضي واسعة فتهاجروا واعتزلوا الأوثان.

عن ابن عمر قال: عشنا برهة من دهرنا وما نرى هذه الآية نزلت فينا {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ} فقلت: لم نختصم؟ أما نحن فلا نعبد إلا الله وأما ديننا فالإسلام وأما كتابنا فالقرآن لا نغيره أبداً ولا نحرّف الكتاب، وأما قبلتنا فالكعبة وأما حرامنا أو حرمنا فواحد وأما نبينا فمحمد، فكيف نختصم؟ حتى كفح بعضنا وجه بعض بالسيف، فعرفت أنها نزلت فينا.

عن إبراهيم النخعي قال: أنزلت هذه الآية {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ} قالوا: وما خصومتنا ونحن إخوان، فلما قتل عثمان بن عفان قالوا: هذه خصومة ما بيننا.

وعن أبي سعيد الخدرى قال: لما نزلت {ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ} كنا نقول: ربنا واحد وديننا واحد ونبينا واحد، فما هذه الخصومة؟ فلما كان يوم صفين وشدّ بعضنا على بعض بالسيوف قلنا: نعم هو هذا.

عن علي بن أبي طالب قال: "وَالَّذِي جَاءَ بِالْحَقِّ" محمد صلى الله عليه وسلم {وَصَدَّقَ بِهِ} أبو بكر قال ابن عساكر: هكذا الرواية "بالحق".

وعن أبي هريرة {وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ} قال: محمد صلى الله عليه وسلم {وَصَدَّقَ بِهِ} قال: أبو بكر.

عن سليم بن عامر أن عمر بن الخطاب قال: للعجب من رؤيا الرجل إنه يبيت فيرى الشيء لم يخطر له على بال فتكون رؤياه كالأخذ باليد ويرى الرجل الرؤيا فلا تكون رؤياه شيئاً، فقال علي بن أبي طالب: أفلا أخبرك بذلك يا أمير المؤمنين: إن الله يقول: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى} فالله يتوفى الأنفس كلها فما رأت وهي عنده في السماء فهي الرؤيا الصادقة وما أرِيَت إذا أرسلت إلى أجسادها تلقتها الشياطين في الهوى فكذبتها وأخبرتها بالأباطيل فكذبت فيها، فعجب عمر من قوله.

عن عمر بن الخطاب قال: اتّعَدتُّ أنا وعياش بن أبي ربيعة وهشام بن العاص بن وائل أن نهاجر إلى المدينة فخرجت أنا وعياش وفتن هشام فافتتن، فقدم على عياش أخواه أبو جهل والحارث بن هشام فقالا: إن أمّك قد نذرت أن لا يظلها ظل ولا يمس رأسها غسل حتى تراك، فقلت: والله إن يريدان إلا أن يفتناك عن دينك وأخرجاك به وفتنوا فافتنن، قال فنزلت: {يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ} قال: فكتب بها إلى هشام فقدم.

وأخرج ابن مردويه عن ابن عمر قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات غداة فقال: إني رأيت في غداتي هذه كأني أتيت بالمقاليد والموازين، فأما المقاليد هي المفاتيح وأما الموازين فموازينكم هذه التي تزنون بها وجيء بالموازين فوضعت فيما بين السماء والأرض ثم وضعتُ في كفة وجيء بالأمة فوضعتْ في الكفة الأخرى فرجحت بهم، ثم جيء بأبي بكر فوضع في كفة والأمة في كفة فوزنهم، ثم جيء بعمر فوضع في كفة والأمة في كفة فوزنهم ثم جيء بعثمان فوضع في كفة والأمة في كفة فوزنهم ثم رفعت الميزان.

عن ابن عباس أن عثمان بن عفان جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: أخبرني عن مقاليد السماوات والأرض فقال: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم الأول والآخر والظاهر والباطن بيده الخير يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، من قال لها إذا أصبح عشر مرات وإذا أمسى اعطاه الله ست خصال، أما أولاهن فيُحرس من إبليس وجنوده وأما الثانية فيعطى قنطارا في الجنة وأما الثالثة فيزوَّج من الحور العين وأما الرابعة فيغفر له ذنوبه وأما الخامسة فيكون مع إبراهيم في قبته وأما السادسة فيحضره اثنا عشر ملكا عند موته يبشرونه بالحق ويزفّونه من قبره إلى الموقف فإن أصابه شيء من أهاويل يوم القيامة قالوا لا تخف إنك من الآمنين، ثم يحاسبه الله حسابا يسيرا ثم يؤمر به إلى الجنة يزفونه إلى الجنة من موقفه كما يزف العروس حتى يدخلونه بإذن الله والناس في شدة الحساب.

وعن أبي هريرة قال: سئل عثمان بن عفان عن مقاليد السماوات والأرض فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر مقاليد السماوات والأرض، ولا حول ولا قوة إلا بالله من كنوز العرش.

وعن ابن عمر أن عثمان سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن تفسير مقاليد السماوات والأرض فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ما سألني عنها أحد، تفسيرها لا إله إلا الله والله أكبر سبحان الله وبحمده أستغفر الله لا حول ولا قوة إلا بالله الأول والآخر والظاهر والباطن بيده الخير يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير.

أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أنفق زوجين من ماله في سبيل الله دُعي من أبواب الجنة وللجنة أبواب فمن كان من أهل دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، فقال أبو بكر: يا رسول الله فهل يدعى أحد منها كلها، قال: نعم وأرجو أن تكون منهم.

(آيات سوره مؤمن)

فقير گويد: خداي تعالى در سورهء مؤمن ذكر مي فرمايد قصهء مؤمن آل فرعون كه داعيه جدال براي حضرت موسى عليه الصلوة والسلام در قلب او ريختند و عزيمه اعلاء كلمة الله والزام حجة الله بر عقل او فرود آوردند تا دستور باشد صديقين و محدَّثين امت مرحومه را و از اينجا دانندهء خبير بشناسد كه خداي تعالى در وقت هر پيغامبري كسي را مانند مؤمن آل فرعون داعيه جدال براي رسل الله و اعلاء كلمة الله در دل مي ريزند و آن جماعه بهترين امت مي باشند و آنچه در آيات سابقه گفته شد {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا}.

و آنچه بعد اين قصه گفته ميشود {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا} همه برين جماعه شريفه منطبق است.

باز فقير گويد: جمعي از سباق مؤمنين از مهاجرين اولين بالقطع معلوم شد كه به همين اسلوب جدال كفار ميكردند و نصرت دين بر دست ايشان واقع شد پس مطمح اين اشارات ايشان اند و مصداق اين بشارات ايشان وهو المقصود.

عن يزيد بن الأصم أن رجلا كان ذا بأس وكان يفد إلى عمر لبأسه وكان من أهل الشام وأن عمر فقده، فسأل عنه فقيل له: تتابع في هذا الشراب، فدعا عمر كاتبه فقال: اكتب؛ من عمر بن الخطاب إلى فلان بن فلان سلام عليكم، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا الله هو {غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ}، ثم دعا وأمر من عنده فدعوا له أن يقبل الله عليه بقلبه وأن يتوب عليه، فلما أتت الصحيفة الرجل جعل يقرأها ويقول: غافر الذنب قد وعدني الله أن يغفر لي، وقابل التوب شديد العقاب قد حذرني الله عقابه، ذي الطول والطول الخير الكثير إليه المصير فلم يزل يرددها على نفسه حتى بكى، ثم نزع فأحسن النزع، فبلغ عمر أمره قال: هكذا فاصنعوا إذا رأيتم أخاً لكم زلّ زلة فسددوه وقفوه وادعوا الله له أن يتوب عليه ولا تكونوا أعوانا للشيطان عليه.

وعن قتادة قال: كان شاب بالمدينة صاحب عبادة وكان عمر محبا له فانطلق إلى مصر ففسد فجعل لا يمتنع من شر فقدم على عمر بعض أهله فسأله عن الشاب فقال: لا تسألني عنه، قال: لم؟ قال: إنه فسد وخلع، فكتب إليه عمر: من عمر إلى فلان: {حم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ} فجعل يقرئها على نفسه فأقبل بخير.

عن أبي إسحاق السبيعي قال: جاء رجل إلى عمر بن الخطاب فقال: يا أمير المؤمنين إني قتلت فهل لي من توبة، فقرأ عليه: {حم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ} وقال: اعمل ولا تيأس.

عن قتادة في قوله: {وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ} قال: إن عمر بن الخطاب قال: يا كعب ما عدن؟ قال: قصور من ذهب في الجنة يسكنها النبيون والصديقون وأئمة العدل.

وأخرج البخاري عن عروة قال: قلت لعبد الله بن عمرو بن العاص: أخبرني بأشد شيء صنعه المشركون برسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بفناء الكعبة إذا أقبل عقبة بن أبي معيط فأخذ بمنكب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولوّى ثوبه في عنقه فخنقه خنقا شديدا، فأقبل أبو بكر فأخذ بمنكبيه ودفعه عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: {أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ}.

وعن عمرو بن العاص قال: ما تُنووِل من رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء كان أشد من أن طاف بالبيت ضحى فلقوه حين فرغ فأخذوا بمجامع ردائه وقالوا: أنت الذي تنهانا عما كان يعبد آباءنا؟ قال: أنا ذلك، فقام أبو بكر فالتزمه من ورائه ثم قال: {أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ} رافعا صوته بذلك وعيناه تسيحان حتى أرسلوه.

وعن أنس بن مالك قال: قد ضربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى غشي عليه فقام أبو بكر فجعل ينادي: ويلكم أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ، قالوا: من هذا؟ قالوا: هذا ابن أبي قحافة.

وعن علي أنه قال: أيها الناس أخبروني بأشجع الناس، قالوا: لا نعلم فمن؟ قال: أبو بكر، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذه قريش فهذا يُجَبّيه وهذا يتلتله وهم يقولون: أنت الذي جعلت الآلهة إلها واحدا، قال: فوالله ما دنا منا أحد إلا أبو بكر يضرب هذا ويجبي هذا ويقلقل هذا وهو يقول: ويلكم أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ ثم رفع عليٌّ بردة كانت عليه فبكى حتى ابتلت لحيته ثم قال: أنشدكم بالله أمؤمن آل فرعون خير أم أبو بكر، فسكت القوم، فقال: ألا تجيبوني، فوالله لساعة من أبي بكر خير من مثل مؤمن آل فرعون، ذاك رجل يكتم إيمانه وهذا رجل أعلن إيمانه.

عن أبي بكر الصديق قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الدجال يخرج في أرض بالمشرق يقال لها خراسان يتبعه أقوام كأن وجوههم المجان المطرقة.

(سوره فصلت)

قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ * وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}.

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى ثواب جمعي را كه اقرار به توحيد كردند بعد از آن استقامت نمودند بر آن بيان مي فرمايد بعد از آن اثبات مينمايد احسنيت جماعه كه از جمله موحدين به دعوت إلى الحق و عمل صالح متصف اند و ظاهر و باطن ايشان انقياد رب العزت است اين كليه از كتاب الله معلوم شد باز اگر شخصي را عقل مميز باشد از احوال و اوصاف اشخاص معينه كه به تواتر ثابت شده دخول آن اشخاص در اين كليه بلكه سر دفتر اين جماعه بودن مي تواند فهميد بعد از آن أحاديث مستفيضه و مشهوره در مناقب همان اشخاص شاهد آن فهم مي گردد و در زمرهء {أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ} داخل ميتوان شد.

عن عمر بن الخطاب في قوله {وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ} قال: أقبلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما يمنعكم من الإسلام فتسوروا العرب فقالوا: يا محمد ما نفقه ما تقول ولا نسمعه وإن على قلوبنا لغلفا، وأخذ أبو جهل ثوبا فيما بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه وفي آذاننا وقر ومن بيننا وبينك حجاب، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: أدعوكم إلى خصلتين أن تشهدوا أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأني رسول الله، فلما سمعوا شهادة أن لا إله إلا الله ولّوا على أدبارهم نفورا وقالوا: {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ}، وقال بعضهم لبعض {امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ * مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ * أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا} وهبط جبريل فقال: يا محمد إن الله يقرءك السلام، أليس يزعم هؤلاء أن على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقر أفليس يسمعون قولك، كيف {وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا} لو كان كما زعموا لهم ينفروا ولكنهم كاذبون يسمعون ولا ينتفعون بذلك كراهية له، فلما كان من الغد أقبل منهم سبعون رجلا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا محمد اعرض علينا الإسلام، فلما عرض عليهم الإسلام أسلموا من آخرهم، فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم وقال: الحمد لله بالأمس تزعمون أن على قلوبكم غلفا وقلوبكم في أكنة مما ندعوكم إليه وفي آذانكم وقرًا وأصبحتم اليوم مسلمين، فقالوا: يا رسول الله كذبنا بالأمس لو كان كذلك ما اهتدينا أبدا ولكن الله الصادق والعباد الكاذبون عليه وهو الغني ونحن الفقراء إليه.

عن أبي بكر الصديق في قوله: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} قال: الاستقامة ألا يشركوا بالله شيئاً.

وعن أبي بكر الصديق أنه قال: ما تقولون في هاتين الآيتين {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ا} و {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ} فقالوا: {الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ} ثم عملوا بها و {اسْتَقَامُوا} على أمره فلم يذنبوا {وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ} لم يذنبوا. قال: لقد حملتموها على أمر شديد {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ} يقول: بشرك و {الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} فلم يرجعوا إلى عبادة الأوثان.

وعن عمر بن الخطاب {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} قال: استقاموا بطاعته ولم يروغوا روغان الثعلب.

عن عمر بن الخطاب قال: لو أطقت الأذان مع الخلافة لأذّنتُ.

عن عمر بن الخطاب قال: إن هذا القرآن كلام الله فضعوه على مواضعه ولا تبتغوا فيه هواكم.

عن ابن عباس في قوله {أ فمن يلقى في النار خير} قال: أبو جهل بن

هشام {أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ} أبو بكر الصديق.

عن بشير بن تميم قال نزلت هذه الآية في أبي جهل وعمار بن ياسر {أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ} أبو جهل {أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ} عمار.

عن ابن عباس في قوله {اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ} قال: هذا لأهل بدر خاصة.

وعن إبراهيم النخعي قال: ذكر أن السماء فرجت يوم بدر فقيل {اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ}.

(آيات سوره شورى)

قال الله تعالى: {فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ * وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ * وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ * إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}.

فقير گويد عفي عنه: در اين آيات تعريض است به حال صحابهء كرام خصوصاً خلفاي ذوي الاحترام و اين مسئله از دقائق فهم قرآن است. نخست اين مقدمه را بخاطر مستحضر مي بايد ساخت كه تعريض به افراد معينه حاصل ميشود به آنكه لفظ نص عام باشد متضمن اوصاف عامه و شخصي از ميان افراد آن مفهوم عام مشهور باشد به وصفي چندانكه اول نظر سامع به آن افراد افتاد بعد از آن بايد دانست كه وصف {آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} از اوصاف مشهورهء مهاجرين اولين است؛ زيرا كه در وقت غربت اسلام ايشان از مالوفات قوم خود گذشتند و از عشائر خود بريدند محض براي ايمان بعد از آن هجرت كردند و ترك مكاسبي كه هر يك براي خود آماده داشت نمودند و در مهالك و مشاق تن در دادند به مجرد اعتماد بر وعده الهي و به صرف توكل بر خبر رب العزت تبارك وتعالى و وصف {وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ} از اوصاف صالحين مهتدين است از انصار {وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ}؛ زيرا كه معني تهذيب ان است كه قوة بهيميه زير حكم عقل مطمئن شود و بغي نكند.

{يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ} اشارهء به آن است و قوه سبعيه تحت فرمان عقل رام گردد، {وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ} رمز است بدان، وكلمه {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ} تعريض است به صديق اكبر؛ زيرا كه اشهر اوصاف او آن بود كه دعوة الحق را اول مرتبه شنيده و به قوة تصديق و كمال يقين تلقي نموده در اقامت صلاة پايه بلند پيدا كرد تا آنكه آن حضرت صلى الله عليه وسلم او را از ميان صحابه به امامت صلوات برگزيده و كلمه {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} اشاره است به فاروق اعظم؛ زيرا كه اشهر اوصاف او آن بود كه در زمان خلافت او جميع امور به مشوره علماي صحابه نافذ مي شد و معظم اجماعيات در ملت اسلاميه همان است كه اجماع و اتفاق بران به تدبير فاروق اعظم و براي او واقع شد و كلمه {وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} كنايه است به حال ذي النورين؛ زيرا كه اشهر اوصاف او در اسلام كثرت انفاق است في سبيل الله و به همين انفاقات به بشارات عظيمه فائز گشت و به درجات عاليات ترقي يافت وكلمهء {وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ} منطبق است بر علي مرتضي؛ زيرا كه در ايام خلافت او امري كه واقع شد و وي به آن متفرد بود قتال بغاة است وقوله تعالى {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ} إلى {فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ} حاصل معنى آن تجويز انتقام است و تفضيل عفو و اصلاح و صفتي كه حَسن مجتبي مخصوص است به آن و لسان نبوت در استحسان آن وصف از او به اين كلمه نطق فرموده ولدي هذا سيدٌ وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين.

امر صلح است و رفع نزاع و لفظ اصلحَ دلالت مي كند بر وجود اتفاق مسلمين و ارتفاع تفرقه از ميان ايشان و اين اشاره است به خلافت معاوية ابن أبي سفيان {إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ} اشاره است به جوانان بني اميه كه آن حضرت صلى الله عليه وسلم در باب ايشان فرموده اند هلاك أمتي على أيدي غلمة من قريش.

{وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ} اشاره است به جمعي از علماي احبار كه رئيس ايشان امام علي ابن الحسن الملقب به زين العباد است رحمه الله كه ادراك آن زمان كردند و به رعايت حديث آن حضرت صلى الله عليه وسلم كه از سلِّ سيف بر خليفه وقت نهي فرموده ساكت شدند و تن زدند با وجود كراهيت آن افعال و اطوار والله أعلم بدقائق كتابه.

عن أبي هريرة أن رجلا شتم أبا بكر والنبي صلى الله عليه وسلم جالس فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يتعجب ويتبسّم فلما أكثر رد عليه بعض قوله، فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقام، فلحقه أبو بكر فقال: يا رسول الله كان يشتمني وأنت جالس فلما رددتُ عليه بعض قوله غضبتَ وقمتَ قال: إنه كان معك ملك يرد عنك فلما رددت عليه بعض قوله وقع الشيطان، فلم أكن لأقعد مع الشيطان ثم قال: يا أبا بكر ثلاثٌ هن حق، ما من عبد ظلم بمظلمة فيغضّ عنها لله إلا أعزَّه الله بها نصرة وما فتح رجل باب عطية يريد بها صلة إلا زاده الله بها كثرة وما فتح رجل باب مسئلة يريد بها كثرة إلا زاده الله به قلة.

عن قيلان بن أنس قال: ابتاع أبو بكر جاريةً أعجمية من رجل قد كان أصابها فحملت له، فأراد أبو بكر أن يطأها فأبت عليه وأخبرت أنها حامل، فرفع ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنها حفظت فحفظ الله لها، إن أحدكم إذا شجع ذلك المشجَع فليس بالخيار على الله فردّها إلى صاحبها الذي باعها.

(آيات سوره زخرف)

قال الله تعالى: {فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ * أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْنَاهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ * فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ}.

يعني اگر نقل كنيم ترا از دنيا به رفيق اعلى قبل از انجاز وعدهء فتح چه باك پس هر آئينه ما انتقام كشنده ايم از اصناف كفار و اگر بنمائيم ترا آنچه وعده ميدهيم دور نيست پس هر آئينه ما بر ايشان توانائيم پس چنگ محكم كن به آنچه وحي فرستاديم بسوي تو هر آئينه تو بر راه راستي و هر آئينه آن وحي فرستادن شرفست ترا و قوم ترا و نزديك است كه از آن سوال كرده خواهيد شد يا گوئيم معني چنين است و هر آئينه قرآن پند است ترا و قوم ترا.

باز فقير گويد: به ظاهر ترديد كرده شد در آنكه خداي تعالى پيغامبر خود را پيش از انجاز موعود از عالم دنيا بردارد و خود متصدي انتقام شود كه مضمون وعده است يا به حضور او بنمايد آنچه وعده ميدهد و در هر دو صورت تشويش را بخاطر راه نبايد داد؛ زيرا كه تو بر راه راستي آنچه مي فرمائي راست است و آنچه وعده مي دهي بودني است و در علم خداي تعالى ترديد نيست پس مراد توزيع است كه بعض موعود به حضور آن حضرت صلى الله عليه وسلم به انجاز رسد و بعض آن بعد آن حضرت صلى الله عليه وسلم به ظهور آيد و از أحاديث متواتره كه شك را در آن راه نيست ثابت شد كه آن حضرت صلى الله عليه وسلم از ابتداي بعثت تا آخر حيات وعده فتح عجم و روم مي داد و جهرةً مي فرمود كه خداي تعالى دين خود را بر اهل مدر (قريه نشينان) و وبر (باشندگان صحراء) غالب خواهد ساخت بِذلّ ذليلٍ او عِزّ عزيز چون اين صورت در عهد مبارك آن حضرت صلى الله عليه وسلم ظهور نيافت لازم شد كه بعد انتقال وي صلى الله عليه وسلم به رفيق اعلى بر دست بعض نواب آن جناب واقع شود و وقوع آن متمم مراد حق باشد از بعثت آن حضرت صلى الله عليه وسلم و اين يكي از لوازم خلافت خاصه است.

حالاً در فكر آن بايد افتاد كه آن معاني بر دست كدام يكي ظاهر شد و اوست خليفه خاص و معني {لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ} بر يك تأويل آنست كه جماعهء از قريش اين شرف ظاهر و باطن دريابند و به نيابت آن حضرت صلى الله عليه وسلم رؤساء عالم شوند و احراز فضيلت اعلاء كلمة الله نمايند.

عن محمد بن عثمان المخزومي أن قريشا قالت قيِّضوا لكل رجل من أصحاب محمد رجلا يأخذه، فقيضوا لأبي بكر طلحة بن عبيد الله فأتاه وهو في القوم فقال أبو بكر: إلى ما تدعوني؟ قال: أدعوك إلى عبادة اللات والعزى، قال أبو بكر: وما اللات؟ قال: ربنا، قال: والعزى؟ قال: بنات الله. فقال أبو بكر: فمن أمهن؟ فسكت طلحة فلم يجبه، فقال طلحة لأصحابه: أجيبوا الرجل، فسكت القوم، فقال طلحة: قم يا بابكر أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فأنزل الله: {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا}.

عن عبد الرحمن بن مسعود العبدي قال: قرأ علي بن أبي طالب هذه الآية: {فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ} قال: قد ذهب نبيه عليه السلام وبقيت نقمته في عدوه.

عن مجاهد في قوله: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ} قال: يقال ممن هذا الرجل؟ فيقال: من العرب، فيقال: من أي العرب؟ فيقال: من قريش، فيقال: من أي قريش؟ فيقال: من بني هاشم.

وعن علي وابن عباس قالا: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض نفسه على القبائل بمكة ويعدهم الظهور فإذا قالوا: لمن الملك بعدك؟ أمسك فلم يجبهم بشيء لأنه لم يؤمر في ذلك بشيء حتى نزلت {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ} فكان بعد إذا سئل قال لقريش، فلا يجيبوه، حتى قبلته الأنصار على ذلك.

وعن عدي بن حاتم قال: كنت قاعدا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ألا إن الله علم ما في قلبي من حبي لقومي فشرفني فيهم فقال: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ} فجعل الذكر والشرف لقومي في كتابه ثم قال: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ * وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} يعني قومي فالحمد لله الذي جعل الصديق من قومي والشهيد من قومي والأئمة من قومي، إن الله قلّب العباد ظهرا وبطنا فكان خير العرب قريشا وهي الشجرة المباركة التي قال الله في كتابه ومثل {كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ} يعني قريشا {أَصْلُهَا ثَابِتٌ} يقول أصلها بحرم {وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ} يقول: الشرف الذي شرفهم الله بالإسلام الذي هداهم له جعلهم أهله ثم أنزل فيهم سورة من كتاب الله بمكة {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ}.

قال عدي بن حاتم: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر عنده قريش بخير قط إلا سره حتى يستبين ذلك السرور للناس كلهم في وجهه، وكان كثيرا ما يتلو هذه الآية {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ}.

وعن القاسم بن محمد عن أبي بكر أو عن عمه عن جده أبي بكر الصديق عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ينزل الله إلى السماء الدنيا ليلة النصف من شعبان فيغفر لكل شيء إلا رجل مشرك أو في قلبه شحناء.

عن قتادة عن أبي حرب بن أبي الأسود الدوئلي قال: رفع إلى عمر امرأة ولدت لستة أشهر فسأل عنها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فقال علي: لا رجم عليها، ألا ترى أنه يقول: {وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا} وقال: {وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ} وكان الحمل هاهنا ستة أشهر، فتركها عمر، قال: ثم بلغنا أنها ولدت آخر لستة أشهر.

وعن نافع بن جبير أن ابن عباس أخبره قال: إني لصاحب المرأة التي أتي بها عمر، وضعتْ لستة أشهر فأنكر الناس ذلك، فقلت لعمر: كيف تظلم؟ قال: كيف؟ قلت: اقرأ {وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا} {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ} قلت: كم الحول؟ قال: سنة، قلت: كم السنة؟ قال: اثنا عشر شهرا، قلت: فأربعة وعشرون شهرا حولان كاملان ويؤخر الله من الحمل ما شاء ويقدم، قال: فاستراح عمر إلى قولي.

وعن أبي عبيدة مولى عبد الرحمن بن عوف قال: رفعت امرأة إلى عثمان ولدت لستة أشهر فقال عثمان: قد رفعت إلي امرأة ما أراها إلا جاءت بشر. فقال ابن عباس: إذا أكملت الرضاعة كان الحمل ستة أشهر، وقرأ {وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا} فدرء عثمان عنها.

وعن ابن عباس أنه كان يقول إذا ولدت المرأة لتسعة أشهر كفاها من الرضاع أحد وعشرون شهرا وإذا ولدت لسبعة أشهر كفاها من الرضاع ثلاثة وعشرون شهرا وإذا وضعت لستة أشهر فحولين كاملين لأن الله يقول: {وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا}.

عن ابن عباس قال: أنزلت هذه الآية في أبي بكر الصديق {حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي} فاستجاب الله له فأسلم والداه جميعاً وإخوانه وولده كلهم ونزلت فيه: {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى} إلى آخر السورة.

عن مجاهد قال: دعا أبو بكر عمر رضي الله عنهما فقال له: إني موصيك بوصية أن تحفظها، إن لله في الليل حقا لا يقبله بالنهار وحقا بالنهار لا يقبله بالليل، إنه ليس لأحد نافلة حتى يؤدي الفريضة، إنه إنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه يوم القيامة باتباعهم الحق في الدنيا وثقل ذلك، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الحق أن يثقل، وخفت موازين من خفت موازينه يوم القيامة لاتباعه الباطل في الدنيا وخفته عليهم، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الباطل أن يخف، ألم تر أن الله ذكر أهل الجنة بأحسن أعمالهم فيقول القائل: أين يبلغ عملك من عمل هؤلاء، وذلك أن الله تعالى تجاوز عن أسوأ أعمالهم وأن الله تعالى ذكر أهل النار بأسوء أعمالهم حتى يقول القائل: أنا خير عملا من هؤلاء، وذلك بأن الله رد عليهم أحسن أعمالهم، ألم تر أن الله أنزل آية الشدة عند آية الرجاء وآية الرجاء عند آية الشدة ليكون المؤمن راغبا راهبا لئلا يلقي بيده إلى التهلكة ولا يتمنى على الله أمنية يتمنى فيها غير الحق.

عن ابن عمر أن عمر رأى في يد جابر بن عبد الله درهما فقال: ما هذا الدرهم؟ فقال: أريد اشتري لأهلي به لحما قرموا إليه، فقال: أكلما اشتهيتم شيئا اشتريتموه؟ أين تذهب عنكم هذه الآية: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا}.

وعن سالم بن عبد الله بن عمر أن عمر كان يقول: ما نعني بلذات العيش أن نأمر بصغار المعزى فتَسمُط ونأمر بلباب الحنطة فيخبز لنا ونأمر بالزبيب فينبذ لنا في الأسعان حتى إذا صار مثل عين اليعقوب أكلنا هذا وشربنا هذا ولكنا نريد أن نستبقي طيباتنا لأنا سمعنا الله يقول: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا}.

وعن قتادة: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا} قال: تعلمون أن أقواما يشترون حسناتهم في الدنيا استيفاء رجل طيباته إن استطاع ولا حول ولا قوة إلا بالله، قال: وذكر لنا أن عمر بن الخطاب كان يقول: لو شئتُ لكنت أطيبكم طعاما وألينكم لباسا ولكني أستبقي طيباتي. وذكر لنا أن عمر الخطاب لما قدم الشام صنع له طعام لم ير قبله مثله، قال: هذا لنا فما لفقراء المسلمين الذين ماتوا وهم لا يشبعون من خبز الشعير، فقال خالد بن الوليد: لهم الجنة، فاغرورقَت عينا عمر فقال: لئن كان حظنا من هذا الحطام وذهبوا بالجنة لقد بانوا بونا بعيداً.

عن جابر بن عبد الله قال: رآني عمر وأنا معَلِّق لحما فقال: يا جابر ما هذا؟ قلت: لحم اشتريته بدرهم لنسوة عندي قرمن إليه، فقال: أما يشتهي أحدكم شيئا إلا صنعه، أما يجد أحدكم أن يطوي بطنه لجاره وابن عمه، أين تذهب هذه الآية: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا} قال: فما انفلتُّ منه حتى كدت أن لا أنفلت.

عن حميد بن هلال قال: كان حفص يكثر غشيان أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه وكان إذا قرب طعامه اتقاه، فقال له عمر: ما لك ولطعامنا؟ فقال: يا أمير المؤمنين إن اهلي يصنعون لي طعاما هو ألين من طعامك فأختار طعامهم على طعامك، فقال: ثكلتك أمك أما ترى أني لو شئت أمرت بشاة فتية سمينة فألقي عنها شعرها ثم أمرت بدقيق فينخل في خرقة فجعل خبزا مرققا وأمرت بصاع من زبيب فجعل في سمن حتى يكون كدم الغزال، فقال حفص: إني أراك تعرف لين الطعام، فقال عمر: ثكلتك أمك والذي نفسي بيده لولا كراهية أن ينقص من حسناتي يوم القيامة لأشركنكم في لين طعامكم.

وعن الحسن قال: قدم وفد أهل البصرة على عمر مع أبي موسى فكان له كل يوم خبزٌ يلتّ فربما وافقناها مأدومة بلبن وربما وافقنا القدائد اليابسة قد دقت ثم أغلي بها وربما وافقنا اللحم الغريض وهو قليل. قال: وقال عمر: إني والله ولقد أرى تقذيركم وكراهيتكم طعامي، أما والله لو شئت لكنت أطيبكم طعامكم وأدقكم عيشا، أما والله ما أجهل عن كراكر وأسنمة وعن صلاء وصناب وصلائق ولكن وجدت الله عيَّر قوما بأمرٍ فعلوه فقال: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا}.

(آيات سوره محمد صلى الله عليه وسلم)

فقير گويد عفي عنه: خداي تعالى سوره قتال نازل فرمود براي تميّز مومنين حقا از كفار و منافقين. اينجا به اساليب متنوعه در ميان فريق سعدا و آن دو فريق اشقيا تباين منازل و تباعد مراتب ذكر ميفرمايد در اقوال و افعال و مآل و در ضمن اين مبحث اشارات به لوازم خلافت خاصه و اضداد آن مذكور ميشود و تلويح نموده مي آيد به آنكه اين هر دو فريق در زمان مبارك آن حضرت صلى الله عليه وسلم موجود بودند و هر چند عموم آيات شامل هر مومن و منافق است تعريض كرده شد به حال حاضرين از فريقين قوله {الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ} وقوله {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ} دلالت مي كند بر وجود هر دو طائفه قوله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ} چون وجود نصر و ثبات قدم در حق قومي ديديم ظن قوي بهم رسيد كه تنصروا الله در ايشان متحقق بود و ثواب {إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ} براي ايشان مترتب چون در مقابلهء {قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ} و {زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ} گفته شد {أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ} معلوم گشت كه مهاجرين و انصار حاضرين مراد اند و {مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ} ثواب ايشان است و نيز در اين آيات اشاره واقع است به آنكه ضد خلافت راشده كه منافقين و فاسقين را مي باشد آن است كه {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ} و به طريق مفهوم مخالف پي توان برد به آنكه خلافت راشده آن است كه مفضي باشد به اصلاح في الأرض و وصل ارحام و هر چيزي را در محل خود نگاهداشتن وهو المقصود.

عن أبي بكر الصديق عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: عليكم بلا إله إلا الله والاستغفار فأكثروا منها فإن إبليس قال: أهلكت الناس بالذنوب وأهلكوني بلا إله إلا الله والاستغفار، فلما رأيت ذلك أهلكتهم بالأهواء وهم يحسبون أنهم مهتدون.

وعن يحيى بن طلحة بن عبيد الله قال: رأى عمر طلحة حزينا فقال له: ما لك؟ قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إني لأعلم كلمة لا يقولها عبد عند موته إلا نفّس الله عنه كربته وأشرق لونه وأتى ما يسره، وما منعني أن أسأل عنها إلا القدرة عليه حتى مات، فقال عمر إني أعلمها قال: لا تعلم كلمة هي أعظم من كلمة أمر بها عمّه: لا إله إلا الله، قال: فهي والله.

وعن عثمان بن عفان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من مات وهو يعلم (يقين دارد) أن لا إله إلا الله دخل الجنة.

وعن بريدة قال: كنت جالسا عند عمر إذ سمع صائحا فقال: يا يرفا انظر ما هذا الصوت؟ فنظر ثم جاء فقال: جارية من قريش تباع أمها، فقال عمر: ادع المهاجرين والأنصار، فلم يمكث إلا ساعة حتى امتلأت الدار والحجرة فحمد الله وأثنى عليه، قال: أما بعد، فهل تعلمونه كان فيما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم القطيعة، قالوا: لا، قال: فإنها قد أصبحت فيكم فاشية ثم قرأ {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ} ثم قال: وأيّ قطيعة أقطع من ابتياع أم امرءٍ فيكم وقد أوسع الله لكم، قالوا: فاصنع ما بدا لك، فكتب في الآفاق أن لا يبتاع أمُّ حُرّ فإنها قطيعة رحم وأنه لا يحل.

عن عروة قال: تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} فقال شاب من أهل اليمن بل عليها أقفالها حتى يكون الله يفتحها أو يفرجها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: صدقت، فما زال الشاب في نفس عمر حتى ولي فاستعمله.

(آيات سوره فتح)

خداي تعالى در سوره فتح دلائل باهره بر فضل اهل حديبية كه خلفاء از آن جماعه اند ذكر مي فرمايد از آن جمله:

{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا * لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا}.

و از آن جمله {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ}.

واز آن جمله {قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِنْ تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا}.

كه دلالت مي كند بر وجود داعي به سوي جهاد در زمان مستقبل و ترتب اجر جميل بر اطاعت آن داعي و عذاب اليم بر عصيان و آن معني از لوازم خلافت خاصه است و اين مبحث مفصلاً در فصل سوم محرر گشت. و از آن جمله مي فرمايد: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} و اين صفات مرضيه از لوازم خلافت خاصه است.

واز آن جمله مي فرمايد: {كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} چون حالاتِ مِثل بر حالات ممثَّل له منطبق سازيم احوالي بر لوح خاطر منتقش ميشود كه در خلفاء آن معاني ظاهر و هويدا است.

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فسألته عن شيء ثلاث مرات فلم يرد علي، فقلت لنفسي: ثكلتك أمك يا ابن الخطاب نزرت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرّات فلم يرد عليك، فحركتُ بعيري ثم تقدمتُ أمامَ الناس خشية أن ينزل فيَّ القرآن، فما نشبت أن سمعت صارخا يصرخ بي فرجعت وأنا أظن أنه نزل في شيء، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد أنزلت عليَّ الليلة سورة هي أحب إلي من الدنيا وما فيها، {إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا * لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ}.

عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن جده قال: كانت بيعة النبي صلى الله عليه وسلم حين أنزل عليه {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ} فكانت بيعة النبي صلى الله عليه وسلم التي بايع عليها الناس البيعة لله والطاعة للحق، وكانت بيعة أبي بكر: بايعوني ما أطعت الله فإذا عصيته فلا طاعة لي، وكانت بيعة عمر بن الخطاب: البيعة لله والطاعة للحق، وكانت بيعة عثمان: البيعة لله والطاعة للحق.

قوله {أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ} قال الحسن: هم فارس والروم.

عن ابن جريج في قوله: {قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ} قال: إن عمر بن الخطاب دعا أعراب المدينة جهينة ومزينة الذين كان النبي صلى الله عليه وسلم، دعاهم إلى خروجه إلى مكة دعاهم عمر بن الخطاب إلى قتال فارس، قال: {فَإِنْ تُطِيعُوا} إذا دعاكم عمر تكن توبة لتخلفكم عن النبي صلى الله عليه وسلم {يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا وَإِنْ تَتَوَلَّوْا ا} إذا دعاكم عمر {كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ} إذا دعاكم النبي صلى الله عليه وسلم {يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا}.

عن ابن عباس ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد، قال: فارس والروم.

عن سلمة بن الأكوع قال: بينا نحن قائلون إذ نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيها الناس البيعة نزل روح القدس، فثُرنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو تحت شجرة فبايعناه فذلك قول الله تعالى: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ} فبايع لعثمان إحدى يديه على الأخرى، فقال الناس: هنيئا لابن عفان يطوف بالبيت ونحن ههنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو مكث كذا وكذا سنة ما طاف حتى أطوف.

عن نافع قال: بلغ عمر بن الخطاب أن ناسا يأتون الشجرة التي بويع تحتها فأمر بها فقطعت.

وعن جابر بن عبد الله قال: كنا يوم الحديبية ألفا وأربع مائة فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنتم خير أهل الأرض.

عن عروة قال: لما نزل النبي صلى الله عليه وسلم الحديبية فزعت قريش لنزوله عليهم فأحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبعث إليهم رجلاً من أصحابه فدعا عمر بن الخطاب ليبعثه إليهم، فقال: يا رسول الله إني لا آمن وليس بمكة أحد من بني كعب يغضب لي إن أوذيتُ فأرسِل عثمان بن عفان فإن عشيرته بها وإنه يبلغ لك ما أردت، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان فأرسله إلى قريش وقال: أخبرهم أنا لم نأت لقتال وإنما جئنا عُمّارا وادعُهم إلى الإسلام، وأمره أن يأتي رجالاً بمكة مؤمنين ونساء مؤمنات فيدخل عليهم ويبشرهم بالفتح ويخبرهم أن الله وَشِيْكاً أن يظهر دينه بمكة حتى لا يستخفى فيها بالإيمان، فانطلق عثمان إلى قريش فأخبرهم فارتهنه المشركون، ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى البيعة ونادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا إن روح القدس قد نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمره بالبيعة فاخرُجوا على اسم الله، فبايعوه فثار المسلمون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو تحت الشجرة فبايعوه على أن لا يفروا أبداً، فرعّبهم الله فأرسلوا من كانوا ارتهنوا من المسلمين ودعوا إلى الموادعة والصلح.

وعن جابر قال: كنا يوم الحديبية ألفا وأربع مائة فبايعناه وعمر آخذ بيده تحت الشجرة وهي سمرة وقال: بايعنا على أن لا نفرّ، ولم نبايعه على الموت.

وعن أنس قال: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببيعة الرضوان كان عثمانُ بن عفان رسولَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل مكة فبايع الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم إن عثمان في حاجة الله وحاجة رسوله، فضرب بإحدى يديه على الأخرى، فكانت يد رسول الله صلى الله عليه وسلم لعثمان خيرا من أيديهم لأنفسهم.

عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يدخل النار أحد ممن بايع تحت الشجرة.

عن أبي أمامة الباهلي قال: لما نزلت {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ} قلت: يا رسول الله، أنا ممن بايعك تحت الشجرة، قال: يا أبا أمامة أنت مني وأنا منك.

عن عكرمة {وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} قال: خيبر حيث رجعوا من صلح الحديبية.

عن مجاهد: {وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا} قال: المغانم الكثيرة التي وُعدوا ما يأخذوا حتى اليوم فعجل لكم هذه، قال: عُجّلت له خيبر.

عن ابن عباس: {وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا} فعجل لكم هذه، يعني الفتح.

وعن ابن عباس: {وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ} يعني خيبر {وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنْكُمْ} يعني أهل مكة أن يستحلوا حرم الله ويستحل بكم وأنتم حرم {وَلِتَكُونَ آيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ} قال سنّةً لمَن بعدكم.

عن مروان والمسور بن مخرمة قال: انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية فنزلت عليه سورة الفتح فيما بين مكة والمدينة فأعطاه الله فيها خيبر {وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ} خيبر، فقدم النبي صلى الله عليه وسلم في ذي الحجة فأقام بها حتى سار إلى خيبر في المحرم فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرجيع وادٍ بين غطفان وخيبر فتخوف أن يُمِدّهم غطفان فبات به حتى أصبح فغدوا عليهم.

وعن قتادة {فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ} قال: هي خيبر، {وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنْكُمْ} قال: عن بيضتهم وعن عيالهم بالمدينة حين ساروا من المدينة إلى خيبر.

وعن ابن جريج في قوله {وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنْكُمْ} قال: اجتمع الحليفان أسدٌ وغطفان عليهم عيينة بن حصن معه مالك بن عوف بن النضر أبو النضر وأهل خيبر إلى بئر معونة، فألقى الله في قلوبهم الرعب فانهزموا ولم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم، وفي قوله: {وَلَوْ قَاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا} أسد وغطفان {لَوَلَّوُا الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا * سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا} يقول: سنة الله في الذين خلوا من قبل أن لا يقاتل أحدٌ نبيه إلا أخذه الله فقتله أو رعّبه فانهزم ولم يسمع به عدو إلا انهزموا واستسلموا.

وعن ابن عباس رضي الله عنه {وَأُخْرَى لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهَا} قال: هذه الفتوح التي تفتح إلى اليوم.

عن أبي الأسود الدئلي أن الزبير بن العوام لما قدم البصرة دخل بيت المال فإذا هو بصفراء وبيضاء فقال: يقول الله {وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنْكُمْ وَلِتَكُونَ آيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ وَيَهْدِيَكُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا * وَأُخْرَى لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهَا قَدْ أَحَاطَ اللَّهُ بِهَا} فقال: هذا لنا.

عن علي وابن عباس قالا في قوله تعالى {وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً} فتوح من لدن خيبر تلونها وتغنمون ما فيها {فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ} من ذلك خيبر {وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ} قريش {عَنْكُمْ} بالصلح يوم الحديبية {وَلِتَكُونَ آيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ} شاهدا على ما بعدها، دليلا على انجازها {وَأُخْرَى لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهَا} على علم وقتها أفتيها عليكم فارس والروم {قَدْ أَحَاطَ اللَّهُ بِهَا} قضى الله بها أنها لكم.

وعن عبد الرحمن بن أبي يعلى {وَأُخْرَى لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهَا} قال: فارس والروم.

عن سهل بن حنيف أنه قال يوم صفين: اتهموا أنفسكم فلقد رأيتُنا يوم الحديبية يعني الصلح الذين كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين المشركين ولو نرى قتالا لقاتلنا، فجاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ألسنا على الحق وهم على الباطل؟ قال: بلى قال: أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار؟ قال: بلى، قال: ففيم نعطي الدنية في ديننا ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبينهم، فقال: يا ابن الخطاب إني رسول اله ولن يضيعني الله أبداً، فرجع متغيظاً فلم يصبر حتى جاء أبا بكر فقال: يا أبا بكر ألسنا على الحق وهم أهل الباطل، قال بلى، قال: أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار، قال: بلى، قال: ففيم نعطي الدينة في ديننا، قال: يا ابن الخطاب إنه رسول الله ولن يضيعه الله أبداً، فنزلت سورة الفتح فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عمر فاقرأه إياها، قال: يا رسول الله أفتح هو؟ قال: نعم.

عن أبي إدريس عن أبي بن كعب أنه كان يقرأ إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ ولو حميتم كما حموا لفسد المسجد الحرام فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ. فبلغ ذلك عمر فاشتدّ عليه فبعث إليه فدخل فدعا ناسا من أصحابه فيهم زيد بن ثابت، فقال: من يقرأ فيكم سورة الفتح، فقرأ زيد على قراءتنا اليوم، فغلّظ له عمر فقال أبي: أتكلم؟ قال: تكلم، فقال: لقد علمتَ أني كنت أدخل على النبي صلى الله عليه وسلم ويقرئني وأنت بالباب فإن أحببت أن أقرئ الناس على ما أقرأني أقرأت وإلا لم أقرأ حرفا ما حييت، قال: بل أقرئ الناس.

عن حمران: أن عثمان قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إني لأعلم كلمة لا يقولها عبد حقا من قلبه إلا حُرِّم عليه النار، فقال عمر بن الخطاب: أنا أحدثكم ما هي، كلمة الإخلاص التي ألزمها الله محمداً وأصحابه وهي كلمة التقوى (التي) ألاص عليها نبي الله عمه أبا طالب عند الموت، شهادة أن لا إله إلا الله.

عن عائشة قالت: لما مات سعد بن معاذ حضره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر فوالذي نفسي محمد بيده إني لأعرف بكاء أبي بكر من بكاء عمر وأنا في حجرتي وكانوا كما قال: {رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} قيل: فكيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع؟ فقالت: كانت عينه لا تدمع على أحد ولكنه كان إذا وجد فإنما هو آخذ بلحيته.

عن ابن عباس {ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ} يعني نعتهم مكتوب في التوراة والإنجيل قبل أن يخلق الله السماوات والأرض.

عن عمار مولى بني هاشم قال: سألت أبا هريرة عن القدر قال: اكتَفِ منه بآخر سورة الفتح {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ} إلى آخرها يعني أن الله نعتهم قبل أن يخلقهم.

عن ابن عباس في قوله {كَزَرْعٍ} قال: أصل الزرع عبد المطلب {أَخْرَجَ شَطْأَهُ} محمد صلى الله عليه وسلم {فَآزَرَهُ} بأبي بكر {فَاسْتَغْلَظَ} بعمر {فَاسْتَوَى} بعثمان {عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} بِعَليٍّ.

وعن ابن عباس {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ} أبو بكر، {أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ} عمر، {رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} عثمان، {تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا} علي رضي الله عنهم أجمعين، {يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا} طلحة والزبير، {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} عبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وأبو عبيدة بن الجراح، {وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ} بأبي بكر {فَاسْتَغْلَظَ} بعمر، {فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ} بعثمان، {يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} بعلي، {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} جميع أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.

(آيات سوره حجرات)

خداي تعالى در سورهء حجرات دلائل باهره بر فضل خلفاء ذكر مي فرمايد از آنجمله: {إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ}

و شيخين رضي الله عنهما سبب ورود آيت و مصداق آن بوده اند به نقل مستفيض.

از آنجمله: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} در مقابل اعراب وقول ايشان {آمَنَّا}.

عن عبدالله بن الزبير قال: قدم ركب من بني تميم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر: أمِّر القعقاع بن معبد، وقال عمر: بل أمر الأقرع بن حابس. فقال أبو بكر: ما أردتَ إلا خلافي. فقال عمر: ما أردتُ خلافك. فتماريا حتى ارتفعت أصواتهما فأنزل الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}.

عن ابن أبي مليكة قال: كاد الخيران أن يهلكا؛ أبو بكر وعمر رفعا أصواتهما عند النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه ركب بني تميم فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس وأشار الآخر برجل. فقال أبو بكر لعمر: ما أردتَ إلا خلافي، قال: ما أردت خلافك فارتفعت أصواتهما في ذلك، فأنزل الله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ} قال ابن الزبير: فما كان عمر يُسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذه الآية حتى يستفهمه.

عن أبي بكر الصديق قال: لما نزلت هذه الآية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ} قلت: يا رسول الله والله لا أكلمك إلا كأخي السِرار.

عن أبي هريرة قال: لما نزلت {إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ} قال أبو بكر: والذي أنزل عليك الكتاب يا رسول الله لا أكلمك إلا كأخي السرار حتى ألقى الله.

عن عطاء الخراساني قال: قدمت المدينة فلقيت رجلاً من الأنصار قلت حدّثني حديث ثابت بن قيس بن شماس قال: قم معي، فانطلقت معه حتى دخلنا على امرأة فقال الرجل: هذه ابنة ثابت بن قيس بن شماس. فسلها عما بدا لك، فقلت: حدثيني، قالت: سمعت أبي يقول: لما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ} دخل بيته وأغلق عليه بابه وطفق يبكي، فافتقده رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما شأن ثابت؟ فقالوا: يا رسول الله ما ندري ما شأنه، غير أنه أغلق باب بيته فهو يبكي فيه، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله: ما شأنك؟ قال يا رسول الله أنزل الله عليك هذه الآية، وأنا شديد الصوت فأخاف أن أكون قد حبط عملي، فقال: لست منهم بل تعيش بخير وتموت بخير، قالت: ثم أنزل الله على نبيه {إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} فأغلق عليه بابه وطفق يبكي فيه فافتقده رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: ما شأن ثابت؟ قالوا: يا رسول الله والله ما ندري ما شأنه غير أنه أغلق عليه باب بيته وطفق يبكي فيه، فأرسل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما شأنك؟ فقال يا رسول الله أنزل الله عليك {إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} والله إني لأحب الجمال وأن أسود قومي، قال: لست منهم بل تعيش حميداً وتقتل شهيداً ويدخلك الله الجنة بسلام، قالت: فلما كان يوم اليمامة خرج مع خالد بن الوليد إلى مسيلمة الكذاب فلما التقى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فانكشفوا فقال ثابت لسالم مولى أبي حذيفة: ما هكذا كنا نقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم حفر كل واحد منهم لنفسه حفرة وحمل عليهم القوم فثبّتا حتى قتلا وكانت على ثابت يومئذ درع له نفيسة فمرّ رجل من المسلمين فأخذها فبينا رجل من المسلمين نائم إذ أتاه ثابت بن قيس في منامه فقال: إني أوصيك بوصية إياك أن تقول هذا حلم فتضيعه، إني لما قتلت أمس مر بي رجل من المسلمين فأخذ درعي ومنزله في أقصى العسكر وعند خبائه فرس يستن في طوله وقد كفا على الدرع برمة وجعل فوق البرمة رحلا فأت خالد بن الوليد فمره أن يبعث إلى درعي فيأخذها وإذا قدمت إلى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أن عليَّ من الدين كذا وكذا ولي من الدين كذا وكذا وفلان من رقيقي عتيق وفلان، فإياك أن تقول هذا حلم فتضيعه، فأتى الرجل خالد بن الوليد فأخبره، فبعث إلى الدرع فنظر إلى خباء في أقصى العسكر فإذا عنده فرس يستن في طوله، فنظر في الخباء فإذا ليس فيه أحد فدخلوا فرفعوا الرحل فإذا تحت برمة ثم رفعوا البرمة فإذا الدرع تحتها فأتوا به خالد بن الوليد فلما قدموا المدينة حدث الرجل أبا بكر برؤياه فأجاز وصيته بعد موته، فلم نعلم أحداً من المسلمين جُوِّز وصيته بعد موته غير ثابت بن قيس شماس.

عن مجاهد قال: كتب إلى عمر يا أمير المؤمنين رجل لا يشتهي المعصية ولا يعمل بها أفضل أم رجل يشتهي المعصية ولا يعمل بها؟ فكتب عمر: إن الذين يشتهون ولا يعملون بها {أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ}.

وعن عمر بن الخطاب قال: من تعرض للتهمة فلا يلومنّ من أساء به الظن، ومن كتم سرّه كان الخيار إليه، ومن أفشاه كان الخيار عليه، وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يغلبك، ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك سوءا وأنت تجد لها في الخير محملا وأكثِر في اكتساب الإخوان فإنهم جُنّةٌ عند الرخاء وعُدة عند البلاء وآخِ الإخوان على قدر التقوى وشاور في أمرك الذين يخافون الله.

عن عبد الرحمن بن عوف أنه حرس مع عمر بن الخطاب ليلة بالمدينة فبينما يمشون بدا لهم سراج في بيت فانطلقوا يؤمُّونه فلما دنوا منه إذا باب مجافٌ على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ولغط، فقال عمر وأخذ بيد عبد الرحمن بن عوف: أتدري بيت من هذا؟ قال: هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف وهم الآن شرب. قال عمر: فما ترى؟ قال: أرى أن قد أتينا ما نهى الله عنه قال الله: {وَلَا تَجَسَّسُوا} فقد تجسسنا، فانصرف عمر عنهم وتركهم.

وعن الشعبي أن عمر بن الخطاب فقد رجلاً من أصحابه فقال لابن عوف: انطلق إلى منزل فلان فننظر، فأتيا منزله فوجدا بابه مفتوحا وهو جالس وامرأته تصبُّ له في إناء فتناوله إياه، فقال عمر لابن عوف: هذا الذي شغله عنا، فقال ابن عوف لعمر: وما يدريك ما في الإناء؟ فقال عمر: أتخاف أن يكون هذا التجسس؟ قال: بل هو التجسس، قال: وما التوبة من هذا؟ قال: لا تُعلّمه بما اطلعت عليه من أمره ولا تظنن في نفسك إلا خيراً، ثم انصرفا.

وعن الحسن قال: أتى عمرَ بن الخطاب رجلٌ فقال: إن فلانا لا يصحو، فدخل عليه عمر فقال: إني لأجد ريح شراب يا فلان أنت بهذا؟ فقال الرجل: يا ابن الخطاب وأنت بهذا، لم ينهك الله أن تجسس، فعرفها عمر فانطلق وتركه.

وعن ثور الكندي أن عمرَ بن الخطاب كان يعس بالمدينة من الليل فسمع صوت رجل في بيت يتغنى فتسور عليه فوجد عنده امرأة وعنده خمر، فقال: يا عدو الله أظننت أن الله يسترك وأنت على معصيته، فقال: وأنت يا أمير المؤمنين لا تعجَل علي إن أكن عصيتُ الله واحدة فقد عصيت الله في ثلاث، قال: {وَلَا تَجَسَّسُوا} فقد تجسّستَ وقال: {وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا} وقد تسوّرت عليَّ ودخلت علي بغير إذن وقال الله تعالى: {لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا}. قال عمر: فهل عندكم من خير إن عفوت عنك؟ قال: نعم، فعفا عنه وخرج وتركه.

عن أنس قال: كانت العرب تخدم بعضها بعضا في الأسفار، وكان مع أبي بكر وعمر رجل يخدمهما فناما فاستيقظا ولم يهيئ لهما طعاماً، فقالا: إن هذا لنُوّمٌ، فأيقظاه فقالا: ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقل له: إن أبا بكر وعمر يقرآنك السلام ويستأذنانك فقال: إنهما ائتدما فجاءا فقالا يا رسول الله بأيّ شيء ائتدمنا، قال: بلحم أخيكما، والذي نفسي بيده إني لأرى لحمه بين ثناياكما، فقالا: استغفر لنا يا رسول الله. قال: مراه فليستغفر لكما.

وعن يحيى بن أبي كثير أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان في سفر ومعه أبو بكر وعمر فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه لحما، قال: أوليس قد ظللتم من اللحم شباعا؟ قالوا: مِن أين، فوالله ما لنا باللحم عهد منذ أيام، فقال: من لحم صاحبكم الذي ذكرتم، قالوا: يا نبي الله إنما قلنا والله إنه لضعيف ما يعيننا على شيء، قال: وذلك فلا تقولوا، فرجع إليهم الرجل فأخبرهم بالذي قال. فجاء أبو بكر فقال: يا نبي الله طأ على صماخي واستغفر لي ففعل. وجاء عمر فقال: يا نبي الله طأ على صماخي واستغفر لي، ففعل.

(آيات سوره ق)

عن عائشة قالت: لما حضرت أبا بكر الوفاة قلت:

وأبيض يُستسقى الغمامُ بوجهه * ثِمال اليتامى عصمةٌ للأرامل

قال أبوبكر: جاءت سكرة الحق بالموت ذلك ما كنت منه تحيد، قَدَّمَ الحق وأخّرَ الموت.

عن عبد الله بن البهي مولى الزبير بن العوام قال: لما حضر أبو بكر رضي الله عنه تمثلت عائشة بهذا البيت:

أعاذلُ ما يغني الحذار عن الفتى * إذا حُشرَجَتْ يوما وضاق به الصدر

فقال أبو بكر: ليس كذلك يا بنية ولكن قولي {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ}.

عن عثمان بن عفان أنه قرأ {وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ} يشهد عليها بما عملت.

عن عمر بن الخطاب في قوله: {وَأَدْبَارَ السُّجُودِ} قال: ركعتان بعد المغرب، {وَإِدْبَارَ النُّجُومِ} قال: ركعتان قبل الفجر.

عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا أول من تنشق عنه الأرض ثم أبو بكر ثم عمر ثم آتي أهل البقيع فيحشرون معي ثم أنظر أهل مكة، وتلا ابن عمر {يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ}.

(آيات سوره ذاريات)

عن سعيد بن المسيب قال جاء صبيغ التيمي إلى عمر بن الخطاب فقال: أخبرني عن الذَّارِيَاتِ ذَرْوًا قال: هي الرياح، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته، قال: فأخبرني عن الْحَامِلَاتِ وِقْرًا قال: هي السحاب ولولا أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته. قال: فأخبرني عن الْجَارِيَاتِ يُسْرًا قال: هي السفن، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته، قال: فأخبرني عن الْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا قال: هن الملائكة ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته، ثم أمر به فضُرب مائة وجعل في بيت فلمّا برأ دعاه فضربه مائة أخرى وحمله على قتب وكتب إلى أبي موسى الأشعري: امنع الناس من مجالسته، فلم يزالوا كذلك حتى أتى أبا موسى فحلف له بالأيمان المغلظة ما يجد في نفسه مما كان يجد شيئاً، فكتب في ذلك إلى عمر، فكتب عمر: ما إخاله إلا قد صدق، فخلى بينه وبين مجالسته الناس.

وعن الحسن قال: سأل صبيغ التميمي عمر بن الخطاب عن الذَّارِيَاتِ ذَرْوًا وعن الْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا وعن النَّازِعَاتِ غَرْقًا فقال عمر: اكشف رأسك، فإذا له ضفيرتان، فقال: والله لو وجدتك محلوقاً لضربت عنقك، فكتب إلى أبي موسى الأشعري حتى أن لا يكلمه مسلم ولا يجالسه.

(آيات سوره طور)

عن الحسن أن عمر بن الخطاب قرأ {إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ} فربا لها ربوة عِيدَ لها عشرين يوما.

وعن مالك بن مغول قال: قرأ عمر: {وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ * فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ} قال: قسمٌ إلى قوله: {إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ} فبكى ثم بكى حتى عيد من وجعه ذلك.

(سوره نجم)

عن عمر بن الخطاب قال: اِحذروا هذا الرأي على الدين فإنما كان الرأي من رسول الله صلى الله عليه وسلم مصيبا لأن الله كان يريه، وإنما هو منا تكلّفٌ وظن {وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا}.

عن سبرة قال صلى بنا عمر بن الخطاب الفجر فقرأ في الركعة الأولى بسورة يوسف ثم قرأ في الثانية النجم فسجد ثم قام فقرأ {إِذَا زُلْزِلَتِ} ثم ركع.

(سوره قمر)

عن أبي هريرة قال: أنزل الله على نبيه بمكة قبل يوم البدر: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} قال عمر بن الخطاب: قلتُ: يا رسول الله أيُّ جمع يهزم؟ فلمّا كان يوم بدر وانهزمت قريشٌ نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في آثارهم مصلتاً بالسيف وهو يقول: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} فكان ليوم بدر، فأنزل الله فيهم {حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ} وأنزل الله: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ} ورماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فوسِعتهم الرمية وملأت أعينهم وأفواههم حتى إن الرجل ليُقتل وهو يُقذّي عينيه وفاه فأنزل الله: {وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى}.

وعن عكرمة قال: لما نزلت {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} قال عمر: جعلت أقول أيُّ جمع يهزم، فلما كان يوم بدر رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يثب في الدرع وهو يقول: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} فعرفت تأويلها يومئذ.

(سوره الرحمن)

عن ابن شوذب في قوله {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ} قال: نزلت في أبي بكر الصديق.

وعن عطاء أن أبا بكر الصديق ذَكر ذات يوم وفكر في القيامة والموازين والجنة والنار وصفوف الملائكة وطيّ السماوات ونسف الجبال وتكوير الشمس وانتشار الكواكب فقال: وددتُ أني كنت خضِرا من هذه الخُضر تأتي عليَّ بهيمة فتأكلني وأني لم أخلق، فنزلت هذه الآية {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ}.

عن الحسن قال: كان شاب على عهد عمر بن الخطاب ملازم المسجد والعبادة فعشقتْه جارية فأتته في خلوة فكلمته فحدّث نفسه بذلك فشهق شهقة فغشي عليه فجاء عمٌّ له فحمله إلى بيته فلمّا أفاق قال: يا عم انطلق إلى عمر فأقرئه مني السلام وقل له ما جزاء من خاف مقام ربه فانطلق عمه فاخبر عمر وقد شهق الفتى شهقة أخرى فمات منها فوقف عليه عمر فقال: لك جنتان لك جنتان.

عن عمر بن الخطاب قال: جاء ناس من اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا محمد، أفي الجنة فاكهة؟ قال: نعم {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ} قالوا: فيأكلون كما يأكلون في الدنيا. قال: نعم وأضعافه، قالوا: فيقضون الحوائج قال: لا ولكنهم يعرقون ويرشحون ويذهب الله ما في بطونهم من أذى.

(سوره واقعه)

خداي تعالى در سورهء واقعه مكلفين را سه قسم ميسازد: سابقين مقربين و أصحاب اليمين و أصحاب الشمال. باز أصحاب الشمال شامل دو فريق است: كفار و فاسقين.

اينجا ذكر كفار مي نمايد و ذكر فاسقين موقوف ميگزارد بالجمله سابقين مقربين را اعلي مرتبه در مثوبة مي نهد {ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ * وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ} مي گويد و ثواب أصحاب اليمين را كمتر از ايشان بيان مي كند و {ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ} {وَثُلَّةٌ مِنَ الْآخِرِينَ} ميگويد خليفهء خاص پيغمبر صلى الله عليه وسلم مي بايد كه از طبقه علياء امت باشد هر چند ايشان را در ميان خود ها مراتب شتي باشد.

عن ابن عباس قال: ألظّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بالواقعة والحاقة وعمّ يتساءلون والنازعات وإذا الشمس كُوّرت وإذا السماء انفطرت فاستطار فيه القتير، فقال له أبو بكر: قد أسرع فيك القتير، قال: شيبتني هود وصواحباتها هذه.

وعن جابر بن عبد الله قال: لما نزلت: {إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ} ذكر فيها {ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ * وَثُلَّةٌ مِنَ الْآخِرِينَ} قال عمر: يا رسول الله ثلة من الأولين وقليل منا؟ فأُمسك آخرُ السورة سنة ثم نزل: {ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ * وَثُلَّةٌ مِنَ الْآخِرِينَ} فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عمر تعال فاسمع ما قد أنزل الله {ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ * وَثُلَّةٌ مِنَ الْآخِرِينَ} ألا وإن من آدم إليَّ ثلة ومني ثلة ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ممن يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.

عن أبي سعيد الخدري قال: ذكر رسول الله طير الجنة فقال أبو بكر: إنها لناعمةٌ، قال: ومن يأكلُ أنعمُ منها وإني لأرجو أن تأكل منها.

وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن طير الجنة كأمثال البخت ترعى في شجر الجنة، فقال أبو بكر: يا رسول الله إن هذه الطير لناعمة، فقال: آكلها أنعم منها وإني لأرجو أن تكون ممن يأكل.

وعن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنة طيرا أمثال البخاتي، قال أبو بكر: إنها لناعمة يا رسول الله، قال: أنعم منها من يأكلها وأنت ممن يأكلها.

عن عمر بن الخطاب من طرق متعددة قال: احضروا موتاكم وذكّروهم فإنهم يرون ما لا ترون.

(سوره حديد)

خداي تعالى در سورهء حديد مي فرمايد: {وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}

و چيست شما را در آن كه انفاق نكنيد در راه خدا و خداي راست پسماندهء اهل آسمانها و زمين، برابر نيست از جمله شما آنكه انفاق كرد و قتال نمود پيش از فتح ايشان بزرگتر اند در درجه از آنانكه انفاق كردند و قتال نمودند بعد از آن هر يكي را وعده داده است خدا حالت نيك وخدا به آنچه ميكنيد آگاه است.

ظاهر از فتح فتح مكه است پس آيت نص است در تفصيل جمعي كه بعد فتح مكه اين اعمال بجا آورده باشند و چون خلافت خاصه يا خلافت كامله هر چه گوئي با فضيلت خليفه از ديگران به اعتبار اصناف و اوصاف عامه خواهد بود پس خليفه خاص نمي باشد مگر از جماعه كه پيش از فتح ايمان آورده اند و انفاق كرده و جهاد نموده.

عن عمر قال: كنت أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينا أنا في يوم حار بالهاجرة في بعض طريق مكة إذ لقيَني رجل فقال: عجبا لك يا ابن الخطاب إنك تزعم وإنك قد دخل عليك الأمر في بيتك، قلت: وما ذاك؟ قال: أختك قد أسلمت، فرجعت مغضبا حتى قرعت الباب، فقيل: من هذا؟ قلت: عمر، فتبادروا فاختفوا مني وقد كانوا يقرءون صحيفة في أيديهم تركوها أو نسوها، فدخلتُ حتى جلست على السرير فنظرت إلى الصحيفة فقلت: ما هذه؟ ناولنيها، قالت: إنك لست من أهلها إنك لا تغتسل من الجنابة ولا تطهر وهذا كتاب لا يمسه إلا المطهرون، فما زلت بها حتى نالونيها ففتحتها فإذا فيها: بسم الله الرحمن الرحيم فلما قرأت: "الرحمن" ذُعرت فألقيت الصحيفة من يدي ثم رجعت إلى نفسي فأخذتها فإذا فيها {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} كلما مررت باسم من أسماء الله ذعرت ثم رجعت إلى نفسي حتى بلغت {آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ} فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فخرج القوم مستبشرين فكبروا.

عن مجاهد في قوله {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ} يقول: من أسلم {وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ} يعني: أسلموا، يقول: ليس من هاجر كمن لم يهاجر {وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى}.

وعن قتادة في قوله {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ} قال: كان قتالان أحدهما أفضل من الآخر وكانت نفقتان إحداهما أفضل من الأخرى، كانت النفقة والقتال قبل الفتح فتح مكة أفضل من النفقة والقتال بعد ذلك {وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} قال: الجنة.

وعن زيد بن أسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يأتيكم قوم من ههنا وأشار إلى اليمن تحقرون أعمالكم عند أعمالهم، قالوا: فنحن خير أم هم؟ قال: بل أنتم، لو أن أحدهم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مُدّ أحدكم ولا نصيفه، وفَصَّلتْ هذه الآية بيننا وبين الناس {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا}.

وعن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية حتى إذا كان بعسفان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك أن يأتي قوم تحقرون أعمالكم مع أعمالهم، قلنا: يا رسول الله: أقريش؟ قال: لا ولكن هم أهل اليمن هم أرقّ أفئدة وألين قلوبا، فقلنا: أهم خير منا يا رسول الله، قال: لو كان لأحدهم جبل من ذهب فأنفقه ما أدرك مد أحدكم ولا نصيفه، إلا إن هذا فصل ما بيننا وبين الناس {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ}.

وقد استفاضت الأخبار في تفضيل القدماء من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم على من بعدهم.

فعن أنس قال: كان بين خالد بن الوليد وبين عبد الرحمن بن عوف كلام فقال خالد لعبد الرحمن بن عوف: تستطيلون علينا بأيام سبقتمونا بها؟ فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: دعوا لي أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفقتم مثل أحد -أو مثل الجبال- ذهبا ما بلغتم أعمالهم.

وعن يوسف بن عبد الله بن سلام قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنحن خير أم من بعدنا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو أنفق أحدهم أحدا ذهبا مع ما بلغ مد أحدكم ولا نصيفه.

وعن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه.

وعن ابن عمر قال: لا تسبوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فلمقام أحدهم ساعة خير من عمل أحدكم عمره.

عن ابن مسعود قال: ما كان بين إسلامنا وبين أن عاقبنا الله بهذه الآية {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ} إلا أربع سنين.

وعن ابن مسعود قال: لما نزلت {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ}، أقبل بعضنا على بعض أيّ شيء أحدثْنا، أي شيء صنعنا.

عن ابن عباس قال: إن الله استبطأ قلوب المهاجرين فعاتبهم على رأس ثلاثة عشر سنة من نزول القرآن، فقال: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا}.

عن الأعمش قال: لما قدم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فأصابوا من لين العيش ما أصابوا بعد ما كان بهم من الجهد فكأنهم فتروا عن بعض ما كانوا عليه فعوقبوا فنزلت {أَلَمْ يَأْنِ}.

عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من فرّ بدينه من الأرض إلى أرض مخافة الفتنة على نفسه ودينه كتب عندا لله صديقا فإذا مات قبضه الله شهيدا وتلا هذه الآية {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ} ثم قال: هذه فيهم ثم قال: والفرارون بدينهم من أرض إلى أرض يوم القيامة مع عيسى بن مريم في درجته في الجنة.

وعن البراء بن عازب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: مؤمنو أمتي شهداء، ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم: {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ}.

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: إن الرجل ليموت على فراشه وهو شهيد ثم تلا: {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ}.

وعن ابن عباس {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ} قال: هذه مفصولة {وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ}.

وعن الضحاك في قوله {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ} قال: هذه مفصولة، سماهم صديقين، ثم قال: {وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ}.

عن الحسن في الآية {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} قال: إنه ليُقضى بالسيئة في السماء وهو كل يوم في شأن ثم يَضرب لها أجلا فيحبسها إلى أجلها إذا جاء أجلها أرسلها فليس له مردٌّ ويقدّر إنه كائن في يوم كذا من شهر كذا من سنة كذا في بلد كذا من مصيبة في القحط أو الرزق أو المصيبة في الخاصة والعامة حتى إن الرجل يأخذ العصا يتعصّى بها وقد كان لها كارِهاً ثم يعتادها حتى ما يستطيع تركها.

(سوره مجادله)

عن أبي يزيد قال لقي امرأة عمر بن الخطاب يقال لها خولة وهو يسير مع الناس فاستوقفته فوقف لها ودنا منها وأصغى إليها رأسه ووضع يده على منكبيها حتى قضت حاجتها وانصرفت. فقال له رجل: يا أمير المؤمنين حبستَ رجال قريش على هذه العجوزة؟ قال: ويحك وتدري من هذه؟ قال: لا، قال: امرأة سمع الله شكواها من فوق سبع سموات فهذه خولة بنت ثعلبة، والله لو لم تنصرف حتى إلى الليل ما انصرفت حتى تقتضي حاجتها.

عن ثمامة بنت جرير قالت: بينما عمر بن الخطاب يسير على حماره لقيتْه امرأة فقالت: قف يا عمر. فوقف فاغلظت له القول. فقال رجل: يا أمير المؤمنين ما رأيتُ كاليوم. فقال: وما يمنعني أن أستمع إليها وهي التي استمع الله لها وأنزل فيها ما أنزل: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا}.

عن مقاتل بن حبان قال: أنزلت هذه الآية يوم جمعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ في الصفة وفي المكان ضيقٌ وكان يكرم أهل بدر من المهاجرين والأنصار فجاء ناس من أهل بدر وقد سبق إلى المجالس غيرهم فقاموا حيال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله تعالى وبركاته، فردّ النبي صلى الله عليه وسلم ثم سلّموا على القوم بعد ذلك فردوا عليهم فقاموا على أرجلهم ينتظرون أن يوسَّع لهم فعرف النبي صلى الله عليه وسلم ما يحملهم على القيام فلم يُفسَح لهم فشق ذلك عليه فقال لمن حوله من المهاجرين والأنصار من غير أهل بدر: قم يا فلان وأنت يا فلان، فلم يزل يقمهم بعدد النفر الذين هم قيام من أهل بدر فشق ذلك على من أقيم من مجلسه فنزلت هذه الآية: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ}.

عن عبد الله بن شوذب قال: جعل ولد أبي عبيدة ابن الجراح يتصدى لأبي عبيدة يوم بدر وجعل أبي عبيدة يحيد عنه، فلما أكثر قصده أبو عبيدة فقتله فنزلت: {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ}.

عن عبد الله بن شوذب قال جعل ولد أبي عبيدة بن الجراح يتصدى لأبي عبيدة يوم بدر وجعل أبو عبيدة يحيد عنه، فلما أكثر قصده أبو عبيدة فقتله، فنزلت {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ}.

عن ابن جريج قال: حدثت أن أبا قحافة سبّ النبي صلى الله عليه وسلم فصكّه أبو بكر صكة فسقط فذُكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، قال: أفعلت يا أبا بكر؟ فقال: والله لو كان السيف قريبا مني لضربته فنزلت {لَا تَجِدُ قَوْمًا}.

(سوره حشر)

قال الله تعالى في سورة الحشر: {مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ}.

خداي تعالى در نص قرآن چيزي را كه به فيئ حاصل شد از اهل قري يعني به غير ايجاف خيل و ركاب و بدون مباشرت قتال معيّن مي گرداند براي مصارف مذكوره كه خدا و رسول و ذو قرابت رسول و يتامي و مساكين و ابن سبيل باشند بعد از آن مي فرمايد {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ} يعني آن فئ براي فقراي مهاجرين است و براي انصار و براي تابعان ايشان به احسان كه به وصف نصيحت و خير خواهي ودعاء خير براي پيشينيان متصف اند چون فيئ براي جماعه غير محصورين مقرر شد ملك يمين كسي نباشد بلكه هر يكي را قدر ما يحتاج او بايد داد و معني خليفه نيست الا آنكه تصرف كند در بيت المال مسلمين به موافقت سنت آن حضرت صلى الله عليه وسلم به نيابت او عليه الصلاة والسلام، پس خليفه متصرف در فيئ باشد و آن فيئ ملك آن حضرت صلى الله عليه وسلم نبود تا مبحثِ ميراث در آن جاري باشد و نيز آن حضرت صلى الله عليه وسلم شخصي خاص را از اقارب خود هبه او نتوانند كرد وهو المقصود.

عن عمر بن الخطاب قال: كانت أموال بني النضير مما أفاء الله على رسوله لم يوجف المسلمون عليه من خيل ولا ركاب وكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة وكان ينفق على أهله منها نفقة سنة ثم يجعل ما بقي في السلاح والكراع عُدّة في سبيل الله.

عن مالك بن أوس بن الحدثان قال: قرأ عمر بن الخطاب {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} ثم قال: هذه لهؤلاء ثم قرأ {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ} ثم قال: هذه لهؤلاء، ثم قرأ {مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى} حتى بلغ {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ} ثم قال: هذه للمهاجرين، ثم تلا {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} فقال: هذه للأنصار ثم قرأ {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} ثم قال: استوعبَت هذه للمسلمين عامة، وليس أحد إلا له في هذا المال حق إلا ما تملكون من رقيقكم ثم قال: لئن عشتُ ليأتين الراعي وهو بِسر وحِمْيَر (نام مكان) نصيبه منها لم يعرق جبينه.

وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول: اجتمعوا لهذا المال فانظروا لمن ترونه ثم قال لهم: إني أمرتكم أن تجتمعوا لهذا المال فتنظروا لمن ترونه وإني قرأت آيات من كتاب الله فكفتني سمعت الله يقول: {مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ} إلى قوله {أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ} والله ما هو لهؤلاء وحدهم {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ} إلى قوله {الْمُفْلِحُونَ} والله ما هو لهؤلاء وحدهم {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا} إلى قوله {رَءُوفٌ رَحِيمٌ} والله ما أحد من المسلمين إلا له حق في هذا المال أعطي منه أو منع منه حتى راعٍ بعدن.

عن سعيد بن المسيب قال: قسم عمر ذات يوم قسما من المال فجعلوا يثنون عليه فقال: ما أحمقَكم، لو كان لي ما أعطيتكم منه درهماً.

عن سمرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يوشك أن يملأ الله أيديكم من العجم ثم يجعلهم أسْدا لا يفرون فيقتلون مقاتلتكم ويأكلون فيكم.

عن السائب بن يزيد قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول: والذي لا إله إلا هو -ثلاثاً- ما من الناس أحد إلا له في هذا المال حق أعطيَه أو مُنعه وما أحد أحق من أحد إلا عبد مملوك وما أنا فيه إلا كأحدهم، ولكنا على منازلنا من كتاب الله وقسْمنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فالرجل وبلاءه في الإسلام والرجل وقدمه في الإسلام والرجل وغناءه في الإسلام والرجل وحاجته، والله لئن بقيت ليأتين الراعي بجبل صنعاء حظه من هذا المال وهو بمكانه.

وعن الحسن قال: كتب عمر إلى حذيفة أن أعطي الناس أعطيتهم وأرزاقهم، فكتب إليه: إنا قد فعلنا وبقي شيء كثير، فكتب إليه عمر: إنه فَيئهم الذي أفاء الله عليهم ليس هو لعمر ولا لآل عمر، اقسمه بينهم.

عن قتادة في قوله {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ} قال: هؤلاء المهاجرون تركوا الديار والأموال والأهلين والعشائر وخرجوا حُبّا لله ولرسوله واختاروا الإسلام على ما كانت فيه من شدة حتى لقد ذُكر لنا أن الرجل كان يعصب الحجر على بطنه ليقيم به صلبه من الجوع وكان الرجل يتخذ الحفرة في الشتاء ما له دثار غيرها. وعن قتادة في قوله: {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ} قال: هم هذا الحي من الأنصار أسلموا في ديارهم وابتنوا المساجد قبل قدوم النبي صلى الله عليه وسلم بسنتين وأحسن الله الثناء عليهم في ذلك. وهاتان الطائفتان الأوليان من هذه الأمة أخذنا بفضلهما وأثبت الله حظهما في هذا الفيء، ثم ذكر الطائفة الثالثة فقال: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا} قال: إنما أمروا أن يستغفروا لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولم يؤمروا بسبهم.

عن الحسن قال: فضل الله المهاجرين على الأنصار فلم يجدوا في صدورهم حاجة، قال: الحسد.

عن عمر أنه قال: أوصي الخليفة بعدي بالمهاجرين الأولين أن يعرف لهم حقهم ويحفظ لهم حرمتهم وأوصيه بالأنصار الذي تبوءوا الدار والإيمان من قبل أن يهاجر النبي صلى الله عليه وسلم أن يقبل من محسنهم ويعفو عن مسيئهم.

عن سعد بن أبي وقاص قال: الناس على ثلاث منازل قد مضت منزلتان وبقيت منزلة، فأحسن ما أنتم كائنون عليه أن تكونوا بهذه المنزلة التي بقيت ثم قرأ {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ} ثم قال: هؤلاء المهاجرين وهذه منزلة وقد مضت، ثم قرأ {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ} ثم قال: هؤلاء الأنصار وهذه منزلة وقد مضت، ثم قرأ {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ} فقد مضت هاتان المنزلتان وبقيت هذه المنزلة، فأحسن ما أنتم كائنون عليه أن تكونوا بهذه المنزلة.

عن الضحاك {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ} قال: أمروا بالاستغفار لهم وقد علم ما أحدثوا.

عن عائشة قالت: أمروا أن يستغفروا لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسبوهم، ثم قرأت هذه الآية {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ}.

عن ابن عمر رضي الله عنه أنه سمع رجلا وهو يتناول بعض المهاجرين فقرأ عليه {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ} ثم قال: هؤلاء المهاجرين أفمنهم أنت؟ قال: لا، ثم قرأ عليه {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ} قال: هؤلاء الأنصار أفمنهم أنت؟ قال: لا، ثم قرأ عليه {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ} قال: أفمن هؤلاء أنت؟ قال: أرجو! قال: لا ليس من هؤلاء من سبّ هؤلاء.

ومن وجه آخر عن ابن عمر أنه بلغه أن رجلا نال من عثمان فدعاه فأقعده بين يديه فقرأ عليه {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ} قال: من هؤلاء أنت؟ قال: لا، ثم قرأ {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ} ثم قال: من هؤلاء أنت؟ قال: لا، ثم قرأ {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ} قال: أمن هؤلاء أنت؟ قال: أرجو أن أكون منهم. قال: لا والله ما يكون منهم من تناولهم وكان في قلبه الغل عليهم.

عن نعيم بن محمد الرحبي قال: كان في خطبة أبي بكر الصديق: واعلموا أنكم تغدون وتروحون في أجل قد غِيب عنكم علمه فإن استطعتم أن ينقضي الأجل وأنتم على حذر فافعلوا ولن تستطيعوا ذلك إلا بالله، وإن أقواما جعلوا أعمالهم لغيرهم فنهاكم الله أن تكونوا أمثالهم فقال: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} أين من كنتم تعرفون من إخوانكم قد انتهت عنهم أعمالهم وردوا على ما قدموا، أين الجبارون الأولون الذين بنوا المدائن وحصنوها بالحوائط وقد صاروا تحت الصخر والآكام، هذا كتاب الله لا تفنى عجائبه ولا يطفئ نوره استضيئوا منه ليوم الظلمة وانتصحوا كتابه وتبيانه، فإن الله قد أثنى على قوم فقال: {كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} لا خير في قول لا يبتغي به وجه الله ولا خير في مال لا يُنفق في سبيل الله ولا خير فيمن يغلب غضبه حلمه ولا خير في رجل يخاف في الله لومة لائم.

(سوره ممتحنه)

عن علي قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزبير والمقداد فقال: انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن بها ظعينة بها كتاب فخذوه منها فأتوني به، فخرجنا حتى أتينا الروضة فإذا نحن بالظعينة فقلنا: أخرجي الكتاب، قالت: ما معي من كتاب. فقلنا: لتخرجنّ الكتاب أو لتلقين الثياب، فأخرجته من عقاصها، فأَتينا به النبي صلى الله عليه وسلم فإذا فيه: من حاطب بن أبي بلتعة إلى أناس من المشركين بمكة يخبرهم ببعض أمر النبي صلى الله عليه وسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما هذا يا حاطب؟ قال: لا تعجل علي يا رسول الله إني كنت امرءا ملصقا في قريش ولم أكن من أنفسها وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون بها أهلهم وأموالهم بمكة فأحببت إذ فاتني ذلك من النسب فيهم أن أصطنع عليهم يدا يحمون بها قرابتي وما فعلت ذلك كفرا ولا ارتدادا عن ديني، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: صدق، فقال عمر: دعني يا رسول الله فأضرب عنقه، فقال: إنه شهد بدرا وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم. وأنزلت فيه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ}.

عن عمر بن الخطاب قال: كتب حاطب بن أبي بلتعة إلى المشركين بكتاب فجيء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا حاطب ما دعاك إلى ما صنعت؟ قال: يا رسول الله كان أهلي فيهم فخشيت أن يصرموا عليهم فقلت أكتب كتابا لا يضر الله ولا رسوله، فقلت: أضرب عنقه يا رسول الله فقد كفر؟ فقال: وما يدريك يا ابن الخطاب أن يكون الله اطلع على أهل هذه العصابة من أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم.

عن ابن شهاب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل أبا سفيان بن حرب على بعض اليمن فلما قُبض رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل فلقي ذا الخمار مرتدا فقاتله فكان أول من قاتل في الردة وجاهد عن الدين. قال ابن شهاب وهو فيمن أنزل الله فيه} عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة}.

وعن أبي هريرة قال: وأول من قاتل أهل الردة على إقامة دين الله أبو سفيان بن حرب وفيه نزلت هذه الآية {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً}.

عن ابن عباس في قوله: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً} قال: نزلت في تزويج النبي صلى الله عليه وسلم أم حبيبة.

عن ابن عباس قال: أسلم عمر بن الخطاب وتأخرت امرأته في المشركين فأنزل الله {وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ}.

عن مقاتل قال: أنزلت هذه الآية يوم الفتح فبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجال على الصفا وعمر يبايع النساء تحتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعن إسماعيل بن عبد الرحمن بن عطية عن جدته أم عطية قالت: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة جمع نساء الأنصار في بيت فأرسل إليهن عمر بن الخطاب فقام على الباب فسلم فقال: أنا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم إليكن، تبايعن على أن لا تشركن بالله شيئا ولا تسرقن ولا تزنين.. قلنا: نعم. فمدّ يده من خارج البيت ومددنا أيدينا داخل البيت، قال إسماعيل: فسألت جدتي عن قوله: ولا يعصينك في معروف، قالت: نهانا عن النياحة.

عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر عمر بن الخطاب فقال: قل لهن إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يبايعكنّ على أن لا تشركن بالله شيئاً، وكانت هند متنكّرة في النساء، فقال لعمر: قل لهن ولا تسرقن، قالت هند: والله إني لأصيب من أبي سفيان الهَنَة، فقال: ولا تزنينـ فقالت: وهل تزني الحرة؟ فقال: ولا تقتلن أولادكن، قالت هند: أنت قتلتهم يوم بدر. وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ، قال: منعهن أن ينحن، وكان أهل الجاهلية يمزّقن الثياب ويخدشن الوجوه ويقطعن الشعور ويدعون بالويل والثبور.

(سوره صف)

خداي تعالى در سورهء صف مي فرمايد: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ}

امر مي كند مؤمنا ن را كه شويد ياري دهندگان خدا چنانكه از أصحاب عيسى عليه السلام به عمل آمد گفت عيسى پسر مريم حواريين را كيست ياري دهندهء من روي بخدا آورده؟ گفتند حواريان مائيم ياري دهندگان خدا پس ايمان آورد طائفه ي از بني إسرائيل وكافر گشت طائفه ي، پس تقويت داديم مسلمانان را بر دشمنان ايشان پس گشتند غالب.

در اين سوره رمزي است به آنكه خداي تعالى غلبه دين حق بر جميع اديان خواسته است و اين معني به تمام در زمان آن حضرت صلى الله عليه وسلم ظاهر نخواهد شد بلكه بعد آنجناب صلى الله عليه وسلم مجاهدات خواهد بود و فتوح بسيار ظهور خواهد نمود چنانكه بعد حضرت عيسى حواريان به آن دين غالب شدند بر اعداي خويش والله أعلم.

وعن قتادة في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ} قال: قد كان ذلك بحمد الله جاءه سبعون رجلا فبايعوه عند العقبة فنصروه وآووه حتى أظهر الله دينه ولم يُسَمّ حيّ من السماء قط باسم لم يكن لهم قبل ذلك غيرهم. وذكر لنا أن بعضهم قال: هل تدرون على ما تبايعون هذا الرجل، إنكم تبايعونه على محاربة العرب كلها ولتسلموا. وذكر لنا أن رجلا قال: يا نبي الله تشترط لربك ولنفسك ما شئت، قال: أشترط لربي أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً وأشترط لنفسي أن تمنعوني مما منعتم أنفسكم وأبناءكم، قالوا: فإذا فعلنا ذلك فما لنا يا نبي الله؟ قال: لكم النصر في الدنيا والجنة في الآخرة، ففعلوا وفعل الله.

قال (قتادة): والحواريون كلهم من قريش أبو بكر وعمر وعلي وحمزة وجعفر وأبو عبيدة بن الجراح وعثمان بن مظعون وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وعثمان بن عفان وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام.

عن ابن عباس {فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا} محمداً صلى الله عليه وسلم وأمته {عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا} اليوم {ظَاهِرِينَ}.

(سوره جمعه)

عن السائب بن يزيد قال: كان النداء الذي ذكر الله في القرآن يوم الجمعة في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعامة خلافة عثمان أن ينادي المنادي إذا جلس الإمام على المنبر فلما تباعدت المساكن وكثر الناس أحدث النداء الأول، فلم يعب الناس ذلك عليه وقد عابوا عليه حين أتم الصلاة بمنى، قال: فكنا في زمان عمر نصلي فإذا خرج عمر وجلس على المنبر قطعنا الصلاة وتحدثنا وربما أقبل عمر على بعض من يليه فسألهم عن سوقهم ودراهمهم والمؤذن يؤذن فإذا سكت المؤذن قام عمر فتكلم ولم نتلكم حتى يفرغ من خطبته.

عن خرشة بن الحر قال: رأى معي عمر بن الخطاب لوحا مكتوبا فيه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} فقال: من أملى عليكم هذا؟ قلت: أبي بن كعب، قال: إن أبيا أقرأنا للمنسوخ، اقرأها فامضوا إلى ذكر الله.

عن الحسن أنه سئل عن قوله تعالى: {فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} قال: ما هي بالسعي على الأقدام ولقد نهوا أن يأتوا الصلاة إلا وعليهم السكينة والوقار ولكن بالقلوب والنية والخشوع.

عن جابر بن عبد الله قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة قائما إذ قدمت عير المدينة فابتدرها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لم يبق فيهم إلا اثني عشر رجلا أنا فيهم وأبوبكر وعمر فأنزل الله {وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا}.

وعن الحسن بينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة إذ قدمت عير المدينة فانفضّوا إليها وتركوا النبي صلى الله عليه وسلم فلم يبق معه إلا رهط منهم أبو بكر وعمر فنزلت هذه الآية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لو تتابعتم حتى لا يبقى معي أحد منكم لسال بكم الوادي ناراً.

عن طاوس قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما وأبو بكر وعمر وعثمان، وإن أول من جلس على المنبر معاوية بن أبي سفيان.

عن الشعبي قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صعد المنبر يوم الجمعة استقبل الناس بوجهه فقال: السلام عليكم، ويحمد الله ويثني ويقرأ سورة ثم يجلس ثم يقوم فيخطب ثم ينزل، فكان أبو بكر وعمر يفعلانه.

(سوره منافقون)

في قصة زيد بن أرقم فبينا أنا أسيرُ وقد خفضت رأسي من الهمّ إذ أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرك أذني وضحك في وجهي، ثم إن أبا بكر لحقني فقال: ما قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قلت: ما قال لي شيئاً إلا أنه عرك أذني وضحك في وجهي، فقال: أبشر، فلما أصبحنا قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ} حتى بلغ {لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ}.

عن جابر بن عبد الله قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة، قال سفيان: يرون أنها غزوة بني المصطلق، فكسِع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال المهاجر: يا للمهاجرين! وقال الأنصاري: يا للأنصار! فسمع ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما بال دعوى الجاهلية؟ قالوا: رجل من المهاجرين كسع رجلا من الأنصار، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: دعوها فإنها منتنة، فسمع ذلك عبد الله بن أبي فقال: أوَقد فعلوها والله فلئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقام عمر فقال: يا رسول الله دعني أضرب عنق هذا المنافق، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: دعه لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه.

زاد الترمذي: فقال له ابنه عبد الله: لا تنقلب حتى تُقِرّ أنك الذليل ورسول الله العزيز، ففعل.

(سوره طلاق)

عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فانطلق عمر فذكر ذلك له فقال: مُرْه فليراجعها ثم يمسكها حتى تطهر ثم يطلقها إن بدا له، فأنزل الله عند ذلك: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ في قَبل عِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ، قال أبو الزبير: هكذا سمعت ابن عمر يقرأها.

وفي رواية عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض فذكر ذلك عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: ليراجعها ثم يمسكها حتى تحيض فتطهر فإن بدا له أن يطلقها فليطلقها طاهرا قبل أن يمسها فتلك العدة التي أمر الله أن تطلّق لها النساء، وقرأ النبي صلى الله عليه وسلم: يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن في قبل عدتهن.

عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال: اجتمع أبو بكر وعمر وأبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنهم فتماروا في شيء فقال لهم علي: انطلقوا بنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما وقفوا عليه قالوا: يا رسول الله جئنا نسألك عن شيء، فقال: إن شئتم فاسألوا وإن شئتم خبرتكم بما جئتم له، فقال لهم: جئتم تسألوني عن الرزق من أين يأتي وكيف يأتي؟ أبى الله أن يرزق عبده المؤمن إلا من حيث لا يعلم.

عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا.

وعن قتادة قال: كان عمر يقول: لو وضعت ذا بطنها وهو موضوع على سريره من قبل أن يقبر لحلّت.

عن سعيد بن المسيب قال: قضى عمر في المرأة التي يطلقها زوجها تطليقة ثم تحيض حيضة أو حيضتين ثم ترفعها حيضتها لا يُدرى ما الذي رفعها له أنها تربص بنفسها ما بينها وبين تسعة أشهر فإن استبان حمل فهي حامل وإن مرت تسعة أشهر ولا حمل بها اعتدت ثلاثة أشهر بعد ذلك ثم حلت.

وعن سعيد بن المسيب أن عمر استشار علي بن أبي طالب وزيد بن ثابت، قال زيد: رأيت إن كانت نسياً، قال علي: فآخر الأجلين، قال عمر: لو وضعتْ ذا بطنها وزوجها على نعشه لم يدخل حفرته لكانت قد حلت.

عن أبي سنان قال: سأل عمر بن الخطاب عن أبي عبيدة فقيل له: إنه يلبس الغليظ من الثياب ويأكل أخشن الطعام، فبعث إليه بألف دينار وقال للرسول: انظر ما يصنع بها إذا هو أخذها فما لبث أن لبس ألين الثياب وأكل أطيب الطعام، فجاء الرسول فأخبره، فقال: رحمه الله تأول هذه الآية: {لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ}.

(سوره تحريم)

عن ابن عباس قال: قلت لعمر بن الخطاب: من المرأتان اللتان تظاهرتا؟ قال: عائشة وحفصة، وكان ذلك الحديث في شأن مارية أم إبراهيم القبطية، أصابها النبي صلى الله عليه وسلم في بيت حفصة في يومها فوجدت حفصة فقالت: يا نبي الله لقد جئت إليّ شيئاً ما جئته إلى أحد من أزواجك، في يومي وفي دوري وعلى فراشي، قال: ألا ترضين أن أحرمها فلا أقربها، قالت: بلى، فحرمها وقال: لا تذكري ذلك لأحد، فذكرتْه لعائشة، فأنزل الله {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ} فبلَغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كفّر عن يمينه وأصاب جاريته.

عن ابن عباس في قوله {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا} قال: دخلت حفصة على النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها: لا تخبري عائشة حتى أبشركِ ببشارة فإن أباك يلي الأمر بعد أبي بكر إذا أنا متُّ، فذهبت حفصة فأخبرت عائشة.

وعن عائشة في قوله {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا} قال: أسر إليها أنّ أبا بكر خليفتي من بعدي.

وعن علي وابن عباس قالا: والله إن إمارة أبي بكر وعمر لفي الكتاب {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا} قال لحفصة: أبوكِ وأبو عائشة واليا الناس بعدي فإياك أن تخبري أحداً.

وعن ميمون بن مهران في قوله: {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا} قال: أسر إليها أن أبا بكر خليفتي من بعدي.

وعن مجاهد في قوله: {عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ} قال: الذي عرف: أمر مارية وأعرض قوله إن أباك وأباها يليان الناس بعدى مخافة أن يفشوا.

أخرج مسلم عن عبد الله بن عباس قال: حدثني عمر بن الخطاب قال: لما اعتزل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه دخلت المسجد فإذا الناس ينكتون بالحصى ويقولون: طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه، وذلك قبل أن يؤمر بالحجاب، فقلت: لأعلمنّ ذلك اليوم، فدخلت على عائشة فقلت: يا بنت أبي بكر قد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: ما لي ولك يا ابن الخطاب. فدخلتُ على حفصة فقلت لها: يا حفصة أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم والله لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحبك لولا أنا لطلقكِ رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فبكتْ أشدّ البكاء فقلت لها: أين رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: هو في خزانته في المشربة، فدخلت فإذا أنا برباح غلام رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعداً على أسكُفة المشربة مدليا رجليه على نقير من خشب وهو جِذع يرقى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وينحدر فناديته: يا رباح، استأذن لي عندك على رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر رباح إلى الغرفة ثم نظر إليّ فلم يقل شيئاً، قلت: فإني أظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ظن أني جئت من أجل حفصة، والله لئن أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بضرب عنقها لأضربن عنقها، فرفعت صوتي، فأومأ إليّ بيده أن أرقه، فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على حصير فجلست فإذا عليه إزار وليس عليه غيره، وإذا الحصير قد أثّر في جنبه، ونظرت في خزانة رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا أنا بقبضة من شعير نحو الصاع ومثلها من قرظ في ناحية الغرفة وإذا أفيق معلق فابتدرت عيناي، فقال: ما يبكيك يا ابن الخطاب؟ قلت: يا نبي الله وما لي لا أبكي وهذه الحصير قد أثر في جنبك هذه خزانتك لا أرى فيها إلا ما أرى وذاك كسرى وقيصر في الثمار والأنهار، وأنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفوته وهذه خزانتك، قال: يا ابن الخطاب ألا ترضى أن تكون لنا الآخرة ولهم الدنيا؟ قلت: بلى، ودخلت عليه حين دخلت وأنا أرى في وجهه الغضب، فقلت: يا رسول الله ما يشق عليك من شأن النساء فإن كنت طلقتهن فإن الله معك وملائكته وجبريل وميكائيل وأنا أبو بكر والمؤمنون معك، وقلّما تكلمت وأحمِد الله إلا رجوتُ أن يكون الله يصدق قولي الذي أقوله، ونزلت هذه الآية {وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ} وكانت عائشة بنت أبي بكر وحفصة تظاهران على سائر نساء النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله أطلقتَهن؟ قال: لا، قلت: يا رسول الله إني دخلت المسجد والمسلمون ينكتون بالحصا ويقولون طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه، أفأنزل فأُخبرهم أنك لم تطلقهُنّ؟ قال: نعم إن شئت، ثم لم أزل أحدّثه حتى تحسر الغضب عن وجهه وحتى كشر وضحك، وكان من أحسن الناس ثغرا فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزلتُ أتشبّث بالجذع ونزل نبي الله صلى الله عليه وسلم كأنما يمشي على الأرض ما يمسه بيده، فقلت له: يا رسول الله إنما كنتَ في الغرفة تسعا وعشرين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الشهر قد يكون تسعا وعشرين، فقمت على باب المسجد فناديت بأعلى صوتي: لم يطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه. قال: ونزلت هذه الآية {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ} فكنت أنا استنبطت الأمر وأنزل الله آية التخيير.

عن ابن عباس قال: كان أبي يقرؤها: وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ أبو بكر وعمر.

وعن عبد الرحمن بن بريدة عن أبيه في قوله {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} قال: أبوبكر وعمر.

وعن عكرمة وميمون بن مهران مثله.

وعن الحسن البصري في قوله {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} قال: عمر بن الخطاب.

عن مقاتل بن سليمان في قوله {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} قال: أبو بكر وعمر وعلي.

عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم في قول الله {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} قال: صالح المؤمنين أبو بكر وعمر.

عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم: من صالح المؤمنين أبو بكر وعمر.

عن ابن عمر وابن عباس في قوله {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} قالا: نزلت في أبي بكر وعمر.

وعن سعيد بن جبير في قوله {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} قال: نزلت في عمر بن الخطاب خاصة.

عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} قال: أبو بكر وعمر.

عن النعمان بن بشير أن عمر بن الخطاب سئل عن التوبة النصوح، قال: أن يتوب الرجل من العمل السيء ثم لا يعود إليها أبدا.

(سوره ملك)

عن معاوية بن مرة قال: مرّ عمر بن الخطاب بقوم فقال: من أنتم؟ قالوا: المتوكلون، قال: أنتم المتأكّلون إنما المتوكل رجل ألقى حبه في بطن الأرض وتوكل على ربه.

(سوره قلم)

عن أبي عثمان النهدي قال: قال مروان بن الحكم لما بايع الناس ليزيد: سُنّة أبي بكر وعمر. فقال عبد الرحمن بن أبي بكر: إنها ليست بسنة أبي بكر وعمر ولكنها سنة هرقل، فقال مروان: هذا الذي أنزلت فيه {وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا} فسمعت ذلك عائشة فقالت: إنها لم تنزل في عبد الرحمن ولكن نزل في أبيك {وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ}.

(سوره حاقه)

عن عمر بن الخطاب قال: خرجتُ أتعرضُ لرسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن أسلم فوجدته قد سبقني إلى المسجد فقمت خلفه فاستفتح بسورة الحاقة فجعلت أعجب من تأليف القرآن فقلت: هذا والله شاعر كما قالت قريش، فقرأ {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ} قلت: كاهن، قال: {وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ * تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ} إلى آخر السورة، فوقع الإسلام في قلبي كل موقع.

عن عمر أنه قال: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا فإنه أيسر لحسابكم وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا وتجهزوا للعرض الأكبر {يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ}.

(سوره جن)

عن السدي قال: قال عمر في قوله تعالى: {وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا * لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ} قال: حيث ما كان الماء كان المال وحيثما كان المال كانت الفتنة.

(سوره مزمل)

عن عمر بن الخطاب قال: ما من حال يأتيني عليه الموت بعد الجهاد في سبيل الله أحب إلي من أن يأتيني وأنا بين شعبتي جبل ألتمس من فضل الله ثم تلا هذه الآية {وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ}.

(سوره دهر)

عن عمر بن الخطاب أنه سمع رجلا يقرأ {هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} فقال عمر: ليتها تَمّتْ.

وعن عمر بن الخطاب أنه تلا هذه الآية: {هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} قال: إي وعزتك يا رب فجعلته سميعاً بصيراً وحياً وميتاً.

عن مجاهد قال: لما صدر النبي صلى الله عليه وسلم بالأسارى عن بدر أنفق سبعة من المهاجرين على أسارى مشركي بدر منهم أبو بكر وعمر وعلي وعبد الرحمن وسعد وأبو عبيدة بن الجراح، فقالت الأنصار: قتلناهم في الله وفي رسوله وتقوتونهم بالنفقة؟ فأنزل الله فيهم تسعة عشر آية {إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا} إلى قوله {عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا}.

عن عكرمة قال: دخل عمر بن الخطاب على النبي صلى الله عليه وسلم وهو راقد على حصير من جريد أثر في جنبه فبكى عمر فقال: ما يبكيك؟ قال: ذكرت كسرى وملكه وقيصر وملكه وصاحب الحبشة وملكه وأنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على حصير من جريد، فقال: أما ترضى أن لهم الدنيا ولنا الآخرة، فأنزل الله {وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا}.

(سوره عبس)

عن إبراهيم التيمي قال: قرأ أبو بكر الصديق {وَفَاكِهَةً وَأَبًّا} فقال: ما الأب؟ فقيل: كذا وكذا، فقال أبو بكر: إن هذا لهو التكلف.

وفي رواية عن إبراهيم التيمي قال: سئل أبو بكر الصديق عن الأب ما هو، فقال: وأي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا قلت في كتاب الله ما لا أعلم.

وعن أنس قال: قرأ عمر {وَفَاكِهَةً وَأَبًّا} فقال: هذه الفاكهة قد عرفناها، فما الأب؟ ثم قال: مه نُهينا عن التكلف.

عن أنس أن عمر قرأ على المنبر {فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا * وَعِنَبًا} إلى قوله {وَأَبًّا} قال: كل هذا قد عرفنا، فما الأب؟ ثم رفض عصا كانت في يده فقال هذا لَعمري هو التكلف فما عليك أن لا تدري ما الأب؟ اتبعوا ما بُين لكم من هذا الكتاب فاعملوا به وما لم تعرفوه فكِلوه إلى ربه.

(سوره تكوير)

عن عمر بن الخطاب في قوله {وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ} قال جاء قيس بن عاصم التميمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني وأَدْتُ ثمان بنات لي في الجاهلية، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أعتق عن كل واحدة رقبة، قال: إني صاحب إبل قال: فاهد عن كل واحدة بدنة.

عن النعمان بن بشير عن عمر بن الخطاب في قوله {وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ} قال: هو الرجل يزوج نظيره من أهل الجنة والرجل يزوج